l.rt(\)ruJl (to)ih-ll - كلية الزراعة جامعة بغداد

rlir iela
dl..,ri
].c,!j,I i$
- TIJAS tssN 75-530
ar.!S'r
s.!Jl '\-t!lJ ell,ll
rlrir
i'.b
w
THE IRAQIJOURNAL
OF AGRICULTURAL SCIENCE
TJAS )
i,!t
,',lt ,[./ &ll ils.o
a .antt i-,rct
. .a.a
(
d
..tt"ai
rlriJ aril., - ielJjJl 4rls
l.rt(\)ruJl
(to)ih-ll
fl.L'ill
"Jl'
- arl..njJl 4*lS
‫جمهورية العراق‬
‫وزارة التعليم العالي والبحث العلمي‬
‫جامعة بغداد‬
‫مجلة‬
‫العلوم الزراعية العراقية‬
‫)‪(TIJAS‬‬
‫‪I.F of TIJAS in 2012 ranged between 0.7 – 1.2‬‬
‫كانون الثاني – شباط‬
‫مجلة علمية محكمة تصدر بستة اعداد في السنة‬
‫كلية الزراعة – جامعة بغداد‬
‫المجلد (‪ / )54‬العدد (‪)1‬‬
‫‪ 1534‬هـ‬
‫‪0215‬م‬
Republic of Iraq
Ministry of Higher Education
and Scientific Research
THE
IRAQI JOURNAL OF
AGRICULTURAL SCIENCES
(TIJAS)
I.F of TIJAS in 2012 ranged between 0.7 – 1.2
January – Fabuary / 2014
A Scientific, Refereed, Bimonthly Journal
Published in the
College of Agriculture – University of Baghdad
Volume (54) / No. (1)
1434 H
2015 A.D
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
‫المجلد (‪ ،)45‬العدد (‪2014 / )1‬‬
‫هيأة التحـرير‬
‫مدير التحرير‬
‫أ‪.‬د‪ .‬مدحت الساهوكي‬
‫أ‪.‬د‪ .‬حازم جبار الدراجي‬
‫سكرتير التحرير‬
‫عضوا‬
‫ا‪.‬د‪.‬كامل حايف شديد‬
‫أ‪.‬د‪ .‬فاروق فاضل النوري‬
‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الرزاق عبد اللطيف‬
‫عضوا‬
‫أ‪.‬د‪ .‬احمد محمود فارس‬
‫عضوا‬
‫أ‪.‬د‪ .‬رعد فاضل أحمد‬
‫ا‪.‬د‪ .‬عبد الرزاق عبد الحميد‬
‫ا‪.‬د‪ .‬فاضل حسين الصحاف‬
‫عضوا‬
‫أ‪.‬د‪ .‬راضي كاظم الراشدي‬
‫الهيئة االستشارية‬
‫عضوا‬
‫أ‪.‬م‪.‬د‪ .‬بيان عبد الجبار حمزة‬
‫عضوا‬
‫السيد عدي عبد الرزاق حمودي‬
‫امين الصندوق‬
‫ا‪.‬د‪ .‬ابراهيم جدوع الجبوري‬
‫ا‪.‬د‪ .‬احمد حيدر الزبيدي‬
‫أ‪.‬م‪.‬د‪ .‬عبد االله مخلف عبدالهادي عضوا‬
‫العنوان‪ :‬عمادة الكلية الزراعة‪-‬ابو غريب‪-‬جمهورية العراق‬
‫سكرتارية مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
‫‪www. coagri.uobaghdad.edu.iq‬‬
‫‪[email protected] coagri.uobaghdad.edu.iq‬‬
‫البريد اإللكتروني للمجلة ‪[email protected] :‬‬
‫االشــتراكات للمسسســات العلميــة والبحليــة والشــركات الزراعيــة داخــل العــراق بمبلــ ‪ 05‬الــف دينــار للمجلــد الواحــد‪،‬‬
‫الر امريكيا‪.‬‬
‫ولألساتذة والطلبة بمبل ‪ 05‬الف دينار‪ ،‬اما بدل االشتراك لمن خارج العراق فهو ‪ 05‬دو ا‬
‫تعتمد المجلة التمويل الذاتي في النشر وتقبل الدعم المادي من الجهات ذات العالقـة ‪ .‬تكـون كلةـة تقـويم البحـ ‪05‬‬
‫الف دينار عند تسليم البح وهي غير قابلة للرد في حالة رفـ‬
‫البحـ ويـزود الباحـ (البـاحلون) بعشـر نسـ مـن‬
‫البح المنشور‪ .‬اما كلةة نشر البح داخل العراق فهي خمسون الف دينار ومن خارج العراق ‪ 05‬دوال ار امريكيا‪.‬‬
‫رقم االيداع في المكتبة الوطنية ببغداد ‪ 101‬لسنة ‪1800‬‬
‫‪ISSN 75 - 530‬‬
The Iraqi J. Agric. Sci. Vol. (45), No. (1) / 2014
The Editorial Board:
Prof. Dr. M.M. Elsahookie, Editor in Chief
Prof. Dr. H. J. Al-Daraji, Secretary
Prof. Dr. F.F. Al-Nouri
Prof. Dr. A. R. A. Latif
Prof. Dr. R. K. Al-Rashidi
Prof. Dr. R. F. Ahmed
Prof. Dr. A. M. Faris
Dr. B. A. Hamza
Dr. A. M Abdul-Hadi
Mr. Uday Abdul-Razzaq
Consultant Committee:
Prof. Dr. A. Abdul Hameed
Prof. Dr. F. H. Al-Sahaf
Prof. Dr. I. J. Al-Juburi
Prof. Dr. K. H. Shadeed
Prof. Dr. A. H. Al-Zubaidi
Correspondence: All manuscripts should be addressed to the editor
College of Agric. / Univ. of Baghdad
Abu-Ghraib, Baghdad, Iraq
www. coagri.uobaghdad.edu.iq
[email protected] coagri.uobaghdad.edu.iq
E-mail : [email protected]
Subscription/ 05 $ / Volume (6 issues a year) for outside of Iraq and 05$ for article
publication
ISSN 75 - 530
‫‌أ‬
‫المحتويات ‌‬
‫رقم‬
‫الصفحة‬
‫‪1‬‬
‫‪6‬‬
‫عنوان البحث‬
‫تقدير‌المساحة‌الورقية‌للذرة‌البيضاء‌باعتماد‌ورقة‌واحدة ‌‬
‫تأثير‌حامض‌الجبريليك‌‌في‌خصائص‌االنبات‌ونمو‌البادرة‌تحت‌االجهاد‌الملحي‌في‌‬
‫الذرة‌الصفراء‌‬
‫‌‬
‫‪11‬‬
‫تأثير‌رش‌الحديد‌والزنك‌في‌نمو‌وحاصل‌السمسم ‌‬
‫‪66‬‬
‫تقويم‌كفاءة‌اداء‌الة‌مركبة‌للمروز‌والتسميد‌والزراعة ‌‬
‫اسماء الباحثين‬
‫مدحت‌مجيد‌الساهوكي ‌‬
‫صدام‌حكيم‌جياد ‌‬
‫محسن‌كامل‌محمد‌علي ‌‬
‫جالل‌حميد‌حمزة‬
‫عمار‌صادق‌مهدي ‌‬
‫‌‬
‫‌‬
‫‪26‬‬
‫تأثير‌سرعة‌الجرار‌ونظام‌تنصيب‌انابيب‌الري‌على‌‌بعض‌مؤشرات‌االداء‌لأللة‌‬
‫المركبة ‌‬
‫‪23‬‬
‫دور‌مستويات‌الري‌وﺇضافة‌المادة‌الحافظة‌للرطوبة ‪‌Driwater‬في‌نمو‌وحاصل‌‬
‫الكالديولـس‌في‌تربتين‌كلسية‌وجبسية ‌‬
‫عبد‌الرزاق‌عبد‌اللطيف‌جاسم ‌‬
‫خالد‌زمام‌عامر‬
‫عبد‌الرزاق‌عبد‌اللطيف‌جاسم ‌‬
‫زينة‌عالوي‌حبيب‌الرويشدي ‌‬
‫علي‌فاروق‌قاسم ‌‬
‫رمزي‌محمد‌شهاب ‌‬
‫علي‌عمران‌الصميدعي ‌‬
‫‌‬
‫عدنان‌حميد‌سلمان ‌‬
‫‪32‬‬
‫تأثير‌نظام‌الري‌والتسميد‌الكيميأوي‌في‌نمو‌فسائل‌نخيل‌الزهدي‌ ‌‬
‫جعفر‌عباس‌شمس‌اهلل ‌‬
‫ابتسام‌مجيد‌رشيد ‌‬
‫ندى‌أحمد‌عباس ‌‬
‫‌‬
‫‪63‬‬
‫‪77‬‬
‫واقع‌تنظيم‌إرشاد‌المرأة‌الريفية‌في‌بعض‌محافظات‌المنطقة‌الوسطى‌في‌العراق‌وسبل‌‬
‫تطويره ‌‬
‫وسن‌وديع‌إسكندر ‌‬
‫حسين‌خضير‌الطائي‌ ‌‬
‫خطط‌االنتاج‌الكفوءة‌في‌مزارع‌جمعية‌حمورابي‌في‌ظل‌ظروف‌المخاطرة‌والاليقين‌‬
‫رضاب‌شاكر‌محمود‌النصر ‌‬
‫باستخدام‌انموذج‌الموتاد ‌‬
‫سعد‌عبد‌نجم‌العبدلي ‌‬
‫‌‬
‫‌‬
‫عبدالعزيز‌علي‌اكبر ‌‬
‫‪36‬‬
‫دراسة‌مسحية‌لداء‌المقوسات‌‪ Toxoplasmosis‬على‌بعض‌الحيوانات‌المجترة في‌‬
‫العراق ‌‬
‫‌‬
‫لمى‌يوسف‌حنا ‌‬
‫اميرة‌حسين ‌‬
‫كاظم‌عبود ‌‬
‫نجوى‌محمد ‌‬
‫سلمى‌طالب ‌‬
‫احمد‌عذيب‌عواد ‌‬
‫‌‬
‫‪33‬‬
‫عدد‌نماذج‌التداخل‌الجيني‌العاملة‌في‌النبات‌النامي‌تحت‌عوامل‌الشد‬
‫مدحت‌مجيد‌الساهوكي ‌‬
‫‌ب‬
‫اسلوب‌النشر‌في‌مجلة‌العلوم‌الزراعية‌العراقية ‌‬
‫)‪The Iraqi J. Agric. Sci. (TIJAS‬‬
‫ان‌لغة‌البحث‌السليمة‌هي‌وعاء‌الفكر‌من‌علم‌او‌حكمة‌او‌ادب‌او‌فلسـفة ‌والكتابـة‌العلميـة‌هـي‌فكـر‌قبـل‌كـل‌شـيء ‌‬
‫واال‌فــأن‌مايكتــب‌مــن‌دون‌فكــر‌لــيس‌ببحــث ‌الن‌مــن‌اليجيــد‌التفكيــر‌لــن‌يجيــد‌الكتابــة‌العلميــةل‌فالبحــث‌العلمــي‌يجــب‌ان‌يكــون‌‬
‫‪‌logically constructed‬و‌‪‌clearly expressed‬و‌‪precisely worded‬ل‌اســتنادا‌لــذلك‌البــد‌ان‌يصــرف‌الباحــث‌وقتــا‌‬
‫ط ‌ويال‌كي‌يتوصل‌الى‌السمات‌الثالث‌انفة‌الذكر ‌وكما‌قال‌احدهم‌لصديقه‌وهو‌يكتب‌رسالة‪‌ :‬‬
‫!!‪Please pardon me, I don’t have enough time to write you a short letter‬‬
‫‌وهي‌بذلك‌تشبه‌من‌يقول‌لسائق‌سيارته‪‌:‬التسرع‌في‌القيادة‌كي‌نصل‌الى‌مكاننا‌المقصود‌في‌مدة‌اقصر!! ‌‬
‫الباحث‌الكريم‪‌:‬فيما‌يلي‌مالحظات‌هامة‌السلوب‌النشر‌في‌مجلتنا‌نرجوا‌مطالعتها‌وتطبيقهـا‌بدقـة‌كـي‌تسـاعدك‌فـي‌اخـراج‌بحثـك‌‬
‫بصورة‌افضل‌يمكن‌ان‌تنظر‌هيأة‌التحرير‌في‌نشرة ‌وخالفا‌لذلك‌لن‌نستلم‌اي‌بحث‌يخالف‌اسلوب‌النشر‌في‌المجلـة‌مهمـا‌كـان‌‬
‫نوع‌البحث‌الذي‌يراه‌الباحث‌سليما‌من‌وجدهه‌نظرهل ‌‬
‫‪ -1‬ان‌يكون‌البحث‌مبتك ار‌أو‌قيما‌في‌االقل‌ويسهم‌فعال‌في‌حل‌مشكلة‌او‌جزء‌مـن‌مشـكلة‌لموضـوع‌علمـي‌زراعـي‌نعـاني‌منـه‌‬
‫في‌العراق‌او‌في‌اي‌قطر‌عربي ‌وان‌كان‌في‌اإلنتاج‌النباتي‌فالبد‌من‌تطبيقه‌ألكثر‌من‌موسم‌لألبحاث‌الحقليةل ‌‬
‫‪ -6‬ان‌اليكون‌البحث‌قد‌نشر‌او‌سينشر‌في‌مجلة‌علمية‌اخرى ‌ولم‌يمض‌على‌تطبيقة‌اكثر‌من‌اربع‌سنواتل‬
‫‪ -2‬يقــدم‌البحــث‌بــثالث‌نســً‌مكتوبــا‌باللغــة‌العربيــة‌او‌االنكليزيــة‌وذلــك‌علــى‌ورق‌ ‪‌)A4‬ابــيض‌اللــون ‌وبأســطر‌مضــاعفة‌‬
‫المسافةل‬
‫‪ -4‬يخضع‌البحث‌للتقويم‌من‌قبـل‌مختصـين ‌ويقـوم‌الباحـث‌بـأجراء‌التعـديالت‌التـي‌يراهـا‌المقومـون‌ضـرورية ‌وفـي‌حالـة‌عـدم‌‬
‫قناعة‌الباحـث‌بـبعض‌النقـاط‌يمكـن‌الـرد‌عليهـا‌علـى‌ورقـة‌مسـتقلة ‌علمـا‌أنـه‌إذا‌اتفـق‌رفـض‌مـع‌تعـديالت‌جوهريـة‌يـرفض‌‬
‫البحثل‬
‫‪ -3‬اذا‌قبل‌البحث‌واجريت‌التعديالت‌يقوم‌الباحث‌بتقديم‌نسخة‌واحـدة‌مصـححة‌علميـا‌لتقـدم‌مـرة‌اخـرى‌الـى‌المقـوم‌اللغـوي‌فـي‌‬
‫هيأة‌التحرير‌بعد‌مطابقتها‌من‌المختصل‬
‫ى‌مطبوعة‌ مقومة‌علميا‌ولغويا)‌ومحفوظا‌علـى‌قـرص‌‬
‫‌‬
‫‪ -6‬اذا‌تمت‌التعديالت‌اللغوية‌للبحث ‌يعاد‌الى‌هيأة‌التحرير‌بنسخة‌اخر‬
‫‪)CD‬ل‬
‫‪ -7‬بأكتمال‌آلية‌التقويم‌العلمي‌واللغوي‌ودفع‌اجور‌التقويم‌والنشر‌يزود‌الباحث‌بكتـاب‌مختـوم‌يؤكـد‌قبـول‌البحـث‌للنشـر‌ويحـدد‌‬
‫فيه‌مجلد‌وعدد‌المجلة‌الذي‌سينشر‌فيهل‬
‫‪ -1‬اذا‌رأى‌المقومــون‌ان‌البحــث‌يصــلظ‌ملحوظــة‌بحثيــة‌ ‪‌)Research Note‬يبلــا‌الباحــث‌بــذلك ‌فــأن‌وافــق‌نشــر‌كــذلك‌وان‌‬
‫رفض‌فال‌تعاد‌له‌اوليات‌تتعلق‌بسرية‌البحث‌وتحفظ‌نسخة‌منه‌لدى‌هيأة‌التحرير ‌ويبلا‌الباحث‌تحريريا‌بذلكل‬
‫‪ -3‬تتضمن‌الملحوظة‌البحثية‌فكـرة‌جديـدة‌ نظريـة‌او‌عمليـة)‌فـي‌احـد‌حقـول‌المعرفـة‌فـي‌االختصاصـات‌العلميـة‌والزراعيـة ‌او‌‬
‫نتائج‌جديدة‌محدودة‌الكم‌لكنها‌هامة ‌مثل‌تطبيق‌تجربة‌في‌اإلنتاج‌النباتي‌لموسم‌واحد!‬
‫‪ -11‬تشتمل‌فقرات‌الملحوظة‌البحثية‌عنوانها‌واسم‌الباحث‌وعنوان‌عمله‌والمسـتخلص‌العربـي‌واالنكليـزي‌بمعـدل‌‪‌111-71‬كلمـة‌‬
‫النتائج‌مدمجة‌مـع‌بعضـها‌بـدون‌عنـوان ‌تليهـا‌المراجـع‌المعتمـدة‌وعلـى‌اال‌يزيـد‌‬
‫‌‬
‫الي‌منها ‌ثم‌سرد‌المقدمة‌وطرائق‌العمل‌و‬
‫طولها‌عن‌‪‌4‬صفحات‌كحد‌اقصى ‌علما‌ان‌الملحوظة‌عالميا‌تعد‌ابتكا ار‌في‌اغلب‌الحاالتل‬
‫‪ -11‬تقبــل‌المجلــة‌المقــاالت‌المرجعيــة‌ ‪‌)Review Articles‬شــرط‌ان‌تكــون‌قــد‌تضــمنت‌عــددا‌كافيــا‌مــن‌نتــائج‌البــاحثين ‌وان‌‬
‫يكون‌الباحث‌قد‌اضاف‌افكا ا‌ر‌جديدة‌من‌نتاجه‌لتنقل‌البحث‌من‌مرتبة‌الى‌اخـرى‌افضـل‌منهـال‌يمكـن‌فـي‌هـذه‌الحالـة‌تغييـر‌‬
‫المـواد‌والطرائــق‌والنتــائج‌المناقشــة‌لتكــون‌بــأبواب‌جديــدة‌كلمــا‌راهــا‌الباحــث‌ضــرورية‌دونمــا‌التقيــد‌بــالفقرات‌المســتخدمة‌فــي‌‬
‫االبحاث‌التقليديةل‌كذلك‌يمكن‌للباحث‌ان‌يرفع‌عدد‌المراجع‌عما‌يتبع‌في‌المجلة ‌لألبحاث‌األخرىل‌‬
‫‪ -16‬تكون‌فقرات‌البحث‌الذي‌ينشر‌في‌هـذه‌المجلـة‌ مـن‌دون‌الملحوظـة‌البحثيـة‌والمقالـة‌المرجعيـة)‌متكونـا‌مـن‌االتـي‪‌:‬عنـوان‌‬
‫البحث‌في‌اعلى‌الصفحة‌وتحته‌اسماء‌البـاحثين‌وعنـاوين‌عملهـم‌واللقـب‌العلمـي‌والبريـد‌اإللكترونـي‌ثـم‌ المسـتخلص)‌عنـد‌‬
‫‌ج‬
‫الزاويــة‌اليمنــى‌للصــفحة‌وتحتــه‌المســتخلص‌االنكليــزي‌المطــابق‌للمســتخلص‌العربــي ‌وتكتــب‌كلمــة‌ ‪‌)ABSTRACT‬عنــد‌‬
‫اليســار‌مــن‌الصــفحة ‌يلــي‌ذلــك‌المقدمــة‌والمـواد‌وطرائــق‌العمــل‌والنتــائج‌والمناقشــة‌ثــم‌الشــكر‌والتقــدير‌ ان‌وجــد)‌ثــم‌اخرهــا‌‬
‫المراجع‌التي‌تنتهي‌دائما‌بالصفحةل‬
‫‪ -12‬يكتب‌المستخلصان‌العربي‌واالنكليزي‌بقطعة‌واحة‌مستمرة‌ ‪‌)One Block‬بدون‌فقراتل‬
‫‪ -14‬يمنع‌اسـتخدام‌اي‌اصـطالا‌او‌رمـز‌ اختصـار)‌قبـل‌ذكـره‌مسـبقا‌مثـل‌)‪‌ TSS= (Total Soluble Soiled‬ثـم‌يـذكر‌متـى‌‬
‫شاء‌بعد‌ذلك‌بالصورة‌المختصرة‌باالحرف ‌وان‌يكون‌المستخلص‌االنكليزي‌قد‌استخدم‌الحروف‌الصـغيرة‌لالشـارة‌الـى‌اليـوم‌‬
‫والساعة‌والمتر‌وغيرها‌وليست‌الحروف‌الكبيرة‌مثل‌‪‌kg‬للكيلو‌غرام‌و‌‪‌g‬للغرام‌و‌‪‌h‬للساعة‌و‌‪‌d‬لليوم ‌وهكذال‬
‫‪ -13‬يكون‌عدد‌كلمات‌المستخلصين‌بحدود‌‪‌211‌-631‬كلمة‌الي‌منهمال‬
‫‪ -16‬يشتمل‌المستخلص‌على‌موجز‌العمل‌والهدف‌والتصميم‌ان‌وجد‌وعوامل‌البحث‌ومستوياتها‌المدروسة‌بتأثير‌عوامل‌البحث ‌‬
‫وبأســلوب‌عملــي‌دال‌وواضــظ‌وشــامل ‌يعبــر‌عنــة‌باالرقــام‌الهامــة‌لنتــائج‌البحــث‌بعيــدا‌عــن‌االســلوب‌االنشــاء‌المعبــر‌عنــه‌‬
‫بالزيادة‌والنقصان‌في‌الصفة‌فقطل‬
‫‪ -17‬ان‌اليزيــد‌عنـوان‌البحــث‌عــن‌ســتة‌عشــر‌كلمــة‌بأيــة‌لغــة‌للبحــث ‌وافضــله‌ماكــان‌مكتوبــا‌بســطر‌واحــد‌باعتمــاد‌المبــدأالعلمي‌‬
‫العالمي‌في‌الكتابة‌ ‪‌comprehensive‌)3C'S‬و‌‪‌concised‬و‌‪‌ clear‬مع‌التأكيد‌على‌عدم‌كتابة‌االسم‌العلمي‌للكـائن‌‬
‫الحي ‌واضافة‌التعابير‌االخرى‌في‌الكلمات‌المفتاحيةل‬
‫‪ -11‬تكون‌كافة‌احرف‌العنوان‌االنكليزي‌كبيرة‌وكذلك‌‪‌ABSTRACT‬و‌‪REFERENCES‬ل‬
‫‪ -13‬اذا‌كان‌المرجع‌كتابا‌او‌اطروحة‌باالنكليزية‌يكتب‌العنوان‌بأحرف‌كبيرة‌في‌بداية‌كل‌كلمة‌ وليسـت‌لكافـة‌حـروف‌الكلمـات) ‌‬
‫ثــم‌الناشــر‌والمدينــة‌والدولــة‌ومجمــوع‌الصــفحات‌للكاتــب‌او‌االطروحــة‌ ‪‌ )pp.‬واذا‌كــان‌االقتبــاس‌مــن‌صــفحات‌محــددة‌مــرة‌‬
‫واحدة‌فيكتب‌مثال‌‪‌p. 12-18‬وهي‌اخر‌مايكتب‌في‌المرجعل‌الجل‌ايضاا‌ذلك‌نكتب‌المراجع‌العربية‌واالنكليزيـة‌فـي‌االمثلـة‌‬
‫التالية‪:‬‬
‫‪1‬ل حمادة ‌احمد‌سالمل‌‪6116‬ل‌تأثير‌بعض‌منظمات‌النمـو‌فـي‌عـدد‌االزهـار‌للنبـات‌ومـدة‌بقائهـا‌الصـناف‌مـن‌التيولـبل‌‬
‫مجلة‌العلوم‌الزراعية‌‪66-16‌:)2 63‬ل ‌‬
‫‪6‬ل الســاعدي ‌حســن‌علــي ‌وعبــد‌المجيــد‌احمــد‌المــالل‌‪6111‬ل‌انظمــة‌الــري‌عنــد‌البــابليينل‌مطــابع‌دار‌العلــم ‌بغــداد ‌‬
‫جمهورية‌العراقل‌ع‌ص‌‪436‬ل‬
‫‪2‬ل بركات ‌كريم‌عبد‌اهللل‌‪6113‬ل‌اختالف‌قابلية‌اصناف‌من‌حنطة‌الخبز‌في‌امتصاص‌الفاناديوم‌ومحتـواه‌فـي‌الحبـوب‌‬
‫بحسب‌مواعيد‌الزراعة‌وكميات‌الناتروجين‌المضافةل‌اطروحة‌دكتوراه ‌قسم‌علوم‌المحاصيل‌الحقليـة ‌كليـة‌الزراعـة ‌‬
‫جامعة‌بغدادل‌ع‌ص‌‪131‬ل‬
‫‪4. Ali, R.M. 2008. Response of Soybean Cultivars to Rate and Time of N‬‬
‫‪Application. M.Sc. Thesis, Dept. of Field Crop Sci., Coll. of Agric., Univ. of‬‬
‫‪Baghdad, pp. 85.‬‬
‫‪5. Allard, R. W. 1960. Principles of Plant Breeding, John Wiley and Sons, Inc., N.Y.,‬‬
‫‪USA, pp. 485.‬‬
‫‪6. Bernard, A.K., and O.H. Omara. 2009. Effect of varying rates of gibberellin on‬‬
‫‪rooting characteristics of grapevine. J. Vitis 51(2): 115-118‬‬
‫‪ -61‬ان‌تكتب‌‌المراجع‌العربية‌ضمن‌االنكليزية‌طالما‌تحمل‌مستخلصا‌وعنوانا‌باالنكليزية‌بما‌في‌ذلك‌رسائل‌الماجسـتير‌واطـاريظ‌‬
‫الدكتوراه ‌على‌ان‌يكتب‌بعدها‌ ‪‌)in Arabic‬قبل‌عدد‌الصفحات ‌وعلى‌أن‌تتضمن‌مرجعا‌واحدا‌في‌األقل‌من‌مجلتنال‬
‫‪ -61‬اذا‌كان‌المرجع‌كتابا‌مترجما‌فالبد‌من‌كتابة‌عنوان‌الكتـاب‌االصـلي‌ومؤلفـه‌باللغـة‌التـي‌نشـر‌بهـا‌كمـا‌يكتـب‌اي‌مرجـع ‌ثـم‌‬
‫يقول‌ترجمة‌فالنللللويكمل‌عنوانه‌كالمعتادل‬
‫‪ -66‬اذا‌كان‌البحث‌مقتبسا‌من‌كتاب‌محرر‌ ‪‌)ed.‬يكتب‌عنوان‌البحث‌والباحث‌كامال‌ثم‌يقول‪:‬ل‪Problem Solving‬ل‌‪In J. H. Smith‬‬
‫)‪‌(ed.‬ويكمل‌العنوان‌لينتهي‌بعدد‌صفحات‌الكتاب‌او‌الصفحات‌الخاصة‌باالقتباسل‬
‫‌د‬
‫‪ -62‬لدى‌كتابة‌المراجع‌في‌متن‌البحث‌يشار‌الـى‌اسـم‌الباحـث‌ثـم‌رقـم‌المرجـع‌امـا‌اذا‌كانـت‌الجملـة‌فعليـة‌مثـل‪‌:‬وجـد‌‪‌Steve‬و‌‬
‫‪‌)14 ‌Robert‬ان‌للل‌اما‌اذا‌كانت‌الجملة‌اعتراضية فتذكر‌ارقام‌المراجع‌متسلسلة‌صعودا‌مثـل‪‌:‬لقـد‌وجـد‌بعـض‌البـاحثين‌‬
‫‪‌)11‌ 3‌ 6‬ان‌النايتروجين‌يزيد‌النمو‌الخضري‌لنباتات‌هذا‌المحصولللل‬
‫‪ -64‬نظـ ار‌الهميــة‌المراجــع‌الي‌بحــث‌علمــي‌فالبــد‌ان‌التقــل‌عــن‌‪‌13‬مرجعــا ‌كمــا‌يفضــل‌ان‌اليزيــد‌عــدد‌المراجــع‌عــن‌حــدود‌‪‌41‬‬
‫مرجعا‌بأستثناء‌المقاالت‌المرجعيةل‬
‫‪ -63‬كذلك‌نظ ار‌الهمية‌حداثة‌المعلومات‌للبحث‌العلمي ‌فالبـد‌االيقـل‌عـدد‌المراجـع‌مـن‌سـنة‌‪‌6111‬صـعودا‌عـن‌نصـف‌االجنبيـة‌‬
‫المراجع‌المعتمدة‌في‌البحثل‬
‫‪ -66‬والهمية‌المراجع‌العالمية‌التي‌سبقتنا‌الى‌تفاصيل‌دقيقة‌وعديدة‌فـي‌العلـم ‌فـال‌بـد‌اال‌يقـل‌عـدد‌المراجـع‌االجنبيـة‌عـن‌ثلثـي‌‬
‫عدد‌المراجع‌المعتمدة‌في‌البحثل‬
‫‪ -67‬يشــترط‌ان‌تكــون‌الجــداول‌واالشــكال‌والصــور‌المســتخدمة‌فــي‌البحــث‌واضــحة‌العن ـوان‌والمعنــى‌ ‪‌)Self explanatory‬‬
‫ومفهومة‌بدقة‌والتقبل‌التأويل‌لمعنى‌اخر ‌واال‌تكون‌االشكال‌والجـداول‌عبـارة‌عـن‌تكـرار‌بعضـها‌لـبعض ‌اي‌انـه‌يعبـر‌عـن‌‬
‫النتيجة‌باسلوب‌واحد‌فقطل‬
‫‪ -61‬يكـون‌موقــع‌الجــدول‌او‌الشــكل‌او‌الصــورة‌مباشـرة‌بعــد‌ذكرهــا‌فــي‌الصــفحة‌الالحقـة‌ ‌ويقصــد‌بــذلك‌مســودة‌البحــث‌المقدمــة‌‬
‫للمجلةل‬
‫‪ -63‬يكتب‌تحت‌الشكل‌او‌الصورة‌عنوانه‌كاالتي‪‌:‬‬
‫شــكل‌ صــورة)‌‪ 6‬ل‌العالقــة‌بــين‌كميــات‌الكبريــت‌المضــافة‌ومعــدالت‌نمــو‌نباتــات‌اصــناف‌حنطــة‌الخبــزل‌امــا‌بالنســبة‌للجــدول‌‬
‫فيكتب‌عنوانه‌فوقه‌كـاالتي‪‌:‬جـدول‌‪3‬ل‌معـدالت‌عـدد‌الحبـوب‌للسـنبلة‌الصـناف‌الحنطـة‌المسـتخدمة‌فـي‌البحـث‌بتـأثير‌عمـق‌‬
‫وعدد‌الريات‌في‌الموسمل‬
‫‪ -21‬تعتمد‌دائما‌وحـدات‌النظـام‌المتـري‌فـي‌البحـث‌ ‪‌ )(System International Unit‌=)S.I. Units‬حيـث‌وحـدات‌الـوزن‌‬
‫كغم)‌بأجزائه‌او‌بمضاعفاته‌العالمية‌المعروفة‌وليست‌المحليةل‬
‫‪ -21‬تحذف‌الخطوط‌الداخلية‌للجدول‌ويكون‌عرض‌عمود‌الكتابة‌‪‌1‬سمل‬
‫‪ -26‬تعتمد‌نفس‌هذه‌التعليمات‌للباحثين‌الناطقين‌باللغة‌العربية‌اذ‌رغبوا‌بنشر‌ابحاثهم‌باللغة‌االنكليزيةل‬
‫‪ -22‬يحق‌للباحث‌نشر‌بحثين‌مستقلين‌عن‌بعضهما‌في‌كل‌عدد‌من‌المجلة ‌فيما‌يحق‌له‌نشر‌ثالثة‌ابحاث‌اذا‌كانت‌متسلسـلة‌‬
‫تحت‌نفس‌العنوان‌ويكمل‌بعضـها‌بعضـا‌فـي‌المعلومـاتل‌مثـال‌ذلـك‪‌:‬اداء‌بعـض‌اصـناف‌الـرز‌تحـت‌مسـتويات‌مـن‌الملوحـة‌‬
‫بزيادة‌عمق‌ماء‌الريل‬
‫‪ -1‬الصفات‌الحقلية‌لنباتات‌االصنافل ‌‬
‫‪ -6‬الصفات‌االنتاجيةل‬
‫‪ -2‬الصفات‌النوعيةل‬
‫وذلك‌مشروط‌بقناعة‌المقومين‌العلميين‌لمادة‌االبحاثل‬
‫‪ -24‬تحرص‌هيأة‌النشر‌بأن‌ال‌تزيد‌مدة‌حسم‌موضوع‌نشر‌البحث‌من‌استالمه‌لغاية‌اتخاذ‌القرار‌بشأن‌نشره‌عـن‌اربعـة‌اشـهر ‌‬
‫وبخـالف‌ذلـك‌تقـوم‌هيـأة‌النشـر‌بـالتحقيق‌بأسـباب‌التـأخير‌ومعالجتهـا‌واتخـاذ‌القـرار‌الصـائب‌بشـأنها‌فـي‌حينـه‌بمـا‌فـي‌ذلـك‌‬
‫احتمال‌رفض‌البحث‌إذا‌كان‌بسبب‌عدم‌متابعة‌صاحبهل‬
‫‪ -23‬يحق‌لمدير‌التحرير‌وعضو‌التحرير‌المختص‌رفض‌البحث‌مـن‌دون‌الرجـوع‌إلـى‌التقـويم‌فـي‌حالـة‌عـدم‌تـوفر‌شـروط‌النشـر‌‬
‫المشار‌إليها‌في‌البحث‌المقدمل ‌‬
‫الساهوكي وجياد‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪,4115 ,4-1 :)1(54‬‬
‫تقدير المساحة الورقية للذرة البيضاء باعتماد ورقة واحدة‬
‫صدام حكيم جياد‬
‫مدحت الساهوكي‬
‫مدرس‬
‫أستاذ‬
‫‪[email protected]‬‬
‫‪[email protected]‬‬
‫قسم المحاصيل الحقلية – كلية الزراعة – جامعة بغداد‬
‫المستخلص‬
‫بهدف إيجاد طريقة سهلة وسريعة لتقدير المساحة الورقية باعتماد ثابت ورقة واحدة للذرة البيضاء (‪)Sorghum bicolor L. Moench‬‬
‫الصنف انقاذ‪ ,‬نفذت تجربة حقلية في حقل التجارب التابع لقسم المحاصيل الحقلية–كلية الزراعة–جامعة بغداد خالل الموسمم الخريفمي لعمام‬
‫‪ .4112‬قسمممت قطعممة أر‬
‫الم ‪ 41‬مكممر ارأ أخممذت منهمما ‪ 45‬عينممة‪ ,‬قمميس طممول الورقممة وعرضمها األقصم لهمما لجميممع أوران النبات مات (‪45‬‬
‫نبمات) بمدءاأ ممل األعلم التمي أخممذت التسلسمل واحمد الم أسمفل ورقممة لت خمذ التسلسمل عنمرة‪ .‬وضمعت بيانممات كمل ورقمة فمي جمداول خاصممة‪,‬‬
‫استخرج متوسط المساحة الورقية لكل ورقمة لجميمع النباتمات واسمتخرجت المسماحة الورقيمة الكليمة للنبمات‪ ,‬ثمم قسمم معمدل المسماحة الورقيمة‬
‫الكلية لجميع النباتات عل المساحة الورقية لكل ورقة الستخراج الثابت لكل ورقة‪ .‬أجري تحليل االرتباط البسيط للمساحة الورقية لكل ورقمة‬
‫مع متوسط المساحة الورقية الكلية‪ ,‬ووجدت أعل عالقة ارتباط موجبة عالية المعنوية بيل المساحة الورقية الكليمة للنبمات والورقمة الرابعمة‬
‫التي أعطت أعل قيمة معامل ارتباط (**‪ )r=0.888‬واهملت القميم األخمرا األقمل‪ .‬قمدرت المسماحة الورقيمة الكليمة للنباتمات باعتمماد الثابمت‬
‫(‪ )24454‬للورقة الرابعة وبضرب مساحة الورقة الرابعة به تم الحصول عل تقديرات المسماحة الورقيمة الكليمة المنماهدة لكمل نبمات‪ .‬أظهمرت‬
‫نتائج تحليل ‪ t‬عدم وجود فرون معنوية بيل المساحة الورقية الكلية للنبات والمساحة الورقية المقدرة للورقة الرابعة بعد ضمربها فمي الثابمت‬
‫(‪ )24454‬وكانت النتائج متطابقة تماماأ لعدم وجود أي درجمة لالخمتالف (‪.)1.. = α‬عليمه يمكمل ال نوصمي باعتمماد القمانول التمالي جيجماد‬
‫المساحة الورقية للذرة البيضاء التي تساوي طول الورقة الرابعة × عرضها األقص × ‪ ,)6.18 LW4( 8412‬وذلك بعد ضرب الثابت ‪14.4‬‬
‫× الثابت الجديد (‪ )24454‬المحسوبة بالمعادلة التقليدية‪.‬‬
‫الكلمات المفتاحية‪ :‬الورقة الرابعة‪ ,‬الثابت النسبي للورقة الرابعة‪ ,‬الثابت النسبي للمساحة الكلية‪.‬‬
‫‪Elsahookie & Cheyed‬‬
‫‪The Iraqi Journal of Agricultural Sciences – 45(1): 1-5, 2014‬‬
‫‪ESTIMATING SORGHUM LEAF AREA BY MEASURING ONE LEAF LENGTH‬‬
‫‪M. M. Elsahookie‬‬
‫‪S. H. Cheyed‬‬
‫‪Professor‬‬
‫‪Instructor‬‬
‫‪[email protected]‬‬
‫‪[email protected]‬‬
‫‪Dept. of Field Crop - Coll. of Agric. - Univ. of Baghdad‬‬
‫‪ABSTRACT‬‬
‫)‪To estimate sorghum plant leaf area in a fast and accurate method, seeds of Sorghum bicolor (L.‬‬
‫‪Moench (cv. Incath) were planted at the field of the Dept. of Field Crop/College of Agric./University of‬‬
‫‪Baghdad. That was in spring 2013 with a field experiment consisted of 20 replicates, each of 3×2.5 m.‬‬
‫‪Each plot (replicate) included 6 rows of 50×15 cm plant spacings. When plants reached anthesis, 5‬‬
‫‪plants were taken as working sample from each replicate. This will sum 100 plants sample but later, 6‬‬
‫‪plants were excluded due to damage. Leaves of the 94 plants were measured for length and maximum‬‬
‫‪width, then leaf areas were calculated using conventional formula. The plant leaf area was run for‬‬
‫‪correlation coefficient with leaf area of leaves from top plant to bottom (1 to 10). The highest‬‬
‫‪significant r values were the best with leaves 4 to 7. However, leaf 4 gave highest r value (r=0.888**).‬‬
‫‪Mean leaf area of plant was divided by leaf 4 leaf area to find the constant (8.242). This constant was‬‬
‫‪multiplied by each leaf 4 area to estimate plant leaf area. The t-test between observed and calculated‬‬
‫‪plant leaf areas approved that these two measurements were similar (α=1.0). The final equation‬‬
‫)‪recommended to estimate leaf area in sorghum is equal to length × width of leaf no. 4 ×6.18 (6.18 LW4‬‬
‫‪after multiplying the constant 0.75×leaf no. 4 constant.‬‬
‫‪Key words: leaf four, leaf 4 constant, plant leaf area constant.‬‬
‫‪1‬‬
‫الساهوكي وجياد‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪,4115 ,4-1 :)1(54‬‬
‫المقدمة‬
‫حةف ن ن (‪ ,)16‬لك نننةا حةق ننم بمة ا ننبق ة ننننا حةص ننفنحء ( ‪Zea‬‬
‫تكم ن أهميننق ايننمس حةماننمقق حةلنايننق ة ب نمت فننم مفنفننق م ن‬
‫‪ )mays L.‬بضنننا منبننه طننل حةلناننق تقننت لناننق حةفن ننل‬
‫ألنحاه ننم حةففمة ننق‬
‫حعتنحضهم ة طماق حةضلئيق حةتم تفي فم عم يق حةب مء حةكنبل م‬
‫حةنئيا ننم × ‪ 17.0‬ة بمت ننمت حةت ننم تك ننل ع ن ن‬
‫لمقص تهم حة همئيق ةتخنيي حةمنم ا حةفمفنق ة بنمت (‪ ,)1‬كمنم ح‬
‫‪ ,2+22‬أل تضنا فم ‪ 1770‬ة بمتمت حةتم يكل ع‬
‫ةه أهميق كبينا فم مفنفق حةمق نا حإل تمفيق ة مقصنل لةتق ين‬
‫حةففمةق ‪ 1( 2+21‬ل‪ .)22‬ه مةا مفم خت أخنن أيضنم ةتقن ين‬
‫ألنحاهنم‬
‫ص ننفمت حة م ننل (‪ )17‬لةتش ننخي‬
‫كف ننمءا حةتنكي ننا حة ننل حن م ف ننم‬
‫حةمامقق حةلنايق م هم ةيهنا حةشمس ‪(Helianthus annuus‬‬
‫فمهيي ننق حةمن نلح حخيض ننيق خن ن‬
‫م حنقن ن حة م ننل(‪ .)8‬حا ننتخ مت‬
‫‪ ).( )Nicotiana‬لحةبن ننما ء‬
‫)‪ )0( L.‬لة تب ن ن (‪tabacum‬‬
‫ط حنئننع ع ين ا بن أت مفقن ا لمتفبننق لتاننتينع لاتننم طننلي م ن‬
‫(‪ ,)23( )Vicia faba L.‬لألنحع حاشنفمن (‪ .)20‬ح فمينه‬
‫حخن ننن عي ن ننمت بمتين ننق كبي ن ننا م ن ن حةقق ن ن فن ننم منق ن ننق مفي ن ننق ن ن‬
‫هن ننن حابق ن نمث ا ن ن أشن ننمنت حة ن ن لفن ننل ع ان ننق حنتبن ننمط عمةين ننق‬
‫حا ن ننتخ ح طنيق ن ننق حإل حيق ن ننق حةقفمي ن ننق ف ن ننم حا ن ننطلح ق حةم ن ننمء أل‬
‫حةمف ليق بي ت ا حةمفنم خت لحةمانمقق حةلناينق حاكبنن ة بنمت‪.‬‬
‫حا ننتخ ح حالنحع حةبيم ي ننق ةتق ين ن حةما ننمقق حةلناي ننق حل حعتم ننم‬
‫حاننت م ح ةمننم اننبع فق ن فننمء هنننح حخختبننمن به ن ف إيفننم طنيقننق‬
‫حةلي حةفمف ةلق ا حةمامقق حةلنايق (‪ .)18‬حاتخ مت تق ينمت‬
‫اه ق لبانيطق تختصنن حةفهن لحةلانت ةتقن ين حةمانمقق حةلناينق‬
‫(‪ 7‬ل‪ ,)21‬لك ن نننةا حافهن ن نيا‬
‫ة ننننا حةبيضن ننمء بمعتمن ننم مبن ننت يان ننتخنق م ن ن حةمان ننمقق حةك ين ننق‬
‫حخةكتنل يننق حةق ي ننق حةمقملةننق لحة مبتننق (‪ 1‬ل‪ .)3‬ح فميننه هننن‬
‫اننلا حخنتبننمط حةمف ليننق‬
‫حةقما ن ننلا ك ن نننةا ةه ن نننح حةي ن ننن‬
‫ة بننمت لماننمقق لناننق لحق ن ا م ن خ ن‬
‫حافهنيا تقتننمق ةلاننت أطننل إل فننمي حةفمن حةمط ننلا‪ ,‬كمننم ح‬
‫حاع‬
‫ألنحع حةنننا حةبيضنمء )‪(Sorghum bicolor L. Moench‬‬
‫المواد والطرائن‬
‫تتمينني بشننك هم حةشننيطم حةطلين‬
‫اننبيم فننم بفن‬
‫يفف هننم خ تت ماننا مننه قف ن حةفننيء حةخننم‬
‫أف حيئننه‪ ,‬ممننم‬
‫بي مامقق ت ا حةلناق لحةمامقق حةك يق ة بمت‪.‬‬
‫فنننت تفنبننق قق يننق فننم ققن حةتفننمنا حةتننمبه ةقان حةمقمصنني‬
‫بمةقيننمس‪ ,‬فض ن‬
‫حةقق يننق فننم ك يننق حةينحعق فممفننق بينن ح فننم حةملان ن حةخنيفننم‬
‫ع ن ن حنتف ن ننمع ك ف ن ننق حةمفن ن ن حت حةما ن ننتخ مق (‪ .)21‬أم ن ننم ط حنئ ن ننع‬
‫ةفننم ‪ .1123‬ينعننت بنننلن حةص ن ف ح قننمن م ن حةننننا حةبيضننمء‪,‬‬
‫حةقين ننمس لين ننن حةمبمشن نننا كمان ننتخ ح حةمفن ننم خت حةنيمضن ننيق فن ننم‬
‫لاان حةققن حةن ‪ 11‬مكننن حن كن م هننم بأبفننم ‪ 170×3‬باننتق‬
‫قان ننما حةمان ننمقق حةلناين ننق‪ ,‬لحةتن ننم تف ن ن م ن ن حةط حنئن ننع حةان ننه ق‬
‫خطننلط حةما ننمفق بي هننم ‪ 01‬ان ن لحةما ننمفق بنني حةفننلن ‪ 20‬ان ن‬
‫لحةان ننيفق حةت ننم يف ننل ع يه ننم ف ننم ك ي ننن من ن حةمقمص نني (‪)21‬‬
‫ةتفط ننم ك مف ننق بمتي ننق ‪ 233311‬ب ننمت‪.‬ه‪ .2-‬بفن ن تهيئ ننق حن‬
‫فهم حااه لحةمفض ق ة‬
‫حةمختصي ‪ .‬ح م بني حةط حنئنع‬
‫حةتفنب ننق من ن ق حن ننق لت ف نني لتا ننليه لض ننفت ‪ 1-3‬ب نننلن ف ننم‬
‫حاك ن شيلعم هنم حعتمنم حةف انق بني حةمانمقق حةلنانق ة بنمت‬
‫حةفننلنا ن خفننت حة ن‬
‫لحبفم ه ننم كط ننل حةلنا ننق أل ك هم ننم (حةط ننل لحةف ننن ) (‪.)21‬‬
‫حكتمم حةبيلغ حةقق م لحة م يق بف هم بفشننا أينم ‪ .‬انم ت أن‬
‫تك ننل هننن حةط حنئننع فننم تقنن ين حةماننمقق حةلنايننق باننيطق فن ن ح‬
‫‪ .9.‬كي يلنيم‪.‬ه ن‬
‫حةتفنبق بامم حةيلنيم (‪ )N %1.‬بمف‬
‫لليننن مك فننق لتختصننن حةننيم ‪ ,‬لا ن لضننه حةك يننن م ن حة مننمنق‬
‫ةتق ين مامقق حةلناق ة ف ي م حةمقمصي م‬
‫بننمت لحق ن ع ن منننق تي ‪ ,‬حالة ن بف ن‬
‫ع‬
‫حةننا حةبيضنمء‬
‫‪2-‬‬
‫ففتي ‪ ,‬ث حةكمينق ع ن حةي حنعنق لحةمتبقنم بفن ‪ 11‬يلمنم‬
‫م ن ن حةي حنعن ننق‪ ,‬لان ننم ت بمةان ننمم حةفلان ننفمتم خ طن ننم من ننه تنبن ننق‬
‫بفن ضنننا طننل حةلناننق فننم عنضننهم فننم ‪ ,)9( 1770‬لق طننق‬
‫حةتفنبننق اب ن حةي حنعننق لبمفن ن‬
‫حةخبي (‪ )Triticum aestivum L.‬بضننا طنل لنانق حةف ن‬
‫ان ننلبن فلان ننفمت‬
‫× عنضننهم حااص ن × ‪ ,1790‬إليفننم حةماننمقق حةلنايننق ةلناننق‬
‫حن‬
‫‪4‬‬
‫‪ 211‬كي ن ‪.P‬هن ن‬
‫‪2-‬‬
‫ع ن شننك‬
‫ن ننم (‪ )P2O5 %11‬ففن ننه لحق ن ن ا‪ .‬نلين ننت‬
‫حةتفنبق بفن حةي حنعنق مبمشننا لتمنت مكمفقنه قشننا قفنمن‬
‫الساهوكي وجياد‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪,4115 ,4-1 :)1(54‬‬
‫انمع حةنننا ( ‪ )Sesamia critica‬بمانتخ ح مبين حةن يميي ل‬
‫النتائج والمناقنة‬
‫‪ %10‬مننم ا ففمةننق بمق ن حن ‪ 6‬كي ن ‪.‬ه‪ .2-‬حاننتمن اننقم حن‬
‫حظهنت بيم مت ف ل ‪ 1‬لفل ع اق حنتبمط ملفبق لعمةيق‬
‫حةتفنبننق لح حيةننق حا لننم قت ن حكتمننم ملا ن حة مننل ك مننم عننت‬
‫حةمف ليق بي‬
‫حةقمفننق‪ .‬ع ن حكتمننم حةتيهيننن بظهننلن فننيء م ن حة ننلنا ة فيننم‬
‫حةلاطيق نحت حةتا ا‬
‫ايس طل حةلناق لأاص عنن‬
‫ةهنم ةفمينه ألنحع حة بنمت من‬
‫أع‬
‫مفمم‬
‫حةمامقق حةلنايق حةك يق ة بمتمت لحالنحع‬
‫‪ 1‬حة ‪ ,7‬تمييت حةلناق ‪ 1‬بءعطمئهم‬
‫حنتبمط بايط (**‪ .)17000‬ا نت حةمامقق‬
‫حاع ن ن حةت ننم أخ نننت حةتا ان ن لحقن ن حةن ن أا ننف لنا ننق ةتأخ ننن‬
‫حةلنايق حةك يق ة بمتمت بمعتمم حة مبت (‪ )07111‬ة لناق حةنحبفق‬
‫حةتا ا عشنا‪ ,‬لةفي نق عشنلحئيق مقنلانق ملةفنق من ‪ 91‬بمتنم‬
‫لبضنا مامقق حةلناق حةنحبفق × حة مبت حةمنكلن ت حةقصل‬
‫م حةص ف فنمءت من ‪ 0‬بمتنمت من كن مكننن‪ ,‬إن حانتبف م‬
‫ع‬
‫‪ .‬بمتننمت م ن حةفي ننق حةمننأخلنا (‪ 211‬بننمت) ةق ن لث أض ننحن‬
‫ورن ‪5‬‬
‫جدول ‪ .4‬معامل االرتباط البسيط بيل المساحة الورقية لل ا‬
‫ع يهم‪ .‬لضفت بيم نمت كن لنانق فنم فن حل لحانتخنق متلانط‬
‫ال ‪ .‬مع متوسط المساحة الورقية الكلي للنبات (درجة الحرية‪,‬‬
‫تق ينحت حةمامقق حةلنايق ةك‬
‫‪)12‬‬
‫حةمان ننمقق حةلناين ننق ةك ن ن لنان ننق ةفمين ننه بمتن ننمت حةفي ن ننق بمعتمن ننم‬
‫حةمفم ةننق حةطننل × حةفننن‬
‫× حة مبننت (‪ .)2.‬ت ن بقاننمق مف ن‬
‫تسلسل الورقة‬
‫قيمة (‪)r‬‬
‫‪4‬‬
‫**‪0.888‬‬
‫**‪0.864‬‬
‫‪6‬‬
‫**‪0.776‬‬
‫‪7‬‬
‫**‪0.825‬‬
‫حةماننمقق حةلنايننق حةك يننق ةفميننه حة بمتننمت ع ن حةماننمقق حةلنايننق‬
‫ةك ن لناننق خاننتخنحق حة مبننت ةك ن لناننق (ف ن ل ‪ .)2‬لضننفت‬
‫‪5‬‬
‫حةبيم نمت فنم فن حل منه حةمانمقق حةلناينق حةك ينق لأفنن تق ين‬
‫حخنتبن ننمط حةبان ننيط ة مان ننمقق حةلناين ننق ةك ن ن لنان ننق من ننه متلان ننط‬
‫نتبت حةبيم مت ة مامقمت حةلنايق حةمق نا لحةمشمه ا لت تق ي‬
‫حةمان ننمقق حةلناين ننق حةك ين ننق‪ .‬ا ن ن نت حةمان ننمقق حةلناين ننق ة بمتن ننمت‬
‫حختبمن ‪ t‬ع يهم (ف ل ‪ .)3‬أظهنت تمئج تق ي ‪ t‬ع‬
‫بمعتم ننم حة مب ننت ة لنا ننق حةنحبف ننق لالن ننت م ننه حةما ننمقق حةلناي ننق‬
‫فنلع مف ليق بي‬
‫حةمشننمه ا بننءفنحء تق ي ن حختبننمن ‪ t‬بي همننم اف ن تق ي ن تطننمبع‬
‫‪1‬‬
‫‪235.49‬‬
‫‪17.13‬‬
‫‪2‬‬
‫‪336.51‬‬
‫‪11.99‬‬
‫‪3‬‬
‫‪438.25‬‬
‫‪9.208‬‬
‫‪4‬‬
‫‪489.59‬‬
‫‪8.242‬‬
‫‪5‬‬
‫‪514.39‬‬
‫‪7.845‬‬
‫‪6‬‬
‫‪495.36‬‬
‫‪8.146‬‬
‫‪7‬‬
‫‪470.62‬‬
‫‪8.574‬‬
‫‪8‬‬
‫‪423.25‬‬
‫‪9.533‬‬
‫‪9‬‬
‫‪10‬‬
‫‪361.29‬‬
‫‪270.49‬‬
‫‪11.17‬‬
‫‪14.92‬‬
‫لفل أ‬
‫ة خت ف بي هم (‪ .)271 = α‬ةق ألضح تق ي‬
‫ورقة مل ‪ 1‬ال ‪( 11‬أعل ال أسفل)‬
‫تسلسل‬
‫حةمامقق حةلنايق حةك يق حةمشمه ا ة بمت‬
‫(‪ )07111‬لكم ت حة تمئج متطمبقق تمممم بف‬
‫جدول ‪ .1‬متوسط المساحة الورقية (سم‪ ) 4‬لمعدل ‪ 45‬نباتاأ لكل‬
‫المتوسط‬
‫لفل‬
‫لحةمامقق حةلنايق حةمق نا بمعتمم حة مبت حةف ي ة لناق حةنحبفق‬
‫حةقيمتي م ع مه‪.‬‬
‫الثابت‬
‫بمت‪.‬‬
‫نفق‬
‫‪ t‬ع‬
‫حةبيم مت حةمق نا ةأللنحع ‪ 0‬ل‪ .‬ل‪ 7‬لفل فنلع مف ليق بي‬
‫حةقي حةمق نا بمة مبت حة ابم لحةقي حةمشمه ا ة مامقق حةلنايق‬
‫ع‬
‫حقتمم‬
‫حةنحبفق أعط‬
‫‪ 1799‬لين ح‬
‫حعتمم حة مبت حة ابم ة لناق‬
‫تطمبقم تممم ة مامقتي‬
‫حةمشمه ا لحةمق نا‬
‫(ف ل ‪ .)1‬ع يه تصبح هن حةطنيقق م بي أه حةطنحئع‬
‫حةامبقق كل هم تختصن حةلات لحةفه حة ي ةتق ين حةمامقق‬
‫حةلنايق ة ننا حةبيضمء‪ .‬ةق كم ت حةطنحئع حةمفتم ا امبقم تفتم‬
‫فم ايمس حةمامقق حةلنايق ةهنح حةمقصل ع‬
‫ايمس فميه‬
‫ألنحع حة بمت ممم ييي م حةفه حةمبنل لحةلات حة ي لتلاه‬
‫حةخطأ بابا ت ف بف‬
‫‪2‬‬
‫حالنحع حةاف ‪ .‬ع يه يمك حةقل‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪,4115 ,4-1 :)1(54‬‬
‫هن حةطنيقق اتيي م‬
‫ح‬
‫اق حة تمئج حةمتقص‬
‫الساهوكي وجياد‬
‫عنضهم حااص‬
‫ع يهم‬
‫لتف ا ييم ا حةخطأ فم حةتق ين‪ .‬حات م ح ةمم ابع يمك ح‬
‫ات تج ح‬
‫× ‪ .720‬ةتق ين حةمامقق حةلنايق ة ننا‬
‫حةبيضمء‪ .‬ح حة مبت (‪ ).720‬تج م قمص ضنا ‪× 1770‬‬
‫‪ ( 07101‬مبت حةلناق ‪ )1‬ةتف ا تكنحن حاتخ ح حانام لين‬
‫هن حةمفم ةق كم ت انيفق لبايطق ل ايقق ف ح‬
‫حةضنلنيق‪.‬‬
‫للين مك فق ةتق ين حةمامقق حةلنايق ة ننا حةبيضمء فض ع‬
‫اتهم‪ ,‬لبنح لصم بمعتمم حةمفم ةق طل حةلناق حةنحبفق ×‬
‫جدول ‪ .2‬متوسط المساحة الورقية الكلي ومتوسط المساحة الورقية للورقة الرابعة(سم‪ 4‬للنبات)‬
‫ت‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪6‬‬
‫‪7‬‬
‫‪8‬‬
‫‪9‬‬
‫‪10‬‬
‫‪11‬‬
‫‪12‬‬
‫‪13‬‬
‫‪14‬‬
‫‪15‬‬
‫‪16‬‬
‫‪17‬‬
‫‪18‬‬
‫‪19‬‬
‫‪20‬‬
‫‪21‬‬
‫‪22‬‬
‫‪23‬‬
‫‪24‬‬
‫المساحة الورقية‬
‫الكلية‬
‫‪4110.7‬‬
‫‪3072.0‬‬
‫‪3089.3‬‬
‫‪3969.7‬‬
‫‪4349.3‬‬
‫‪4768.5‬‬
‫‪4128.2‬‬
‫‪2989.5‬‬
‫‪3305.5‬‬
‫‪4374.7‬‬
‫‪4566.7‬‬
‫‪4374.7‬‬
‫‪3828.0‬‬
‫‪2252.2‬‬
‫‪4791.0‬‬
‫‪5457.0‬‬
‫‪4469.3‬‬
‫‪4558.5‬‬
‫‪4416.7‬‬
‫‪3763.8‬‬
‫‪4578.0‬‬
‫‪3871.5‬‬
‫‪3744.7‬‬
‫‪4514.2‬‬
‫للورقة ‪5‬‬
‫‪425.3‬‬
‫‪492.0‬‬
‫‪355.5‬‬
‫‪450.0‬‬
‫‪533.5‬‬
‫‪615.0‬‬
‫‪553.5‬‬
‫‪367.5‬‬
‫‪450.0‬‬
‫‪492.7‬‬
‫‪510.0‬‬
‫‪486.0‬‬
‫‪438.0‬‬
‫‪360.0‬‬
‫‪555.0‬‬
‫‪684.0‬‬
‫‪570.0‬‬
‫‪570.0‬‬
‫‪513.0‬‬
‫‪492.7‬‬
‫‪547.5‬‬
‫‪513.0‬‬
‫‪450.0‬‬
‫‪585.0‬‬
‫ت‬
‫‪25‬‬
‫‪26‬‬
‫‪27‬‬
‫‪28‬‬
‫‪29‬‬
‫‪30‬‬
‫‪31‬‬
‫‪32‬‬
‫‪33‬‬
‫‪34‬‬
‫‪35‬‬
‫‪36‬‬
‫‪37‬‬
‫‪38‬‬
‫‪39‬‬
‫‪40‬‬
‫‪41‬‬
‫‪42‬‬
‫‪43‬‬
‫‪44‬‬
‫‪45‬‬
‫‪46‬‬
‫‪47‬‬
‫‪48‬‬
‫المساحة الورقية‬
‫الكلية‬
‫‪4387.5‬‬
‫‪5103.8‬‬
‫‪3875.2‬‬
‫‪3083.3‬‬
‫‪3859.5‬‬
‫‪3979.5‬‬
‫‪3258.7‬‬
‫‪3972.8‬‬
‫‪3722.5‬‬
‫‪4406.5‬‬
‫‪3552.0‬‬
‫‪3996.7‬‬
‫‪4059.8‬‬
‫‪3203.2‬‬
‫‪4393.5‬‬
‫‪5516.3‬‬
‫‪3405.8‬‬
‫‪3918.7‬‬
‫‪2453.2‬‬
‫‪4466.3‬‬
‫‪3990.0‬‬
‫‪3315.7‬‬
‫‪3206.3‬‬
‫‪3985.5‬‬
‫للورقة ‪5‬‬
‫‪532.5‬‬
‫‪618.7‬‬
‫‪420.0‬‬
‫‪420.0‬‬
‫‪510.0‬‬
‫‪452.3‬‬
‫‪420.0‬‬
‫‪396.0‬‬
‫‪438.0‬‬
‫‪570.0‬‬
‫‪367.5‬‬
‫‪468.0‬‬
‫‪540.0‬‬
‫‪459.0‬‬
‫‪479.3‬‬
‫‪684.7‬‬
‫‪432.0‬‬
‫‪502.5‬‬
‫‪270.0‬‬
‫‪510.0‬‬
‫‪479.3‬‬
‫‪450.0‬‬
‫‪378.0‬‬
‫‪479.3‬‬
‫ت‬
‫‪49‬‬
‫‪50‬‬
‫‪51‬‬
‫‪52‬‬
‫‪53‬‬
‫‪54‬‬
‫‪55‬‬
‫‪56‬‬
‫‪57‬‬
‫‪58‬‬
‫‪59‬‬
‫‪60‬‬
‫‪61‬‬
‫‪62‬‬
‫‪63‬‬
‫‪64‬‬
‫‪65‬‬
‫‪66‬‬
‫‪67‬‬
‫‪68‬‬
‫‪69‬‬
‫‪70‬‬
‫‪71‬‬
‫‪72‬‬
‫المساحة الورقية‬
‫الكلية‬
‫‪2925.8‬‬
‫‪3790.5‬‬
‫‪4068.7‬‬
‫‪4306.5‬‬
‫‪5522.3‬‬
‫‪3854.2‬‬
‫‪3432.8‬‬
‫‪3318.7‬‬
‫‪5046.0‬‬
‫‪3939.8‬‬
‫‪2967.7‬‬
‫‪4908.8‬‬
‫‪5575.5‬‬
‫‪5689.7‬‬
‫‪3620.3‬‬
‫‪4491.5‬‬
‫‪3870.7‬‬
‫‪4950.8‬‬
‫‪4816.5‬‬
‫‪3736.5‬‬
‫‪3117.7‬‬
‫‪5665.5‬‬
‫‪4811.3‬‬
‫‪4317.0‬‬
‫للورقة ‪5‬‬
‫‪330.7‬‬
‫‪414.0‬‬
‫‪438.0‬‬
‫‪562.5‬‬
‫‪610.5‬‬
‫‪533.3‬‬
‫‪492.7‬‬
‫‪432.0‬‬
‫‪627.0‬‬
‫‪486.0‬‬
‫‪357.0‬‬
‫‪555.0‬‬
‫‪635.3‬‬
‫‪684.7‬‬
‫‪402.0‬‬
‫‪577.5‬‬
‫‪393.7‬‬
‫‪570.0‬‬
‫‪547.5‬‬
‫‪432.0‬‬
‫‪438.0‬‬
‫‪618.7‬‬
‫‪562.5‬‬
‫‪502.5‬‬
‫ت‬
‫‪73‬‬
‫‪74‬‬
‫‪75‬‬
‫‪76‬‬
‫‪77‬‬
‫‪78‬‬
‫‪79‬‬
‫‪80‬‬
‫‪81‬‬
‫‪82‬‬
‫‪83‬‬
‫‪84‬‬
‫‪85‬‬
‫‪86‬‬
‫‪87‬‬
‫‪88‬‬
‫‪89‬‬
‫‪90‬‬
‫‪91‬‬
‫‪92‬‬
‫‪93‬‬
‫‪94‬‬
‫المتوسط‬
‫قيمة‪r‬‬
‫المساحة الورقية‬
‫للورقة ‪5‬‬
‫الكلية‬
‫‪414.0‬‬
‫‪3698.2‬‬
‫‪357.0‬‬
‫‪3041.3‬‬
‫‪651.7‬‬
‫‪5601.7‬‬
‫‪486.0‬‬
‫‪3888.8‬‬
‫‪519.8‬‬
‫‪3873.0‬‬
‫‪513.0‬‬
‫‪4225.5‬‬
‫‪519.7‬‬
‫‪3628.5‬‬
‫‪570.0‬‬
‫‪4310.3‬‬
‫‪309.8‬‬
‫‪2465.2‬‬
‫‪420.0‬‬
‫‪3598.5‬‬
‫‪570.0‬‬
‫‪4977.0‬‬
‫‪594.0‬‬
‫‪4924.5‬‬
‫‪585.7‬‬
‫‪4830.0‬‬
‫‪492.7‬‬
‫‪4248.8‬‬
‫‪432.0‬‬
‫‪3263.2‬‬
‫‪262.5‬‬
‫‪2907.0‬‬
‫‪510.0‬‬
‫‪3916.5‬‬
‫‪230.3‬‬
‫‪2824.5‬‬
‫‪702.0‬‬
‫‪5204.7‬‬
‫‪378.0‬‬
‫‪3183.8‬‬
‫‪354.0‬‬
‫‪3176.2‬‬
‫‪660.0‬‬
‫‪4323.0‬‬
‫‪485.1‬‬
‫‪4035.2‬‬
‫**‪0.888‬‬
‫جدول ‪ .5‬متوسط المساحة الورقية الكلي ومتوسط المساحة الورقية للورقة الرابعة (سم‪ 4‬للنبات) بعد ضربها الثابت المستخرج‬
‫(‪)8412‬‬
‫ت‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪6‬‬
‫‪7‬‬
‫‪8‬‬
‫‪9‬‬
‫المساحة الورقية‬
‫المشاهدة‬
‫‪4110.7‬‬
‫‪3072.0‬‬
‫‪3089.3‬‬
‫‪3969.7‬‬
‫‪4349.3‬‬
‫‪4768.5‬‬
‫‪4128.2‬‬
‫‪2989.5‬‬
‫‪3305.5‬‬
‫المقدرة‬
‫‪3504.9‬‬
‫‪4055.1‬‬
‫‪2930.0‬‬
‫‪3708.9‬‬
‫‪4395.0‬‬
‫‪5068.8‬‬
‫‪4561.9‬‬
‫‪3028.9‬‬
‫‪3708.9‬‬
‫ت‬
‫‪25‬‬
‫‪26‬‬
‫‪27‬‬
‫‪28‬‬
‫‪29‬‬
‫‪30‬‬
‫‪31‬‬
‫‪32‬‬
‫‪33‬‬
‫المساحة الورقية‬
‫المشاهدة‬
‫‪4387.5‬‬
‫‪5103.8‬‬
‫‪3875.2‬‬
‫‪3083.3‬‬
‫‪3859.5‬‬
‫‪3979.5‬‬
‫‪3258.7‬‬
‫‪3972.8‬‬
‫‪3722.5‬‬
‫المقدرة‬
‫‪4388.9‬‬
‫‪5099.7‬‬
‫‪3461.6‬‬
‫‪3461.6‬‬
‫‪4203.4‬‬
‫‪3727.4‬‬
‫‪3461.6‬‬
‫‪3263.8‬‬
‫‪3610.0‬‬
‫ت‬
‫‪49‬‬
‫‪50‬‬
‫‪51‬‬
‫‪52‬‬
‫‪53‬‬
‫‪54‬‬
‫‪55‬‬
‫‪56‬‬
‫‪57‬‬
‫‪5‬‬
‫المساحة الورقية‬
‫المشاهدة‬
‫‪2925.8‬‬
‫‪3790.5‬‬
‫‪4068.7‬‬
‫‪4306.5‬‬
‫‪5522.3‬‬
‫‪3854.2‬‬
‫‪3432.8‬‬
‫‪3318.7‬‬
‫‪5046.0‬‬
‫المقدرة‬
‫‪2726.0‬‬
‫‪3412.2‬‬
‫‪3610.0‬‬
‫‪4636.1‬‬
‫‪5031.7‬‬
‫‪4395.1‬‬
‫‪4061.2‬‬
‫‪3560.5‬‬
‫‪5167.7‬‬
‫ت‬
‫‪73‬‬
‫‪74‬‬
‫‪75‬‬
‫‪76‬‬
‫‪77‬‬
‫‪78‬‬
‫‪79‬‬
‫‪80‬‬
‫‪81‬‬
‫المساحة الورقية‬
‫المشاهدة‬
‫‪3698.2‬‬
‫‪3041.3‬‬
‫‪5601.7‬‬
‫‪3888.8‬‬
‫‪3873.0‬‬
‫‪4225.5‬‬
‫‪3628.5‬‬
‫‪4310.3‬‬
‫‪2465.2‬‬
‫المقدرة‬
‫‪3412.2‬‬
‫‪2942.4‬‬
‫‪5371.7‬‬
‫‪4005.6‬‬
‫‪4283.8‬‬
‫‪4228.2‬‬
‫‪4283.8‬‬
‫‪4697.9‬‬
‫‪2553.0‬‬
‫الساهوكي وجياد‬
,4115 ,4-1 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
5 ‫تكملة جدول‬
3461.6
4697.9
4895.8
4827.8
4061.3
3560.5
2163.5
4203.4
1897.7
5785.9
3115.5
2917.7
5439.7
4035.2
0.00
3598.5
4977.0
4924.5
4830.0
4248.8
3263.2
2907.0
3916.5
2824.5
5204.7
3183.8
3176.2
4323.0
4035.2
82
83
84
85
86
87
88
89
90
91
92
93
94
‫المتوسط‬
t ‫قيمة‬
4005.6
2942.4
4574.3
5235.7
5643.7
3313.3
4759.8
3245.3
4697.9
4512.5
3560.5
3610.0
5099.7
4636.1
4141.6
3939.8
2967.7
4908.8
5575.5
5689.7
3620.3
4491.5
3870.7
4950.8
4816.5
3736.5
3117.7
5665.5
4811.3
4317.0
58
59
60
61
62
63
64
65
66
67
68
69
70
71
72
4697.9
3028.9
3857.3
4450.7
3783.1
3950.0
5643.7
3560.5
4141.6
2225.3
4203.4
3950.0
3708.9
3115.5
3950.0
4406.5
3552.0
3996.7
4059.8
3203.2
4393.5
5516.3
3405.8
3918.7
2453.2
4466.3
3990.0
3315.7
3206.3
3985.5
34
35
36
37
38
39
40
41
42
43
44
45
46
47
48
4061.2
4203.4
4005.6
3610.0
2967.1
4574.3
5637.5
4697.9
4697.9
4228.1
4061.2
4512.5
4228.1
3708.9
4821.6
4374.7
4566.7
4374.7
3828.0
2252.2
4791.0
5457.0
4469.3
4558.5
4416.7
3763.8
4578.0
3871.5
3744.7
4514.2
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
‫المصادر‬
1. Adil, A. M. 2012. An evaluation for some
methods of measuring leaf area for a group of
ornamental plants and compare it with
traditional methods. J. of Kirkuk Univ. for
Agricultural Sci. 3(1): 1-7.
2. Brodny, U., R. Nelson, and L. Gregory.
1989. The residual and interactive expression
of “defeated” wheat stem rust resistance genes.
Phytopathology. 76(5): 546-549.
3. Daughtry, C. 1990. Direct measurements of
canopy structure”, Remote Sensing Reviews.
5(1): 45-607
4. Elsahookie, M. M. 1985. A shortcut method
for estimating plant leaf area in maize. J.
Agronomy&Crop Sci. 154: 157-160.
5. Elsahookie, M. M., and E. E. Eldabas. 1981.
One leaf dimension to estimating leaf area in
sunflowers. J. Agronomy & Crop Sci. 151:
199-204.
6. Elsahookie, M. M., K. Ibraheem, and L.
Yunan. 1993. A formula to estimating leaf
area in tobacco. The Iraqi J. of Agric. Sci. 24
(1): 264-268.
7. Fladung, M., and E. Ritter. 1991. Plant leaf
area measurements by personal computers. J.
of Agronomy and Crop Sci. 166(1): 69-70.
8. Lee, E. A., and M. Tollenaar. 2007.
Physiological basis of succeed full breeding
strategies for maize grain yield. Crop Sci. 47:
202-215.
9. Liang, G. H., C. C. Chu, N. S. Reddi, S. S.
Lin, and A. D. Dayton. 1973. Leaf blade area
of sorghum varieties and hybrids. Agron. J. 65:
456-459.
10. Lu, H. Y., C. T. Lu, M. L. Wei, and L. F.
Chan. 2004. Comparison of different models
for nondestructive leaf area estimation in taro.
Agronomy J. 96(2): 448-453.
11. McKee, G. W. 1964. A coefficient for
computing leaf area of hybrid corn. Agronomy
J. 56: 240-241.
12. Nyakwende, E., C. J. Paull, and J. G.
Atherton. 1997. Non-destructive determination
of leaf area in tomato plants using image
processing. J. of Horticultural Sci. 72(2): 255262.
13. Pekson, E. 2007. Non-destructive leaf area
estimation for faba bean (Vicia faba L.).
Scintica Horticulturae. 113: 322-328.
14. Potdar, M.V. and K.R. Pawar. 1991. Nondestructive leaf area estimation in banana.
Scintica Horticulturae. 45: 251–254.
15. Serdar, U., and H. Demirsoy. 2006. Nondestructive leaf area estimation in chestnut.
Scintica Horticulturae. 108: 227-230.
16. Thomas, H. 1975. The growth response of
weather of simulated vegetative swards of
single genotype of Lolium perenne. J. Agric.
Sci. Camb. 84: 333-343.
17. Watson, D. 1952. The physiological basis
of variation in yield. Adv. Agron. 4: 101-145.
18. Watson, D. J., and A. M. Watson. 1983.
Comparative physiological studies on the
growth of field crop. III. Effect of infraction
with beet yellow. Ann. Appl. Biol. 5: 1-40.
4
‫علي وحمزة‬
4115 ,11-6 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
‫تأثير حامض الجبريليك في خصائص االنبات ونمو البادرة تحت االجهاد الملحي في الذرة الصفراء‬
‫جالل حميد حمزة‬
‫محسن كامل محمد علي‬
‫استاذ مساعد‬
‫باحث‬
‫قسم المحاصيل الحقلية – كلية الزراعة – جامعة بغداد‬
[email protected]
[email protected]
‫المستخلص‬
‫ لمعرفة تأثير نقع البذور بحامض الجبريليك في تحسين‬,‫ م بعاملين‬2102 ‫ والربيعي‬2102 ‫نفذت تجربة عاملية في أصص للموسمين الخريفي‬
211 ‫ كانت المعاملة األولى نقع البذور بحامض الجبريليك بتركيز‬.8105 ‫خصائص االنبات ونمو البادرة تحت االجهاد الملحي في الذرة الصفراء الصنف‬
‫ أظهرت النتائج‬.NaCl ‫ جزء بالمليون‬0111‫ و‬2111‫ و‬2111‫ و‬0111‫جزء بالمليون واخرى غير منقوعة وكانت اوساط الزراعة ماء مقطر فقط و‬
‫تفوق البذور المنقوعة بحامض الجبريليك على البذور غير المنقوعة في إعطاء أسرع شروع لالنبات ونسبة الصوديوم الى البوتاسيوم بأقل المتوسطات‬
)‫ فقد أعطى وسط الماء المقطر فقط (المقارنة‬NaCl ‫ أما بالنسبة لتراكيز‬.‫وأعلى المتوسطات لنسبة االنبات في العد األول والنهائي ومحتوى الكلوروفيل‬
‫ لوحظ ارتفاع متوسط أسرع شروع لالنبات‬.‫ وأعلى المتوسطات لنسبة االنبات في العد األول والنهائي‬,‫ بأقل المتوسطات‬K+: Na+ ‫أسرع شروع ونسبة‬
‫أظهرت النتائج تأثيراً معنوياً للتداخل بين‬.‫ونسبة الصوديوم الى البوتاسيوم وانخفاض نسبة االنبات في العد األول والنهائي بزيادة تراكيز كلوريد الصوديوم‬
‫ نستنتج إن تحفيز البذور بحامض الجبريليك أدى‬.‫معامالت النقع و عدم النقع بحامض الجبريليك وأوساط كلوريد الصوديوم في أغلب الصفات المدروسة‬
‫ كذلك كان لحامض الجبريليك دور في تحسين المؤشرات الكيمائية المرتبطة بتحمل النبات للملوحة كزيادة محتوى‬,‫الى تحسين االنبات وخواصه‬
‫ لذا نوصي بنقع بذور‬.‫الكلوروفيل وانخفاض نسبة الصوديوم الى البوتاسيوم لبادرات البذور المحفزة بحامض الجبريليك مقارنة مع البذور غير المحفزة‬
,‫ ساعة قبل زراعتها وال سيما في األراضي التي تعاني من مشكلة التملح‬20 ‫ جزء بالمليون ولمدة‬211 ‫ بتركيز‬GA3 ‫الذرة الصفراء بحامض الجبريليك‬
‫كذلك إجراء المزيد من الدراسات لمعرفة تأثير نقع البذور أو تحفيزها بحامض الجبريليك في صفات النمو والحاصل للذرة الصفراء تحت تأثير االجهاد‬
.‫الملحي‬
.Zea mays L. ,‫ التأسيس الحقلي‬,‫ البرولين‬,‫ متوسط زمن االنبات‬:‫كلمات مفتاحية‬
.‫*البحث مستل من رسالة ماجستير للباحث االول‬
The Iraqi Journal of Agricultural Sciences – 45(1): 6-17, 2014
Ali & Hamza
EFFECT OF GA3 ON GERMINATION CHARACTERISTICS AND SEEDLING GROWTH
UNDER SALT STRESS IN MAIZE
Mohsen K. Mohammad Ali
Jalal H. Hamza
Researcher
Assistant Prof.
Dept.of Field Crops Call. of Agric. , Univ. of Baghdad
[email protected]
[email protected]
ABSTRACT
A factorial experiment was carried out in the pots during fall 2012 and spring seasons 2013 with two factors in
order to study the effect of seeds soaking with gibberellic acid to improve attributes of germination and seedling
growth under effect of salt stress in maize (cv. 5018). First treatment was soaking seeds with gibberllic acid GA3
300 ppm for 24 h and non soaked. Planting media were distilled water only, 1000, 2000, 3000, 4000 ppm NaCl.
The results showed superiority seeds soaked with gibberellic acid in giving least averages for faster start of
germination, the ratio of sodium to potassium , the highest averages for the percentage of germination in the first
and final count and chlorophyll content , but for the concentrations of NaCl the planting media of distilled water
only(Control) gave lowest averages for faster start and ratio of Na+: K+, and the highest averages for the first and
the final count, but noted increase average of faster start of germination and the ratio of sodium to potassium
and low germination percentage in the first count and the final when increase the concentrations of NaCl
increased. The results showed significant effect of intraction between soaking treatment or non with gibberellic
acid and NaCl concentration in most of the studied attributes in most circumstances. We conclude that stimulate
seed with gibberellic acid led to improved germination and its properties, also gibberellic acid had role in
improving chemical indicators associated with plant tolerance to salinity such as increased chlorophyll content
and low ratio of sodium to potassium seedling for seedling of stimulated seed with gibberellic acid compared
with non stimulated seed. We recommend to soak maize seeds with gibberellic acid (300 ppm) for 24 h before
planting, especially in the salt affected soil, also carry out further studies on influence of soaking seeds or seeds
stimulated with gibberellic acid on growth and yield attributes of maize under the influence of saline stress.
Keywords: Mean Germination time, Proline, Field Establishment, Zea mays L.
*Part of M.Sc. thesis of the first author.
6
‫علي وحمزة‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-6 :)1(54‬‬
‫المواد والطرائق‬
‫المقدمة‬
‫ان االجهاد الملحي من أهم المشكالت التي تواجه التوسع‬
‫نفذت تجربة في الظل وفي سنادين بالستيكية بقياس (‪× 72‬‬
‫الزراعي في العراق نتيجة التزايد المستمر لنسبة األراضي‬
‫‪ 01 × 70‬سم) تحتوي على ‪ 4‬كغم من تربة الحقل‬
‫المتأثرة باألمالح‪ ،‬ال سيما في المناطق المروية‪ ،‬بسبب‬
‫وللموسمين الخريفي ‪ 7107‬والربيعي ‪ 7102‬م لمعرفة تأثير‬
‫االستخدام المفرط لمياه الري وعدم تنظيم شبكات الصرف فيها‬
‫نقع البذور بحامض الجبريليك ومدى كفاءته في تحسين‬
‫(‪ .)21‬يؤدي االنبات العالي والسريع والمتجانس الى التأسيس‬
‫خصائص االنبات ونمو البادرة تحت تأثير االجهاد الملحي‬
‫الحقلي الجيد‪ ،‬إال إن اإلجهاد الملحي يعيق ذلك كونه أحد‬
‫للذرة الصفراء صنف ‪ ،8105‬لدراسة تأثير نقع البذور‬
‫أهم االجهادات الفسيولوجية التي تؤثر في إنبات البذور ونمو‬
‫بحامض الجبريليك (‪ )GA3‬بتركيز ‪ 211‬جزء بالمليون لمدة‬
‫البادرة‪ ،‬والذي بدوره يؤثر في مراحل النمو الالحقة نتيجة‬
‫‪ 74‬ساعة واخرى غير منقوعة‪ ،‬في إنبات ونمو البذور‬
‫تجمع أو تراكم األمالح الذائبة بدرجة تفوق معدالتها الطبيعية‬
‫المزروعة في أوساط ملحية بتراكيز مختلفة ناتجة من إذابة‬
‫في التربة‪ ،‬مما يؤدي إلى تثبيط اإلنبات نتيجة التأثير السلبي‬
‫كميات من كلوريد الصوديوم (‪ )NaCl 99.9%‬في الماء‬
‫ألمتصاص الماء من الجذور ودخول بعض األيونات بكميات‬
‫المقطر (ماء مقطر فقط و‪ 0111‬و‪ 7111‬و‪ 2111‬و‪4111‬‬
‫ال تتناسب وحاجة الخلية فتؤثر في العمليات الحيوية فيها‬
‫جزء بالمليون) أي ما يعادل ‪ 1‬و‪ 0‬و‪ 7‬و‪ 2‬و‪NaCl 4‬‬
‫)‪ .(22‬يمكن التغلب على هذه المشكلة من خالل برامج‬
‫غم‪.‬لتر‬
‫التربية او الهندسة الوراثية ‪ ،‬لكنها ليست بتلك السهولة‪ ،‬بسبب‬
‫‪0-‬‬
‫ماء مقطر بالتتابع‪ ،‬ليصبح توصيلها الكهربائي‬
‫(‪ 1 )Ecw‬و‪ 0.1‬و‪ 2.7‬و‪ 4.5‬و‪ 1.4‬ديسيسيمنز‪.‬م‬
‫الطبيعة المعقدة لصفة تحمل الملوحة‪ ،‬إذ يحكم هذه الصفة‬
‫‪0-‬‬
‫بالتتابع‪ .‬إستخدمت بذور الصنف التركيبي المعتمد ‪،8105‬‬
‫جينات متعددة‪ ،‬علماً ان طرائق التقانات االحيائية وبرامج‬
‫والمنتج من قسم بحوث الذرة الصفراء–الهيأة العامة للبحوث‬
‫تربية وتحسين النبات‪ ،‬قد طبقت لتحسين تحمل الملوحة في‬
‫الزراعية–و ازرة الزراعة‪.‬‬
‫الرز والحنطة والذرة الصفراء‪ ،‬وقد أعطت نتائج متباينة‪ ،‬لذلك‬
‫الصفات المدروسة‬
‫فان إستخدام طرائق اخرى تختصر الوقت والجهد والكلفة‪،‬‬
‫‪ .0‬اليوم االول لالنبات (يوم)‪ :‬هو اليوم الذي حدثت فيه أول‬
‫كتحفيز البذور يمكن أن تكون أحد الحلول البديلة والناجحة‬
‫حالة انبات‪ ،‬وان اقل القيم تشير إلى أسرع شروع باالنبات‬
‫للتقليل من أثر االجهاد الملحي‪ .‬تؤدي الهرمونات النباتية دو اًر‬
‫(‪.)01‬‬
‫فعاالً للقيام بعمليتي البناء والهدم في أثناء عملية االنبات‪ ،‬وقد‬
‫و ِجد إن هذا النظام االنزيمي يقع تحت تأثير الهرمونات‬
‫الزراعة (‪.)11‬‬
‫مهماً في إنبات البذور‪ ،‬إذ يتطلب انبات البذرة نظاماً إنزيميا‬
‫‪ .2‬نسبة االنبات في العد األول‪ :‬حسبت بعد ‪ 4‬أيام من‬
‫‪ .2‬نسبة االنبات في العد النهائي‪ :‬حسبت بعد ‪ 2‬أيام من‬
‫النباتية (‪ .)5‬حامض الجبريليك أحد أهم هذه الهرمونات الذي‬
‫الزراعة (‪.)11‬‬
‫يؤدي الى زيادة سرعة االنبات من خالل تحفيز إنزيمات‬
‫‪ .4‬محتوى الكلوروفيل (‪ :)SPAD‬قيس محتوى الكلوروفيل‬
‫التحلل المائي الضرورية لتحليل المواد الغذائية وانقسام الخاليا‬
‫بواسطة جهاز ‪ ،SPAD502‬اذ اخذت ورقتان لكل بادرة‬
‫كاأللفا أميليز وبيتا أميليز‪ ،‬فضالً عن عدد من االنزيمات‬
‫وبمتوسط عشر بادرات لكل وحدة تجريبية‪.‬‬
‫أهمها البروتيز والرايبونيوكليز(‪ .)5‬تركزت أغلب الدراسات‬
‫‪ .8‬نسبة (‪.)4( )K+:Na+‬‬
‫التي أجريت لمعرفة تأثير األمالح في نمو النبات وتطوره‬
‫اجري تحليل التباين وفق تصميم القطاعات الكاملة المعشاة‬
‫على إستخدام أمالح الصوديوم وال سيما كلوريد الصوديوم‪،‬‬
‫وبأربعة مكررات وتمت مقارنـة متوسطات المعامـالت بأختبـار‬
‫كونه يعد من أهم أمالح التربة‪ ،‬لذا تهدف هذه الدراسة الى‬
‫أقل فرق معنوي (أ‪.‬ف‪.‬م)‪ ،‬وحسب معامل االرتباط البسيط‬
‫معرفة تأثير حامض الجبريليك ومدى كفاءته في تحسين‬
‫بين الصفات المدروسة (‪.)70‬‬
‫خصائص االنبات ونمو البادرة تحت تأثير االجهاد الملحي‬
‫للذرة الصفراء (صنف ‪.)8105‬‬
‫‪1‬‬
‫علي وحمزة‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-6 :)1(54‬‬
‫االزموزية والسمية االيونية وعدم توازن المغذيات (‪،07 ،0‬‬
‫النتائج والمناقشة‬
‫‪ ،)75 ،04‬كما إن إضافة حامض الجبريليك ربما لها دور‬
‫اليوم األول لإلنبات‬
‫في إحداث توازن هرموني تحت تأثير االجهاد الملحي الذي‬
‫يوضح الشكالن ‪ 0‬و‪ 7‬استجابة سرعة الشروع باالنبات بتأثير‬
‫يسبب خلل في ذلك التوازن‪ ،‬وهذا يتفق مع ما وجده (‪)01‬‬
‫النقع بحامض الجبريليك‪ ،‬إذ أعطت أقل المتوسطات (‪7.8‬‬
‫حال‬
‫من إن إضافة حامض الجبريليك تحفز االنبات وتعد ﹰ‬
‫و‪ 2.2‬يوم) مقارنة مع البذور غير المنقوعة والتي أعطت‬
‫للتغلب على التأثيرات السلبية الناتجة عن االجهاد الملحي‪.‬‬
‫أعلى المتوسطات (‪ 2.2‬و‪ 4.4‬يوم) بالتتابع وهذا يؤكد إن‬
‫ولم يكن للتداخل أي تأثير معنوي في هذه الصفة في الموسم‬
‫تحفيز البذور يساعد على تقليل الوقت بين الزراعة وبزوغ‬
‫الربيعي (شكل ‪.)1‬‬
‫البادرات (‪ ،)18‬تتفق هذه النتيجة مع ما توصل اليه (‪ )7‬من‬
‫تفوق بذور الذرة الصفراء المنقوعة بحامض الجبريليك ولمدة‬
‫‪4.0‬‬
‫‪3.5‬‬
‫‪ 74‬ساعة في إعطاء أسرع بزوغ‪ .‬يوضح الشكالن ‪ 2‬و‪4‬‬
‫‪3.0‬‬
‫استجابة سرعة الشروع باإلنبات للبذور المزروعة في أوساط‬
‫‪2.5‬‬
‫ملحية بتراكيز مختلفة من كلوريد الصوديوم‪ ،‬إذ تفوقت معاملة‬
‫‪2.0‬‬
‫الماء المقطر فقط في إعطاء أقل متوسط لليوم األول لالنبات‬
‫‪3.7‬‬
‫‪1.5‬‬
‫بلغ ‪ 7.8‬و‪ 2.1‬يوم للموسمين الخريفي والربيعي بالتتابع‪،‬‬
‫‪2.5‬‬
‫‪1.0‬‬
‫ومن دون أن تختلف معنوياً مع معاملة التركيز ‪ 0111‬جزء‬
‫‪0.5‬‬
‫بالمليون ‪ 7.1 NaCl‬و‪ 2.5‬يوم بالتتابع‪ ،‬وتراجعت سرعة‬
‫‪0.0‬‬
‫‪GA3‬‬
‫الشروع باإلنبات مع زيادة االجهاد الملحي‪ ،‬الى ان أعطى‬
‫شكل ‪ .0‬تأثير حامض الجبريليك في اليوم األول لالنبات‬
‫التركيز ‪ 4111‬جزء بالمليون ‪ NaCl‬أعلى متوسط ‪2.1‬‬
‫للموسم الخريفي ‪ 2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى ‪1.18‬‬
‫و‪ 4.4‬يوم بالتتابع‪ .‬ربما يعود هذا الى التأثيرات االزموزية‬
‫(‪ .)1.2‬تمثل االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫للري بالماء المالح اذ يقل امتصاص البذور له ومن ثم التأثير‬
‫‪5.0‬‬
‫السلبي في العمليات كلها ذات الصلة بامتصاص المغذيات‬
‫‪4.5‬‬
‫وتطور الجنين وحدوث السمية األيونية مما انعكس سلباً على‬
‫‪4.0‬‬
‫االنبات وسرعته (‪ )77‬إذ إن كلوريد الصوديوم يسبب تأخير‬
‫‪3.5‬‬
‫‪3.0‬‬
‫االنبات وتثبيط نمو البادرات‪ .‬يوضح الشكالن ‪ 8‬و‪ 1‬تأثير‬
‫‪2.5‬‬
‫التداخل في سرعة الشروع في االنبات للبذور المزروعة في‬
‫‪4.4‬‬
‫‪3.7‬‬
‫‪2.0‬‬
‫‪1.5‬‬
‫أوساط ملحية بتراكيز مختلفة من كلوريد الصوديوم للموسمين‬
‫‪1.0‬‬
‫الخريفي ‪ 7107‬والربيعي ‪ ،7102‬إذ تفوقت معاملة النقع‬
‫‪0.5‬‬
‫بحامض الجبريليك مع وسط الماء المقطر فقط في إعطاء‬
‫‪0.0‬‬
‫‪GA3‬‬
‫أسرع شروع في االنبات بلغ ‪ 7.1‬يوم‪ ،‬من دون أن تختلف‬
‫شكل ‪ .2‬تأثير حامض الجبريليك في اليوم األول لالنبات‬
‫معنوياً مع معاملة النقع بحامض الجبريليك عند وسط التركيز‬
‫للموسم الربيعي‪ 2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى ‪1.18‬‬
‫‪ 0111‬جزء بالمليون ‪ 7.1 NaCl‬يوم‪ ،‬في حين أعطت‬
‫(‪ .)1.2‬تمثل االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫معاملة البذور غير المنقوعة بحامض الجبريليك مع وسط‬
‫التركيز ‪ 4111‬جزء بالمليون ‪ NaCl‬أبطأ شروع في االنبات‬
‫‪ 4.1‬يوم‪ .‬ربما يشير هذا الى إن نقع البذور بالتراكيز‬
‫المناسبة من حامض الجبريليك يؤدي دو ﹰار مهماً في التغلب‬
‫على التأثيرات الناتجة عن االجهاد الملحي مثل التأثيرات‬
‫‪8‬‬
‫علي وحمزة‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-6 :)1(54‬‬
‫‪4.5‬‬
‫‪4.0‬‬
‫‪3.9‬‬
‫‪6.0‬‬
‫‪GA3‬‬
‫‪3.5‬‬
‫‪3.3‬‬
‫‪5.0‬‬
‫‪3.1‬‬
‫‪3.0‬‬
‫‪2.6‬‬
‫‪2.5‬‬
‫‪2.5‬‬
‫‪4.0‬‬
‫‪2.0‬‬
‫‪3.0‬‬
‫‪1.5‬‬
‫‪4.8‬‬
‫‪4.8‬‬
‫‪4.0‬‬
‫‪4.0‬‬
‫‪3.8‬‬
‫‪4000‬‬
‫‪2000‬‬
‫‪1.0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪NaCl‬‬
‫‪0.0‬‬
‫شكل ‪ .2‬تأثير تركيز كلوريد الصوديوم في اليوم األول‬
‫‪NaCl‬‬
‫شكل ‪ .6‬تأثير حامض الجبريليك وتركيز كلوريد الصوديوم‬
‫لالنبات للموسم الخريفي ‪ 2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى‬
‫في اليوم األول لالنبات للموسم الربيعي ‪ 2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م‬
‫‪ .)1.2( 1.18‬تمثل االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫عند مستوى ‪( 1.18‬غ‪.‬م)‪ .‬تمثل االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫‪5.0‬‬
‫‪4.4‬‬
‫العد االول لإل نبات (‪)%‬‬
‫‪4.5‬‬
‫‪4.4‬‬
‫‪4.0‬‬
‫‪4.0‬‬
‫‪3.8‬‬
‫‪3.6‬‬
‫يوضح الشكالن ‪ 2‬و‪ 5‬إستجابة العد األول لالنبات إذ تفوقت‬
‫‪3.5‬‬
‫‪3.0‬‬
‫معاملة النقع بحامض الجبريليك معنوياً في إعطاء أعلى‬
‫‪2.5‬‬
‫‪2.0‬‬
‫المتوسطات بلغت ‪ 12.1‬و‪ ،% 41.5‬للموسمين بالتتابع في‬
‫‪1.5‬‬
‫‪1.0‬‬
‫حين أعطت معاملة المقارنة أقل المتوسطات ‪20.7‬‬
‫‪0.0‬‬
‫و‪ %04.1‬بالتتابع‪ .‬إن هذا مؤشر واضح للدور المهم الذي‬
‫‪0.5‬‬
‫‪3000‬‬
‫‪4000‬‬
‫‪4.0‬‬
‫‪3.5‬‬
‫‪3000‬‬
‫‪1000‬‬
‫‪4.0‬‬
‫‪0.0‬‬
‫‪3.3‬‬
‫‪0.5‬‬
‫‪4.3‬‬
‫‪1.0‬‬
‫‪2.0‬‬
‫‪2000‬‬
‫‪0‬‬
‫‪1000‬‬
‫يقوم به حامض الجبريليك في زيادة نسبة االنبات من خالل‬
‫‪NaCl‬‬
‫شكل ‪ .0‬تأثير كلوريد الصوديوم في اليوم األول لالنبات‬
‫عمله في طبقة األليرون للحبوب ألطالق إنزيمات التحلل‬
‫للموسم الربيعي ‪ 2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى ‪1.18‬‬
‫المائي مثل األلفا أميليز وبيتا أميليز وغيرها من االنزيمات‬
‫(‪ .)1.0‬تمثل االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫المسؤولة عن االنبات والتي لها دور فعال في تحلل المواد‬
‫الرئيسة الموجودة في السويداء مثل اللبيدات والبروتينات‬
‫‪4.5‬‬
‫‪GA3‬‬
‫والكربوهيدرات‪ ،‬الى مواد أبسط تنتقل الى الجنين من خالل‬
‫‪4.0‬‬
‫القصعة فضالً عن زيادة نسبة االحماض األمينية في الجنين‬
‫‪3.5‬‬
‫‪3.0‬‬
‫مما إنعكس إيجابياً على نسبة األنبات‪ ،‬وتتفق هذه النتائج مع‬
‫‪2.5‬‬
‫‪4.0‬‬
‫‪2.0‬‬
‫‪2.3‬‬
‫‪2.0‬‬
‫‪2.0‬‬
‫‪2.5‬‬
‫‪3.0‬‬
‫‪3.3‬‬
‫‪3.8‬‬
‫‪4.0‬‬
‫‪4.0‬‬
‫ما وجده باحثون اخرون (‪ 2‬و‪ 5‬و‪ .)05‬يوضح الشكالن ‪1‬‬
‫‪1.5‬‬
‫و‪ 01‬استجابة العد األول لإلنبات (‪ )%‬للبذور (المعاملة‬
‫‪1.0‬‬
‫بحامض الجبريليك وغير المعاملة) للزراعة في أوساط ملحية‬
‫‪0.5‬‬
‫‪0.0‬‬
‫بتراكيز مختلفة (جزء بالمليون) من كلوريد الصوديوم ‪NaCl‬‬
‫‪NaCl‬‬
‫تحت ظروف النمو في السنادين للموسمين الخريفي ‪7107‬‬
‫شكل ‪ .8‬تأثير التداخل بين حامض الجبريليك وتركيز‬
‫والربيعي ‪ ،7102‬بالتتابع‪ ،‬إذ تفوقت معاملة الماء المقطر‬
‫كلوريد الصوديوم في اليوم األول لالنبات للموسم الخريفي‬
‫فقط معنوياً في إعطاء أعلى متوسط بلغ ‪ 68.0‬و‪،% 60.0‬‬
‫‪ 2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى ‪ .)1.8( 1.18‬تمثل‬
‫بالتتابع وكذلك انخفض متوسط الصفة بزيادة تراكيز كلوريد‬
‫االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫الصوديوم إذ أعطت معاملة التركيز ‪ 4111‬جزء بالمليون أقل‬
‫متوسط ‪ 05.1‬و‪ %8.8‬بالتتابع‪ ،‬ربما يعود هذا الى التأثيرات‬
‫‪9‬‬
‫علي وحمزة‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-6 :)1(54‬‬
‫األزموزية للري بالماء المالح في تقليل امتصاص البذور للماء‬
‫‪80.0‬‬
‫‪70.0‬‬
‫ومن ثم التأثير السلبي في العمليات ذات الصلة بامتصاص‬
‫‪60.0‬‬
‫المغذيات وتطور الجنين وحدوث السمية األيونية إذ من‬
‫‪50.0‬‬
‫الممكن أن تكون مكونات الملح واأليونات سامة للجنين وال‬
‫‪40.0‬‬
‫‪67.6‬‬
‫سيما أيون الصوديوم مما يمنع أو يؤخر اإلنبات وسرعته وهذا‬
‫‪30.0‬‬
‫يتفق مع ما وجده (‪ 04‬و‪ )08‬في انخفاض النسبة المئوية‬
‫‪20.0‬‬
‫‪31.2‬‬
‫‪10.0‬‬
‫إلنبات البذور بزيادة تراكيز كلوريد الصوديوم‪ ،‬كما تتفق مع‬
‫‪0.0‬‬
‫نتائج (‪ )1‬من إن المستويات العالية من الملوحة تقلل من‬
‫‪GA3‬‬
‫شكل ‪ .7‬تأثير حامض الجبريليك في العد األول لالنبات‬
‫النسبة المئوية إلنبات البذور ويعزز ذلك عالقة االرتباط‬
‫للموسم الخريفي ‪ 2102‬م ‪.‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى ‪1.18‬‬
‫المعنوية السالبة مع نسبة الصوديوم الى البوتاسيوم تحت‬
‫(‪ .)2.6‬تمثل االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫ظروف السنادين للموسمين الربيعي والخريفي بالتتابع‪ .‬فضالً‬
‫‪60.0‬‬
‫عن تفوق هذه المعامالت أصالً في أسرع شروع لالنبات‬
‫ويعزز ذلك عالقة االرتباط المعنوية السالبة بينهما (جدول‬
‫‪50.0‬‬
‫‪ .)0‬يوضح الشكالن ‪ 00‬و‪ 07‬إستجابة العد األول لالنبات‬
‫‪40.0‬‬
‫(‪ )%‬للتداخل بين عاملي الدراسة تحت ظروف النمو في‬
‫‪30.0‬‬
‫السنادين للموسمين الخريفي ‪ 7107‬والربيعي ‪ 7102‬بالتتابع‪،‬‬
‫‪46.8‬‬
‫‪20.0‬‬
‫إذ تفوقت معاملة النقع بحامض الجبريلك مع وسط الماء‬
‫‪10.0‬‬
‫المقطر فقط في إعطاء أعلى متوسط بلغ ‪ 11‬و‪%58‬‬
‫‪14.0‬‬
‫‪0.0‬‬
‫بالتتابع‪ ،‬في حين أعطت معاملة البذور غير المنقوعة مع‬
‫‪GA3‬‬
‫التركيز ‪ 4111‬جزء بالمليون أقل متوسط ‪ 1.1‬و‪%0.1‬‬
‫شكل ‪ .5‬تأثير حامض الجبريليك في العد األول لالنبات‬
‫بالتتابع‪ ،‬ربما يعود ذلك الى إن نقع البذور بالتراكيز المناسبة‬
‫للموسم الربيعي ‪2102‬م ‪.‬أ‪.‬ف‪.‬معند مستوى ‪1.18‬‬
‫من حامض الجبريليك يؤدي دو ﹰار مهماﹰ في التغلب على‬
‫(‪ .)2.2‬تمثل االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫والسمية االيونية وعدم توازن المغذيات (‪ 0‬و‪ 07‬و‪ 02‬و‪،)74‬‬
‫‪68.0‬‬
‫التأثيرات الناتجة عن االجهاد الملحي مثل التأثيرات االزموزية‬
‫‪90.0‬‬
‫‪80.0‬‬
‫كما إن إضافة حامض الجبريليك ربما لها دور في إحداث‬
‫‪70.0‬‬
‫‪62.0‬‬
‫‪60.0‬‬
‫‪55.5‬‬
‫‪50.0‬‬
‫توازن هرموني تحت تأثير االجهاد الملحي الذي يؤدي الى‬
‫‪43.5‬‬
‫خلل في هذا التوازن‪ ،‬وهذا يتفق مع (‪ )01‬من إن إضافة‬
‫‪40.0‬‬
‫‪30.0‬‬
‫‪20.0‬‬
‫‪18.0‬‬
‫مناسبا للتغلب‬
‫ﹰ‬
‫حال‬
‫حامض الجبريليك يحفز االنبات ويعد ﹰ‬
‫‪10.0‬‬
‫‪0.0‬‬
‫على التأثيرات الناتجة عن االجهاد الملحي‪.‬‬
‫‪4000‬‬
‫‪3000‬‬
‫‪2000‬‬
‫‪1000‬‬
‫‪0‬‬
‫‪NaCl‬‬
‫شكل ‪ .9‬تأثير تركيز كلوريد الصوديوم في العد األول‬
‫لالنبات للموسم الخريفي ‪2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى‬
‫‪ .)0.2( 1.18‬تمثل االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫‪11‬‬
‫علي وحمزة‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-6 :)1(54‬‬
‫جدول ‪ .0‬قيم معامل األرتباط البسيط بين الصفات‬
‫‪80.0‬‬
‫المدروسة في الذرة الصفراء القيم العليا للموسم الخريفي‬
‫‪70.0‬‬
‫‪60.0‬‬
‫‪60.0‬‬
‫‪51.0‬‬
‫‪2102‬م والقيم السفلى للموسم الربيعي ‪2102‬م‪.‬‬
‫‪50.0‬‬
‫‪40.0‬‬
‫‪30.0‬‬
‫‪20.5‬‬
‫‪20.0‬‬
‫العد األول‬
‫‪15.0‬‬
‫‪10.0‬‬
‫‪5.5‬‬
‫‪0.0‬‬
‫‪4000‬‬
‫‪2000‬‬
‫‪3000‬‬
‫‪0‬‬
‫‪1000‬‬
‫‪NaCl‬‬
‫شكل ‪ .01‬تأثير تركيز كلوريد الصوديوم في العد األول‬
‫لالنبات للموسم الربيعي ‪2102‬م ‪.‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى‬
‫‪ .)2.0( 1.18‬تمثل االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫‪100.0‬‬
‫‪GA3‬‬
‫اليوم االول‬
‫العد األول‬
‫العد النهائي‬
‫محتوى‬
‫لالنبات‬
‫لالنبات‬
‫لالنبات‬
‫الكلوروفيل‬
‫**‪-0.894‬‬
‫لالنبات‬
‫**‪-0.739‬‬
‫العد النهائي‬
‫**‪-0.702‬‬
‫**‪0.862‬‬
‫لالنبات‬
‫**‪-0.677‬‬
‫**‪0.853‬‬
‫محتوى‬
‫**‪-0.681‬‬
‫**‪0.765‬‬
‫**‪0.806‬‬
‫الكلوروفيل‬
‫**‪-0.706‬‬
‫** ‪0.850‬‬
‫**‪0.923‬‬
‫نسبة الصوديوم‬
‫**‪0.838‬‬
‫**‪- 0.896‬‬
‫**‪- 0.864‬‬
‫‪-0.771‬‬
‫للبوتاسيوم‬
‫**‪0.704‬‬
‫**‪-0.863‬‬
‫**‪-0.862‬‬
‫**‪-0.869‬‬
‫** معنوي عند مستوى ‪ 1.11‬قيمة ‪ r‬الجدولية عند ‪0.393 = 38 df‬‬
‫‪90.0‬‬
‫* معنوي عند مستوى ‪ 1.14‬قيمة ‪ r‬الجدولية عند ‪0.304 = 38 df‬‬
‫‪80.0‬‬
‫العد النهائي لالنبات (‪)%‬‬
‫‪70.0‬‬
‫‪60.0‬‬
‫يوضح الشكالن ‪ 02‬و‪ 04‬إستجابة العد النهائي لالنبات (‪)%‬‬
‫‪60.0‬‬
‫‪75.0‬‬
‫‪83.0‬‬
‫‪90.0‬‬
‫‪50.0‬‬
‫‪20.0‬‬
‫والربيعي ‪ 7102‬بالتتابع‪ ،‬إذ تفوقت معاملة النقع بحامض‬
‫‪30.0‬‬
‫‪27.0‬‬
‫‪36.0‬‬
‫‪41.0‬‬
‫‪46.0‬‬
‫‪30.0‬‬
‫‪40.0‬‬
‫تحت ظروف النمو في السنادين للموسمين الخريفي ‪7107‬‬
‫الجبريليك معنوياً في إعطاء أعلى متوسط بلغ ‪22.1‬‬
‫‪10.0‬‬
‫‪6.0‬‬
‫‪0.0‬‬
‫و‪ %21.5‬بالتتابع‪ ،‬في حين أعطت البذور غير المنقوعة أقل‬
‫‪NaCl‬‬
‫متوسط ‪ 17.1‬و ‪ % 82.1‬بالتتابع‪ .‬يوضح الشكالن ‪08‬‬
‫شكل ‪ .00‬تأثير التداخل بين حامض الجبريليك وتركيز‬
‫و‪ 01‬إستجابة العد النهائي لالنبات (‪ )%‬للبذور المزروعة في‬
‫كلوريد الصوديوم في العد األول لالنبات للموسم الخريفي‬
‫أوساط ملحية بتراكيز مختلفة من كلوريد الصوديوم ‪NaCl‬‬
‫‪2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى ‪ .)8.9( 1.18‬تمثل االعمدة‬
‫(جزء بالمليون) تحت ظروف النمو في السنادين للموسمين‬
‫الخطأ القياسي‪.‬‬
‫الخريفي ‪ 7107‬والربيعي ‪ 7102‬بالتتابع‪ ،‬إذ تفوقت معاملة‬
‫الماء المقطر فقط معنوياً في إعطاء أعلى متوسط ‪57.1‬‬
‫‪100.0‬‬
‫‪GA3‬‬
‫‪90.0‬‬
‫‪73.0‬‬
‫‪85.0‬‬
‫‪80.0‬‬
‫‪70.0‬‬
‫و‪ %21.8‬بالتتابع وانخفض متوسط الصفة بزيادة تراكيز‬
‫‪60.0‬‬
‫كلوريد الصوديوم وأعطت معاملة التركيز ‪ 4111‬جزء‬
‫‪50.0‬‬
‫بالمليون أقل متوسط (‪ % 41.8‬و‪ )%41.1‬بالتتابع وهذا‬
‫‪40.0‬‬
‫يتفق مع ما وجده (‪ 04‬و‪ )08‬في انخفاض النسبة المئوية‬
‫‪30.0‬‬
‫‪28.0‬‬
‫‪38.0‬‬
‫‪29.0‬‬
‫‪35.0‬‬
‫‪20.0‬‬
‫‪10.0‬‬
‫‪1.0‬‬
‫‪2.0‬‬
‫‪3.0‬‬
‫إلنبات البذور بزيادة تراكيز كلوريد الصوديوم‪ ،‬ويعزز ذلك‬
‫‪10.0‬‬
‫عالقة االرتباط المعنوية السالبة بين هذه الصفة ونسبة‬
‫‪0.0‬‬
‫‪NaCl‬‬
‫الصوديوم الى البوتاسيوم للموسمين الخريفي والربيعي (جدول‬
‫شكل ‪ .02‬تأثير التداخل بين حامض الجبريليك وتركيز‬
‫‪ .)0‬كما لم يكن للتداخل تأثير معنوي في هذه الصفة‬
‫كلوريد الصوديوم في العد األول لالنبات للموسم الربيعي‬
‫الشكالن (‪ 01‬و‪ .)02‬ان نتائج هذه الصفة قد سلكت سلوكاً‬
‫‪2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى ‪ .)4.8( 1.18‬تمثل االعمدة‬
‫مشابهاً لصفة العد األول لالنبات‪ ،‬ويعزز ذلك عالقة االرتباط‬
‫الخطأ القياسي‪.‬‬
‫المعنوية الموجبة بينهما (جدول ‪.)0‬‬
‫‪11‬‬
‫علي وحمزة‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-6 :)1(54‬‬
‫‪100.0‬‬
‫‪90.0‬‬
‫‪79.5‬‬
‫‪76.0‬‬
‫‪80.0‬‬
‫‪80.0‬‬
‫‪71.5‬‬
‫‪70.0‬‬
‫‪60.0‬‬
‫‪52.5‬‬
‫‪60.0‬‬
‫‪50.0‬‬
‫‪40.0‬‬
‫‪40.0‬‬
‫‪30.0‬‬
‫‪40.0‬‬
‫‪73.6‬‬
‫‪20.0‬‬
‫‪62.6‬‬
‫‪10.0‬‬
‫‪20.0‬‬
‫‪0.0‬‬
‫‪4000‬‬
‫‪2000‬‬
‫‪3000‬‬
‫‪0‬‬
‫‪1000‬‬
‫‪NaCl‬‬
‫‪0.0‬‬
‫شكل ‪ .06‬تأثير تركيز كلوريد الصوديوم في العد النهائي‬
‫‪GA3‬‬
‫شكل ‪ .02‬تأثير حامض الجبريليك في العد النهائي لالنبات‬
‫لالنبات للموسم الربيعي ‪2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى‬
‫للموسم الخريفي ‪2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى ‪1.18‬‬
‫‪ .)0.0( 1.18‬تمثل االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫(‪ .)2.2‬تمثل االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫‪100.0‬‬
‫‪GA3‬‬
‫‪90.0‬‬
‫‪80.0‬‬
‫‪80.0‬‬
‫‪70.0‬‬
‫‪70.0‬‬
‫‪50.0‬‬
‫‪50.0‬‬
‫‪74.0‬‬
‫‪65.0‬‬
‫‪76.0‬‬
‫‪69.0‬‬
‫‪45.0‬‬
‫‪20.0‬‬
‫‪10.0‬‬
‫‪10.0‬‬
‫‪0.0‬‬
‫‪0.0‬‬
‫‪NaCl‬‬
‫‪GA3‬‬
‫شكل ‪ .07‬تأثير التداخل بين حامض الجبريليك وتركيز‬
‫شكل ‪ .00‬تأثير حامض الجبريليك في العد النهائي لالنبات‬
‫كلوريد الصوديوم في العد النهائي لالنبات للموسم الخريفي‬
‫للموسم الربيعي ‪ 2102‬م ‪.‬أ‪.‬ف‪.‬معند مستوى ‪1.18‬‬
‫‪ 2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى ‪( 1.18‬غ‪.‬م)‪ .‬تمثل االعمدة‬
‫(‪ .)2.5‬تمثل االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫الخطأ القياسي‪.‬‬
‫‪90.0‬‬
‫‪82.0‬‬
‫‪69.5‬‬
‫‪72.5‬‬
‫‪100.0‬‬
‫‪GA3‬‬
‫‪80.0‬‬
‫‪76.0‬‬
‫‪90.0‬‬
‫‪70.0‬‬
‫‪80.0‬‬
‫‪60.0‬‬
‫‪70.0‬‬
‫‪50.0‬‬
‫‪40.5‬‬
‫‪30.0‬‬
‫‪50.0‬‬
‫‪44.0‬‬
‫‪36.0‬‬
‫‪45.0‬‬
‫‪60.0‬‬
‫‪65.0‬‬
‫‪78.0‬‬
‫‪84.0‬‬
‫‪4000‬‬
‫‪3000‬‬
‫‪1000‬‬
‫‪0‬‬
‫‪68.0‬‬
‫‪0.0‬‬
‫‪71.0‬‬
‫‪10.0‬‬
‫‪88.0‬‬
‫‪40.0‬‬
‫‪60.0‬‬
‫‪20.0‬‬
‫‪2000‬‬
‫‪40.0‬‬
‫‪30.0‬‬
‫‪36.0‬‬
‫‪20.0‬‬
‫‪83.0‬‬
‫‪57.0‬‬
‫‪69.0‬‬
‫‪70.8‬‬
‫‪30.0‬‬
‫‪74.0‬‬
‫‪40.0‬‬
‫‪90.0‬‬
‫‪60.0‬‬
‫‪60.0‬‬
‫‪40.0‬‬
‫‪30.0‬‬
‫‪20.0‬‬
‫‪10.0‬‬
‫‪NaCl‬‬
‫شكل ‪ .08‬تأثير تركيز كلوريد الصوديوم في العد النهائي‬
‫‪0.0‬‬
‫‪NaCl‬‬
‫لالنبات للموسم الخريفي ‪2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى‬
‫شكل ‪ .05‬تأثير التداخل بين حامض الجبريليك وتركيز‬
‫‪ .)2.6( 1.18‬تمثل االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫كلوريد الصوديوم في العد النهائي لالنبات للموسم الربيعي‬
‫‪ 2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى ‪( 1.18‬غ‪.‬م)‪ .‬تمثل االعمدة‬
‫الخطأ القياسي‪.‬‬
‫‪14‬‬
‫علي وحمزة‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-6 :)1(54‬‬
‫ويعزز ذلك عالقة االرتباط المعنوية السالبة بين نسبة‬
‫محتوى الكلوروفيل )‪(SPAD‬‬
‫الصوديوم الى البوتاسيوم ومحتوى الكلوروفيل تحت كل‬
‫يوضح الشكالن ‪ 01‬و‪ 71‬إستجابة محتوى الكلوروفيل تحت‬
‫ظروف النمو (جدول ‪ ،)0‬وتتفق هذه النتائج مع ما وجده (‪،4‬‬
‫ظروف النمو في السنادين للموسمين الخريفي والربيعي‬
‫‪ .)71 ،8‬توضح االشكال ‪ 72‬و‪ 74‬إستجابة محتوى‬
‫‪ 7102-7107‬بالتتابع‪ ،‬إذ تفوقت معاملة النقع بحامض‬
‫الجبريليك معنوياً في إعطاء أعلى متوسط بلغ ‪ 45.1‬و‪21.2‬‬
‫الكلوروفيل للتداخل بين عاملي الدراسة والذي لم يكن معنوياً‬
‫المنقوعة أقل متوسط بلغ ‪ 40.7‬و‪ SPAD 32.8‬بالتتابع‪.‬‬
‫والربيعي ‪ 7104‬م بالتتابع‪.‬‬
‫تحت ظروف النمو في السنادين للموسمين الخريفي ‪7107‬‬
‫‪ SPAD‬بالتتابع‪ ،‬في حين أعطت معاملة البذور غير‬
‫إن هذا ربما يعود الى تأثير حامض الجبريليك في زيادة‬
‫‪50.0‬‬
‫‪45.0‬‬
‫وانقسام واستطالة الخاليا ونموها مما ينعكس إيجابياً على‬
‫‪40.0‬‬
‫‪35.0‬‬
‫النمو الخضري واعطاء بادرات أفضل نمواً إذ يدخل هذا‬
‫‪30.0‬‬
‫‪25.0‬‬
‫الحامض في تركيب الكلوروفيل فضالً عن تفوق معامالت‬
‫‪45.1‬‬
‫‪40.7‬‬
‫‪20.0‬‬
‫النقع بالجبريليك في أسرع شروع لإلنبات مما يعطي فرصة‬
‫‪15.0‬‬
‫‪10.0‬‬
‫أفضل للنمو الخضري وتراكم أكبر للمواد الغذائية التي تدخل‬
‫‪5.0‬‬
‫‪0.0‬‬
‫في تركيب مكونات الخلية ومنها الكلوروفيل‪ ،‬ويعزز ذلك‬
‫‪GA3‬‬
‫شكل ‪ .09‬تأثير حامض الجبريليك في محتوى الكلوروفيل‬
‫عالقة االرتباط المعنوية السالبة بين هذه الصفة وأسرع شروع‬
‫للموسم الخريفي ‪ 2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى ‪1.18‬‬
‫لالنبات (جدول ‪ )0‬وهذه النتائج تتفق مع ما وجده (‪01‬‬
‫(‪ .)2.1‬تمثل االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫و‪ )77‬في إن إضافة حامض الجبريليك سببت ارتفاع محتوى‬
‫‪40.0‬‬
‫الكلوروفيل لبادرات الذرة الصفراء بعد ان انخفض بتأثير‬
‫‪35.0‬‬
‫االجهاد الملحي‪ .‬يوضح الشكالن ‪ 70‬و‪ 77‬استجابة محتوى‬
‫‪30.0‬‬
‫‪25.0‬‬
‫الكلوروفيل للبادرات المزروعة في أوساط ملحية بتراكيز‬
‫‪20.0‬‬
‫‪36.7‬‬
‫مختلفة من كلوريد الصوديوم ‪( NaCl‬جزء بالمليون) تحت‬
‫‪32.8‬‬
‫‪15.0‬‬
‫‪10.0‬‬
‫ظروف النمو في السنادين للموسمين الخريفي ‪7107‬‬
‫‪5.0‬‬
‫والربيعي ‪ 7102‬بالتتابع‪ ،‬إذ تفوقت معاملة الماء المقطر فقط‬
‫في إعطاء أعلى متوسط بلغ ‪ 49.6‬و‪39.5‬‬
‫‪0.0‬‬
‫‪GA3‬‬
‫‪SPAD‬‬
‫شكل ‪ .21‬تأثير حامض الجبريليك في محتوى الكلوروفيل‬
‫بالتتابع من دون أن يختلف معنويا مع التركيز ‪ 0111‬جزء‬
‫للموسم الربيعي ‪ 2102‬م ‪.‬أ‪.‬ف‪.‬معند مستوى ‪1.18‬‬
‫بالمليون بمتوسط ‪ 45.6‬و‪ SPAD 38.5‬بالتتابع‪ ،‬كذلك‬
‫(‪ .)0.0‬تمثل االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫انخفض متوسط الصفة بزيادة تراكيز كلوريد الصوديوم إذ‬
‫‪60.0‬‬
‫أعطى التركيز ‪ 4111‬جزء بالمليون أقل متوسط بلغ ‪33.4‬‬
‫‪50.0‬‬
‫‪49.6‬‬
‫و‪ SPAD 28.5‬للموسمين بالتتابع‪ ،‬ربما يعود هذا الى تكوين‬
‫‪44.7‬‬
‫‪45.6‬‬
‫‪41.3‬‬
‫‪40.0‬‬
‫‪33.4‬‬
‫إنزيم الكلوروفيليز المسؤول عن تحطيم الكلوروفيل أو نتيجة‬
‫‪30.0‬‬
‫‪20.0‬‬
‫التغييرات في تركيب البالستيدات الخضراء ألوراق النباتات‬
‫‪10.0‬‬
‫عند إرتفاع مستوى الملوحة‪ ،‬مما يؤدي الى تحطم بروتين‬
‫‪0.0‬‬
‫‪4000‬‬
‫البالستيدات واختزال الكلوروفيل وتثبيط عملية النقل‬
‫‪3000‬‬
‫‪2000‬‬
‫‪1000‬‬
‫‪0‬‬
‫‪NaCl‬‬
‫شكل ‪ .20‬تأثير تركيز كلوريد الصوديوم في محتوى‬
‫االلكتروني (‪ ،)72‬كذلك النقص في البوتاسيوم ودوره‬
‫الكلوروفيل للموسم الخريفي ‪ 2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى‬
‫الضروري لعملية البناء الضوئي بسبب زيادة نسبة الصوديوم‬
‫‪ .)0.5( 1.18‬تمثل االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫مما يؤدي الى فقدان اللون االخضر وحدوث االصفرار للنبات‬
‫‪11‬‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-6 :)1(54‬‬
‫‪45.0‬‬
‫‪ 7107‬والربيعي ‪ 7102‬بالتتابع‪ ،‬إذ تفوقت معاملة النقع‬
‫‪35.0‬‬
‫بحامض الجبريليك معنوياً في إعطاء أقل متوسط بلغ ‪1.47‬‬
‫‪40.0‬‬
‫‪39.8‬‬
‫‪38.5‬‬
‫علي وحمزة‬
‫‪35.9‬‬
‫‪31.1‬‬
‫و ‪ % 1.41‬بالتتابع‪ ،‬في حين أعطت معاملة البذور غير‬
‫‪30.0‬‬
‫‪28.5‬‬
‫‪25.0‬‬
‫المنقوعة أعلى متوسط بلغ ‪ 1.84‬و‪ %1.80‬بالتتابع‪ .‬يوضح‬
‫‪20.0‬‬
‫‪15.0‬‬
‫الشكالن ‪ 72‬و‪ 75‬استجابة نسبة الصوديوم الى البوتاسيوم‬
‫‪10.0‬‬
‫‪5.0‬‬
‫للزراعة في أوساط ملحية بتراكيز مختلفة من كلوريد‬
‫‪0.0‬‬
‫‪4000‬‬
‫‪2000‬‬
‫‪3000‬‬
‫‪0‬‬
‫‪1000‬‬
‫الصوديوم ‪( NaCl‬جزء بالمليون) تحت ظروف النمو في‬
‫‪NaCl‬‬
‫شكل ‪ .22‬تأثير تركيز كلوريد الصوديوم في محتوى‬
‫السنادين للموسمين الخريفي والربيعي ‪7102–7107‬‬
‫الكلوروفيل للموسم الربيعي ‪ 2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى‬
‫بالتتابع‪ ،‬إذ تفوقت معاملة الماء المقطر فقط في إعطاء أقل‬
‫‪ .)0.5( 1.18‬تمثل االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫متوسط بلغ ‪ 0.35‬و‪ % 1.22‬بالتتابع‪ ،‬وانخفض متوسط‬
‫الصفة بزيادة تراكيز كلوريد الصوديوم إذ أعطى التركيز‬
‫‪60.0‬‬
‫‪GA3‬‬
‫‪ 4111‬جزء بالمليون أعلى متوسط بلغ ‪ 1.12‬و‪%1.85‬‬
‫‪50.0‬‬
‫‪30.0‬‬
‫المجموع الخضري لبادرات الذرة الصفراء نتيجة الرتفاع نسبته‬
‫‪31.4‬‬
‫‪35.4‬‬
‫‪43.6‬‬
‫‪39.1‬‬
‫‪47.2‬‬
‫‪42.2‬‬
‫‪48.1‬‬
‫‪43.2‬‬
‫في وسط النمو وامتصاص الجذور لكميات كبيرة منه على‬
‫‪47.8‬‬
‫‪51.4‬‬
‫‪40.0‬‬
‫بالتتابع‪ ،‬ربما يشير هذا الى ارتفاع نسبة الصوديوم في‬
‫‪20.0‬‬
‫حساب البوتاسيوم‪ ،‬وهذا يتفق مع ما وجده (‪ 04‬و‪.)01‬‬
‫‪10.0‬‬
‫يوضح الشكالن ‪ 71‬و‪ 21‬إستجابة نسبة الصوديوم الى‬
‫‪0.0‬‬
‫البوتاسيوم للتداخل بين عاملي الدراسة تحت ظروف النمو في‬
‫‪NaCl‬‬
‫شكل ‪ .22‬تأثير التداخل بين حامض الجبريليك وتركيز‬
‫السنادين للموسمين الخريفي والربيعي ‪7102-7107‬‬
‫كلوريد الصوديوم في محتوى الكلوروفيل للموسم الخريفي‬
‫بالتتابع‪ ،‬إذ تفوقت معاملة النقع بحامض الجبريليك وسط‬
‫‪ 2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى ‪( 1.18‬غ‪.‬م)‪ .‬تمثل االعمدة‬
‫الماء المقطر فقط باعطاء أقل متوسط بلغ ‪ 1.27‬و‪% 1.20‬‬
‫الخطأ القياسي‪.‬‬
‫بالتتابع‪ ،‬في حين أعطت البذور غير المنقوعة بحامض‬
‫‪45.0‬‬
‫‪GA3‬‬
‫الجبريليك مع تركيز ‪ 4111‬جزء بالمليون أعلى متوسط بلغ‬
‫‪40.0‬‬
‫‪ 1.11‬و‪ %1.14‬بالتتابع‪ ،‬ربما يشير هذا الى إرتفاع نسبة‬
‫‪35.0‬‬
‫‪30.0‬‬
‫الصوديوم في المجموع الخضري لبادرات الذرة الصفراء نتيجة‬
‫‪25.0‬‬
‫‪30.7‬‬
‫‪26.3‬‬
‫‪29.3‬‬
‫‪32.9‬‬
‫‪37.2‬‬
‫‪34.6‬‬
‫‪40.8‬‬
‫‪36.3‬‬
‫‪41.9‬‬
‫‪37.7‬‬
‫الرتفاع نسبته في وسط النمو وامتصاص الجذور لكميات‬
‫‪20.0‬‬
‫‪15.0‬‬
‫كبيرة منه على حساب البوتاسيوم وبالمقابل دور حامض‬
‫‪10.0‬‬
‫الجبريليك في زيادة سرعة االنبات مما سبب حدوث أقل تراكم‬
‫‪5.0‬‬
‫‪0.0‬‬
‫أليون الصوديوم السام وهذا يتفق مع ما (‪ 01‬و‪ ،(07‬يعزز‬
‫‪NaCl‬‬
‫ذلك وجود عالقة ارتباط معنوية سالبة بين نسبة الصوديوم‬
‫شكل ‪ .20‬تأثير التداخل بين تركيز حامض الجبريليك‬
‫الى البوتاسيوم وبين كل من نسبة االنبات في العدين األول‬
‫وتركيز كلوريد الصوديوم في محتوى الكلوروفيل للموسم‬
‫والنهائي (جدول ‪.)0‬‬
‫الربيعي ‪ 2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى ‪( 1.18‬غ‪.‬م)‪ .‬تمثل‬
‫االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫نسبة (‪:)K+ : Na+‬‬
‫يوضح الشكالن ‪ 78‬و‪ 71‬إستجابة نسبة الصوديوم الى‬
‫البوتاسيوم تحت ظروف النمو في السنادين للموسمين الخريفي‬
‫‪15‬‬
‫علي وحمزة‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-6 :)1(54‬‬
‫‪0.6‬‬
‫‪0.70‬‬
‫‪0.5‬‬
‫‪0.60‬‬
‫‪0.58‬‬
‫‪0.50‬‬
‫‪0.50‬‬
‫‪0.4‬‬
‫‪0.46‬‬
‫‪0.40‬‬
‫‪0.40‬‬
‫‪0.3‬‬
‫‪0.33‬‬
‫‪0.54‬‬
‫‪0.42‬‬
‫‪0.30‬‬
‫‪0.2‬‬
‫‪0.20‬‬
‫‪0.10‬‬
‫‪0.1‬‬
‫‪0.00‬‬
‫‪0.0‬‬
‫‪4000‬‬
‫‪GA3‬‬
‫‪2000‬‬
‫‪3000‬‬
‫‪0‬‬
‫‪1000‬‬
‫‪NaCl‬‬
‫شكل ‪ .28‬تأثير حامض الجبريليك ‪ GA3‬في نسبة‬
‫شكل ‪ .25‬تأثير تركيز كلوريد الصوديوم في نسبة الصوديوم‬
‫الصوديوم الى البوتاسيوم للموسم الخريفي ‪ 2102‬م‪.‬‬
‫الى البوتاسيوم للموسم الربيعي ‪ 2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند‬
‫أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى ‪ .)1.12( 1.18‬تمثل االعمدة الخطأ‬
‫مستوى ‪ .)1.12( 1.18‬تمثل االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫القياسي‪.‬‬
‫‪0.6‬‬
‫‪0.8‬‬
‫‪GA3‬‬
‫‪0.7‬‬
‫‪0.5‬‬
‫‪0.6‬‬
‫‪0.4‬‬
‫‪0.5‬‬
‫‪0.55‬‬
‫‪0.45‬‬
‫‪0.42‬‬
‫‪0.36‬‬
‫‪0.32‬‬
‫‪0.38‬‬
‫‪0.46‬‬
‫‪0.40‬‬
‫‪0.3‬‬
‫‪0.57‬‬
‫‪0.51‬‬
‫‪0.2‬‬
‫‪0.59‬‬
‫‪0.69‬‬
‫‪0.3‬‬
‫‪0.4‬‬
‫‪0.1‬‬
‫‪0.1‬‬
‫‪0.0‬‬
‫‪0.0‬‬
‫‪GA3‬‬
‫‪NaCl‬‬
‫شكل ‪ .29‬تأثير التداخل بين حامض الجبريليك وتركيز‬
‫شكل ‪ .26‬تأثير حامض الجبريليك في نسبة الصوديوم الى‬
‫كلوريد الصوديوم في نسبة الصوديوم الى البوتاسيوم‬
‫البوتاسيوم للموسم الربيعي ‪ 2102‬م‪. .‬أ‪.‬ف‪.‬معند مستوى‬
‫للموسم الخريفي ‪ 2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى ‪1.18‬‬
‫‪ .)1.12( 1.18‬تمثل االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫(‪ .)1.12‬تمثل االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫‪0.70‬‬
‫‪0.62‬‬
‫‪0.7‬‬
‫‪GA3‬‬
‫‪0.60‬‬
‫‪0.51‬‬
‫‪0.2‬‬
‫‪0.6‬‬
‫‪0.50‬‬
‫‪0.50‬‬
‫‪0.41‬‬
‫‪0.5‬‬
‫‪0.40‬‬
‫‪0.35‬‬
‫‪0.30‬‬
‫‪0.4‬‬
‫‪0.64‬‬
‫‪0.42‬‬
‫‪0.52‬‬
‫‪0.54‬‬
‫‪0.39‬‬
‫‪0.35‬‬
‫‪0.35‬‬
‫‪4000‬‬
‫‪3000‬‬
‫‪2000‬‬
‫‪1000‬‬
‫‪0.31‬‬
‫‪0.00‬‬
‫‪0.44‬‬
‫‪0.10‬‬
‫‪0.58‬‬
‫‪0.20‬‬
‫‪0.3‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0.2‬‬
‫‪0.1‬‬
‫‪NaCl‬‬
‫‪0.0‬‬
‫شكل ‪ .27‬تأثير تركيز كلوريد الصوديوم في نسبة الصوديوم‬
‫‪NaCl‬‬
‫الى البوتاسيوم للموسم الخريفي ‪ 2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند‬
‫شكل ‪ .21‬تأثير التداخل بين حامض الجبريليك وتركيز‬
‫مستوى ‪ .)1.12( 1.18‬تمثل األعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫كلوريد الصوديوم في نسبة الصوديوم الى البوتاسيوم‬
‫للموسم الربيعي ‪ 2102‬م‪ .‬أ‪.‬ف‪.‬م عند مستوى ‪1.18‬‬
‫(‪ .)1.12‬تمثل االعمدة الخطأ القياسي‪.‬‬
‫‪14‬‬
‫علي وحمزة‬
sis.Environmental and Experimental and
Botany.pp.10.
11. ISTA. International Rules for Seed Testing. 2008. International Seed Testing Association Chapter5: germination test. P.1-57.
12. Jamil, M. and E. S. Rha. 2007. Gibberellic
acid (GA3) enhances seed water uptake, germination and early seedling growth in sugar Pak.
J. Biol. Sci. 15:10(4): 654-658.
13. Kaur, J., O. S. Singh and N. Arora. 2002.
Kinetin like role of TDZ (Thidiazuron) in
salinity amelioration in wheat (Triticum
aestivum L.). J. Res. Punjab Agric. Univ. 39:
82–84.
14. Khatoon, T., K. Hussain., A. AbdulMajeed., K. Nawaz and M. F. Nisar. 2010.
Morphological variations in maize (Zea mays
L.) under different levels of NaCl at
germinating stage. World Appl. Sci. J. 8 (10):
1294-1297.
15. Khodarahmpour, Z., M. Ifar and M.
Motamedi. 2012. Effects of NaCl salinity on
maize (Zea mays L.) at germination and early
seedling
stage.
Africa
Journal
of
Biotechnology.11 (2): 298-304.
16. Niu, G., W. Xu, D. Rodriguez. and Y. Sun.
2012. Growth and physiological responses of
maize and sorghum genotypes to salt stress.
2012, Article I D 145072, 12 pages.
17. Parera, C. A., and D. J. Cantliffe. 1994.
Pre-sowing seed priming. Hortic. Rev. 16:109141.PU-30 on leaf protein composition photosynthetic activity and growth of maize
seedlings.Biologia Plantarm.41 (1):57-63.
18. Roychowdhury, R. A. Mamgain., S. Ray
and J. Tah. 2012. Effect of gibberellic acid,
kinetin and indole 3-Acetic acid on seed
germination performance of dianthus caryophyllus (Carnation). Agriculture Conspectus
Scienticus. 77(3):157-160.
19. Shonjani, S. 2002. Salt Sensitivity of Rice,
Maize, Sugar Beet, and Cotton during Germination and Early Vegetative Grow-th.Ph.D.
Dissoretion, Justus Liebig University Giessen.pp.164.
20. Steel, R. G. D. and J. H. Torrie. 1981.
Principles and Procedures of Statistic.
Mcgraw. Hill Book Co., Inc. N. Y. pp.485.
21. Tanji, K. K. 2004. Salinity in the Soil
Environment.Chapter 2 in Salinity Environment – Plants- Molecules, A. Lauchli and L.
4115 ,11-6 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
‫المصادر‬
1. Afzal, I., M. A. Basra and I. Amir. 2005.
The effect of seed soaking with plant growth
regulators on seedling vigor of wheat under
salinity strees. Journal of Stress Physiology
and Biochemistry. 1(1): 6-14.
2. Afzal, I., S. M. A. Basra, N. Ahmad., M. A.
Cheema and E.A. Warraich. 2002. Effect of
priming and growth regulator treatments on
emergence and seedling growth of hybrid
maize (Zea mays L.). Int. J. Agri. Biol.4: 303–
306.
3. Al-selawy, R. L. A. 2011. Response of Growth and Yield of Some Rice Cultivars to the
Seed Enhancement.PH.D. Dissertation. Field
Crops Dept., College of Agriculture,
University of Baghdad.p.106.
4. Bharagava, B. S. and H. B. Raghuphathi.
1993. Analysis of Plant Materials for Macro
and Micro Nutrients. In: HLS Tndon (Ed)
Methods of Soils, Plants, Waters and Fertilizers. Fertilizer Development and Consultation Organization, 204204 A Bhanot Corner,
12 Pamposh Enclave, New Delhi 10048, India.
p. 49-82.
5. Attiya, H.J and K.A.Jaddoa.Plant Growth
Regulater , The Theory and Practice. Ministry
of Higher Education and Scientific
Research.Publication Republic of Iraq.
6. Carpici, E. B., N. Celik, G. Bayram. 2009.
Effects of salt stress on germination of some
maize (Zea mays L.) cultivars. Afr. J. Biotechnol. 8(19): 4918-4922.
7. Cha-um, S and Kirdmanee.2009. Effect of
salt stress on proline accumulation, photosynthetic ability and growth characters in two
maize cultivars. Pak. J. Bot. 41: 87-98.
8. Cheyed, S. H. 2008. Effect of Gibberelic
Acid on Viability and Seed Vigour of Sorghum Resulted from Different Plant Population.
Sorghum bicolor (L.) Meonch.M.SC. Thesis.
Field Crops Dept., College of Agriculture,
Univer-sity of Baghdad.pp.99.
9. Ghoulam, C., and K. Fares .2001. Effect of
salinity on seed germination and early seedling
growth of sugar beet. Seed Sci.Technol. 29:
357-364.
10. Iqbal, M. and M. Ashraf. 2010. Gibberellic
acid mediated induction of salt tolerance in
wheat plants: Growth, ionic partitioning, photosynthesis, yield and hormonal homeosta16
‫علي وحمزة‬
Lütteg (eds.) , Kluwer academic publishers,
Dordrecht.pp.552.
22. Tsakalidi, A. L and P. E. Barouchas. 2011.
Salinity, chitin and GA3 effects on seed
germination of chervil (Anthriscus cerefolium). AJCS. 5(8): 973-978.
23. Tuna, A., C. Kaya, M. Diklitas and D.
Higgs. 2008. The combined effects of gibberellic acid and salinity on some antioxidant
enzyme activities, plant growth parame-ters
and nutritional status in maize plants. Environmental and Experimental Botany. 62: 1–9.
24. Wang, C. Y. Aifang., Haiying., Y. Z. Juren. 2008. Influence of water stress on endogenous hormone contents and cell da-mage of maize seedlings. Journal of Integrative Plant
Biology. 50(4):427-434.
4115 ,11-6 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
11
‫مهدي‬
5115 ,54-11 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
‫تأثير رش الحديد والزنك في نمو وحاصل السمسم‬
‫عمار صادق مهدي‬
‫مدرس مساعد‬
[email protected]
‫قسم المحاصيل الحقلية – كلية الزراعة – جامعة بغداد‬
‫المستخلص‬
‫ في حقل قسم المحاصيل‬5112‫ و‬5115 ‫بهدف معرفة استجابة السمسم للتغذية الورقية بالحديد والزنك نفذت تجربة حقلية خالل الموسمين‬
‫جامعة بغداد باتباع تصميم القطاعات الكاملة المعشاة بأربعة مكررات لدراسة تأثير رش المغذيات (رش الحديد بتركيز‬-‫الحقلية–كلية الزراعة‬
‫ فضال عن معاملة‬Fe150+Zn100 ً‫ بصورة مفردة ورش العنصرين معا‬1-‫لتر‬.Zn ‫ ملغم‬111 ‫ورش الزنك بتركيز‬
1-
‫لتر‬.Fe ‫ ملغم‬141
‫ اظهرت النتائج تفوق الصنف سومر في متوسط ارتفاع النبات وعدد االفرع الثمرية‬.)‫المقارنة) في صنفين من السمسم (سومر والوداع‬
‫وعدد العلب الثمرية بالنبات وحاصل البذور ونسبة تركيز الحديد باألوراق بينما تفوق صنف الوداع في النسبة المئوية للزيت ونسبة تركيز‬
‫ كان التداخل بين الصنفين وتراكيز‬.‫ بينما لم يكن هناك تأثير معنوي للصنف وتراكيز المغذيات المضافة في وزن البذرة‬,‫الزنك باألوراق‬
‫ وبلغ اعلى حاصل من البذور عند رش‬,‫العناصر المضافة معنوياً في جميع الصفات المدروسة باستثناء متوسط وزن البذرة للموسمين‬
‫بينما اعطى الصنف الوداع مع معاملة المقارنة (من دون‬
1-
‫هـ‬.‫ كغم‬1514851‫ و‬1211842 ‫ بلغ‬Fe150+Zn100 ‫الصنف سومر بالتوليفة‬
‫ نستنتج من هذه الدراسة وجود استجابة للصنفين للرش الورقي بالعناصر الصغرى‬.‫ بالتتابع‬,‫للموسمين‬
1-
‫هـ‬.‫ كغم‬414804‫ و‬041851 )‫رش‬
‫ نوصي بإجراء‬.ً‫عن طريق تحسن اداء النبات بإضافة هذه العناصر بالتراكيز المستخدمة وأن افضل النتائج كانت عند اضافة العنصرين معا‬
.‫المزيد من التجارب على أصناف أخرى باختالف المغذيات والتراكيز‬
.‫ مكونات الحاصل‬,‫ أصناف‬,‫ السمسم‬:‫كلمات مفتاحية‬
The Iraqi Journal of Agricultural Sciences – 45(1): 18-25, 2014
Mahdi
EFFECT OF FOLIAR APPLICATION WITH IRON AND ZINC ON GROWTH AND
YIELD OF SESAME
A. S. Mahdi
Assist. Instructor
[email protected]
Dept. of Field Crops – Coll. of Agric. Univ. of Baghdad
ABSTRACT
In order to know the response of two sesame (Sesamum indicum L.) cultivars to foliar spraying with zinc and
iron, a field experiment was conducted durin 2012 and 2013 at the exptl. farm of Field Crop Dept. Coll. of Agric.
Univ. of Baghdad. Factorial experiment with randomized complete block design with four replication was used
to study the effect of spraying micronutrients (iron 150 m.l-1, zinc 100 m.l-1and the combination of Fe150+Zn100
m.l-1as well as the control), on two cultivars of sesame Sumer and Wadaa. The results showed higher response of
sesame cultivar Sumar in the average of plant height, number of capsule branches, number of capsules per plant,
seed yield, and iron concentration percentage. While Wadaa cultivar responded to oil percentage and zinc
concentration percentage. No significant effect to cultivars and micronutrients application in seed weight. The
interaction was significant in all the studied characters except seed weight for both seasons. The highest yield of
seeds was with the combination of Fe150+Zn100 in Sumar cultivar that give 1211842 and 1514851 kg.ha-1, while
Wadda cultivar with the control (without spraying) gave 041851 and 14804 kg.ha-1 for both seasons, respectively.
We conclude from this exptl. that the of both cultivar responded to foliar spraying by enhancing the
performance of plants with the application of micronutrients concentrations and the best result was when we
used the micro-nutrients together. We recommend conducting more experiments on different sesame cultivars
with different micronutrients.
Key words: Sesamum indicum L., cultivars, yield components.
11
‫مهدي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪5115 ,54-11 :)1(54‬‬
‫في انقسام الخاليا وتطور االنسجة المرستيمية والتمثيل‬
‫المقدمة‬
‫الكربوني والتنفس والسرعة في نضج الحاصل‪ .‬ان اهم‬
‫يعد السمسم ‪ Sesamum indicum L.‬من المحاصيل‬
‫الوظائف التي تؤديها هذه المغذيات هو الحفاظ على التوازن‬
‫الزيتية المهمة في العالم ويزرع لغرض الحصول على بذوره‬
‫التي تحتوي على ‪ %05-05‬زيت و‪ 05-81‬بروتين و‪-80‬‬
‫الفسلجي للمحاصيل اضافة الى دورها الحيوي في سرعة‬
‫‪ 81‬كربوهيدرات والمعادن مثل الكالسيوم والفسفور والفيتامينات‬
‫النشاط االيضي وتثبيت تكوين فيتامين ‪ .)10( E‬يؤدي الزنك‬
‫دور مهماً في عملية تكوين وتمثيل البروتين وكذلك تكوين‬
‫ا‬
‫مثل فيتامين ‪ .)0( E‬إن زيت السمسم من اجود انواع‬
‫‪ RNA‬و‪ .)20( DNA‬توصل ‪ Jain‬وآخرون (‪ )7‬و‬
‫الزيوت‪ ,‬إذ يتميز بلونه االصفر الفاتح ويحتوي على نسبة‬
‫‪Narimani‬وآخرون (‪ )80‬إلى ان الزنك مهم في إنتاج‬
‫عالية من الحوامض الدهنية غير المشبعة وبثبوتيته خالل‬
‫الكلوروفيل وضروري لحصول عملية التلقيح‪ ,‬كما ان الحديد‬
‫التخزين دون حصول تغير في اللون او الطعم وذلك الحتوائه‬
‫يساعد‬
‫على نسبة عالية من المركبات المضادة لألكسدة وهي‬
‫في‬
‫نشاط‬
‫وفعالية‬
‫االنزيمات‬
‫داخل‬
‫النبات‬
‫كالسايتوكرومات والفيرودكسين‪ ,‬إذ أن بطئ النمو وانخفاض‬
‫‪ Sisamin‬و‪ Sisamol‬و‪ .)81( Sisamolin‬يصاحب إنتاج‬
‫نشاط التمثيل الكربوني وانتاج المادة الجافة وعدم انتظام‬
‫السمسم العديد من المشاكل منها انفراط البذور واصابته‬
‫بالعديد من االمراض التي تؤدي الى انخفاض الحاصل بشكل‬
‫المواد المغذية للنبات يمكن ان يكون سببها قلة وجود الزنك‬
‫كبير كما ونوعا‪ .‬استخدمت برامج التربية والتحسين من اجل‬
‫والحديد اضافة الى ان انتقال االلكترونات ونشاطها وتفاعلها‬
‫بالنبات يحتاج الى هذين العنصرين (‪ .)21‬ذكر ‪Suresh‬‬
‫استنباط اصناف مقاومة لالنفراط واالمراض فضالً عن‬
‫وآخرون (‪ )81‬ان اصفرار االوراق حديثة التكوين وعدم انتظام‬
‫االهتمام بعمليات خدمة المحصول وخاصة التسميد‪ .‬في‬
‫العراق وكثير من بلدان العالم التي تتميز تربها بالقاعدية نجد‬
‫الفعاليات الحيوية يكون بسبب عنصر الحديد‪ ,‬ولكون الحديد‬
‫ان المحاصيل ال تستطيع ان تمتص المغذيات الصغرى‬
‫عنصر غير قابل لالمتصاص من قبل التربة‪ ,‬لذا فإن التغذية‬
‫الورقية بهذا العنصر مفيدة لتعزيز النقص الموجود بالتربة‪,‬‬
‫كالزنك والحديد بسبب عدم جاهزيتها وترسبها في التربة‪ ,‬لذلك‬
‫واشار ‪ )1( Kathiresan‬ان هناك عالقة عكسية بين الحديد‬
‫كان التوجه الى رش هذه العناصر على المجموع الخضري‬
‫والزنك في السمسم والتي تؤثر في االمتصاص واالنقسام‬
‫لتحسين اداء وكفاءة نباتات السمسم وزيادة الحاصل‪ .‬ان‬
‫واالستفادة من العناصر‪ ,‬إذ ان الزنك يؤثر في امتصاص‬
‫نقص عنصري الحديد والزنك في اغلب الترب يعزى الى‬
‫وانتقال عنصر الحديد من مكان الى اخر وبالعكس‪ .‬اشار‬
‫استهالكها من قبل الحبوبيات التي يكون محتواها من هذه‬
‫‪ Singravel‬وآخرون (‪ )16‬عند رشهم للحديد والزنك‬
‫العناصر قليل‪ ,‬كما ان المحتوى العالي من البيكربونات في‬
‫بالتراكيز ‪ 70‬و‪ 855‬و‪ 805‬ملغم‪.‬لتر‬
‫مياه الري يزيد من نقص هذين العنصرين في التربة‪ .‬ان‬
‫العامل الرئيس المؤثر في انخفاض محتوى التربة من الحديد‬
‫‪8-‬‬
‫إلى وجود تأثير‬
‫معنوي للتراكيز المرشوشة في ارتفاع النبات وعدد االفرع‬
‫الثمرية وعدد العلب بالنبات لمحصول السمسم‪ ,‬كذلك وجد‬
‫والزنك هو ارتفاع ‪ ,pH‬فقد ذكر ‪ )2( Alloway‬ان نقص‬
‫‪ )80(Saeidi‬عند استخدامه للتراكيز ‪ Fe50‬ملغم‪.‬لتر‬
‫الحديد والزنك يتراوح بين ‪ %05-05‬في اغلب ترب العالم‬
‫‪Zn50‬ملغم‪.‬لتر‬
‫وان استمرار نقص هذين العنصرين يمكن ان يسبب مشكلة‬
‫حقيقية تهدد المحاصيل بصورة عامة‪ .‬ذكر ‪Ghasemain‬‬
‫‪8-‬‬
‫و‪ Zn50+ Fe50‬ملغم‪.‬لتر‬
‫‪8-‬‬
‫‪8-‬‬
‫و‬
‫ان اضافة‬
‫الحديد والزنك بصورة مفردة او مجتمعة قد اعطى اعلى‬
‫مساحة ورقية واعلى عدد من العلب للنبات وأعلى عدد من‬
‫وآخرون (‪ )6‬باالستناد الى بعض خصائص وتحليل التربة ان‬
‫البذور بالعلبة للسمسم‪ ,‬في حين ذكر ‪ Bahremand‬وآخرون‬
‫الرش الورقي يمكن ان يكون افضل بحدود ‪ 05-0‬مرة مقارنة‬
‫(‪ )4‬انه ال توجد استجابة معنوية لألصناف في كل من نسبة‬
‫باإلضافة االعتيادية او المباشرة الى التربة‪ ,‬واوضح‬
‫الزيت ووزن ‪ 8555‬بذرة‪ .‬في ضوء ما تقدم فإن هذه الدراسة‬
‫‪ Kobraee‬وآخرون (‪ )9‬ان المغذيات الصغرى هي مواد‬
‫اساسية وقد تكون محددة للنمو وتستخدم بكميات قليلة مقارنة‬
‫تهدف الى معرفة تأثير التغذية الورقية بالزنك والحديد في‬
‫بالعناصر الكبرى مثل ‪ N‬و‪ P‬و‪ ,K‬كما انها تؤدي دو اًر مهم ًا‬
‫النمو والحاصل ومكوناته لمحصول السمسم‪.‬‬
‫‪11‬‬
‫مهدي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪5115 ,54-11 :)1(54‬‬
‫في مختبر تحليالت النوعية لقسم المحاصيل الحقلية في كلية‬
‫المواد والطرائق‬
‫الزراعة‪-‬جامعة بغداد‪ ,‬وبعد جمع وتبويب الصفات المدروسة‬
‫نفذت تجربة حقلية خالل الموسمين ‪ 0580‬و‪ 0580‬في حقل‬
‫حللت احصائيا لكل موسم وفق التصميم المتبع باعتماد‬
‫التجارب التابع لقسم المحاصيل الحقلية‪-‬كلية الزراعة–جامعة‬
‫برنامج ‪ Genstat‬وتمت المقارنة بين المتوسطات الحسابية‬
‫بغداد‪ /‬ابو غريب بهدف معرفة تأثير التغذية الورقية بالزنك‬
‫للمعامالت باستخدام اختبار اقل فرق معنوي بمستوى معنوية‬
‫والحديد في النمو والحاصل ومكوناته للسمسم‪ .‬اتبع تصميم‬
‫‪.)87( %0‬‬
‫القطاعات الكاملة المعشاة بتجربة عاملية بأربعة مكررات‪ ,‬إذ‬
‫النتائج والمناقشة‬
‫تضمنت عاملين االول صنفين من السمسم (سومر والوداع)‬
‫والثاني رش المغذيات ‪ Fe‬و‪ Zn‬بشكل منفرد واالثنين معاً‪,‬‬
‫ارتفاع النبات‬
‫بتركيز ‪ 855‬ملغم ‪.Zn‬لتر‪ .8-‬حرثت ارض التجربة حراثتين‬
‫وتراكيز الزنك والحديد والتداخل بينهما في صفة ارتفاع النبات‬
‫متعامدتين ثم نعمت وسويت لغرض تهيئة مرقد مناسب للبذرة‬
‫لكال للموسمين‪ .‬تفوق الصنف سومر معنوياً على الصنف‬
‫م‪ .‬تمت الزراعة في ‪ 0580/0/85‬و ‪ .0580/0/88‬اضيف‬
‫بينما اعطى الصنف الوداع ‪ 10.01‬و‪ 11.5.‬سم للموسمين‪,‬‬
‫وقد اضيف الحديد بتركيز ‪ 805‬ملغم ‪.Fe‬لتر‬
‫‪8-‬‬
‫والزنك‬
‫تشير نتائج جدول ‪ 8‬الى وجود فروق معنوية بين الصنفين‬
‫ثم قسمت ارض التجربة الى الواح مساحة اللوح ‪ 0‬م × ‪0.0‬‬
‫الوداع واعطى اعلى متوسط بلغ ‪ 800.00‬و‪ 801.10‬سم‬
‫السماد الفوسفاتي على هيئة سوبر فوسفات الكالسيوم الثالثي‬
‫بالتتابع‪ ,‬وهذا يعود الى طبيعة االختالفات الوراثية بين‬
‫عند الزراعة والسماد النتروجيني على هيئة يوريا بمتوسط ‪15‬‬
‫جدول ‪ .1‬ارتفاع النبات (سم) بتأثير الصنف والمغذيات‬
‫عند تهيئة األرض بمتوسط ‪ 15‬كغم ‪.P2O5‬هـ‬
‫كغم ‪.N‬هـ‬
‫‪8-‬‬
‫‪8-‬‬
‫االصناف‪.‬‬
‫دفعة واحدة‬
‫بدفعتين متساويتين األولى عند الزراعة والثانية‬
‫للموسمين ‪ 5115‬و‪5112‬‬
‫بعد ‪ 05‬يوم من اضافة الدفعة األولى عند وصول النبات الى‬
‫ارتفاع ‪ 00‬سم (‪ )13‬واضيف البوتاسيوم على شكل كبريتات‬
‫البوتاسيوم (‪ )%05 K2O‬عند الزراعة بمتوسط ‪ 15‬كغم‬
‫‪.K2O‬هـ‪ .)0( 8‬اجريت عملية الخف عند بلوغ النبات ارتفاع‬
‫‪ 00-05‬سم وذلك بترك نبات واحد بالجورة‪ .‬تمت عملية‬
‫التعشيب اليدوي ثالث مرات خالل موسم النمو اما الري فقد‬
‫تم حسب الحاجة‪ .‬تمت عملية الرش للمغذي مرتين بعد ‪05‬‬
‫و‪ 05‬يوم من الزراعة‪ .‬حضرت التراكيز المطلوبة من‬
‫المغذيات ورشت على المجموع الخضري عند الصباح الباكر‬
‫بوساطة مرشة ظهرية سعة ‪ 80‬لتر واضيفت مادة ناشرة‬
‫(المنظف السائل) لغرض تقليل الشد السطحي لمحلول الرش‬
‫وللحصول على البلل التام‪ .‬اجريت عملية الحصاد بعد مرور‬
‫‪800‬‬
‫يوم‬
‫من‬
‫الزراعة‬
‫والمصادف‬
‫‪5115‬‬
‫الصنف‬
‫رش العناصر‬
‫(ملغم‪8‬لتر‪)1-‬‬
‫من دون رش‬
‫‪Zn‬‬
‫‪Fe‬‬
‫‪Zn + Fe‬‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫المتوسط‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫سومر‬
‫‪115851‬‬
‫‪155852‬‬
‫‪154821‬‬
‫‪151841‬‬
‫‪2811‬‬
‫‪155820‬‬
‫‪1815‬‬
‫رش العناصر‬
‫(ملغم‪8‬لتر‪)1-‬‬
‫من دون رش‬
‫‪Zn‬‬
‫‪Fe‬‬
‫‪Zn + Fe‬‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫المتوسط‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫سومر‬
‫‪111822‬‬
‫‪154811‬‬
‫‪121851‬‬
‫‪121824‬‬
‫‪4841‬‬
‫‪151815‬‬
‫‪5845‬‬
‫الوداع‬
‫‪11814‬‬
‫‪14840‬‬
‫‪11855‬‬
‫‪110855‬‬
‫المتوسط‬
‫‪10851‬‬
‫‪111811‬‬
‫‪115854‬‬
‫‪114810‬‬
‫‪5854‬‬
‫‪14851‬‬
‫‪5112‬‬
‫الصنف‬
‫الوداع‬
‫‪14825‬‬
‫‪11841‬‬
‫‪111851‬‬
‫‪111811‬‬
‫المتوسط‬
‫‪115822‬‬
‫‪115811‬‬
‫‪114811‬‬
‫‪152801‬‬
‫‪2811‬‬
‫‪11841‬‬
‫يالحظ من جدول ‪ 8‬زيادة ارتفاع النبات من ‪ 10.01‬الى‬
‫‪0580/1/05‬‬
‫‪ 887.10‬سم للموسم االول ومن ‪ 850.00‬الى ‪ 800.01‬سم‬
‫و‪ 0580/1/08‬للموسمين بالتتابع اي بعد مرور ‪ 15‬يوم من‬
‫للموسم الثاني عند المعاملتين من دون رش ورش ‪,Zn + Fe‬‬
‫تحديد ‪ %70‬تزهير (‪ .)8‬تم اختيار عشرة نباتات عشوائي ًا‬
‫بالتتابع‪ ,‬ويعزى ذلك الى دور هذين العنصرين في نشاط‬
‫من كل لوح ومن الخطوط الوسطية المحروسة عند الحصاد‬
‫الخاليا المرستيمية وانقسامها وزيادة طول السالميات (‪.)81‬‬
‫لغرض حساب ارتفاع النبات وعدد االفرع للنبات وعدد العلب‬
‫تتفق هذه النتيجة مع ما حصل عليه ‪ Singravel‬وآخرون‬
‫بالنبات وعدد البذور بالعلبة ووزن ‪ 8555‬بذرة وحاصل البذور‬
‫(‪ )80‬من وجود تأثير معنوي لرش الحديد والزنك بصورة‬
‫والنسبة المئوية للزيت وكذلك نسبة تركيز ‪ Zn‬و‪ Fe‬باألوراق‬
‫‪51‬‬
‫مهدي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪5115 ,54-11 :)1(54‬‬
‫منفردة أو مجتمعة في ارتفاع نبات السمسم‪ .‬كان التداخل‬
‫جدول ‪ .5‬عدد االفرع‪.‬نبات‬
‫معنوياً بين الصنف والمغذيات المضافة في هذه الصفة‪ ,‬إذ‬
‫للموسمين ‪ 5115‬و‪5112‬‬
‫اعطى الصنف سومر عند التوليفة ‪ Zn+Fe‬اعلى متوسط‬
‫بلغ ‪ 801.05‬و‪ 801.07‬سم بينما اعطى الصنف الوداع عند‬
‫عدم الرش بالمغذيات اقل متوسط بلغ ‪ 15.87‬و‪ 10.01‬سم‬
‫للموسمين‪ ,‬بالتتابع‪ .‬يتضح من جدول ‪ 8‬أيضا أن الصنف‬
‫الوداع كان أكثر استجابة للرش بهذين المغذيين من الصنف‬
‫سومر فقد بلغت الزيادة في ارتفاع النبات في الصنف الوداع‬
‫‪ 00‬سم (من ‪ 15.87‬إلى ‪ 850.00‬سم) مقابل ‪ 87‬سم (من‬
‫‪ 880.15‬إلى ‪ 801.05‬سم) للصنف سومر في الموسم‬
‫األول‪ ,‬والكالم نفسه في الموسم الثاني إذ بلغت الزيادة في‬
‫ارتفاع النبات في الصنف الوداع ‪ 01‬سم (من ‪ 10.01‬إلى‬
‫‪ 851.55‬سم) مقابل ‪ 81‬سم (من ‪ 881.00‬إلى ‪801.07‬‬
‫سم) لصنف سومر‪ ,‬وقد يكون السبب في هذه االستجابة أن‬
‫‪1-‬‬
‫‪5112‬‬
‫الصنف‬
‫المتوسط‬
‫الوداع‬
‫‪1824‬‬
‫‪11851‬‬
‫‪15855‬‬
‫‪12840‬‬
‫‪1822‬‬
‫‪11811‬‬
‫‪15811‬‬
‫‪15811‬‬
‫‪1814‬‬
‫‪11850‬‬
‫‪8-‬‬
‫بينما اعطى‬
‫الصفة بلغ ‪ 7.10‬و‪ 1.07‬فرع‪.‬نبات للموسمين‪ ,‬بالتتابع‪.‬‬
‫عدد العلب الثمرية‪.‬نبات‬
‫‪1-‬‬
‫اختلف الصنفان فيما بينهما في متوسط عدد العلب الثمرية‬
‫بينما اعطى الصنف الوداع ‪ 85.01‬و‪88.10‬‬
‫بالنبات لكال الموسمين‪ ,‬وقد اوضحت نتائج جدول ‪ 0‬تفوق‬
‫للموسمين‪ ,‬بالتتابع‪ ,‬وذلك يعود الى االختالفات‬
‫الصنف سومر الذي اعطى ‪ 805.00‬و‪ 800.05‬علبة‬
‫الوراثية بين االصناف‪ .‬تشير نتائج جدول ‪ 0‬إلى حصول‬
‫ثمرية‪.‬نبات‬
‫زيادة معنوية في عدد االفرع بالنبات عند اضافة العنصرين‬
‫‪8-‬‬
‫بينما اعطى الصنف الوداع ‪ 10.18‬و‪11.75‬‬
‫علبة ثمرية‪.‬نبات‬
‫معاً على المجموع الخضري‪ ,‬اذ اعطت المعاملة ‪Zn + Fe‬‬
‫‪8-‬‬
‫للموسمين‪ ,‬بالتتابع (جدول ‪ .)0‬تبين نتائج‬
‫الجدول نفسه ان رش المغذيات بصورة مجتمعة قد اعطى‬
‫‪8-‬‬
‫اعلى عدد علب ثمرية للنبات بلغ ‪ 801.05‬و‪ 807.80‬علبة‬
‫قياساُ بالنباتات الغير مرشوشة بالمغذيات التي اعطت أقل‬
‫متوسط لهذه الصفة بلغ ‪ 1.00‬و‪ 1.00‬فرع‪.‬نبات‬
‫‪11845‬‬
‫‪8-‬‬
‫واعطى الصنف سومر اعلى متوسط بلغ ‪ 88.01‬و‪80.71‬‬
‫أعلى متوسط لهذه الصفة بلغ ‪ 80.18‬و‪ 81.81‬فرع‪.‬نبات‬
‫سومر‬
‫‪11851‬‬
‫‪15841‬‬
‫‪12845‬‬
‫‪15801‬‬
‫‪1814‬‬
‫‪15841‬‬
‫‪1854‬‬
‫‪1805‬‬
‫‪11811‬‬
‫‪11855‬‬
‫‪12851‬‬
‫‪1811‬‬
‫الصنف الوداع عند عدم رشه بالمغذيات اقل متوسط لهذه‬
‫لكال الموسمين‪ .‬اختلف الصنفان معنويا في هذه الصفة‬
‫فرع‪.‬نبات‬
‫رش العناصر‬
‫(ملغم‪8‬لتر‪)1-‬‬
‫من دون رش‬
‫‪Zn‬‬
‫‪Fe‬‬
‫‪Zn + Fe‬‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫المتوسط‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫الوداع‬
‫‪4814‬‬
‫‪11825‬‬
‫‪11811‬‬
‫‪15814‬‬
‫متوسط بلغ ‪ 80.10‬و‪ 81.05‬فرع‪.‬نبات‬
‫والمغذيات المضافة والتداخل بينهما في عدد االفرع بالنبات‬
‫فرع‪.‬نبات‬
‫سومر‬
‫‪1821‬‬
‫‪11840‬‬
‫‪11815‬‬
‫‪12810‬‬
‫‪1812‬‬
‫‪11801‬‬
‫‪1811‬‬
‫المتوسط‬
‫سومر عند اضافة المغذيات بالتوليفة ‪ Zn + Fe‬اعلى‬
‫تبين النتائج في جدول ‪ 0‬وجود فروق معنوية بين الصنفين‬
‫‪8-‬‬
‫رش العناصر‬
‫(ملغم‪8‬لتر‪)1-‬‬
‫من دون رش‬
‫‪Zn‬‬
‫‪Fe‬‬
‫‪Zn + Fe‬‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫المتوسط‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫وتركيز المغذيات المضافة في هذه الصفة‪ ,‬إذ اعطى الصنف‬
‫سومر الطويل االرتفاع أصال‪.‬‬
‫‪8-‬‬
‫‪5115‬‬
‫الصنف‬
‫بينت نتائج جدول ‪ 0‬وجود تأثير معنوي للتداخل بين الصنف‬
‫الصنف الوداع ذو ارتفاع قصير (قبل الرش) مقارنة بالصنف‬
‫عدد االفرع‪.‬نبات‬
‫‪1-‬‬
‫تحت تأثير الصنف والمغذيات‬
‫ثمرية‪.‬نبات‬
‫‪8-‬‬
‫‪8-‬‬
‫قياساً بمعاملة المقارنة (من دون رش) التي‬
‫اعطت اقل عدد علب ثمرية للنبات بلغ ‪ 17.1.‬و‪11.00‬‬
‫للموسمين‪ ,‬بالتتابع‪ ,‬وقد يعود ذلك إلى الدور اإليجابي لهذه‬
‫علبة ثمرية‪.‬نبات‬
‫المغذيات في العمليات األيضية التي تجري داخل النبات‬
‫‪8-‬‬
‫للموسمين‪ ,‬بالتتابع‪ ,‬وقد يفسر زيادة العلب‬
‫الثمرية بالنبات الى زيادة عدد االفرع بالنبات (جدول ‪)0‬‬
‫وأهميتها في تكوين وانقسام الخاليا المرستيمية وتحفيز البراعم‬
‫وكذلك الى دور التغذية الورقية بالزنك والحديد في نشاط‬
‫على التطور وتكوين األفرع (‪.)80‬‬
‫الخاليا التكاثرية‪ ,‬وبما ان نبات السمسم ذاتي التلقيح فإن‬
‫اضافة هذه المغذيات سوف يؤدي الى نشاط االنبوب اللقاحي‬
‫ومن ثم زيادة عدد االزهار الخصبة وبالنتيجة عدد اكثر من‬
‫‪51‬‬
‫مهدي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪5115 ,54-11 :)1(54‬‬
‫العلب الثمرية المتكونة (‪ .)9‬توضح نتائج جدول ‪ 0‬وجود‬
‫من جدول ‪ 1‬وجود تداخل معنوي بين عاملي الدراسة في عدد‬
‫تداخل معنوي بين عاملي الدراسة في عدد العلب الثمرية‪ ,‬إذ‬
‫البذور بالعلبة‪ ,‬اذ اعطى الصنف سومر عند رش ‪Zn + Fe‬‬
‫اعطى الصنف سومر عند التوليفة ‪ Zn + Fe‬اعلى متوسط‬
‫اعلى متوسط لهذه الصفة بلغ ‪ 00.71‬و‪ 00.00‬بذرة‪.‬علبة‬
‫لعدد العلب الثمرية للنبات بلغ ‪ 810.80‬و‪ 810.01‬علبة‬
‫قياسا بالصنف الوداع عند معاملة المقارنة (من دون رش)‬
‫بينما سجل الصنف الوداع عند عدم اضافة‬
‫التي اعطت أقل متوسط لهذه الصفة بلغ ‪ 10.10‬و‪17.55‬‬
‫ثمرية‪.‬نبات‬
‫‪8-‬‬
‫بذرة‪.‬علبة‪ 8-‬للموسمين‪ ,‬بالتتابع‪.‬‬
‫المغذيات اقل قيمة من عدد العلب الثمرية للنبات بلغت‬
‫‪ 71.10‬و‪ 15.10‬علبة ثمرية‪.‬نبات‬
‫‪8-‬‬
‫للموسمين‪ ,‬بالتتابع‪.‬‬
‫والمغذيات للموسمين ‪ 5115‬و‪5112‬‬
‫للموسمين ‪ 5115‬و‪5112‬‬
‫رش العناصر‬
‫(ملغم‪8‬لتر‪)1-‬‬
‫من دون رش‬
‫‪Zn‬‬
‫‪Fe‬‬
‫‪Zn + Fe‬‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫المتوسط‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫سومر‬
‫‪114824‬‬
‫‪121850‬‬
‫‪122845‬‬
‫‪152815‬‬
‫‪4821‬‬
‫‪121800‬‬
‫‪2811‬‬
‫رش العناصر‬
‫(ملغم‪8‬لتر‪)1-‬‬
‫من دون رش‬
‫‪Zn‬‬
‫‪Fe‬‬
‫‪Zn + Fe‬‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫المتوسط‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫سومر‬
‫‪111852‬‬
‫‪121822‬‬
‫‪125815‬‬
‫‪154845‬‬
‫‪5810‬‬
‫‪125821‬‬
‫‪5844‬‬
‫عدد البذور‪.‬العلبة‬
‫المتوسط‬
‫الوداع‬
‫‪41815‬‬
‫‪11811‬‬
‫‪15804‬‬
‫‪114811‬‬
‫‪14812‬‬
‫‪111812‬‬
‫‪115811‬‬
‫‪155841‬‬
‫‪5844‬‬
‫‪15811‬‬
‫‪5112‬‬
‫الصنف‬
‫المتوسط‬
‫الوداع‬
‫‪11852‬‬
‫‪15811‬‬
‫‪14841‬‬
‫‪111841‬‬
‫‪11822‬‬
‫‪115845‬‬
‫‪115814‬‬
‫‪154815‬‬
‫‪5851‬‬
‫‪15841‬‬
‫رش العناصر‬
‫(ملغم‪8‬لتر‪)1-‬‬
‫من دون رش‬
‫‪Zn‬‬
‫‪Fe‬‬
‫‪Zn + Fe‬‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫المتوسط‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫سومر‬
‫‪51811‬‬
‫‪41811‬‬
‫‪41852‬‬
‫‪45845‬‬
‫‪1805‬‬
‫‪41851‬‬
‫‪1810‬‬
‫رش العناصر‬
‫(ملغم‪8‬لتر‪)1-‬‬
‫من دون رش‬
‫‪Zn‬‬
‫‪Fe‬‬
‫‪Zn + Fe‬‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫المتوسط‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫سومر‬
‫‪51824‬‬
‫‪41811‬‬
‫‪41815‬‬
‫‪45840‬‬
‫‪1811‬‬
‫‪41811‬‬
‫‪1854‬‬
‫للموسمين‪ ,‬بالتتابع‪,‬‬
‫وهذا يعود الى االختالف الوراثي بين الصنفين‪ .‬ادى رش‬
‫العنصرين ‪ Zn‬و‪ Fe‬بصورة مجتمعة إلى زيادة عدد البذور‬
‫بالعلبة (‪ 08.08‬و‪ )08.00‬بذرة‪.‬علبة‬
‫التي لم تختلف معنويا‬
‫عن معاملة رش الزنك أو الحديد بصورة منفردة لكال‬
‫الموسمين قياسا بمعاملة المقارنة التي اعطت أقل متوسط‬
‫لهذه الصفة (‪ 11.80‬و‪ )11.81‬بذرة‪.‬علبة‬
‫‪5112‬‬
‫الصنف‬
‫الوداع‬
‫‪54811‬‬
‫‪51821‬‬
‫‪51851‬‬
‫‪41811‬‬
‫المتوسط‬
‫‪51811‬‬
‫‪41811‬‬
‫‪51840‬‬
‫‪41822‬‬
‫‪1811‬‬
‫‪51845‬‬
‫للموسمين ‪ 5115‬و‪5112‬‬
‫قياسا بالصنف الوداع الذي‬
‫‪8-‬‬
‫‪51812‬‬
‫جدول ‪ .4‬وزن ‪ 1111‬بذرة (غم) تحت تأثير الصنف والمغذيات‬
‫الدراسة‪ .‬اعطى الصنف سومر اعلى عدد من البذور للعلبة‬
‫اعطى ‪ 11.80‬و‪ 11.70‬بذرة‪.‬علبة‬
‫‪51815‬‬
‫‪51804‬‬
‫‪51801‬‬
‫‪41821‬‬
‫‪1841‬‬
‫وتركيز المغذيات المضافة وزن ‪ 8555‬بذرة لكال الموسمين‪.‬‬
‫العناصر والتداخل بينهما في عدد البذور للعلبة خالل موسمي‬
‫‪8-‬‬
‫الوداع‬
‫‪50854‬‬
‫‪51851‬‬
‫‪51811‬‬
‫‪51811‬‬
‫المتوسط‬
‫يوضح جدول ‪ 0‬عدم وجود فروق معنوية بين صنفي السمسم‬
‫تبين النتائج في جدول ‪ 1‬وجود تأثير معنوي للصنف ورش‬
‫بلغ ‪ 08.08‬و‪ 08.58‬بذرة‪.‬علبة‬
‫‪5115‬‬
‫الصنف‬
‫وزن ‪ 1111‬بذرة‬
‫‪1-‬‬
‫‪8-‬‬
‫‪1-‬‬
‫جدول ‪ .5‬عدد البذور (بذرة‪.‬العلبة ) تحت تأثير الصنف‬
‫جدول ‪.3‬عدد العلب الثمرية‪.‬نبات‪ 1-‬تحت تأثير الصنف والمغذيات‬
‫‪5115‬‬
‫الصنف‬
‫‪8-‬‬
‫‪8-‬‬
‫للموسمين‪,‬‬
‫بالتتابع‪ .‬ان سبب زيادة عدد البذور قد يعود الى دور هذه‬
‫العناصر في نمو االجزاء التكاثرية وكذلك تنشيط العديد من‬
‫االنزيمات وزيادة كفاءة عملية التمثيل الكربوني (‪ .)1‬يالحظ‬
‫‪55‬‬
‫‪5115‬‬
‫الصنف‬
‫رش العناصر‬
‫(ملغم‪8‬لتر‪)1-‬‬
‫من دون رش‬
‫‪Zn‬‬
‫‪Fe‬‬
‫‪Zn + Fe‬‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫المتوسط‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫سومر‬
‫‪2811‬‬
‫‪2811‬‬
‫‪2811‬‬
‫‪2814‬‬
‫‪n.s‬‬
‫‪2811‬‬
‫‪n.s‬‬
‫رش العناصر‬
‫(ملغم‪8‬لتر‪)1-‬‬
‫من دون رش‬
‫‪Zn‬‬
‫‪Fe‬‬
‫‪Zn + Fe‬‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫المتوسط‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫سومر‬
‫‪2814‬‬
‫‪2811‬‬
‫‪2815‬‬
‫‪2811‬‬
‫‪n.s‬‬
‫‪2815‬‬
‫‪n.s‬‬
‫الوداع‬
‫‪2811‬‬
‫‪2811‬‬
‫‪2841‬‬
‫‪2811‬‬
‫المتوسط‬
‫‪2815‬‬
‫‪2815‬‬
‫‪2815‬‬
‫‪2812‬‬
‫‪n.s‬‬
‫‪2811‬‬
‫‪5112‬‬
‫الصنف‬
‫الوداع‬
‫‪2811‬‬
‫‪2815‬‬
‫‪2811‬‬
‫‪2811‬‬
‫‪2811‬‬
‫المتوسط‬
‫‪2815‬‬
‫‪2811‬‬
‫‪2811‬‬
‫‪2811‬‬
‫‪n.s‬‬
‫مهدي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪5115 ,54-11 :)1(54‬‬
‫و‪ 8110.11‬كغم‪.‬هـ‬
‫حاصل البذور‬
‫‪8-‬‬
‫بينما اعطى الصنف الوداع مع معاملة‬
‫توضح نتائج جدول ‪ 0‬وجود فروق معنوية بين الصنفين‬
‫المقارنة ‪ 075.15‬و‪ 757.00‬كغم‪.‬هـ‬
‫وتراكيز المغذيات المضافة والتداخل بينهما في هذه الصفة‬
‫نسبة الزيت‬
‫لكال الموسمين‪ .‬اظهرت النتائج تفوق الصنف سومر في‬
‫حاصل البذور الذي بلغ ‪ 8000.71‬و‪ 8018.00‬كغم‪.‬هـ‬
‫‪8-‬‬
‫‪8-‬‬
‫للموسمين‪ ,‬بالتتابع‪.‬‬
‫يعد زيت السمسم من اجود انواع الزيوت في العالم وال يسبقه‬
‫في‬
‫في ذلك اال زيت الزيتون‪ ,‬ويسعى المهتمون بزراعة السمسم‬
‫حين اعطى الصنف الوداع أقل حاصل للبذور بلغ ‪110.15‬‬
‫للوصول إلى أعلى نسبة من الزيت في بذوره‪ .‬تبين نتائج‬
‫للموسمين‪ ,‬بالتتابع‪.‬‬
‫جدول ‪ 7‬وجود تأثير معنوي للصنف وتراكيز المغذيات‬
‫و‪ 115.07‬كغم‪.‬هـ‬
‫‪8-‬‬
‫جدول ‪ .0‬حاصل البذور كغم‪.‬هـ‬
‫‪1-‬‬
‫المضافة والتداخل بينهما في هذه الصفة لكال الموسمين‪.‬‬
‫تحت تأثير الصنف‬
‫تفوق الصنف الوداع معنوياً في نسبة للزيت واعطى اعلى‬
‫والمغذيات للموسمين ‪ 5115‬و‪5112‬‬
‫‪5115‬‬
‫الصنف‬
‫رش العناصر‬
‫(ملغم‪8‬لتر‪)1-‬‬
‫من دون رش‬
‫‪Zn‬‬
‫‪Fe‬‬
‫‪Zn + Fe‬‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫المتوسط‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫سومر‬
‫‪1101851‬‬
‫‪1515840‬‬
‫‪1511851‬‬
‫‪1211842‬‬
‫‪15811‬‬
‫‪1544841‬‬
‫‪51811‬‬
‫رش العناصر‬
‫(ملغم‪8‬لتر‪)1-‬‬
‫من دون رش‬
‫‪Zn‬‬
‫‪Fe‬‬
‫‪Zn + Fe‬‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫المتوسط‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫سومر‬
‫‪1110801‬‬
‫‪1542812‬‬
‫‪1541811‬‬
‫‪1514851‬‬
‫‪11844‬‬
‫‪1511842‬‬
‫‪41820‬‬
‫الوداع‬
‫‪041851‬‬
‫‪151855‬‬
‫‪101811‬‬
‫‪1112850‬‬
‫نسبة زيت بلغت ‪ 00.10‬و‪ %00.00‬قياساً بالصنف سومر‬
‫المتوسط‬
‫الذي اعطى ‪ 00.00‬و‪ %00.50‬للموسمين‪ ,‬بالتتابع‪ ,‬وهذا قد‬
‫‪101815‬‬
‫‪1105841‬‬
‫‪1141844‬‬
‫‪1114811‬‬
‫‪05811‬‬
‫يعود إلى أن الصنف الوداع أعطى أقل حاصل بذور وعادة‬
‫تكون العالقة عكسية بين الحاصل ونسبة الزيت‪ .‬تؤكد نتائج‬
‫جدول ‪ 7‬ان اضافة المغذيات ادت الى زيادة نسبة الزيت‪ ,‬فقد‬
‫‪152811‬‬
‫‪5112‬‬
‫الصنف‬
‫الوداع‬
‫‪414804‬‬
‫‪115821‬‬
‫‪115855‬‬
‫‪1140812‬‬
‫اعطت نباتات المعاملة ‪ Zn + Fe‬ملغم‪.‬لتر‬
‫للزيت بلغت ‪ 07.78‬و‪ %01.05‬بينما اعطت النباتات غير‬
‫المتوسط‬
‫المرشوشة بالمغذيات اقل نسبة للزيت بلغت ‪05.01‬‬
‫‪114814‬‬
‫‪1142811‬‬
‫‪1114810‬‬
‫‪1540810‬‬
‫‪44852‬‬
‫و‪ %05.51‬للموسمين‪ ,‬بالتتابع‪.‬‬
‫جدول ‪ .4‬نسبة الزيت (‪ )%‬تحت تأثير الصنف والمغذيات‬
‫للموسمين ‪ 5115‬و‪5112‬‬
‫‪111854‬‬
‫ان سبب تفوق الصنف سومر قد يعود الى تفوقه في عدد‬
‫العلب الثمرية (جدول ‪ )0‬وعدد البذور بالعلبة (جدول ‪.)0‬‬
‫اثرت اضافة المغذيات معنويا في متوسط هذه الصفة لكال‬
‫الموسمين‪ ,‬اذ اعطت النباتات المرشوشة بالزنك والحديد‬
‫بصورة مجتمعة أعلى متوسط لهذه الصفة بلغ ‪8810.11‬‬
‫و‪ 8070.80‬كغم‪.‬هـ‬
‫‪8-‬‬
‫قياساً بمعاملة المقارنة التي اعطت أقل‬
‫متوسط لهذه الصفة بلغ ‪ 101.11‬و‪ 157.87‬كغم‪.‬ه‬
‫‪8-‬‬
‫اعلى نسبة‬
‫‪8-‬‬
‫للموسمين‪ ,‬بالتتابع‪ ,‬وقد يعود زيادة الحاصل الى تفوق نباتات‬
‫هذه المعاملة في إعطاءها أعلى متوسط لعدد العلب الثمرية‬
‫بالنبات (جدول ‪ )0‬وأعلى عدد بذور بالعلبة (جدول ‪ )0‬نتيجة‬
‫تحسين نشاط االنزيمات بسبب اضافة المغذيات فضال عن‬
‫‪5115‬‬
‫الصنف‬
‫رش العناصر‬
‫(ملغم‪8‬لتر‪)1-‬‬
‫من دون رش‬
‫‪Zn‬‬
‫‪Fe‬‬
‫‪Zn + Fe‬‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫المتوسط‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫سومر‬
‫‪51801‬‬
‫‪45855‬‬
‫‪44841‬‬
‫‪44811‬‬
‫‪5844‬‬
‫‪45845‬‬
‫‪1811‬‬
‫رش العناصر‬
‫(ملغم‪8‬لتر‪)1-‬‬
‫من دون رش‬
‫‪Zn‬‬
‫‪Fe‬‬
‫‪Zn + Fe‬‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫المتوسط‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫سومر‬
‫‪54825‬‬
‫‪45822‬‬
‫‪45850‬‬
‫‪41811‬‬
‫‪5811‬‬
‫‪42810‬‬
‫‪1812‬‬
‫الوداع‬
‫‪41814‬‬
‫‪44804‬‬
‫‪40851‬‬
‫‪41825‬‬
‫المتوسط‬
‫‪41851‬‬
‫‪45815‬‬
‫‪44811‬‬
‫‪44841‬‬
‫‪1804‬‬
‫‪42814‬‬
‫‪5112‬‬
‫الصنف‬
‫الوداع‬
‫‪45812‬‬
‫‪40801‬‬
‫‪40821‬‬
‫‪41811‬‬
‫المتوسط‬
‫‪41811‬‬
‫‪45841‬‬
‫‪44855‬‬
‫‪41801‬‬
‫‪1810‬‬
‫‪40854‬‬
‫زيادة عملية التمثيل الكربوني وزيادة كفاءة انتقال نواتج التمثيل‬
‫تفسر زيادة نسبة الزيت بإضافة المغذيات الى نشاط‬
‫الى البذور (‪ .)88‬يشير جدول ‪ 0‬الى وجود تداخل معنوي‬
‫االنزيمات فضال عن أن تراكم الزيوت بالبذور يخضع‬
‫سومر عند التوليفة ‪ Zn + Fe‬اعلى متوسط بلغ ‪8011.00‬‬
‫التغذية الورقية سوف توفر الطاقة الالزمة لحصول هذه‬
‫لعمليات بيولوجية وبيوكيماوية وهذه تحتاج الى طاقة‪ ,‬لذا فان‬
‫بين الصنف والمغذيات في هذه الصفة‪ ,‬فقد اعطى الصنف‬
‫‪52‬‬
‫مهدي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪5115 ,54-11 :)1(54‬‬
‫العمليات وتراكم الزيوت بالبذور (‪ .)88‬كان التداخل معنوي‬
‫تركيز العنصر بصورة منفردة (‪ .)1‬كان التداخل معنويا بين‬
‫بين الصنف وتركيز المغذيات في كال الموسمين‪ ,‬إذ اعطى‬
‫عاملي الدراسة‪ ,‬فقد سجل الصنف الوداع عند رش الزنك فقط‬
‫الصنف الوداع عند التوليفة ‪ Zn + Fe‬اعلى نسبة للزيت‬
‫أعلى متوسط لتركيز الزنك باألوراق بلغ ‪ 801.00‬و‪800.01‬‬
‫بلغت ‪ 58.32‬و‪ %59.10‬بينما اعطى الصنف سومر عند‬
‫ملغم‪.‬كغم‬
‫في حين اعطى الصنف سومر عند معاملة رش‬
‫عدم الرش بالمغذيات اقل نسبة للزيت بلغت ‪11.01‬‬
‫الحديد فقط أقل متوسط بلغ ‪ 07.07‬و‪ 05.11‬ملغم‪.‬كغم‬
‫تركيز ‪ Zn‬في األوراق‬
‫تركيز ‪ Fe‬باألوراق‬
‫و‪ %17.01‬للموسمين‪ ,‬بالتتابع‪.‬‬
‫‪8-‬‬
‫‪8-‬‬
‫للموسمين‪ ,‬بالتتابع‪.‬‬
‫هناك استجابة إلضافة هذا العنصر من قبل النبات بسبب‬
‫تشير نتائج جدول ‪ 1‬الى وجود تأثير معنوي للصنف ورش‬
‫عدم جاهزيته في الترب العراقية‪ ,‬إذ توضح نتائج جدول ‪1‬‬
‫العناصر والتداخل بينهما في تركيز ‪ Fe‬في االوراق خالل‬
‫وجود تأثير معنوي للصنف ورش العناصر والتداخل بينهما‬
‫موسمي الدراسة‪ .‬اعطى الصنف سومر اعلى متوسط لتركيز‬
‫في تركيز الزنك باألوراق لكال الموسمين‪ .‬اعطى الصنف‬
‫بينما‬
‫الحديد باالوراق بلغ ‪ 888.80‬و‪ 881.00‬ملغم‪.‬كغم‬
‫الوداع اعلى متوسط لتركيز الزنك باألوراق بلغ ‪11.01‬‬
‫و‪ 10.00‬ملغم‪.‬كغم‬
‫‪8-‬‬
‫اعطى الصنف الوداع اقل متوسط بلغ ‪ 850.01‬و‪851.15‬‬
‫بينما اعطى الصنف سومر اقل متوسط‬
‫لهذه الصفة بلغ ‪ 10.50‬و‪ 18...‬ملغم‪.‬كغم‬
‫بالتتابع‪.‬‬
‫جدول ‪ .8‬تركيز ‪ Zn‬باألوراق (ملغم‪.‬كغم‬
‫‪1-‬‬
‫‪8-‬‬
‫ملغم‪.‬كغم‬
‫للموسمين‪,‬‬
‫رش العناصر‬
‫(ملغم‪8‬لتر‪)1-‬‬
‫من دون رش‬
‫‪Zn‬‬
‫‪Fe‬‬
‫‪Zn + Fe‬‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫المتوسط‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫سومر‬
‫‪01801‬‬
‫‪155845‬‬
‫‪44804‬‬
‫‪12821‬‬
‫‪2804‬‬
‫‪10814‬‬
‫‪1855‬‬
‫رش العناصر‬
‫(ملغم‪8‬لتر‪)1-‬‬
‫من دون رش‬
‫‪Zn‬‬
‫‪Fe‬‬
‫‪Zn + Fe‬‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫المتوسط‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫سومر‬
‫‪04811‬‬
‫‪151855‬‬
‫‪41811‬‬
‫‪11811‬‬
‫‪5815‬‬
‫‪11824‬‬
‫‪5854‬‬
‫الوداع‬
‫‪01851‬‬
‫‪121854‬‬
‫‪01811‬‬
‫‪11811‬‬
‫الوداع‬
‫‪44814‬‬
‫‪124805‬‬
‫‪01851‬‬
‫‪12811‬‬
‫مادة جافة) تحت‬
‫المتوسط‬
‫‪04811‬‬
‫‪121821‬‬
‫‪41811‬‬
‫‪10811‬‬
‫‪1814‬‬
‫المتوسط‬
‫‪01851‬‬
‫‪151812‬‬
‫‪44841‬‬
‫‪11814‬‬
‫‪5821‬‬
‫‪10855‬‬
‫بلغ ‪ 01.11‬و‪ 00.01‬ملغم‪.‬كغم‬
‫سومر‬
‫‪151824‬‬
‫‪41845‬‬
‫‪155811‬‬
‫‪121852‬‬
‫‪2820‬‬
‫‪111815‬‬
‫‪1815‬‬
‫رش العناصر‬
‫(ملغم‪8‬لتر‪)1-‬‬
‫من دون رش‬
‫‪Zn‬‬
‫‪Fe‬‬
‫‪Zn + Fe‬‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫المتوسط‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫سومر‬
‫‪154811‬‬
‫‪01824‬‬
‫‪141851‬‬
‫‪121840‬‬
‫‪2814‬‬
‫‪111825‬‬
‫‪1811‬‬
‫المتوسط‬
‫الوداع‬
‫‪111805‬‬
‫‪51814‬‬
‫‪120811‬‬
‫‪155851‬‬
‫‪114811‬‬
‫‪51855‬‬
‫‪121841‬‬
‫‪154811‬‬
‫‪1854‬‬
‫‪114851‬‬
‫‪5112‬‬
‫الصنف‬
‫و‪ 810.08‬ملغم‪.‬كغم‬
‫المتوسط‬
‫الوداع‬
‫‪114851‬‬
‫‪45801‬‬
‫‪151852‬‬
‫‪121811‬‬
‫‪151852‬‬
‫‪40811‬‬
‫‪154821‬‬
‫‪125842‬‬
‫‪1814‬‬
‫‪111811‬‬
‫‪8-‬‬
‫مقارنة بإضافة الزنك التي اعطت اقل‬
‫متوسط بلغ ‪ 11.11‬و‪ 00.11‬ملغم‪.‬كغم‬
‫مقارنة بإضافة الحديد التي اعطت اقل متوسط‬
‫‪8-‬‬
‫رش العناصر‬
‫(ملغم‪8‬لتر‪)1-‬‬
‫من دون رش‬
‫‪Zn‬‬
‫‪Fe‬‬
‫‪Zn + Fe‬‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫المتوسط‬
‫أ‪8‬ف‪8‬م ‪%4‬‬
‫منفردة اعطت اعلى متوسط لهذه الصفة بلغ ‪801.01‬‬
‫اعطت اعلى متوسط لهذه الصفة بلغ ‪ 808.01‬و‪801.50‬‬
‫ملغم‪.‬كغم‬
‫‪5115‬‬
‫الصنف‬
‫كما توضح نتائج جدول ‪ 1‬ان معاملة رش الحديد بصورة‬
‫يالحظ من جدول ‪ 1‬ان معاملة رش الزنك بصورة منفردة‬
‫‪8-‬‬
‫‪1-‬‬
‫مادة جافة) تحت‬
‫تأثير الصنف والمغذيات للموسمين ‪ 5115‬و‪5112‬‬
‫‪11801‬‬
‫‪5112‬‬
‫الصنف‬
‫‪8-‬‬
‫للموسمين‪ ,‬بالتتابع‪.‬‬
‫جدول ‪ .1‬تركيز ‪ Fe‬باألوراق (ملغم‪.‬كغم‬
‫تأثير الصنف والمغذيات للموسمين ‪ 5115‬و‪5112‬‬
‫‪5115‬‬
‫الصنف‬
‫‪8-‬‬
‫‪8-‬‬
‫للموسمين‪,‬‬
‫بالتتابع‪ .‬كان التداخل معنوي بين عاملي الدراسة‪ ,‬فقد اعطى‬
‫للموسمين‪ ,‬بالتتابع‪ .‬ان‬
‫الصنف سومر عند رش الحديد فقط أعلى متوسط لتركيز‬
‫زيادة تركيز ‪ Zn‬يؤدي الى نقص تركيز ‪ Fe‬في االوراق وهذا‬
‫الحديد باألوراق بلغ ‪ 810.81‬و‪ 805.05‬ملغم‪.‬كغم‬
‫يشير إلى ضرورة التوازن في تجهيز النبات بالعناصر‬
‫‪8-‬‬
‫بينما‬
‫اعطى الصنف الوداع عند رش الزنك فقط اقل متوسط بلغ‬
‫الصغرى وان نسبة وجود العناصر مع بعضها هي اهم من‬
‫‪ 11.80‬و‪ 00.05‬ملغم‪.‬كغم‬
‫‪55‬‬
‫‪8-‬‬
‫للموسمين‪ ,‬بالتتابع‪.‬‬
‫مهدي‬
yield and yield components of seasam . Indian.
J. Sci. Technol. 4(7): 9-11.
10. Malakouti, M. 2007. The effect of micronutrients in ensuring efficient use of
micronutrients. A Review. Middle East. Rus.
J. Plant. Bio Technol. 103: 1-12.
11. Maralidhadn, Y., and M.Singh. 1990.
Effect of iron and zinc application on yield, oil
content and their uptake by sesame. Indian. J.
Soil. Sci. 38: 171-173.
12. Narimani, H, M. Rahimi, A. Ahmadikhah,
and B. Vaezi. 2004. Study on the effects of
foliar spray of micronutrient on yield and yield
components of sesame. Arch. Appl. Sci. Res.
2(6): 168-176.
13. Oseibonsu, K. 1997. The effect of spacing
and nitrogen fertilizer application on growth,
yield and yield components of sesame. Acta.
Hort. 53: 355-374.
14. Prakash, M. and J. Ganesan. 1997. Effect
of plant growth regulators and micronutrients
on certain growth analysis parameters in
sesame. The Indian J. Agric. Sci. 67(2): 41-47.
15. Saeidi, G. 2008. Effect of some macro and
micronutrients on seed yield and other
agronomic traits of sesame in Isfahan. J. of .
Sci. Tech. Agric. Nat. Res. 12(45): 379-390
16. Singravel, R., V. Imayavarmaban, K.
Thanunathan, and V.Shanunughapriya. 2002.
Effect of micronutrients on yield and nutrient
uptake of sesame in vertisol soil. Sesame and
Safflower. Newsletters. 17: 46-48
17. Steel, R., and J. H.Torrie. 1980. Principles
and procedures of statistics. 2nd ed. Mc Graw
Hill Book Co.Inc. New York. p. 480.
18. Suresh, K., J. Roa, and A. Jaguntha. 1999.
Effect of Iron deficiency on photosynthetic
21. Thiruppathi, M. K., K. Thanunathan, M.
Parakash, and V. Imayavaramban. 2001.
Nutrient uptake and quality characters of
sesame as influenced by micronutrients, biofertilizer and phytohormones. Sesame and
safflower. Newsletters. 16:51-56.
5115 ,54-11 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
‫المصادر‬
1. Al-Jubori, I. E. 1997. Effect of Planting
Dates and Harvesting on Growth, Yield and
Oil Quality for Two Cultivars of Sesame
(Sesame indicum L.). Ph.D. Thesis, Dept. of
Field Crops, Coll. of Agric., Univ. of
Baghdad. pp. 114.
2. Alloway. B. 2003. Zinc in Soil and Crop
Nutrition. Int. Zinc Assoc. p.114.
3. Al-Naqeeb, M. A. 2007. Influence of soil
and foliar application of potassium on growth
and yield of seasam. The Iraqi J. Agric. Sci.
28(2): 12-18.
4. Bahremand, S., M. Nagade, and G. Pooram.
2011. Effect of different zinc level on seed
filling rated and different agronomic traits of
sesame genotype. Adv. Environ. Biol. 5(8):
2186-2195.
5. Dasharath, K., O. Sridevi, and P. M. Salimth
2007. In-vitro multi-application of sesame
(Sesame indicum L.). Indian J. Crop Sci. 2(1):
121-126.
6. Ghasemain. V., A. Ghalav, A. Soroosh, and
A. Pizrzad. 2010. The effect of iron, zinc and
Jain, manganese on quality and quantity of
soybean seed. J. Phytol. 2(11): 73-79.
7. Jain, H. C., M. R. Goswamic, K. H.
Deshmu, and D. M. Aegde. 1999. Response of
sesame to micronutrients with and without
organic manure in coastal ecosystem Indian J.
Agric. Sci. 14: 36-38.
8. Kathiresan, G. 1999. Influence of nutrients
level on sesame in different seasons. Sesame
and Safflower Newsletters. 14: 39-42.
9. Kobraee. S., K. Shamsi, and B. Rasekhi.
2011. Effect of micronutrients application on
characters, phytomass production and nutrient
composition of sesame. J. Agri. Sci. 64(4):
244-246.
19. Tashiro, T., Y. Fakuda, T. Osawa, and M.
Namic. 1990. Oil and minor components of
sesame (Sesame indicum L.) strains. J. Amer.
Oil Chem Soc. 67: 508-511.
20. Thiruppathi, M. K., K. Thanunathan, M.
Parakash, and V. Imayavaramban. 2001. Use
of bio-fertilizer, phyto-hormones and zinc as a
cost effective agro technique for increasing
sesame productivity. Sesame and safflower.
Newsletters.16: 46-50.
54
‫جاسم وعامر‬
6115 ,31-62 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
‫تقويم كفاءة اداء الة مركبة للمروز والتسميد والزراعة‬
*‫خالد زمام عامر‬
‫عبد الرزاق عبد اللطيف جاسم‬
‫باحث‬
‫استاذ‬
[email protected]
[email protected]
‫ كلية الزراعة – جامعة بغداد‬- ‫قسم المكائن واالالت الزراعية‬
‫المستخلص‬
‫تم تجميع وتصنيع اله مركبة ثالثية االغراض في ورشة قسم المكائن واالالت الزراعية تستخدم في فتح المروز والزراعة والتسميد وتتكون من الة فتح المروز الثالثية والة‬
‫ في تربة مزيجية‬6113 ‫اجريت تجربة حقلية في احد حقول كلية الزراعة–جامعة بغداد للعام الدراسي‬.‫الزراعة وكذلك التسميد حيث تقوم بهذه االعمال الثالثية في ان واحد‬
‫ مع االلة المركبة والمجمعة كوحدة ميكنية حيث تتكون االلة‬New Holand TD80 ‫ استخدم الجرار‬.‫طينية وذلك لتقييم كفــاءة اداء الة مركبة للمروز والتسميد والزراعة‬
‫ العامل االول ست سرع للجرار‬, ‫ اشتمل البحث دراسة عاملين‬. ‫من ثالثة االالت مركبة مع بعض تؤدي ثالثة اغراض في ان واحد وهي فتح المروز والزراعة والتسميد‬
‫ درست‬.‫) سم مثلت القطاعات الثانوية‬25‫ و‬20‫ و‬15( ‫ والعامل الثاني اعماق المروز‬,‫ساعة مثلت القطاعات الرئيسية‬/‫) كم‬11616‫ و‬3633‫ و‬2666‫ و‬4621‫ و‬5663‫ و‬3623(
‫ نفذت التجربة بأستخدام‬.‫بعض مؤشرات االداء الفنية للوحــدة الميكنية وهي عرض المرز واالنتاجية العملية لاللة والمسافة بين الجور وكمية البذار واستهالك الوقود‬
‫ساعة افضل‬/‫ كم‬6.27 ‫ اعطــت السرعة‬.‫ في التجربة‬5018 ‫ زرع محصول الذرة الصفراء صنف‬.‫ترتيب االلواح المنشقة بتصميم القطاعات الكاملة المعشاة وبثالثة مكررات‬
11.17 ‫هكتار تفوقت السرعة‬/‫ كغم‬30.60 ‫ سم وافضل معدل لكمية البذور اذ بلغت‬62 ‫ سم وافضل معدل للمسافة بين الجور اذ بلغت‬77.00 ‫ اذ بلغ‬,‫معدل لعرض المرز‬
‫ سم في‬64 ‫ اعطى عمق المــرز‬.‫هكتار‬/‫ كغم‬2.11 ‫هكتار وفي اعطائها اعلى معدل لألنتاجية العملية‬/‫ لتر‬5.99 ‫ساعة في اعطائها اقل معدل ألستهالك الوقود بلغ‬/‫كم‬
‫ سم اعلى معدل‬15 ‫ اعطى عمق المرز‬.)‫هكتار‬/‫ كغم‬36615( ‫ سم) وكمية بذار‬62616( ‫ سم) وافضل مسافة بين الجور‬62651( ‫اعطاءه افضل معدل لعرض المرز‬
‫ اما بالنسبة الى معنوية التداخل بين سرعة واعماق المروز فقد اثرت معنويآ‬. ‫هكتار‬/‫ لتر‬8.91 ‫هكتار واقل معدل ألستهالك الوقود بلغ‬/‫ كغم‬1.24 ‫لالنتاجية العملية بلغت‬
‫ واتضح من اختبار االلة المركبة نجاح استخدامها في عمل مروز بعرض وعمق مناسبين لزراعة الذره الصفراء وكذلك الزراعة والتسميد بالكمية‬,‫في كل الصفات المدروسة‬
.‫المالئمة وضمن المسافة الموصى بها من قبل المختصين‬
.‫ الجور‬,‫ االنتاجية العملية‬,‫ عرض المرز‬,‫ اعماق المروز‬,‫ السرعة العملية‬:‫الكلمات المفتاحية‬
.‫*البحث مستل من رسالة ماجستير للباحث الثاني‬
The Iraqi Journal of Agricultural Sciences – 45(1): 26-31, 2014
Jasim & Amir
EVALUATING THE PERFORMANCE OF COMBINED IMPLEMENT FOR
FURROWING, FERTILIZATION AND SEEDING
A. A. Jasim
K. Z. Amir*
Prof.
Researcher
[email protected]
[email protected]
Dept. of Agric. Machines and Equipment - Coll. of Agric. - Univ. of Baghdad
ABSTRACT
A triple-purpose combine implement has been assembled manufactured and in the Department of Agricultural Machines
workshop to be used in furrow, fertilization and seed planting. It consists of triple implements included,furrowing and
seeding and fertilization. A field experiment was conducted in one of the fields of the Faculty of Agriculture - University of
Baghdad in 2013 in silt loam soil in order to assess the efficiency of the locally manufactured combine implement. New
Holland TD80 tractor was used with the combined implement as a machinery unit. Six speeds of the tractor were used
included; 3.69, 4.23, 5.61, 6.27, 8.33 and 11.17 km/h, which represented the main plots and the depth of furrows included 15,
20 and 25 cm, which represented the subplots were used in this study. Width of furrow, practical productivity, the amount of
seed and the distance between the gore and the fuel consumption were measured in this experiment. The experiment was
carried out with under the (RCBD) with three replications. Maize crop Class 5018 was planted in the experiment The results
can be summarized as fallows; A speed of 6.27 km/h gave the best rate for furrow width (77cm), the best rate for seeds (30.60
Kg/hac) and the best rate of distance between the gore reaching 26 cm. While speed 11.17 km/h outperformed in giving the
lowest rate of fuel consumption as it amounted to 5.99 l/h, the rate of the practical productivity was 2.11 hac/h, the best rate
of furrow depth at 25 cm, the best rate of furrow width at 76.41, the best distance between gore at 26.17 cm and quantity of
seeds reaching 37.04 kg/h and gave furrow depth of 15 cm and a higher rate of the practical productivity amounted to 1.24
hac/h and the lowest rate of fuel consumption amounted to 8.91 l/h.As for the significant of overlap between the speed and
furrow depth, it has impacted significantly in all traits. The test the combine implement proved the success to be used in the
work of furrow opening at a suitable width and depth for the cultivation of maize, as well as the right amount for seeding and
fertilizing and within the distance recommended by the competent agricultural circles of Ministry of Agriculture.
Key words: speed operation, furrow depths, furrow width, practicaly productivity, gore
*Part of Master thesis for the second author
62
‫جاسم وعامر‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪6115 ,31-62 :)1(54‬‬
‫محصول الذرة الصفراء من المحاصيل ال مهمة والتي تزرع‬
‫المقدمة‬
‫على نطاق واسع جدا في العالم‪ ,‬إذ انها تأتي بعد محصول‬
‫يعد انتاج الغذاء من المهام الرئيسية الملقات على الباحثين‬
‫الحنطة والشعير والرز من حيث المساحة المزروعة واالنتاج‬
‫والعلماء والمشتغلين في الزراعة الذين يحاولون وعلى مر‬
‫الزمن في البحث عن الطرق التي تؤدي الى زيادة االنتاج‬
‫في العراق ‪.‬ويستعمل محصول الذرة الصفراء كغذاء لالنسان‬
‫الزراعي وتحسين نوعيته‪ .‬هنالك عدة انواع من االت البذار‬
‫وعلف للحيوان وكذلك يستعمل في العديد من الصناعات‬
‫الغذائية كالزيت والنشأ والحلويات‪ ,‬ونظرآ لتأثر التربة بالملوحة‬
‫والزراعة وتطورت بشكل واضح وكبير واصبح منها تختلف‬
‫والحاجة الى الزراعة تحت خط تجمع االمالح في المروز‬
‫في تركيبها ونظرية عملها يهدف الوصول إلنتاج وافر ويقصد‬
‫واختصار الوقت والجهد جاءت فكرة تصنيع وتجميع الة‬
‫بعملية البذار انها فن وضع البذرة فى األرض بغرض إنباتها‬
‫مركبة ثالثية االغراض تقوم بفتح المروز والزراعة والتسميد‬
‫ونموها من اجل الحصول على نسبة عالية من إنبات البذور‬
‫في أن واحد واختبارها في زراعة محصول الذره الصفراء‪.‬‬
‫يجب أن يتم وضع البذرة على عمق مناسب من سطح التربة‬
‫وبغطاء وسمك مناسب فوق البذرة ‪.‬وتعرف االت الزراعة بأنها‬
‫المواد والطرائق‬
‫والفول والقطن والفاصوليا‪...‬إلخ (‪ .)01‬ان عملية التسميد‬
‫المكائن واالالت الزراعية تستخدم في فتح المروز والزراعة‬
‫تكون ناجحة من الناحية االقتصادية في حالة التسبب في‬
‫والتسميد وتتكون من الة فتح المروز الثالثية والة الزراعة‬
‫زيادة االنتاج الزراعي عند استخدام معدات التسميد فهي‬
‫وكذلك التسميد‪ ,‬إذ تقوم بهذه االعمال الثالثية في ان واحد‬
‫شبيهه بمعدات البذار الحبوب في تصميمها ويمكن استخدام‬
‫(شكل ‪ .)0‬تتكون هذه االله المركبة من االجزاء التالية‪:‬‬
‫(‪ .)9‬تقوم الة فتح المروز في فتح سواقي صغيرة داخل الحقل‬
‫السالح والرباط والمطرحتان‪.‬‬
‫وتكون تبعآ للمسافة بين جانبي االلة (‪ .)8‬ان ابعاد المروز‬
‫‪ .2‬الة الزراعة‪ :‬وتتكون من الهيكل وصندوق البذار بعدد‬
‫واشكالها التي تعملها الة فتح المروز تختلف وفقا لنوع‬
‫ست خزانات وعجلة مسننة لتوصيل الحركة من العجلة‬
‫نوع التربة ومقدار األنحدار فالنباتات الصغيرة تحتاج الى‬
‫‪ .3‬الة التسميد‪ :‬وتتكون من صندوق السماد وخالط لخلط‬
‫مروز صغيرة وبالعكس وتقسم المروز حسب اشكالها الى‬
‫السماد وانابيب انزال السماد وعجلة مسننة لتوصيل الحركة‬
‫نوعين شائعين هما الشكل المثلث الكامل والمثلث المستوي‬
‫من العجلة االرضية‪ ,‬الية تغذية السماد مسننة‪.‬‬
‫عند قاعدة المرز واشار الى األبعاد القياسية للمروز التي تلبي‬
‫نفذت التجربة في احد حقول كلية الزراعة‪/‬جامعة بغداد للعام‬
‫تم تجميع وتصنيع اله مركبة ثالثية االغراض في ورشة قسم‬
‫اآلالت التى تقوم بزراعة البذور الكبيرة نسبيا مثل بذور الذرة‬
‫‪ .0‬الة فتح المروز‪ :‬وتتكون من السالح ‪,‬انف السالح وجناحا‬
‫معدات بذار والتسميد مركبة في ان واحد ‪Combine Drill‬‬
‫االرضية وانابيب انزال البذور والفجاجات والية تغذية البذار‪.‬‬
‫المحصول وصنفه وحجمه واألحتياجات المائية فضال عن‬
‫احتياجات معظم المحاصيل المزروعة في العراق (‪ .)9‬تعرف‬
‫‪ 2102‬وذلك لتقييم كفاءة اداء الة مركبة مصنعة محليآ‬
‫األالت المركبة ‪ combine equipment‬بأنها مجموعة من‬
‫تستخدم لفتح المروز والتسميد والزراعة‪ .‬صنفت تربة الحقل‬
‫األالت المختلفة والمرتبطة مع بعض في هيكل واحد والتي‬
‫بأنها مزيجية طينية‪ ,‬والجدول ‪ 0‬يبين بعض الصفات‬
‫تؤدي عدة اغراض في ان واحد مثل الحراثة والبذار والحراثة‬
‫الفيزيائية والكيميائية لتربة الحقل‪ .‬صممت التجربة حسب‬
‫والحراثة وكذلك فاتحة المروز والتسميد والزراعة‪ ,‬وهنالك‬
‫وتم على وفق هذا التصميم دراسة عاملين‪ ,‬إذ عومل عامل‬
‫مجموعة من هذه األالت المركبة تقوم بأداء عدة عمليات‬
‫سرعة الساحبة كالواح رئيسية وبستة مستويات لتعشيق‬
‫ومنها فتح مروز صغيرة والبذار والتسميد بحيث تكون الزراعة‬
‫التروس (‪ 26.9‬و‪ 3622‬و‪ 16.0‬و‪ .627‬و‪ 8622‬و‪)00607‬‬
‫ترتيب االلواح المنشقة بنظام القطاعات الكاملة المعشاة (‪,)7‬‬
‫والتسميد وفاتحة المروز والتسميد وفاتحة المروز والزراعة‬
‫في قعر المرز وليس في األكتاف وهناك االالت توضع‬
‫كم‪/‬ساعة أما عامل اعماق المروز فقد عومل كالواح ثانوية‬
‫البذور والسماد في المصطبة بين المرزين أي متوسط المسافه‬
‫وبثالثة مستويات (‪ 01‬و‪ 21‬و‪ )21‬سم‪ ,‬أي ان التجربة‬
‫بين المرزين بحيث تكون الترب غير مالحة (‪ .)01‬يعد‬
‫تضمنت ‪ 08‬معاملة )‪ (6 x 3‬وبثالثة مكررات أي بواقع ‪45‬‬
‫‪66‬‬
‫جاسم وعامر‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪6115 ,31-62 :)1(54‬‬
‫وحدة تجريبية وقد بلغ طول الوحدة التجريبية ‪ 21‬م وعرضها‬
‫‪ .3‬استهالك الوقود (لتر‪/‬هكتار)‪ :‬وتم قياس كمية الوقود‬
‫‪ 2‬م لتصبح مساحة الوحدة التجريبية حوالي ‪ 91‬م‪ 2‬مع ترك‬
‫المستهلك وفق المعادلة المقترحة من قبل (‪)2‬‬
‫‪Fc = Q x 10000 / TL x Wp x 1000‬‬
‫اذ ان‪:‬‬
‫مسافة ‪ 01‬م قبل المكرر لغرض اكتساب الجرار السرعة‬
‫المقدرة لها في اثناء العمل‪ ,‬وتم توزيع المعامالت بصورة‬
‫‪ :Fc‬كمية الوقود المستهلك في الهكتار (لتر‪/‬هكتار)‪.‬‬
‫عشوائية‪ .‬جمعت البيانات المستحصل عليها وتم تحليلها وفق‬
‫‪ :Q‬كمية الوقود المستهلك خالل المعاملة (ملي لتر)‪.‬‬
‫التصميم التجريبي المستعمل واختبرت الفروق بين المعامالت‬
‫‪ :TL‬طول المعاملة (متر)‪.‬‬
‫بأستخدام اقل فرق معنوي على مستوى احتمالية ‪.)7( %1‬‬
‫‪ :Wp‬العرض الفعلي للحرث (متر)‪.‬‬
‫النتائج والمناقشة‬
‫عرض المرز‬
‫يبين جدول ‪ 2‬تأثير سرعة االلة واعماق المروز وتداخالتهما‬
‫في عرض المرز‪ ,‬اذ كان لسرع االلة تأثير معنوي في عرض‬
‫المرز‪ ,‬إذ يتبين من الجدول أنه كلما زادت السرعة العملية‬
‫ادت الى زيادة عرض المرز فعندما زادت السرعة من ‪3.69‬‬
‫الى ‪ 4.23‬الى ‪ 5.61‬الى ‪ 6.27‬الى ‪ 8.33‬ثم الى ‪11.17‬‬
‫شكل ‪ .1‬االلة المركبة‬
‫كم‪/‬ساعة زاد عرض المرز من ‪ ..6.2‬الى ‪ .8673‬الى‬
‫جدول ‪ .1‬بعض الصفات الفيزيائية والكيميائية لتربة الحقل‬
‫الصفة‬
‫‪PH‬‬
‫‪EC dS.m‬‬
‫المحتوى الرطوبي‬
‫نسجة التربة‬
‫تحليل التربة ‪Clay‬‬
‫‪Silt‬‬
‫‪g.Kg-1‬‬
‫‪Sand‬‬
‫‪ 71698‬الى ‪ 77...‬الى ‪ 816.9‬الى ‪ 82680‬سم بالتتابع‪ .‬قد‬
‫العمق (سم)‬
‫‪20 –30‬‬
‫‪0 – 20‬‬
‫‪7.5‬‬
‫‪7.5‬‬
‫‪3.41‬‬
‫‪%16 – 17‬‬
‫‪Silty clay‬‬
‫‪420‬‬
‫‪470‬‬
‫‪110‬‬
‫يعود سبب ذلك الى ان زيادة السرعة تزيد من حجم التربة‬
‫المثار من قبل الة المروز مما يؤدي الى زيادة في عرض‬
‫المرز ويتضح أن عرض المرز كان مناسبآ وضمن عرض‬
‫‪2.97‬‬
‫‪%16 – 17‬‬
‫‪Silty clay‬‬
‫‪370‬‬
‫‪490‬‬
‫‪150‬‬
‫المرز الموصى به لزراعة الذره للسرع االربع االولى اما زيادة‬
‫السرعة الخامسة والسادسة فقد اصبح عرض المرز غير‬
‫مالئم ويسبب ضياع في الرقعة الزراعية‪ .‬اما بالنسبة الى‬
‫مؤشرات االداء الحقلية‬
‫عمق المرز فقد اثر معنويا في عرض المرز اذ بزيادة العمق‬
‫تمت دراسة مؤشرات االداء الفنية للوحدة الميكنية وهي‪:‬‬
‫من ‪ 15‬الى ‪ 20‬ثم الى ‪ 25‬سم زاد عرض المرز من ‪73621‬‬
‫‪ .0‬عرض المرز (سم)‪ :‬تم قياسها بواسطة مسطرة قياس‬
‫الى ‪ 71622‬الى ‪ 7.630‬سم بالتتابع‪ ,‬وقد يعود السبب في‬
‫طولها ‪ 0‬م‪.‬‬
‫ذلك الى زيادة تعمق الم ارزة في االرض مما يؤدي الى زيادة‬
‫‪ .2‬االنتاجية العملية (هكتار‪/‬ساعة)‪ :‬تم حساب االنتاجية‬
‫في عرض المرز ‪.‬ويتضح من الجدول نفسه معنوية التداخل‬
‫العملية وفق المعادلة التالية المقترحة من قبل (‪)02‬‬
‫‪Pp = 0.1 x Bp x Vp x Fe%‬‬
‫اذ ان‪:‬‬
‫فقد اثر معنويا في عرض المرز فقد سجلت السرعة ‪3.69‬‬
‫كم‪/‬ساعة وعمق المرز ‪ 15‬سم اقل عرض للمرز‪ ,‬اذ بلغت‬
‫‪ .1622‬سم وهو ضمن العرض المسموح به في زراعة الذره‬
‫‪ :Pp‬االنتاجية العملية (هكتار‪/‬ساعة)‬
‫بينما سجلت السرعة ‪ 11.17‬كم‪/‬ساعة وعمق المرز ‪ 25‬سم‬
‫‪ :Bp‬العرض الشغال الفعلي (متر)‬
‫اكبر عرض للمرز اذ بلغ ‪ 88..8‬سم واصبح غير مالئم‬
‫‪ :Vp‬السرعة العملية ( كم‪/‬ساعة)‬
‫لزراعة الذرة‪.‬‬
‫‪ :%Fe‬معامل استغالل الزمن حيث استخدم ‪.)02( %11‬‬
‫‪ .2‬المسافة بين الجور (سم)‪ :‬تم قياسها بواسطة مسطرة قياس‬
‫طولها ‪ 11‬سم‪.‬‬
‫‪63‬‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪6115 ,31-62 :)1(54‬‬
‫جاسم وعامر‬
‫جدول ‪ .2‬تأثير سرعة االلة واعماق المروز في عرض‬
‫جدول ‪ .3‬تأثير سرعة االلة واعماق المروز في االنتاجية‬
‫المرز (سم)‬
‫العملية (هكتار‪/‬ساعة)‬
‫االعماق ( سم )‬
‫السرعة‬
‫كم ‪ /‬ساعة‬
‫‪15‬‬
‫‪20‬‬
‫‪25‬‬
‫المعدل‬
‫(سم)‬
‫‪3.69‬‬
‫‪4.23‬‬
‫‪5.61‬‬
‫‪6.27‬‬
‫‪8.33‬‬
‫‪11.17‬‬
‫‪25.33‬‬
‫‪67.33‬‬
‫‪74.63‬‬
‫‪76.00‬‬
‫‪80.11‬‬
‫‪81.77‬‬
‫‪66.78‬‬
‫‪68.55‬‬
‫‪76.00‬‬
‫‪76.89‬‬
‫‪80.85‬‬
‫‪82.89‬‬
‫‪67.78‬‬
‫‪70.33‬‬
‫‪77.32‬‬
‫‪78.11‬‬
‫‪81.11‬‬
‫‪83.78‬‬
‫‪66.63‬‬
‫‪68.74‬‬
‫‪75.98‬‬
‫‪77.00‬‬
‫‪80.69‬‬
‫‪82.81‬‬
‫أفم‪%5‬‬
‫‪1.67‬‬
‫المعدل‬
‫‪74.20‬‬
‫أفم‪%5‬‬
‫‪0.41‬‬
‫‪0.58‬‬
‫‪75.33‬‬
‫‪76.41‬‬
‫االعماق ( سم )‬
‫السرعة‬
‫كم ‪ /‬ساعة‬
‫‪15‬‬
‫‪20‬‬
‫‪25‬‬
‫المعدل‬
‫(هكتار‪/‬ساعة)‬
‫‪3.69‬‬
‫‪4.23‬‬
‫‪5.61‬‬
‫‪6.27‬‬
‫‪8.33‬‬
‫‪11.17‬‬
‫‪0.67‬‬
‫‪0.79‬‬
‫‪1.01‬‬
‫‪1.20‬‬
‫‪1.60‬‬
‫‪2.17‬‬
‫‪0.65‬‬
‫‪0.77‬‬
‫‪0.99‬‬
‫‪1.15‬‬
‫‪1.55‬‬
‫‪2.12‬‬
‫‪0.64‬‬
‫‪0.72‬‬
‫‪0.97‬‬
‫‪1.07‬‬
‫‪1.44‬‬
‫‪2.03‬‬
‫‪0.65‬‬
‫‪0.76‬‬
‫‪0.99‬‬
‫‪1.14‬‬
‫‪1.53‬‬
‫‪2.11‬‬
‫أفم‪%5‬‬
‫‪0.02‬‬
‫المعدل‬
‫‪1.24‬‬
‫أفم‪%5‬‬
‫‪0.01‬‬
‫‪0.01‬‬
‫‪1.20‬‬
‫‪1.14‬‬
‫المسافة بين الجور (سم)‬
‫االنتاجية العملية‬
‫يبين جدول ‪ 3‬تأثير سرعة االلة واعماق المروز وتداخالتهما‬
‫يبين جدول ‪ 2‬تأثير سرعة االلة واعماق المروز وتداخالتهما‬
‫في المسافة بين الجور‪ ,‬اذ كان لسرع االلة تأثيرآ معنويآ في‬
‫في االنتاجية العملية‪ ,‬اذ كان لسرع االلة تأثير معنوي في‬
‫المسافة بين الجور فعندما زادت السرعة من ‪ 26.9‬الى ‪4.23‬‬
‫االنتاجية العملية فعندما زادت السرعة من ‪ 3.69‬الى ‪4.23‬‬
‫الى ‪ 5.61‬الى ‪ 6.27‬الى ‪ 8.33‬الى ‪ 00607‬كم ‪/‬ساعة‬
‫الى ‪ 5.61‬الى ‪ 6.27‬الى ‪ 8.33‬الى ‪ 11.17‬كم‪/‬ساعة ادى‬
‫انخفضت المسافة بين الجور من ‪ 17‬الى ‪ 3.‬الى ‪ 21‬الى‬
‫ذلك الى زيادة االنتاجية العملية لأللة من ‪ 16.1‬الى ‪167.‬‬
‫‪ 2.‬الى ‪ 01‬ثم الى ‪ 1‬سم بالتتابع‪ ,‬وقد يعود سبب ذلك الى‬
‫الى ‪ 1699‬الى ‪ 0603‬الى ‪ 0612‬الى ‪ 2600‬هكتار‪/‬ساعة‬
‫ان زيادة السرعة العملية تؤدي زيادة االنزالق فقلت المسافة‬
‫بالتتابع‪ .‬قد يعود السبب في ذلك الى انه بزيادة السرعة ستقل‬
‫الخطية وعلية ينتج تقارب المسافات بين الجور وقد اعطت‬
‫الفترة الزمنية الالزمة ألنجاز العملية وبذلك ستزداد االنتاجية‬
‫السرعة ‪ 6.27‬كم‪/‬ساعة افضل مسافة بين الجور وهي‬
‫العملية وكذلك يزداد العرض الشغال الفعلي وتتفق هذه النتائج‬
‫المسافة الموصى بها من قبل الدوائر الزراعية المختصة‪ .‬اما‬
‫مع النتائج التي حصل عليها آخرين (‪ .)00 ,07 ,2‬اما‬
‫بالنسبة الى عمق المرز فقد اثر معنويآ في المسافة بين‬
‫بالنسبة العماق المروز فقد اثر معنويا في االنتاجية العملية‬
‫الجور اذ بزيادة العمق من ‪ 01‬الى ‪ 21‬ثم الى ‪ 21‬سم ادى‬
‫لاللة اذ بزيادة العمق من ‪ 15‬الى ‪ 20‬الى ‪ 25‬سم ادى الى‬
‫الى انخفاض المسافة بين الجور من ‪ 34‬الى ‪ 21‬الى ‪ 2.‬سم‬
‫انخفاض االنتاجية العملية من ‪ 0623‬الى ‪ 0621‬الى ‪0603‬‬
‫وقد يعود السبب في ذلك انه بزيادة العمق ادى الى زيادة‬
‫هكتار‪/‬ساعة بالتتابع‪ ,‬وقد يعود السبب إلى أن بزيادة العمق‬
‫مقاومة السحب ومن ثم تقل السرعة العملية مما يؤدي الى‬
‫سيؤدي الى انخفاض مقاومة السحب لتنخفض السرعة العملية‬
‫تقليل المسافة بين الجور‪ .‬يتضح من الجدول نفسة معنوية‬
‫نتيجة لزيادة االنزالق للعجالت الدافعة لاللة فتنخفض‬
‫التداخل بين سرعة االلة واعماق المروز فقد اثر معنويآ في‬
‫االنتاجية العملية وقد اتفقت النتائج مع النتائج التي توصل‬
‫المسافة بين الجور‪ ,‬اذ تفوق التداخل بين السرعة ‪2.6.‬‬
‫اليها آخرون (‪ .)0. ,. ,3 ,03‬اما بالنسبة الى تأثير‬
‫كم‪/‬ساعة والعمق ‪01‬سم في اعطاء اكبر مسافة بين الجور‬
‫التداخل بين سرعة االلة واعماق المروز فقد اثر معنويا في‬
‫بلغت ‪ .1‬سم‪ ,‬اما اقل مسافة بين الجور فكانت من تداخل‬
‫االنتاجية العملية حيث تفوق التداخل بين السرعة ‪11.17‬‬
‫بين السرعة ‪ 00607‬كم‪/‬ساعة والعمق ‪ 21‬سم وبلغت ‪ 2‬سم‪,‬‬
‫كم‪/‬ساعة والعمق ‪ 15‬سم في الحصول على اعلى انتاجية‬
‫وكان افضل تداخل هو بين السرعة الرابعة ‪ 6.27‬كم‪/‬ساعة‬
‫عملية اذ بلغت ‪ 2.17‬هكتار‪/‬ساعة‪ ,‬اما اقل انتاجية عملية‬
‫والعمق ‪ 21‬سم إذ اعطت مسافة بين الجور قدرها ‪ 22‬سم‬
‫فقد تم الحصول عليها من تداخل السرعة ‪ 3.69‬كم‪/‬ساعة‬
‫والعمق‪ 25‬سم إذ كانت االنتاجية العملية ‪ 16.3‬هكتار‪/‬ساعة‪.‬‬
‫‪63‬‬
‫جاسم وعامر‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪6115 ,31-62 :)1(54‬‬
‫وهو يقع ضمن المسافة بين الجور الموصى بها من قبل‬
‫جدول ‪ .5‬تأثير سرعة االلة واعماق المروز في كمية‬
‫الدوائر الزراعية المختصة‪.‬‬
‫البذور (كغم‪/‬هكتار)‬
‫جدول ‪ .4‬تأثير سرعة االلة واعماق المروز في المسافة‬
‫السرعة كم‪/‬ساعة‬
‫بين الجور (سم)‬
‫االعماق ( سم )‬
‫السرعة‬
‫كم ‪ /‬ساعة‬
‫‪15‬‬
‫‪20‬‬
‫‪25‬‬
‫‪3.69‬‬
‫‪4.23‬‬
‫‪5.61‬‬
‫‪6.27‬‬
‫‪8.33‬‬
‫‪11.17‬‬
‫أفم‪%5‬‬
‫‪65‬‬
‫‪51‬‬
‫‪37‬‬
‫‪29‬‬
‫‪13‬‬
‫‪7‬‬
‫‪3‬‬
‫‪56‬‬
‫‪46‬‬
‫‪35‬‬
‫‪26‬‬
‫‪10‬‬
‫‪5‬‬
‫‪50‬‬
‫‪41‬‬
‫‪33‬‬
‫‪23‬‬
‫‪7‬‬
‫‪3‬‬
‫المعدل‬
‫‪34‬‬
‫‪30‬‬
‫‪26‬‬
‫أفم‪%5‬‬
‫االعماق ( سم )‬
‫المعدل‬
‫(سم)‬
‫‪57‬‬
‫‪46‬‬
‫‪35‬‬
‫‪26‬‬
‫‪10‬‬
‫‪5‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3.69‬‬
‫‪4.23‬‬
‫‪5.61‬‬
‫‪6.27‬‬
‫‪8.33‬‬
‫‪11.17‬‬
‫أفم‪%5‬‬
‫‪15‬‬
‫‪15.26‬‬
‫‪19.08‬‬
‫‪21.30‬‬
‫‪25.46‬‬
‫‪38.10‬‬
‫‪49.40‬‬
‫‪2.64‬‬
‫‪20‬‬
‫‪18.37‬‬
‫‪23.10‬‬
‫‪25.54‬‬
‫‪29.69‬‬
‫‪44.40‬‬
‫‪54.60‬‬
‫‪25‬‬
‫‪21.44‬‬
‫‪25.13‬‬
‫‪29.72‬‬
‫‪36.65‬‬
‫‪50.10‬‬
‫‪59.20‬‬
‫المعدل‬
‫‪28.10‬‬
‫‪32.62‬‬
‫‪37.04‬‬
‫أفم‪%5‬‬
‫المعدل‬
‫(كغم‪/‬هكتار)‬
‫‪18.36‬‬
‫‪22.44‬‬
‫‪25.52‬‬
‫‪30.60‬‬
‫‪44.20‬‬
‫‪54.40‬‬
‫‪1.58‬‬
‫‪1.12‬‬
‫استهالك الوقود (لتر‪/‬هكتار)‬
‫يبين الجدول ‪ .‬تأثير سرعة االلة واعماق المروز وتداخالتهما‬
‫‪1‬‬
‫في استهالك الوقود‪ ,‬اذ كان لسرع االلة تأثيرآ معنويآ في كمية‬
‫كمية البذار ( كغم‪/‬هكتار)‬
‫الوقود المستهلكة في وحدة المساحة‪ ,‬فعند زيادة سرعة االلة‬
‫يبين جدول ‪ 5‬تأثير سرعة االلة واعماق المروز وتداخالتهما‬
‫من ‪ 3.69‬الى ‪ 4.23‬الى ‪ 5.61‬الى ‪ 6.27‬الى ‪ 8.33‬الى‬
‫في كمية البذار المستعملة‪ ,‬اذ كان لسرع االلة تأثيرآ معنويآ‬
‫‪ 11.17‬كم‪/‬ساعة انخفض استهالك الوقود لوحدة المساحة‬
‫في كمية البذار فبزيادة السرعة من ‪ 3.69‬الى ‪ 4.23‬الى‬
‫من ‪ 0.671‬الى ‪ 036.8‬الى ‪ 00693‬الى ‪ 9681‬الى ‪7611‬‬
‫‪ 5.61‬الى ‪ 6.27‬الى ‪ 8.33‬الى ‪ 11.17‬كم‪/‬ساعة ازدادت‬
‫الى ‪ 1699‬لتر‪/‬هكتار بالتتابع‪ ,‬وقد يعود سبب ذلك الى عدم‬
‫كمية البذار من ‪ 0862.‬الى ‪ 22633‬الى ‪ 21612‬الى ‪216.1‬‬
‫استغالل القدرة المتوفرة باأللة بالصورة المثلى عند العمل‬
‫الى ‪ 33621‬الى ‪ 13631‬كغم‪/‬هكتار بالتتابع‪ ,‬وقد يعود سبب‬
‫بالسرع البطيئة نسبيآ مما يؤدي الى حدوث هدر بالطاقة‪ ,‬اما‬
‫ذلك الى ان زيادة سرعة االلة ادى الى تقليل المسافة بين‬
‫في السرع العالية نسبيآ فأن هذه الطاقة تستغل بصورة افضل‬
‫الجور فزادت عدد الجور في الهكتار ومن ثم زادت كمية‬
‫وتؤدي الى تقليل الزمن الالزم إلنجاز العملية لوحدة المساحة‬
‫البذار في وحدة المساحة‪ .‬اما بالنسبة الى عمق المرز فقد اثر‬
‫وتتفق هذه النتائج مع النتائج ‪ Al-Hamed‬و‪Rahman‬‬
‫معنويآ في كمية البذار اذ بزيادة العمق من ‪ 15‬الى ‪ 20‬الى‬
‫(‪ .)1‬اما بالنسبة الى عمق المرز فقد اثر معنويآ في استهالك‬
‫‪ 25‬سم ازدادت كمية البذار من ‪ 28.10‬الى ‪ 226.2‬ثم الى‬
‫الوقود ‪ ,‬فعند زيادة عمق المرز من ‪ 15‬الى ‪ 20‬الى ‪ 25‬سم‬
‫‪ 27613‬كغم‪/‬هكتار بالتتابع‪ .‬قد يعود سبب ذلك ان زيادة‬
‫نتج عنه زيادة في استهالك الوقود لوحدة المساحة من ‪8690‬‬
‫عمق المرز معناه زيادة في مقاومة قوة السحب فيزداد‬
‫الى ‪ 0167.‬الى ‪ 026..‬لتر‪/‬هكتار بالتتابع‪ ,‬وقد يعود السبب‬
‫االنزالق فتقل المسافة بين الجور ومن ثم زيادة كمية البذار‪.‬‬
‫في ذلك الى ان زيادة عمق المرز تعني اثارة كمية من التربة‬
‫يتضح من الجدول نفسة معنوية التداخل بين السرعة واعماق‬
‫وهذه االثارة تعني انجاز عمل اكبر ومن ثم استهالك كمية‬
‫المروز‪ ,‬فقد اثر معنويآ في كمية البذار حيث تفوق التداخل‬
‫اكبر من الوقود وتتفق هذه النتائج مع النتائج التي توصل لها‬
‫بين السرعة ‪ 3.69‬كم‪/‬ساعة وعمق المرز ‪ 15‬سم في‬
‫آخرون (‪ .)03 ,0‬يتضح أيضا ان التداخل بين سرعة االلة‬
‫الحصول على اقل كمية للبذار اذ بلغت ‪ 15.26‬كغم‪/‬هكتار‪,‬‬
‫واعماق المروز اثر معنويآ في استهالك الوقود لوحدة‬
‫اما اكثر كمية بذار فكانت ‪ 19621‬كغم‪/‬هكتار والناتجة من‬
‫المساحة فقد سجل اقل معدل الستهالك الوقود بلغ ‪3672‬‬
‫تداخل السرعة ‪ 11.17‬كم‪/‬ساعة وعمق المرز ‪ 25‬سم‪.‬‬
‫لتر‪/‬هكتار عند تداخل ‪ 11.17‬كم‪/‬ساعة وعمق المرز ‪15‬‬
‫سم‪ ,‬بينما سجل اكبر معدل الستهالك الوقود ‪21612‬‬
‫‪31‬‬
‫جاسم وعامر‬
5. Al-Hamed, S. B., and N. A. Rahman. 2004.
The effect form stem chisel plow to
productivity the fuel energy consumed during
the process of plowing. Univ. of King Saud,
Agric. Sci. 1: 158-139.
6. Al-Mkhul, F. F. 2005. A study of some
technical and economical Parameters for
machinery unit (New Holland & Disk Plow)
by using three different tilt angles. Al-Taqani
J. 25(4): 76-85.
7. Alsahookie, M., and K. M. Wuhaib. 1990.
Applications in The Design and Analysis of
Experiments. Ministry of Higher Education
and Scientific Research, Univ., of Baghdad.
8. Al-Sabbagh, A. A. 1990 Tractors and
Equipment Mechanization of Orchards. Coll.
of Agric., Univ. of Baghdad, Ministry of
Higher Education and Scientific Research.
9. Al-Tahan, Y. H., and M. J. Al-Namha.
2000. Equipment and Agricultural Machinery.
Coll. of Agric., Univ. of Mosul, and Forestry,
Ministry of Higher Education and Scientific
Research, Directorate of the Department of
Books for Printing and Publishing.
10. Al-Kazzaz, K., and M. Ali. 1989. Tractors
and Agricultural Equipment. Press the
Directorate of Higher Education.
11. Al-Khafaji, A. J. 2006. Evaluation of The
Grain Drill Performance Efficiency in Two
Different Soils. Ph.D. Thesis, Dept. of Agric.
Mech., Coll. of Agric., Univ. of Baghdad.
12. Elmo, R. 1981. Predicting Machine Field
Capacity for Specific Field and Operation
Condition. Trans of ASAE. pp. 1029.
13. Kepner, R. A., R. Bainer, and F. Barger.
1982. Princeiple of Farm Machinery. 3rd
edition, AVI Publish Company, USA. pp. 31.
14. Grisso, R. D., J. V. Perumpral, and F.
M. Zoz, 2007. Spreadsheet for matching
tractors and drawn implements. Appl. Engi.
in Agric. 23(3): 259-265.
15. Hussein, L., and M. Abdul-Salam. 1978.
Equipment and Mechanization of Field Crops.
Univ. of Baghdad Press.
16. Jasim, A. A., and K. M. Madlol. 2011.
Field performance of a tillage implement
equipped with liquid fertilizer applicator.
Eskisehir, Turkey. 1(1): 1243-1255
17. Madlol, K. M. 2010. Using Locally
Equipment to Inject Liquid Fertilizers Under
Soil Surface. M.Sc. Thesis, Dept. of Agric.
Mech., Coll. of Agric., Univ. of Baghad.
6115 ,31-62 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
‫ساعة وعمق المرز‬/‫ كم‬3.69 ‫هكتار عند تداخل السرعة‬/‫لتر‬
‫ سم‬25
‫ تأثير سرعة االلة واعماق المروز في استهالك‬.6 ‫جدول‬
)‫هكتار‬/‫الوقود (لتر‬
) ‫االعماق ( سم‬
‫المعدل‬
16.75
14.68
11.94
9.80
7.50
5.99
25
20.53
18.60
15.43
11.25
9.09
7.04
20
16.67
14.22
11.06
9.30
7.11
6.20
1.05
15
13.05
11.23
9.33
8.85
6.30
4.72
1.68
13.66
10.76
8.91
0.74
/ ‫السرعة كم‬
‫ساعة‬
3.69
4.23
5.61
6.27
8.33
11.17
%5‫أفم‬
‫المعدل‬
%5‫أفم‬
‫من خالل النتائج اعاله يتضح ان زيادة السرعة قد ادت الى‬
‫زيادة معنوية في عرض المرز واالنتاجية العملية وكمية‬
‫البذور ولكنه في الوقت نفسه ادت الى تقليل استهالك الوقود‬
‫ كما نتج أن زيادة عمق المرز قد ادت‬,‫والمسافة بين الجور‬
‫الى زيادة معنوية في عرض المرز وكمية البذور واستهالك‬
‫الوقود وانخفاضا معنويآ في االنتاجية العملية والمسافة بين‬
‫ساعة وعمق‬/‫ كم‬6.25 ‫ لذا نوصي بأستخدام السرعة‬.‫الجور‬
‫سم العطائهم افضل قياسات للمرز والمسافة بين‬21
.‫الجوروالتي تقع ضمن القياسات الموصى بها‬
‫المصادر‬
1. Abbaspour-Gilandeh Y., R. Alimardani, A.
Khalilian, A. Keyhani, and S. H. Sadati.
2006. Energy requirement of site-specific and
conventional tillage as affected by tractor
speed and soil parameters. Int. J. Agri. Biol.
8(6): 4-8.
2. Al-Ajeli, .S. 2008. Effect of Ploughing
System Pulverization Tools and Tractor Speed
on the Machinery Group, Mean Weight
Diameter and Saturated Hydrolic Conductivity, M.Sc. Thesis, Dept. of Agric. Mech.,
Coll. of Agric., Univ. of Baghad.
3. Al-Gerah, M. A., and N. Al-Malk. 1998.
Loading The Tractor Two Types from Plow
and Measure Special Effects Consumption of
Fuel under Conditions of Rain-Fed
Agriculture. M.Sc. Thesis, Dept. of Agric.
Mech., Coll. of Agric., Univ. of Mosul.
4. Al-Jassem, A., M. A. Al-star, and G. N. AlDeen. 2003. The effect pressure inflates tires
in performance tractor 71. The Iraqi J. Agric.
Sci. 34(4): 26-34.
31
‫جاسم والرويشدي‬
3115 ,23-23 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
‫تأثير سرعة الجرار ونظام تنصيب انابيب الري على بعض مؤشرات االداء لأللة المركبة‬
*‫زينة عالوي حبيب الرويشدي‬
‫عبد الرزاق عبد اللطيف جاسم‬
‫باحث‬
‫اسـتاذ‬
[email protected]
[email protected]
‫قسم المكائن واآلالت الزراعية – كلية الزراعة – جامعة بغداد‬
‫المستخلص‬
‫أجريت تجربة حقلية لدراسة تأثير سرعة الجرار ونظام تنصيب انابيب الري بالتنقيط فوق وتحت سطح التربة في بعض مؤشرات االداء لأللة‬
‫ ذو قدرة‬MF- 650‫ تم استخدام جرار ماسي فوركس‬.2013 ‫ جامعة بغداد (أبو غريب) عام‬/‫المركبة في احد الحقول التابعة لكلية الزراعة‬
‫ تم دراسة تأثير عاملين هما سرعة‬.‫ حصان مع االلة المركبة المصممة و المصنعة محليا كوحدة ميكنية في تربة مزيجة طينية غرينية‬140
‫ساعة ومثلت المعامالت الرئيسية ونظام تنصيب انابيب الري بمستويين هما نظام‬/‫) كم‬6.50‫ و‬5.50‫ و‬4.50( ‫الجرار وبثالثة مستويات‬
‫ درست بعض المؤشرات الفنية للوحدة الميكنية‬.‫التنصيب تحت السطحي ونظام التنصيب السطحي (الري بالتنقيط) ومثلت المعامالت الثانوية‬
‫ نفذت التجربة باستخدام ترتيب االلواح المنشقة‬.‫وشملت النسبة المئوية لالنزالق واالنتاجية العملية والكفاءة الحقلية ومعدل استهالك الوقود‬
‫ساعة ونظام التنصيب‬/‫ كم‬4.50 ‫ بينت النتائج تفوق السرعة العملية‬.‫تصميم القطاعات الكاملة المعشاة بثالثة مكررات في هذه التجربة‬
‫ساعة ونظام التنصيب‬/‫ كم‬6.50 ‫ بينما تفوقت السرعة‬,)%6.36( ‫السطحي (الري بالتنقيط) في الحصول على أقل نسبة مئوية لالنزالق‬
‫ساعة) وكفاءة‬/‫ هكتار‬1.29( ‫هكتار) واعلى انتاجية عملية‬/‫ لتر‬20.48( ‫السطحي (الري بالتنقيط ) في تحقيق أقل معدل الستهالك الوقود‬
.‫( وعليه نوصي باستخدام االلة المركبة الجراء عمليات الحراثة وتنصيب انابيب الري تحت السطحي‬%81.90( ‫حقلية‬
.‫ االنتاجية العملية‬,‫ النسبة المئوية لالنزالق‬,‫ الري ت حت السطحي‬:‫الــكلمات مفتاحية‬
.‫*البحث مستل من رسالة الماجستير للباحث الثاني‬
The Iraqi Journal of Agricultural Sciences – 45(1): 32-38, 2014
Jasim & Alrawshdie
EFFECT OF TRACTOR SPEED AND IRRIGATION TUBES INSTALLATION SYSTEM
ON SOME PERFORMANCE INDICATORS FOR COMBINED IMPLEMENT
A. R. Jasim
Z. A. Alrawshdie*
Prof.
Resarcher
[email protected]
[email protected]
Dept. of Agricultural Machines and Equipment - Coll. of Agric. - Univ. of Baghdad
ABSTRACT
The experiment was conducted in a field of the College of Agriculture/University of Baghdad in 2013
to evaluate the effect of tractor speed and irrigation tubes installation system on some performance
indicators for combine implement designed and manufactured locally used for tillage and installation
of irrigation tubes with Massey Ferguson MF (650) 140 hp as a machine unit . Three levels of tractor
speeds included 4.50, 5.50 and 6.50 km/m which represented main plots and two levels of irrigation
installation Tubes systems included subsurface installation system and surface installation system(drip
irrigation)represented sub plot’s study in this experiment included: Slippage percentage practical
productivity, field efficiency and fuel consumption were measured in this study.Split plot design under
randomized complete block design with three replications were used in this study . The results were as
follow:the combination between practical speed 4.50km/h and surface installation system (drip
irrigation) was superior in getting less slippage percentage 6.36%. The interaction between practical
speed 6.50 km/h and surface installation system (drip irrigation) was superior in getting less rate of
fuel consumption , highest practical productivity 1.29 ha/hr, field efficiency 81.90. We recommend to
used combine implement Used for Tillage and Subsurface Irrigation Tubes Instillation.
Key word: Subsurface Irrigation, Slippage Percentage, Practical Productivity.
*Part of M.Sc. thesis of the second author.
23
‫جاسم والرويشدي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪3115 ,23-23 :)1(54‬‬
‫اقل من ‪ %111‬كنسبة مئوية ‪,‬والبد من جعل اإلنتاجية‬
‫المقدمة‬
‫العملية قريبة جدا من اإلنتاجية النظرية لغرض رفع الكفاءة‬
‫تعد المكننة اساس العمليات الزراعية لما لها دور كبير في‬
‫الحقلية (‪ .)2‬استنتج ‪ )11( Madlol‬ان السرعة العملية قد‬
‫النهوض بالقطاع الزراعي وذلك عن طريق األستخدام األمثل‬
‫اثرت معنويا في الكفاءة الحقلية‪ ,‬اذ ان بزيادة السرعة العملية‬
‫للمكائن والمعدات الزراعية‪ .‬ان الهدف الرئيس من المكننة هو‬
‫من ‪ 2.63‬الى ‪ 4.79‬كم‪/‬ساعة ادت الى انخفاض الكفاءة‬
‫خفض تكاليف االنتاج وزيادة االنتاجية لوحدة االرض الزراعية‬
‫الحقلية من ‪ %73.8‬الى ‪ %72.1‬بالتتابع‪ .‬يعاني الباحثين‬
‫وكذلك سرعة أنجاز العمليات الحقلية واالقتصاد بعامل الزمن‬
‫والمزارعين من مشاكل كثيرة في عملية تنصيب انابيب الري‬
‫واستغالل االراضي بصورة صحيحة وتقليل معدل أستهالك‬
‫التحت السطحي مثل القيام بحفر خنادق لوضع انابيب الري‬
‫الوقود وتقليل التأثير السلبي على التربة والنبات في حالة‬
‫التحت السطحي ومن ثم ارجاع التربة فوقها وتسويتها وهذه‬
‫اختيار الماكنة وااللة المناسبة (‪ .)6‬تستخدم االالت المركبة‬
‫العملية تحتاج الى جهد كبير وتكاليف تشغيل عالية وايدي‬
‫في اجراء العديد من العمليات الزراعية في ان واحد‪ ,‬إذ توفر‬
‫عاملة كثيرة باالضافة الى االحتياج الى اجراء الحراثة االولية‬
‫الوقت والجهد والمال وتقلل من التأثير السلبي في صفات‬
‫والثانوية قبل عملية التنصيب‪ ,‬لذا اتجه بعض والباحثين الى‬
‫التربة من خالل تقليل مرور الجرار وااللة في الحقل وخفض‬
‫معدل استهالك الوقود‪ ,‬ويعرف االنزالق أنه التخفيض الذي‬
‫ايجاد وسائل ميكانيكية تستخدم لوضع االنابيب تحت سطح‬
‫يحصل في سرعة الجرار العملية عند مقارنتها بالسرعة‬
‫التربة دون حفر خنادق بعد اجراء عمليات الحراثة ولتقليل‬
‫الجهد وتسهيل مرور المكائن واالالت الزراعية في الحقل‬
‫النظرية له (‪ .)8‬يعد االنزالق من أهم العوامل التي تؤثر في‬
‫وتقليل استهالك الوقود وزيادة االنتاجية وبكفاءة عالية واجراء‬
‫عمل الج اررات والذي يتأثر بحالة التربة ونوع اآللة‬
‫عمليات الحراثة االولية والثانوية وضرورة تنصيب انابيب الري‬
‫المستخدمة‪ ,‬اذ ان االنزالق لعجالت الجرار يعمل على ضياع‬
‫تحت سطح التربة وفوقها جاءت هذة الدراسة‪.‬‬
‫القدرة والوقت وزيادة رص التربة (‪ ,)9‬واشارت الدراسات ان‬
‫المواد والطرائق‬
‫النسبة المئوية لالنزالق تزداد بزيادة السرعة العملية للوحدة‬
‫دور مهما في‬
‫الميكنية (‪ .)5 ,3‬إن لمعدل استهالك الوقود ا‬
‫اجريت تجربة حقلية في احد حقول التابعة لكلية الزراعة‪/‬‬
‫أعلى كفاءة للوقود يعد احد أهداف اإلدارة الكفوءة للمزرعة‬
‫‪ 2013‬بهدف دراسة تأثير سرعة الجرار ونظام تنصيب‬
‫(‪ .)11‬بين ‪ )15( Mankhi‬ان معدل استهالك الوقود يقل‬
‫انابيب الري بالتنقيط فوق وتحت سطح التربة على بعض‬
‫بزيادة السرعة العملية‪ ,‬واوضح ‪ )16( Subr‬ان زيادة سرعة‬
‫مؤشرات االداء لاللة المركبة‪ ,‬إذ تم طربسة حقل التجربة‬
‫الحراثة من ‪ 3.21‬الى ‪ 5.37‬الى ‪ 7.04‬كم‪/‬ساعة ادى الى‬
‫بالغمر بعد احاطته باألكتاف الترابية للحصول على الرطوبة‬
‫الى ‪ 19.5‬الى ‪ 17.26‬لتر‪/‬هكتار بالتتابع‪ .‬تعد االنتاجية‬
‫لتحديد الصفات الفيزيائية والكيميائية للتربة قبل أجراء التجربة‬
‫العملية والكفاءة الحقلية عامالن رئيسيان عند تقييم أداء‬
‫وصنفت نسجة التربة انها مزيجة طينية غرينية‪ ,‬ويبين جدول‬
‫المحاريث واآلالت الزراعية االخرى‪ ,‬اذ تزداد االنتاجية‬
‫‪ 1‬بعض الصفات الكيميائية والفيزيائية لتربة حقل التجربة‪.‬‬
‫للساحبة (‪ .)7‬اشار ‪ )1( Al-Ani‬الى وجود تأثير معنوي‬
‫بواقع ‪ 18‬وحدة تجريبية‪ .‬حدد طول الوحدة التجريبية ‪ 30‬م مع‬
‫جامعة بغداد والتي تبعد حوالي ‪ 20‬كم غرب بغداد خالل عام‬
‫اختيار وادارة الج اررات واآلالت الزراعية‪ ,‬فالحصول على‬
‫المثلى (‪ ,)16-18%‬واخذت عينات من الحقل عشوائيا‬
‫انخفاض معدل استهالك الوقود لوحدة المساحة من ‪22.46‬‬
‫الحقلية العملية وتقل الكفاءة الحقلية بزيادة السرعة االمامية‬
‫تضمنت التجربة ‪ 6‬معامالت (‪ )3x2‬وبثالثة مكررات أي‬
‫للسرعة العملية في معدل االنتاجية العملية‪ ,‬فعند زيادة السرعة‬
‫ترك مسافة ‪ 15‬م الكتساب الجرار السرعة المقدرة له في‬
‫من ‪ 3.71‬الى ‪ 4.98‬الى ‪ 6.36‬كم‪/‬ساعة ازدادت االنتاجية‬
‫خالل العمل‪ .‬استخدمت االلة المصممة والمصنعة محليا‬
‫العملية من ‪ 0.576‬الى ‪ 0.768‬الى ‪ 0.98‬هكتار‪/‬ساعة‬
‫بالحراثة وتنصيب انابيب الري فوق وتحت سطح التربة ويبين‬
‫بالتتابع‪ .‬تعرف الكفاءة الحقلية بأنهاالنسبة بين اإلنتاجية‬
‫الشكل ‪ 1‬مخطط جانبي لأللة المركبة‪ ,‬وكانت الصفات‬
‫العملية إلى اإلنتاجية النظرية وتكون عادة اقل من واحد أو‬
‫المدروسة هي النسبة المئوية لالنزالق واالنتاجية العملية‬
‫‪22‬‬
‫جاسم والرويشدي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪3115 ,23-23 :)1(54‬‬
‫والكفاءة الحقلية ومعدل استهالك الوقود‪ .‬تم توزيع المعامالت‬
‫الصفات المدروسة وطرائق حسابها‬
‫بصورة عشوائية وجمعت البيانات المستحصل عليها وحللت‬
‫النسبة المئوية لالنزالق (‪)%‬‬
‫وفق تصميم القطاعات الكاملة المعشاة وأختبرت الفروقات‬
‫تم قياس النسبة المئوية لالنزالق باستخدام المعادلة االتية‬
‫بين المعامالت بحسب طريقة ‪ L.S.D‬على مستوى احتمالية‬
‫(‪:)1‬‬
‫جدول‪ .1‬بعض الصفات الكيميائية والفيزيائية لتربة حقل‬
‫إذ أن‪:‬‬
‫‪.)11( 0.05‬‬
‫‪% S = (VT – Vp / VT) * 100‬‬
‫‪ =S‬النسبة المئوية لالنزالق (‪.)%‬‬
‫التجربة‬
‫الصفة‬
‫‪ =VT‬السرعة النظرية (كم‪/‬ساعة)‪.‬‬
‫القيمة‬
‫مفصوالت التربة‬
‫رمل‬
‫‪061‬‬
‫غرين‬
‫‪061‬‬
‫طين‬
‫‪051‬‬
‫صنف النسجة‬
‫‪ =VP‬السرعة العملية (كم‪/‬ساعة)‪.‬‬
‫االنتاجية العملية (هكتار‪/‬ساعة)‪:‬‬
‫تم حساب االنتاجية العملية باستخدام المعادلة االتية (‪:)13‬‬
‫مزيجية غرينية طينية‬
‫‪0-‬‬
‫الكثافة الظاهرية (ميكاغرام‪.‬م )‬
‫‪0.50‬‬
‫المسامية الكلية (‪)%‬‬
‫‪00.14‬‬
‫المحتوى الرطوبي للتربة‬
‫إذ ان‪:‬‬
‫‪ =Pp‬االنتاجية العملية للمحراث (هكتار‪/‬ساعة)‪.‬‬
‫‪06.05‬‬
‫‪0-‬‬
‫اإليصالية الكهربائية (ديسي سمنز‪.‬م )‬
‫‪5.00‬‬
‫ملوحة التربة‬
‫‪4.00‬‬
‫(‪Pp = 0.1 * BP * VP * ft … )ha/h‬‬
‫‪ =Bp‬العرض الفعلي للحرث (م)‪.‬‬
‫‪ =VP‬السرعة العملية (كم‪/‬ساعة)‪.‬‬
‫‪ =ft‬معامل استغالل الزمن ويحسب ‪ 0.7‬كمتوسط للمحاريث‪,‬‬
‫دليل الشركة العامة للصناعات الميكانيكية في االسكندرية ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫‪7‬‬
‫‪6‬‬
‫‪8‬‬
‫‪3‬‬
‫‪5‬‬
‫‪2‬‬
‫‪4‬‬
‫‪9‬‬
‫شكل ‪ 0‬مخطط لأللة المركبة‬
‫‪ .0‬نقطة التعليق العليا‪ .0 .‬نقطة التعليق الجانبية‪ .0 .‬هيكل المحراث‪ .0 .‬ساق المحراث‪ .5 .‬منعمة مسننة‪ .6 .‬العمود الحامل لمنظومة‬
‫التنصيب‪ .4 .‬بكرات االنابيب‪ .4 .‬بكرة توجيةعلوية‪ .9 .‬بكرة توجية سفلية‪.‬‬
‫‪25‬‬
‫جاسم والرويشدي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪3115 ,23-23 :)1(54‬‬
‫بين السرعة العملية للوحدة الميكنية ونظام تنصيب انابيب‬
‫الكفاءة الحقلية لآللة‬
‫الري بالتنقيط في النسبة المئوية لالنزالق ‪ ,‬آذ تفوق التداخل‬
‫تم قياس الكفاءة الحقلية بأستخدام المعادلة (‪:)12‬‬
‫الثنائي بين السرعة العملية ‪ 4.50‬كم‪/‬ساعة ونظام تنصيب‬
‫‪Fe = (Pp / Pt) × 100‬‬
‫إذ ان‪:‬‬
‫انابيب الري بالتنقيط السطحي في الحصول على اقل نسبة‬
‫‪ =Fe‬الكفاءة الحقلية للمحراث (‪.)%‬‬
‫مئوية لالنزالق بلغت ‪ ,%6.36‬إما أعلى نسبة مئوية‬
‫‪ =Pp‬اإلنتاجية العملية للمحراث (هكتار‪/‬ساعة)‪.‬‬
‫لالنزالق فكانت عند التداخل الثنائي بين سرعة العملية ‪6.50‬‬
‫‪ = Pt‬اإلنتاجية النظرية للمحراث (هكتار‪/‬ساعة)‪.‬‬
‫كم‪/‬ساعة ونظام تنصيب انابيب الري بالتنقيط تحت السطحي‬
‫استهالك الوقود (لتر‪/‬هكتار)‬
‫بلغت ‪.%13.50‬‬
‫تم حساب استهالك الوقـود باستخدام المعـادلة (‪:)1‬‬
‫)‪Vco =V x 10000 / ST * Bp x 1000 (L/ha‬‬
‫إذ ان‪:‬‬
‫جدول ‪ .2‬تأثير السرعة العملية ونظام تنصيب انابيب الري‬
‫في النسبة المئوية لالنزالق (‪)%‬‬
‫نظام تنصيب أنابيب الري‬
‫السرعة‬
‫‪ =Vco‬كمية الوقود المستهلكة في الهكتار ( لتر‪/‬هكتار)‪.‬‬
‫‪ =V‬كمية الوقود المستهلكة في المعاملة (مل)‬
‫‪ =ST‬طول المعاملة (م)‪.‬‬
‫‪ =Bp‬العرض الفعلي للحرث (م)‪.‬‬
‫النتائج والمناقشة‬
‫النسبة المئوية لالنزالق‬
‫(كم‪/‬ساعة)‬
‫‪5541‬‬
‫‪4541‬‬
‫‪6541‬‬
‫أ‪.‬ف‪.‬م‬
‫تحت السطحي‬
‫‪3541‬‬
‫‪11534‬‬
‫‪12541‬‬
‫‪1513‬‬
‫السطحي‬
‫‪6526‬‬
‫‪3532‬‬
‫‪13531‬‬
‫المعدل‬
‫‪11513‬‬
‫‪3552‬‬
‫أ‪.‬ف‪.‬م‬
‫‪1513‬‬
‫المعدل‬
‫‪3552‬‬
‫‪11535‬‬
‫‪12511‬‬
‫‪1515‬‬
‫االنتاجية العملية‬
‫يبين جدول ‪ 2‬تأثير السرعة العملية للوحدة الميكنية ونظام‬
‫يبين جدول ‪ 3‬تأثير السرعة العملية للوحدة الميكنية ونظام‬
‫تنصيب انابيب الري وتداخالتها في النسبة المئوية لالنزالق‪,‬‬
‫تنصيب انابيب الري وتداخالتها في االنتاجية العملية‪ ,‬أذ‬
‫أذ يتبين من الجدول ان بزيادة السرعة العملية من ‪ 4.50‬الى‬
‫يتبين من الجدول انه بزيادة السرعة العملية من ‪ 4.50‬الى‬
‫‪ 5.50‬الى ‪ 6.50‬كم‪/‬ساعة قد أثرت معنويا في زيادة النسبة‬
‫‪ 5.50‬الى ‪ 6.50‬كم‪/‬ساعة قد أثرت معنويا في زيادة‬
‫المئوية لالنزالق من ‪ %7.43‬الى‪ %10.24‬الى ‪%13.10‬‬
‫االنتاجية‬
‫بالتتابع‪ .‬قد يعود السبب الى أن زيادة السرعة العملية تؤدي‬
‫العملية من ‪ 0.67‬الى ‪ 0.89‬الى‪1.23‬‬
‫هكتار‪/‬ساعة بالتتابع‪ ,‬وقد يكون سبب ذلك أن السرعة‬
‫الى زيادة الحمل على االلة وزيادة مقاومة السحب ومن ثم‬
‫العملية هي احدى العوامل المؤثرة في حساب االنتاجية‬
‫زيادة النسبة المئوية لالنزالق ‪ ,‬وتتفق هـذه النتائـج مع النتائج‬
‫العملية‪ ,‬وتتفق هذه النتائج مع النتائج التي توصل اليها‬
‫التي حصل عليها آخرين (‪ 3‬و‪ .)5‬كذلك يظهر جدول ‪2‬‬
‫آخرين (‪ 1‬و‪ .)7‬كذلك يظهر جدول ‪ 3‬تأثير نظام تنصيب‬
‫تأثير نظام تنصيب انابيب الري بالتنقيط تحت السطحي‬
‫انابيب الري تحت السطحي والسطحي وتداخالتهما في‬
‫والسطحي وتداخالتهما في النسبة المئوية لالنزالق‪ ,‬عند‬
‫االنتاجية العملية‪ ,‬إذ ان لنظام تنصيب انابيب الري التحت‬
‫استخدام نظام تنصيب انابيب الري تحت السطحي قد أثر‬
‫السطحي تأثير معنوي في االنتاجية العملية أذ بلغت ‪0.89‬‬
‫معنويا في النسبة المئوية لالنزالق أذ بلغت ‪ %11.08‬بينما‬
‫هكتار‪/‬ساعة بينما ارتفعت االنتاجية العملية عند استخدام‬
‫انخفضت النسبة المئوية لالنزالق عند استخدام نظام تنصيب‬
‫نظام تنصيب انابيب الري السطحي بلغت ‪0.98‬‬
‫انابيب الري السطحي وبلغت ‪ .%9.43‬قد يعود سبب ذلك‬
‫هكتار‪/‬ساعة‪ .‬قد يعود سبب ذلك الى ان زيادة الحمل الواقع‬
‫إن زيادة الحمل الواقع على اآللة يعمل على تقليل التماسك‬
‫على االلة اثناء عملية مد االنابيب تحت سطح التربة ادت‬
‫بين عجالت الجرار وسطح التربة اثناء عملية تنصيب‬
‫الى انخفاض السرعة العملية للوحدة الميكنية والتي ادت‬
‫أنابيب الري تحت السطحي ومن ثم زيادة النسبة المئوية‬
‫بدورها الى انخفاض االنتاجية العملية للوحدة الميكنية كون‬
‫لالنزالق‪ .‬يظهر الجدول نفسه التأثير المعنوي للتداخل الثنائي‬
‫السرعة العملية احدى مركبات االنتاجية العملية‪ .‬يظهر‬
‫‪24‬‬
‫جاسم والرويشدي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪3115 ,23-23 :)1(54‬‬
‫الجدول نفسه التأثير المعنوي للتداخل الثنائي بين السرعة‬
‫بين السرعة العملية للوحدة الميكنية ونظام تنصيب انابيب‬
‫العملية للوحدة الميكنية ونظام تنصيب انابيب الري في‬
‫الري في الكفاءة الحقلية للوحدة الميكنية‪ ,‬إذ اظهرت نتائج‬
‫االنتاجية العملية للوحدة الميكنية‪ ,‬آذ بينت نتائج التداخل‬
‫التداخل الثنائي بين السرعة العملية ‪ 6.50‬كم‪/‬ساعة ونظام‬
‫الثنائي بين السرعة العملية ‪ 4.50‬كم‪/‬ساعة ونظام تنصيب‬
‫تنصيب انابيب الري تحت السطحي في الحصول على اقل‬
‫انابيب الري تحت السطحي في الحصول على اقل إنتاجية‬
‫كفاءة حقلية اذ بلغت ‪ ,%65.90‬إما أعلى كفاءة حقلية‬
‫فكانت عند التداخل بين سرعة العملية ‪ 6.50‬كم‪/‬ساعة‬
‫كم‪/‬ساعة ونظام الري السطحي بلغت ‪.%81.90‬‬
‫ونظام تنصيب انابيب الري السطحي بلغت ‪ 1.29‬هكتار‪/‬‬
‫جدول ‪ .5‬تأثير السرعة العملية ونظام تنصيب انابيب الري‬
‫جدول ‪ .3‬تأثير السرعة العملية ونظام تنصيب انابيب الري‬
‫نظام تنصيب أنابيب الري‬
‫فكانت عند التداخل الثنائي بين سرعة العملية ‪4.50‬‬
‫عملية بلغت ‪ 0.63‬هكتار‪/‬ساعة‪ ,‬إما أعلى انتاجية عملية‬
‫ساعة‪.‬‬
‫في الكفاءة الحقلية (‪)%‬‬
‫السرعة‬
‫في االنتاجية العملية (هكتار‪/‬ساعة)‬
‫السرعة‬
‫نظام تنصيب أنابيب الري‬
‫(كم‪/‬ساعة)‬
‫‪5541‬‬
‫‪4541‬‬
‫‪6541‬‬
‫أ‪.‬ف‪.‬م‬
‫تحت السطحي‬
‫‪1562‬‬
‫‪1534‬‬
‫‪1513‬‬
‫‪1513‬‬
‫السطحي‬
‫‪1533‬‬
‫‪1535‬‬
‫‪1533‬‬
‫المعدل‬
‫‪1533‬‬
‫‪1533‬‬
‫أ‪.‬ف‪.‬م‬
‫المعدل‬
‫‪0.67‬‬
‫‪0.89‬‬
‫‪1.23‬‬
‫‪1513‬‬
‫(كم‪/‬ساعة)‬
‫‪5541‬‬
‫‪4541‬‬
‫‪6541‬‬
‫أ‪.‬ف‪.‬م‬
‫تحت السطحي‬
‫‪35536‬‬
‫‪31513‬‬
‫‪64531‬‬
‫‪1531‬‬
‫المعدل‬
‫‪31553‬‬
‫أ‪.‬ف‪.‬م‬
‫‪1525‬‬
‫السطحي‬
‫‪31531‬‬
‫‪33512‬‬
‫‪35542‬‬
‫المعدل‬
‫‪33513‬‬
‫‪35561‬‬
‫‪31533‬‬
‫‪1565‬‬
‫‪33513‬‬
‫معدل استهالك الوقود‬
‫يبين جدول ‪ 5‬تأثير السرعة العملية للوحدة الميكنية ونظام‬
‫‪1513‬‬
‫تنصيب انابيب الري وتداخالتها في معدل استهالك الوقود‪,‬‬
‫الكفاءة الحقلية لأللة المركبة‬
‫تظهر نتائج التحليل اإلحصائي في جدول ‪ 4‬تأثير السرعة‬
‫إذ يتبين من الجدول ان بزيادة السرعة العملية من ‪4.50‬‬
‫العملية للوحدة الميكنية ونظام تنصيب انابيب الري‬
‫الى ‪ 5.50‬الى ‪ 6.50‬كم‪/‬ساعة قد أثرت معنويا في‬
‫وتداخالتها في الكفاءة الحقلية‪ ,‬إذ يتبين من الجدول ان‬
‫انخفاض معدل استهالك الوقود من ‪ 33.04‬الى ‪ 27.92‬الى‬
‫بزيادة السرعة العملية من ‪ 4.50‬الى ‪ 5.50‬الى ‪6.50‬‬
‫‪ 24.46‬لتر‪/‬هكتار بالتتابع‪ ,‬وقد يعود سبب ذلك الى‬
‫‪ %78.08‬الى ‪ %74.61‬الى ‪ %70.22‬بالتتابع‪ ,‬وقد يعزى‬
‫إلنجاز عملية الحراثة ومن ثم انخفاض كمية الوقود‬
‫سبب ذلك نتيجة النخفاض معامل استغالل الزمن‪ ,‬وتتفق‬
‫المستهلكة‪ .‬تتفق هذه النتائج مع النتائج التي توصل اليها‬
‫هذه النتائج مع النتائج التي توصل اليها ‪.)1( Al-Jarrah‬‬
‫آخرين (‪ 15‬و‪ .)16‬كذلك يظهر جدول ‪ 5‬تأثير نظام‬
‫استغالل قدرة الجرار بصورة مثلى وتقليل الزمن المستغرق‬
‫كم‪/‬ساعة قد أثرت معنويا في انخفاض الكفاءة الحقلية من‬
‫كذلك يظهر جدول ‪ 4‬تأثير أستخدم نظامي تنصيب انابيب‬
‫تنصيب انابيب الري بالتنقيط تحت السطحي والسطحي‬
‫الري تحت السطحي والسطحي وتداخالتهما في الكفاءة‬
‫وتداخالتهما في معدل استهالك الوقود‪ ,‬إذ ان لنظام‬
‫الحقلية‪ ,‬ان لنظام التنصيب انابيب الري تحت السطحي‬
‫تنصيب انابيب الري تحت السطحي تأثير معنوي في معدل‬
‫تأثير معنوي في الكفاءة الحقلية إذ بلغ ‪ %70.422‬بينما‬
‫استهالك الوقود إذ بلغ ‪ 31.97‬لتر‪/‬ساعة بينما انخفض‬
‫ارتفعت الكفاءة الحقلية عند استخدام نظام تنصيب انابيب‬
‫معدل استهالك الوقود عند استخدام نظام تنصيب انابيب‬
‫زيادة الحمل الواقع على االلة اثناء عملية مد انابيب تحت‬
‫إن زيادة الحمل الواقع على اآللة عند تنصيب انابيب الري‬
‫سطح التربة ادت انخفاض السرعة العملية للوحدة الميكنية‬
‫تحت سطح التربة ادت الى زيادة النسبة المئوية لالنزالق‬
‫والتي ادت بدورها الى انخفاض الكفاءة الحقلية للوحدة‬
‫ومن ثم زادت كمية الوقود المستهلكة في تنصيب انابيب‬
‫الري السطحي بلغ ‪ 24.98‬لتر‪/‬ساعة‪ ,‬وقد يعزى سبب ذلك‬
‫الري السطحي بلغت ‪ .%78.19‬قد يعود سبب ذلك الى ان‬
‫الميكنية‪ .‬يظهر الجدول نفسه التأثير المعنوي للتداخل الثنائي‬
‫الري تحت السطحي‪ .‬يظهر الجدول نفسه التأثير المعنوي‬
‫‪26‬‬
‫جاسم والرويشدي‬
Scientific Research. University of Mosul. pp.
305.
3. Ali, S. H. 2012. The Effect of Wheel Drives
System, Speeds and Tillage Depths, Exhaust
Gases Noise Intensity and Fuel Consumption
for Jinma-754 Tractor with Chisel Plow. M.Sc.
Thesis, Dept. of Agric. Mach. and Equip.,
Coll. of Agric., Univ. of Baghdad. pp. 25.
4. Al-Jarrah, M. A. 1998. Loading the Tractor
in Two kinds of Plows and Measuring The
Effects of Fuel Consumption Under Natural
Agriculture Conditions. M.Sc. Thesis, Dept of
Agric. Mach. and Equip., Coll. of Agric.,
Univ. of Mosul. pp. 87.
5. Al-Kazaz, K. 2006. Study the performance
of some indicators of the chisel plow 157
factory locally with tracor MF 650. J. of Agric.
Sci. 37(1): 55-58.
6. Al-Tahan, Y. H., M. A. Hammeda, and M.
F. Abdelwahab, 1991. Economic and Management Machinery and Agricultural Equipment.
Ministry of Higher Education and Scientific
Research. Univ. of Mosul. pp. 378.
7. Al-Tahan, Y. H, S. Mohammed, and H. H.
AlAbdullah. 1995. The Effect of tillage in the
field performance of the moldboard plow and
disk plow. Al-Rafidain J. Agric. 27(1):33-41.
8. ASAE, Standrard. 2003. Agricultural Mach
-inery Data. p. 372-380.
9. Culpin, C. 1969. Farm Machinery. 8th
edition, Crosby Lockwood and Son Ltd.,
London. pp. 18.
10. Elsahookie, M. M., and K. M. Wuhaib.
1990. Applications in The Design and
Analysis of Experiments. Ministry of Higher
Education and Scientific Research. Dar AlHekma for Printing and Publ. Univ. of
Baghdad. p. 351-364.
11. Grisso, R., J. V. Penumbral, D. Vaughan,
G. T. Roberson, and R. Pitman. 2010.
Predicting Tractor Diesel Fuel Consumption.
Virginia Cooperativ Extension . Publication.
p. 442-473.
12. Hunt, D. 1980. Farm Power and Machine
Management. The laboratory Manual on Work
book "Iowa State University. pp. 215.
13. Kepner, R.A., R. Biner, and E. L. Barger.
1972. Principles of Farm Machinery. AVI
Publ. Co., INC., West Port Connection , 3ed
edition. p .282-310.
14. Madlol, K. M. 2010. Using Locally
Assembled Equipment to Inject Liquid
3115 ,23-23 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
‫للتداخل الثنائي بين السرعة العملية للوحدة الميكنية ونظام‬
‫ بينت‬,‫التنصيب في معدل استهالك الوقود للوحدة الميكنية‬
‫ساعة‬/‫ كم‬4.50 ‫نتائج التداخل الثنائي بين السرعة العملية‬
‫ونظام تنصيب انابيب الري التحت السطحي في الحصول‬
,‫ساعة‬/‫ لتر‬36.02 ‫على اعلى معدل استهالك وقود اذ بلغ‬
‫إما اقل معدل الستهالك الوقود كان عند التداخل الثنائي بين‬
‫ساعة ونظام تنصيب انابيب الري‬/‫ كم‬6.50 ‫سرعة العملية‬
.‫ساعة‬/‫ لتر‬20.48 ‫السطحي وبلغ‬
‫ تأثير السرعة العملية ونظام تنصيب انابيب الري‬.5 ‫جدول‬
)‫هكتار‬/‫في استهالك الوقود (لتر‬
‫المعدل‬
22515
33533
35565
1553
‫نظام تنصيب أنابيب الري‬
‫السرعة‬
‫السطحي‬
21516
35551
31553
‫تحت السطحي‬
26513
21552
33555
1543
)‫ساعة‬/‫(كم‬
5541
4541
6541
‫م‬.‫ف‬.‫أ‬
35533
21533
‫المعدل‬
1523
‫م‬.‫ف‬.‫أ‬
‫من خالل النتائج المستحصل عليها نستنتج تفوق السرعة‬
‫ساعة ونظام تنصيب انابيب الري السطحي‬/‫ كم‬4.50 ‫العملية‬
‫ بينما تفوقت‬,‫في الحصول على أقل نسبة مئوية لالنزالق‬
‫ساعة ونظام تنصيب االنابيب الري‬/‫ كم‬6.50 ‫السرعة‬
‫السطحي في تحقيق أقل معدل الستهالك الوقود واعلى‬
‫ لذلك نوصي بأستخدام االلة‬.‫انتاجية عملية وكفاءة حقلية‬
‫الجراء عمليات الحراثة وتنصيب انابيب الري تحت السطحي‬
6.50 ‫ وكذلك نوصي باستخدام السرعة العملية‬,‫والسطحي‬
‫ساعة للحصول على اقل معدل الستهالك الوقود واعلى‬/‫كم‬
‫انتاجية عملية وكفاءة حقلية وأجراء االختبارات الميكانيكية‬
‫االخرى لاللة المركبة واختبارها بأعماق مختلفة وحساب‬
.‫التكاليف التشغيلية لاللة‬
‫المصادر‬
1. Al-Ani, F. S. 2000. The Performance of The
Tractor Track Wheels DT-75 with The
Moldboard Plow and The Effect of Overlap in
Some of Physical Properties of The Soil.
M.Sc. Thesis, Dept. of Agric. Mach. and
Equip., Coll. of Agric., Univ. of Baghdad.
Iraq. pp. 61.
2. Al-Banna, A. R. 1990. Soil Prepare's
Equipment. Ministry of Higher Education and
23
‫جاسم والرويشدي‬
Fertilizers Undersoil Surface. M.Sc. Thesis,
Dept. of Agric. Mach. and Equip., Coll. of
Agric., Univ. of Baghdad. pp. 58.
15. Mankhi, M. A. 2012. Evaluation The
Performance of Machinery Unit Locally
Modified Sweep Plow and Massey Ferguson
Tractor MF-650 and Calculate The Economic
Costs under Different Speeds, Depths and
Tires Pressure. MSc. Thesis, Dept. of Agric.
Mach. and Equip., Coll. of Agric., Univ. of
Baghdad. pp. 50.
16. Subr, A. K. 2011. The Effect of Plowing
Depths, Speed and Removing the Weights
From the New Holland Tractor in Some
Performance Indicators of The Machine Unit
And Bulk Density. MSc. Thesis, Dept. of
Agric. Mach. and Equip., Coll. of Agric.,
Univ. of Baghdad. pp. 47.
17. Zoz, F. M. 1972. Predicting tractor field
performance transaction of the ASAE. 15(2):
249-255.
3115 ,23-23 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
23
‫قاسم وآخرون‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪5115 ,45-93 :)1(54‬‬
‫دور مستويات الري وﺇضافة المادة الحافظة للرطوبة ‪ Driwater‬في نمو وحاصل الكالديولـس في تربتين كلسية وجبسية‬
‫علي عمران الصميدعي*‬
‫رمزي محمد شهاب‬
‫علي فاروق قاسم‬
‫أستاذ مساعد‬
‫كلية الزراعة ‪ /‬جامعة تكريت‬
‫‪[email protected]‬‬
‫أستاذ مساعد‬
‫كلية الزراعة ‪ /‬جامعة تكريت‬
‫الباحث‬
‫وزارة الموارد المائية‬
‫الهيئة العامة للسدود والخزانات‬
‫المستخلص‬
‫أجريت هذه التجربة في أحد البيوت البالستيكية التابعة لقسم البستنة‪/‬كلية الزراعة‪/‬جامعة تكريت للمدة من ‪ 2010/10/1‬ولغاية ‪ 2011/5/1‬بهدف معرفة دور ﺇضافة‬
‫المادة الحافظة للرطوبة (‪ )Driwater‬تحت ثالثة مستويات من الري ونوعين من الترب في نمو وحاصل نبات الكالديولس ‪ Gladiolus hortulanus‬صنف ‪White‬‬
‫‪ .Prosperity‬نفذت تجربة عاملية بثالثة عوامل وبمكررين ضمن تصميم القطع المنشقة المنشقة وبنظام القطاعات الكاملة المعشاة‪ .‬وضع العامل األول في األلواح‬
‫الرئيسية الذي شمل نوعين من ال ترب كلسية وجبسية‪ ,‬بينما وضع العامل الثاني في األلواح الثانوية الذي احتوى ثالثة مستويات ﻹضافة الماء بعد استنفاد ‪ 20‬و‪ 40‬و‪60‬‬
‫‪ %‬من الماء الجاهز في حين وضعت المادة الحافظة للرطوبة وبمستويين (مع المادة الحافظة وبدونها) في األلواح تحت الثانوي‪ .‬أدى إضافة المادة الحافظة للرطوبة إلى‬
‫خفض معنوي في تقليل عدد الريات وعمق الماء المضاف وزيادة في كفاءة استعمال المياه بنسبة انخفاض بلغت ‪ 28‬و‪ 23.5‬و‪ %49.0‬بالتتابع وزادت معنوياً من وزن‬
‫الكورمات والحاصل الكلي للكورمات والكريمات بنسبة بلغت ‪ 13.15‬و‪ %15.6‬بالتتابع‪ ,‬مقارنة مع عدم اضافتها‪ .‬حقق مستوى الري بعد استنفاد ‪ %60‬من الماء الجاهز‬
‫زيادة معنوية في تحسين اغلب صفات كورمات وكريمات الكالديولس المتمثلة بوزن الكورمات وعدد الكريمات ووزن الكريمات وكمية الحاصل الكلي وكانت ‪ 2.0‬كورمة‬
‫و‪ 270.63‬غم و‪ 76.73‬كريمة و‪ 37.81‬غم و‪ 308.45‬غم بالتتابع‪ ,‬متفوقاً بهذه النتيجة على باقي المستويين‪ ,‬في حين تميز مستوى الري بعد استنفاد ‪ %20‬من الماء‬
‫الجاهز في تقليل عمق الماء المضاف وزيادة كفاءة استعمال الماء بلغت ‪ 122.30‬ملم و‪ 7.26‬كغم‪.‬م‪.9‬ماء بالتتابع‪ .‬أظهرت التربة الكلسية تفوقاً واضحاً على التربة‬
‫الجبسية بتحقيقها زيادة في صفة المساحة الورقية والمدة لتفتح الزهيرة القاعدية األولى بلغت ‪ 364‬سم‪ 5‬و‪ 84.17‬يوم بالتتابع‪ ,‬فيما تميزت التربة الجبسية بتقليلها عمق‬
‫الماء المضاف وزيادة في كفاءة استعمال الماء بنسبة ‪ 36.6‬و‪ %56.9‬بالتتابع وا على عدد للزهيرات المتفتحة الكلي وقطر الكورمات وعدد الكريمات بلغت ‪ 16.71‬زهيرة‬
‫و‪ 90.33‬ملم و‪ 75.03‬كريمة بالتتابع‪ .‬اظهر التداخل الثنائي بين المادة الحافظة للرطوبة ومستويات الري زيادات عالية المعنوية عند معاملة عدم إضافة المادة الحافظة‬
‫للرطوبة مع مستوى اضافة الماء بعد استنفاد ‪ %60‬من الماء الجاهز في تفتح الزهيرة القاعدية األولى وزيادة قطر الزهيرة القاعدية األولى بلغا ‪ 105.18‬يوم و‪138.04‬‬
‫يوم بالتتابع‪ ,‬في حين حققت معاملة إضافة المادة الحافظة للرطوبة مع مستوى الري بعد استنفاد ‪ % 51‬من الماء الجاهز أقل عمق للماء المضاف وزيادة في كفاءة‬
‫استعمال المياه بلغت ‪ 99.90‬ملم و‪ 9.10‬كغم بالتتابع‪ .‬أظهر التداخل الثالثي للعوامل قيد الدراسة الى تفوق معنوي في قطر الكورمات ووزن الكريمات عند معاملة إضافة‬
‫المادة الحافظة للرطوبة في التربة الكلسية عند مستوى الري بعد استنفاذ ‪ % 01‬من الماء الجاهز بلغت ‪ 94.95‬ملم و‪42.10‬غم بالتتابع‪.‬‬
‫كلمات مفتاحية‪ :‬الكالديولس‪ ,‬مادة ‪ Driwater‬نوع التربة‪ ,‬عمق الرية‪ ,‬حاصل الكورمات‪.‬‬
‫*البحث مستل من رسالة ماجستير للباحث الثالث‪.‬‬
‫‪Qasim et al.,‬‬
‫‪The Iraqi Journal of Agricultural Sciences – 45(1): 39-58, 2014‬‬
‫‪ROLE OF IRRIGATION LEVEL AND DRIWATER ADDITION ON GROWTH AND‬‬
‫‪YIELD OF GLADIOLUS IN CALCAREOUS AND GYPSIFEROUS SOILS‬‬
‫*‪A. O. Ali‬‬
‫‪Searcher‬‬
‫‪Ministry of Water Resources‬‬
‫‪R. M. Shihab‬‬
‫‪Assist. Prof.‬‬
‫‪College of Agric.‬‬
‫‪Tikrit‬‬
‫‪Univ. University‬‬
‫‪of Tikrit‬‬
‫‪A. F. Qasim‬‬
‫‪Assist. Prof.‬‬
‫‪College of Agric.‬‬
‫‪Tikrit‬‬
‫‪Univ. University‬‬
‫‪of Tikrit‬‬
‫‪[email protected]‬‬
‫‪ABSTRACT‬‬
‫‪With the aim to know role of irrigation level and (Driwater) addition into two soils calcareous and gypsiferous on growth and‬‬
‫‪yield of Gladiolus (Gladiolus hortulanus) the factorial experiment conducted by using Split - Split Plot Within Completely‬‬
‫‪Randomized Block Design with three factors and tow replication .the firs factor included two types of soils calcareous and‬‬
‫‪gypsiferous (main plot). The second factor included three levels of added water after depletion (60, 40 and 20%) from‬‬
‫‪available water (sup-plot), and The third factor included preservative of the moisture (Driwater) with the treatment‬‬
‫‪comparison without the addition (sup-sup plot),Led added of (Driwater) significant decrease in reducing number of‬‬
‫‪irrigations and the depth of applied water and increase in water use efficiency also significant increase in corms weight and‬‬
‫‪total yield corms and cormelet amounted 13.15 ,15.6% respectively, the calcareous soil showed a significant superior clear on‬‬
‫‪the gypsiferous soil achieving increase in leave area and duration to first basal floret opening, while Characterized by soil‬‬
‫‪gypsiferous with reducing the depth of applied water and increase in water use efficiency and increase in the number of‬‬
‫‪florets opened total through vase life and corms diameter and cormelet number. Showed interaction bilateral between soil‬‬
‫‪type and irrigation level at treatment a level of addition after the depletion 60% of available water in calcareous soil‬‬
‫‪significant increase in plant height and and corms weight is superior to the rest of the transactions. Showed interaction‬‬
‫‪tripartite for three factors at treatment add (Driwater) in soil calcareous in level of addition after the depletion 60% of‬‬
‫‪available water significant increase in corms diameter and cormelet weight is superior to the rest of the transactions.‬‬
‫‪Key words: Gladiolus, depth irrigation, driwate, soil type, corms yield‬‬
‫‪*Part of MSc thesis of the third auther.‬‬
‫‪93‬‬
‫قاسم وآخرون‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪5115 ,45-93 :)1(54‬‬
‫المي ي سترليييي لييد المي ي ‪ ,‬إذ أ ةي ي دي كي ي ي اسييتعم ي المي ي‬
‫المقدمة‬
‫الكالديييسل‬
‫ينتمي نبي‬
‫يييأت مي‬
‫‪ Gladiolus hortulanus‬للع ئلي‬
‫‪ Gladiolus‬مي يري‬
‫السسسيني ‪ Iridaceae‬سللجيين‬
‫اال تيي ي ظ بكميي ي‬
‫‪300‬‬
‫نسعي م مسةع ي و ي مس نه ي اليييل سل ي الر ي ي ا و يري ي (‪,14‬‬
‫‪ .)23‬يي يية الكالدييييسل‬
‫سيشغي الكالديسل‬
‫أس بي ي ‪ ,‬سيشييكي ‪ %8.5‬م ي ا نتي ي‬
‫مستسيي‬
‫البيي ي ي‬
‫(‪ ,)29 ,11‬سلني ي‬
‫سل ين ع الكس م ‪ ,‬إذ يب‬
‫القي ي ييي لتي ي يية للر ي ي ي‬
‫ال ي ي ي‬
‫التج ي ي ي‬
‫(‪ .)13‬أظهي ي ي‬
‫عي ي‬
‫المر سوي ي‬
‫الك ئني ي‬
‫إتي ي ي و المي ي ي بنس ي ييب ‪ 50‬س‪ 75‬س‪ %100‬مي ي ي التب ي ي ي ‪-‬ن ي ييت‬
‫ييسا التب ي ييين‬
‫ب سييت دا‬
‫ليينيي مي الكالدييسل‬
‫علي نسعيي الةلي‬
‫ي ي ي دقير ي ي (ال ي ي ي المجه ي ي ي )‬
‫سعني ييد سيي ييسي ال سب ي ي و ي ي الت ب ي ي إل ي ي م ل ي ي التشي ييب و ي ي‬
‫نتي ي ي ئا ‪ Bastug‬سآ ي ي ي س (‪ )11‬أ‬
‫‪A‬ت ي‬
‫يي ييق وع لي ي ي ك ئن ي ي‬
‫المي‬
‫الم لل ي للسييليلسة سا ييالق الم ي تييد يجي م إل ي من ر ي الجييذس‬
‫التنسي ي يييري‬
‫نظي الي‬
‫اقي مي ال سبي المسيمسب به ي وي المن ري الجذ يي‬
‫المسجيسدي وي الت ب ي سالتي تعميي علي ت للهي بيعييي النةيمي‬
‫سنسي م ‪ 40‬مليس كس م علي‬
‫أس االسي ي ييت دام‬
‫ع ليي مي المي عنيد‬
‫للنبي ‪ ,‬سأ اآللي الت تعمي به لذ المي دي لي ت ي‬
‫الر ي ‪ ,‬ستنييتا الهنييد س ييدل مي يرييد ‪ 127‬مليييس نييس ي سيينسي‬
‫تكنسلسجيي ي أ ي ي‬
‫ق بليي ي لييذ المي ي دي‬
‫ب ل سبي ي ي المن سبي ي ي عني ييد ان ي ي ي ا الم ت ي يس ال ي ييسب إليي ي‬
‫سالتي ستييعت وي الم تبي ال ابعي مي التجي ي الع لميي لةلي‬
‫غيي ي الن ييس ا‬
‫عي‬
‫إع ي ي ي أسي يي ي ي سب لتي ي ي ل تجهي ي يية سام ي ييداد من ير ي ي ي الجي ي ييذس‬
‫انت جي م وي دسي‬
‫الع ي لم لةليي‬
‫ع ليي ي ميي المي ي بسييب‬
‫عيل االنتي خ سالتميدد ساال تيي ظ بكميي‬
‫وي ي ك وي ي دسي العي ي ل تر يبي ي م (‪,)25‬‬
‫الم تب الث ني بعيد التيسلي‬
‫ييالي المسي لم و ي تب عييد وت ي ا‬
‫ال يي‬
‫يييق‬
‫الدقيري ي س ييس‬
‫سب لت ل يتسق‬
‫ت‬
‫تبتع ييد بعي ييدام بس ييب‬
‫ال سبي ي ي الع لي ييي‬
‫الم م لذ المدي (‪ ,)1‬وتال ع أ‬
‫م ي دي ‪ Driwater‬له ي دس ايج ي ب و ي ترليييي اسييتهال المي ي‬
‫بي لتنري‬
‫عنيد اسييتعم له وي ة اعي النب تي‬
‫‪Peter pears‬‬
‫الن ميي‬
‫يديث م وي المني ق‬
‫س‪ Eurovision‬الميية س و ي البيييس البالسييتيكي إل ي أوتييي‬
‫الج و ي سشييب الج و ي سالت ي يكييس ويه ي معييدي سييرس الم ي‬
‫‪ %100‬م ي التب ي ‪ -‬نييت تلته ي‬
‫من يتي م سيتي اسب بييي ‪ 50–25‬مل ي م ي ال ييذ بنظ ي االعتب ي‬
‫جييسدي و ي الةل ي‬
‫مع مل ي ال ي‬
‫عنييد ال ي‬
‫‪ %75‬مي التب ي ‪ -‬نييت ث ي مع ملي ال ي‬
‫م ي التب ي ‪-‬نييت ب لتت ي ب ‪ .‬كم ي تسيييي الب ي‬
‫اسييتهال الميي لنب ي‬
‫الكالدييسل‬
‫س‪ Eurovision‬وي ي معي ي مال‬
‫التب ي ي ي ي ‪ -‬ني ي ي ييت ك ن ي ي ي ي‬
‫العالقي‬
‫ب لتت ب ‪ ,‬سك ني‬
‫الظي ي س‬
‫‪%50‬‬
‫سشييدي التييس ) سالت ي ت ي ث تييأثي ام مب ش ي ام عل ي ترني ي اسييت دا‬
‫إل ي إ معييدي‬
‫سللييينيي ‪Peter pears‬‬
‫الي ي‬
‫ال قي ي البديلي ي (‪ .)8( )Driwater‬سجي ييد ‪)21( Dellavalle‬‬
‫إ اس ي ي ي ي ي ي ي ييت دا ‪ 1‬لتي ي ي ي ي ي ي ي ي مي ي ي ي ي ي ي ي ي ‪ Gel-driwater‬لنبي ي ي ي ي ي ي ي ي‬
‫‪ 50‬س‪ 75‬س‪ %100‬مي ي‬
‫‪ 12.7‬س‪ 15.4‬س‪ 18.1‬مل ‪/‬اسي ي ي ييبسعي م‬
‫‪indicum‬‬
‫لبر ئهي ي‬
‫يي مي الد جي السلي بيي النسيب‬
‫ع ييدي س ي ي ائق ديثي ي ل وي ي ست س ييي كيي ي ي اس ييتعم ي‬
‫الميي ي ي وي ي ي العمليي ي ي‬
‫المنتج‬
‫الجذ‬
‫ا‬
‫الة اعيي ي ي ك وي ي ي سمنهي ي ي إتي ي ي و بعي ي ييا‬
‫‪ Driwater‬لييس عنييدم تكييس‬
‫ب ي ل ييسي وت ي ي ممكن ي ستسييم لييذ‬
‫لني ي ي‬
‫بع ي ييا التجي ي ي‬
‫أظهي ي ي‬
‫م دسدي تأثي لذا المنتا و ترليي استهال المي‬
‫و ي ي ةي ي ي دي وت ي ي ا‬
‫ال ي ي‬
‫(‪ .)11‬ظه ي ي‬
‫بساليي ي ك لييس نيي ي وي ي منتيي ي‬
‫قليل سن د ي يسي تيأثي ا‬
‫التس ييعين‬
‫ليذا المنيتا وي‬
‫وي ج معي أ يةسني‬
‫المي ي ي مي ي ي مي ي ي دي‬
‫سبي الت ب ي ب ييدسد ‪ %12‬مي‬
‫السع ال رلي سأ ةي دي أس قل ال سبي عي ليذا ال يد سيي دد‬
‫الم ي يساد ب ي ي لمساد ال وظ ي ي لل سب ي ي سمنهي ي ي ‪ ,Driwater‬سلك ي ي‬
‫نتي ي ي ئا غيي ي ي ساتي ي ي‬
‫ي ي المجه ي ي الت ي أد‬
‫إل ي ت لله ي الك مييي‪ ,‬سقييد تسيييي‬
‫الم يكيي ي ي إلي ي ي إ أعلي ي ي مس ي ييتس لت ي ي ي‬
‫الغ ا مني ليس لترلييي التب ي ‪-‬نيت مي الت بي‬
‫سبري ي من ر ي الجييذس‬
‫يي ي ب ييدس‬
‫لم ييدي ‪ 4-3‬أسي ي بي ‪ ,‬كمي ي سج ييد الب ي ي‬
‫‪ )18( Brown‬و د اس م تب ي أج يي‬
‫الين عي س ل هي مي الت بي أسييي من ري المجميس‬
‫للنب‬
‫‪ Rhododendron‬قي ييد سو ي ي‬
‫سب ي ي من سي ييب‬
‫ا تي ي الم ي دي ال وظ ي لل سب ي بعييد لييذ المييدي نتيج ي وع لي ي‬
‫المئسي للتةلي سكي ي استعم ي الم و كال الينيي ‪ .‬لني‬
‫أسي ي لي‬
‫المن يي ي السي ي ئدي (د جي ي ال ي ي ا ي سال سبي ي سال يي ي ب‬
‫ت ي‬
‫الم ي نتيج ي قل ي نش ي‬
‫ال ي ي المجه ي ي و ي عملي ي‬
‫إ الق الم منهي ‪ .‬ت يدد نسيج الت بي عميق ة اعي الكس مي‬
‫مث ي ييي‬
‫غ تيأثي‬
‫يي يين ع ‪Driwater‬‬
‫سال تي يةاي الد اسي ي‬
‫وه تة و الت‬
‫ال شن بيس ي أعمق مي التي‬
‫سالت ييتي تجن‬
‫الة اع ويه كس جذس الكالديسل‬
‫سييلب م و ي ال سب ي ال اةئييدي‪ ,‬إذ يج ي‬
‫الكالديييسل‬
‫وي كيي ي اسيتهال‬
‫‪51‬‬
‫الن عمي‬
‫االلتم ي كثي ي ام بعملي ي‬
‫يي وي م لي تشييكي المجمييس ال تي‬
‫تتيأث‬
‫سبييدأ‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪5115 ,45-93 :)1(54‬‬
‫نشييس النييس ا ‪ ,‬كم ي إ تع ي يا الكالديييسل‬
‫و لذ الم ل‬
‫وي النييس ي ستكييسي نييس ا‬
‫سترليي ج الكس م‬
‫وي الليساب الث نسيي سلي الي‬
‫س‪ 21‬س‪ %11‬م الم الج لة‪.‬‬
‫الن تج نتيج ت سي ال اليي الم سيتيمي‬
‫سقي ي (‪ .)22 ,13‬ييية الكالديييسل‬
‫المةيجي سلي عي دي تي‬
‫الري سييي سانت ي‬
‫ال م ييي الن ييس‬
‫و ي الع ي اق سيجييسد و ي‬
‫تسائهي علي نسي‬
‫كلسييي‬
‫م تلي ي م ي الكل ي ‪ ,‬سنظ ي ام مك ني ي إنت ي‬
‫ب لمسايييي‬
‫يي‬
‫بعيد اسيتني د ‪21‬‬
‫يييغي ي ال جي‬
‫اليي ي ال تنرسي ي ممي ي يي ي د الي ي ت ييع‬
‫التي‬
‫سالت ستع‬
‫ت تكسي الس ق الث ني ت د إل ان يي ا‬
‫جي سعييدد الةليي ا‬
‫الي ي‬
‫للجي ي‬
‫قاسم وآخرون‬
‫كس م ي‬
‫إةل ي‬
‫سك يم ي‬
‫الكالديييسل‬
‫ت يم من ي خ‬
‫م وظ ي ي يي ييالب الي ييدي و ي ي الة اع ي ي الم مي ي ي غي ي ي المدوئ ي ي‬
‫(‪ ,)11‬سم ي اجييي ترليييي كلي ي‬
‫سلكييس الم وظ ي تري ي‬
‫ا نتيي‬
‫تم المن ق الج و سشب الج و سذا‬
‫م ي ي ي ‪ 400‬مل ‪/‬س ي ي يينسي م سذا‬
‫الجبسي ‪ ,‬سلرل الد اس‬
‫عمسم ي م سالكالديييسل‬
‫مسي ي ي ي‬
‫ال‬
‫الم‬
‫يسي ي م لييذل و ي‬
‫لي ييس مع و ي ي تي ييأثي مسي ييتسي‬
‫اس ي ييت دم‬
‫القي‬
‫لييد‬
‫الةيني‬
‫لييذ الد اس ي‬
‫سات ي ي و الم ي ي دي ال وظ ي ي‬
‫ال‬
‫بي لتنري ت ي‬
‫النمي ييس ال ت ي ي‬
‫الكس م‬
‫سالةل ي ي‬
‫سالك يم‬
‫لنب‬
‫سال‬
‫الكالديسل ‪.‬‬
‫م ‪ 2010/10/1‬سلغ ي ‪ ,2011/5/1‬و بي‬
‫للميدي‬
‫التجيي‬
‫الد اسي‬
‫مسييتسي‬
‫كتج بي ي ي ع ملي ي ي بثالث ي ي عسامي ييي (‪ )2×3×2‬سبتيي ييمي الر ي ي‬
‫سبمك ي ي (الشييكي ‪ ..)1‬ك ي‬
‫ن ييسعي مي ي الت بي ي كلس ييي (ذا‬
‫سجبسي (ذا‬
‫نسج‬
‫نس ييج‬
‫ملي غ يني‬
‫بعم ييق ‪ 50‬سي ي ) علي ي ش ييكي مسي ي‬
‫يني ) (منرسلي إلي‬
‫ني دق‬
‫بأبعي ي د ‪4.5‬‬
‫ست ي ييع‬
‫مسييتسي‬
‫ت ي و الم ي‬
‫ال ي ي ‪ ,‬اذ اسييت دم‬
‫ثالث ي مسييتسي‬
‫الت بي الكلسيي علي‬
‫الت ب الجبسي عل د ج‬
‫ي ا ي ‪ ˚ 105‬وي‬
‫ا ي ‪ ˚ 70‬سلمدي ‪24‬‬
‫العالقي ال ي تيي بيي قي ا ي الجهي ة‬
‫وي ي الش ييكي ‪,2‬‬
‫ال سب ي السةني ي للت ب ي لت ديييد مسعييد ال ي‬
‫ا ت ي و الثالث ي‬
‫سي‬
‫لكييي م ي‬
‫المع دل ي اآلتي ي ال يسا دي و ي‬
‫الدائم) × نسبة االسـتنفاد ‪ +‬الرطوبـة عنـد نقطـة الـذبول الـدائم‪)1(...........‬‬
‫ق ييد‬
‫ال سبي ي السةنيي ي لت بت ي ي الد اسي ي عن ييد الس ييع ال رلي ي ي‬
‫سنر ي ال ييذبسي ال ييدائ ب سييت دا جهي ي ة ‪Pressure Plate‬‬
‫×‪1‬‬
‫وي ي ي اللي ي يساب ال ئيس ي ييي ‪ .‬امي ي ي الع م ي ييي الثي ي ي ن وكي ي ي‬
‫الييسة الجي‬
‫لكييي مي‬
‫الرطوبــة الوزنيـــة =(الرطوبـــة عنـــد الســـعة الحقليـــة–الرطوبـــة عنـــد نقطـــة الـــذبول‬
‫الع مييي السي نييس الت ب ي سشييمي‬
‫مليي ي غ ينيي ي‬
‫‪ 0‬س‪ 25‬س‪ 50‬س‪ 75‬س‪ 100‬س‪110‬‬
‫(‪:)1‬‬
‫الك ملي ي ي ي المعشي ي ي ي ي‬
‫ينيي ي )‬
‫مع ي ي ي ي ي الجهي ي ي ة سذلي ي ي‬
‫سال سبي ي السةنيي ي لت بتي ي الد اسي ي سالمستي ي‬
‫س سييب‬
‫ال سب ي ي‬
‫ق ي ا ي الجه ي ة عنييد إت ي و المي سبعييد‬
‫س ع (‪ ,)26‬ساسيت ج‬
‫الكالدي ييسل‬
‫يتسس المس ب نييذ‬
‫سذل بتجيي‬
‫ي جيي‬
‫بتي ييأ ي ‪ 2010/10/20‬بعمي ييق ‪ 15‬س ي ي سالمس ي ي و بي ييي كس م ي ي‬
‫المنش ي ي يير المنشر ي ي ي ي سبت بي ي ي ييق الر عي ي ي ي‬
‫الهي ي ييد سجين (‪ .)pH‬أج ي ي ي ي‬
‫ت بتي الد اس ي سسييجل‬
‫مسي ت ‪500‬‬
‫كس مي ي‬
‫سب ي ي ي ي الت بي ي ي ي ال رل ي ي ي ي‬
‫ملليتي مي إلي ‪ 250‬غي علي أسي‬
‫سمغ ي ي بني ي يلس ن ييس ب ييسل اثيل ييي ة اعي ي بل ييس أ تي ي‬
‫سأ‬
‫ال ي‬
‫سب الت ب إلي‬
‫الثالثي الس ي بر س وعهي إل ي ‪ %100‬مي الم ي‬
‫ب ت ي ي و كمي ي ي م ي ي بلغ ي ي‬
‫التج ب ي و ي أ ييد البيييس البالسييتكي الت بعي ي ل رييي قس ي‬
‫‪ 30‬س عل شكي‬
‫بيي ل‬
‫بستيي إقيي ي ي للس ييي ي عليي عملييي ا سا لكييي س ييدي‬
‫عندم سيل‬
‫عمليي اليت ك‬
‫(‪ )Digital‬سلي ييس عب ي ي ي ع ي ي جه ي ي ة مي ييةدس لري ي ي‬
‫سكي ي ي ي اسي ييتعم ي المي ي ي ل ي ي ييي‬
‫مي ييي س ييمك ‪ 200‬مي ي يك س ‪ .‬ة عي ي‬
‫منر‬
‫عملي ال‬
‫المة سعي ‪ .‬اج يي‬
‫الجي ي ي ي لة‪ .‬اس ي ي ييت د جه ي ي ي ي ة قي ي ي ي ي‬
‫الة اعي الم ميي غيي الميدوأي وي‬
‫البستن سلندس ال دائق و كلي الة اع ‪/‬ج معي تك يي‬
‫‪2‬‬
‫‪ 2‬لت ي و ي الس ييدي التج يبي ي سستييع‬
‫كييي‬
‫ب لر‬
‫مسييتسي‬
‫المواد والطرائق‬
‫نيييذ‬
‫بي ي ي لتنري بتسةي ي ي ي ‪ 12‬منر ي ي ي ني ي ييس‬
‫م الكس م‬
‫تج يبي ‪ ,‬سأج ي‬
‫لل سب ‪ Driwater‬و ت بتي كلسي سجبسي ب ست دا نظي‬
‫ظي س‬
‫ير ي ي ي ال ي ي ي‬
‫‪ Turbo‬بتي ي ي‬
‫ساسي ي ييع مي ي ي ي التي ي ي ي‬
‫و المن ر الت تهيت بنب تي‬
‫ال ي ي‬
‫شكل ‪ .1‬منظر عام للتجربة والنباتات بعد ‪ 60‬يوماً من الزراعة‬
‫(‪ ,)17‬سأظه ي‬
‫النت ي ئا ‪ 22.7‬س‪%8.5‬‬
‫سب ي الت ب ي السةني ي‬
‫عند السع ال رليي سنر ي اليذبسي اليدائ ب لتتي ب لعيني‬
‫‪51‬‬
‫الت بي‬
‫قاسم وآخرون‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪5115 ,45-93 :)1(54‬‬
‫الرطوبة الوزنية ‪%‬‬
‫الرطوبة الوزنية ‪%‬‬
‫شكل ‪ .2‬العالقة بين قراءة جهاز قياس الرطوبة والرطوبة المحسوبة بالطريقة الوزنية لتربتي الدراسة الكلسية يميناً والجبسية‬
‫ي‬
‫الكلسي ‪ ,‬و‬
‫النت ئا ‪ 16.1‬س‪ %4.5‬ب لتت ب‬
‫أظه‬
‫لعين‬
‫الت ب الجبسي (‪ )26‬سبت بيق المع دل ب لشكي ‪2‬‬
‫لت بت‬
‫الد اس ت ت ديد ال سب السةني عند كي مستس‬
‫إت و سالذ يمثي مسعد ال‬
‫م‬
‫لنس‬
‫الم‬
‫الج لة سك ن‬
‫لو‬
‫للت ب الكلسي س‪ 9.1‬س‪ 11.5‬س‪ %13.8‬لنس‬
‫االستني د ‪60‬‬
‫س‪ 40‬س‪ %20‬م‬
‫ال س ب‬
‫أج ي‬
‫الجبسي‬
‫الج لة للت ب‬
‫الت لي لت ديد كمي الم‬
‫مستس سالكييل ب و‬
‫سم ال س ب‬
‫سب الت ب إل‬
‫سالالةم‬
‫ق‬
‫ك‬
‫للت ب الجبسي سالت‬
‫دد‬
‫ب لتت ب ‪.‬‬
‫س‬
‫الج لة‬
‫وهس الم دي ال وظ لل سب‬
‫الث نسي‬
‫سبمستسيي لم إت و الم دي ال وظ لل سب سبدس إت و ‪,‬‬
‫سأج ي‬
‫الم‬
‫عملي‬
‫ا تو‬
‫ندق بعمق ‪25‬‬
‫بعمي‬
‫سع ا ‪ 20‬س سب سي الس دي التج يبي ‪4.5‬‬
‫مة ‪ 5‬غ م الم دي ال وظ لل سب ت‬
‫الت ب‬
‫للت ب الكلسي س‪0.30‬‬
‫أسيي من ر‬
‫‪2011/10/20‬‬
‫رلي م قبي الة اع ‪ ,‬سيبي الجدسي‬
‫‪ 1‬بعا ال ي ئص الييةي ئي سالكيمي ئي لت بت‬
‫‪ %60‬س‪ %40‬س‪%20‬‬
‫(‪ )Driwater‬سقد ست لذا الع مي و اللساب ت‬
‫المساحة المبتلة (‪ = )AW‬قطر منطقة األبتالل (م) ‪ /‬المسافة بين‬
‫من ر االبتالي ‪0.40‬‬
‫يي ي‬
‫ال‬
‫(دقير )‬
‫سب الت ب إل ‪ %100‬م الم‬
‫(جدسي ‪ .)2‬ام الع مي الث ل‬
‫الج لة (‪:)6‬‬
‫خطوط التنقيط ×‪)2( ........... 100‬‬
‫الس بر ت ت ديد الةم الالة لل‬
‫لت بت الد اس سلك و مستسي‬
‫المت و لكي‬
‫‪ %100‬م‬
‫الةم الالة لل‬
‫عمق األرواء (م) ‪ /‬تصريف المنقط (لتر) ‪)5(.............‬‬
‫النت ئا ‪ 14.2‬س‪ 17.1‬س‪%19.8‬‬
‫االستني د ‪ 60‬س‪ 40‬س‪ %20‬م الم‬
‫س س‬
‫م المع دل السا دي و (‪:)21‬‬
‫الزمن الالزم للري(‪ = (T‬مساحة االبتالل للمنقط الواحد(م) × صافي‬
‫سب الت ب إل ‪%100‬‬
‫الج لة ب لتت ب‬
‫الم‬
‫يساراً‬
‫الد اس ‪.‬‬
‫سأج ي‬
‫ي ت ي بكي كس م ‪ ,‬سست و كي‬
‫الم دي ال وظ‬
‫لل سب ‪ .‬أنتج‬
‫ال ي‬
‫ب ت و ‪ 10-5‬غ ت‬
‫الي المسس ساست‬
‫)مل ) بت‬
‫‪55‬‬
‫عدد ال ي‬
‫الم دي‬
‫قبي ش ك ‪ Ecosorb‬الت كي سالت‬
‫المجمس الجذ‬
‫سا مدي وع لي لذ الم دي م ‪ 120-90‬يسم م‪ .‬ت‬
‫(‪)4( ........ )0.8‬‬
‫و‬
‫ع‬
‫تسي‬
‫مساحة االبتالل للمنقط الواحد (م) = ( قطر منطقة األبتالل م)‪ × 2‬ثابت‬
‫ث ني‬
‫يق إد ي أست د بر‬
‫ال وظ لل سب م‬
‫للتربة × نسبة االستنفاد × المساحة المبتلة‪)3(...................... .‬‬
‫الكس م‬
‫إت و‬
‫بت ي‬
‫‪ 5‬س إل‬
‫يي ‪ 3‬غ م‬
‫السعة الحقلية – الرطوبة عند نقطة الذبول الدائم) × الكثافة الظاهرية‬
‫كي كس م م‬
‫‪ 2010/12/20‬بسب‬
‫عمق ‪ 20‬س سبأ بع‬
‫صافي عمق اﻹرواء (‪ = )NDI‬عمق الجذور(سم) × (الرطوبة عند‬
‫عملي‬
‫الي‬
‫ت لي الم دي سا تي ئه بعد شه ي م‬
‫ا ت و السل‬
‫ي و عمق اال سا م المع دل السا دي و (‪:)33‬‬
‫الجذس‬
‫عند ة اع‬
‫م‬
‫س‬
‫عمق الم‬
‫المت‬
‫× عمق الم المت‬
‫لكي نب‬
‫س‬
‫عدد‬
‫الكل‬
‫الي ال ي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪5115 ,45-93 :)1(54‬‬
‫السا دي (ي و‬
‫استعم ي الم‬
‫سالك يم‬
‫المت‬
‫عمق ا سا‬
‫(كغ ‪ )3 /‬برسم ال يي الكل‬
‫الس دي التج يبي‬
‫و‬
‫(كغ ) عل‬
‫(س ) سعدد الةلي ا‬
‫كي ي‬
‫(س )‪ .‬قلع‬
‫للكس م‬
‫ظهس‬
‫ج الم‬
‫الكل ( ‪ )3‬الي مسس النمس للس دي التج يبي ‪ .‬ت‬
‫أ ذ معدي‪ 12‬نب‬
‫النمس ال ت‬
‫سالمس‬
‫‪ ,)NDI‬س سب‬
‫قاسم وآخرون‬
‫سالةل‬
‫و‬
‫كي س دي تج يبي لري‬
‫النب‬
‫اآلتي ‪ :‬ا تي‬
‫ال ت‬
‫عالم‬
‫الرش ي ال‬
‫يي‬
‫الك يم‬
‫(س )‬
‫سالك يم‬
‫الةلي ي الر عدي السل (مل ) س سي النس ي‬
‫الكل‬
‫جمي الكس م‬
‫سالك يم‬
‫االيي ا‬
‫‪ .)22( 2011/5/1‬أةيل‬
‫الس قي (س ‪ /2‬نب ) سالمدي لتيت الةلي ي الر عدي‬
‫السل (يس ) سق‬
‫المتيت‬
‫س سي الجة المةل‬
‫للنب ت‬
‫أس جي‬
‫الس اق بت ي‬
‫الت ب سنظي‬
‫تم م م‬
‫الكس م‬
‫جي (الس اق المتيبس ) ست أ ذ اليي‬
‫الكس م‬
‫سق‬
‫(مل ) سالسة‬
‫ال‬
‫(غ ) سال يي الكل (غ ) س س‬
‫يي النب‬
‫للكس م‬
‫سالك يم ‪.‬‬
‫جدول ‪ . 1‬بعض الخصائص الفيزيائية والكيميائية لتربتي التجربة‬
‫التربة الكلسية‬
‫التربة الجبسية‬
‫الكمية‬
‫الكمية‬
‫‪560‬‬
‫‪450‬‬
‫‪300‬‬
‫‪440‬‬
‫‪140‬‬
‫‪110‬‬
‫‪-‬‬
‫رملية غرينية طينية‬
‫*رملية غرينية طينية‬
‫عند ‪kpa33‬‬
‫‪%‬‬
‫‪22.7‬‬
‫‪16.1‬‬
‫عند ‪kpa 1500‬‬
‫‪%‬‬
‫‪8.5‬‬
‫‪4.5‬‬
‫‪2‬‬
‫‪158‬‬
‫الصفة‬
‫المفصوالت‬
‫الرمل‬
‫غم ‪ .‬كغم‬
‫‪1-‬‬
‫الغرين‬
‫غم ‪ .‬كغم‬
‫‪1-‬‬
‫الطين‬
‫غم ‪ .‬كغم‬
‫‪1-‬‬
‫النسجة‬
‫المحتوى الرطوبي‬
‫ألوزني‬
‫الجبس‬
‫غم ‪ .‬كغم‬
‫‪1-‬‬
‫الكلس‬
‫غم ‪ .‬كغم‬
‫‪1-‬‬
‫األيصالية الكهربائية‬
‫دسي سيمنز‪.‬م‬
‫‪272.2‬‬
‫‪1-‬‬
‫‪Ph‬‬
‫‪-‬‬
‫‪Na+‬‬
‫سنتي مول ‪ .‬كغم‬
‫‪1-‬‬
‫‪K+‬‬
‫سنتي مول ‪ .‬كغم‬
‫‪1-‬‬
‫‪1-‬‬
‫‪Mg+‬‬
‫سنتي مول ‪ .‬كغم‬
‫‪Ca+‬‬
‫سنتي مول ‪ .‬كغم‬
‫‪1-‬‬
‫‪Cl-‬‬
‫سنتي مول ‪ .‬لتر‬
‫‪SO4-2‬‬
‫سنتي مول ‪ .‬كغم‬
‫‪ N‬الجاهز‬
‫ملغم‪ .‬كغم‬
‫‪1-‬‬
‫‪ P‬الجاهز‬
‫ملغم‪ .‬كغم‬
‫‪1-‬‬
‫المادة العضوية‬
‫غم ‪ .‬كغم‬
‫‪1-‬‬
‫‪1-‬‬
‫‪103.0‬‬
‫‪3.92‬‬
‫‪3.23‬‬
‫‪7.07‬‬
‫‪7.09‬‬
‫‪0.85‬‬
‫‪0.55‬‬
‫‪0.05‬‬
‫‪0.0‬‬
‫‪0.48‬‬
‫‪0.2‬‬
‫‪1.8‬‬
‫‪2.1‬‬
‫‪0.9‬‬
‫‪0.4‬‬
‫‪0.24‬‬
‫‪0.64‬‬
‫‪71.89‬‬
‫‪52.77‬‬
‫‪30.41‬‬
‫‪1-‬‬
‫‪3.0‬‬
‫‪19.15‬‬
‫‪2.5‬‬
‫*قدرت نسجة التربة الجبسية بعد غسل الجبس‬
‫جدول ‪ .2‬الزمن الالزم للري اليصال رطوبة التربة الى ‪ % 100‬من الماء الجاهز‬
‫مستويات الري‬
‫الزمن في التربة الكلسية‬
‫الزمن في التربة الجبسية‬
‫الري بعد استنفاد ‪ %60‬من الماء الجاهز‬
‫‪ 25.2‬دقيقة‬
‫‪ 8.4‬دقيقة‬
‫الري بعد استنفاد ‪ %40‬من الماء الجاهز‬
‫‪ 16.8‬دقيقة‬
‫‪ 5.7‬دقيقة‬
‫الري بعد استنفاد ‪ %20‬من الماء الجاهز‬
‫‪ 8.4‬دقيقة‬
‫‪ 2.9‬دقيقة‬
‫‪59‬‬
‫عيدد‬
‫للكس م‬
‫السا د بجم السة ال‬
‫وحدة القياس‬
‫عيند بداي‬
‫قاسم وآخرون‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪5115 ,45-93 :)1(54‬‬
‫يع ي يية ذلي ي ي إلي ي ي إ المي ي ي دي ال وظي ي ي لل سبي ي ي س ي ييالي م ي ييدي‬
‫النتائج والمناقشة‬
‫يييال يته قييد س ي لم‬
‫اظهي الت ليييي اال يي ئ و قي م معنسيي م لعسامييي الد اسي الثالثي‬
‫المد سسي سعليي سيييت االقتيي‬
‫المتدا لي وي اليييي‬
‫ال ي‬
‫علي‬
‫عي ي ا نتي ي ئا الت ييدا ي الثالثي ي سمن قش ييته دس الت ي ي ق الي ي‬
‫العسامي المني دي اس التيدا ال‬
‫لييذل ‪ ,‬اذ تبييي م ي بي ن ي‬
‫المست‬
‫الثن ئيي اال اذا اقتتي‬
‫و الجيدسي ‪ 3‬أ أقيي عيدد يي‬
‫ال جي‬
‫عنيد مع ملي‬
‫ال ي ي‬
‫عم ييق المي ي المتي ي‬
‫م ي عييد إت ي وته إذ ان يت ي‬
‫‪ 42.00‬يي ي ‪ ,‬كمي ي أظهي ي‬
‫ةي ي دي عمييق الم ي المت ي‬
‫مر ن ي‬
‫م ي ‪ 40.00‬إل ي ‪ 27.00‬ي ي‬
‫تييأثي مسييتس ال ي‬
‫سسييل‬
‫لل سبي ي وي ي الت بي ي الجبس ييي عن ييد مس ييتس إتي ي و المي ي بع ييد‬
‫تر‬
‫ييالي بي ني ي‬
‫تر‬
‫عنيد مع ملي إتي و المي دي ال وظي‬
‫ب لت ب ي الكلسييي سقييد يعييسد السييب‬
‫كيي ي ي اس ييتعم ي المي ي عن ييد مع ملي ي ع ييد أتي ي و المي ي دي‬
‫ك ني ي‬
‫المسي‬
‫بع ييد‬
‫‪ 4.34‬كغي ‪ .3 /‬بيني‬
‫سعمييق الم ي المت ي‬
‫أعلي ي كيي ي ي اس ييتعم ي للميي ي‬
‫سكمي ي الم ي المت ي و ساع ي‬
‫المبتلي (مع دلي ‪ )2‬قييد ان يتي‬
‫وي الت بي الجبسييي‬
‫(مع دلي ‪ ,4‬جييدسي ‪ )2‬س يييا‬
‫عمييق الم ي المت ي‬
‫(مع دل ي ‪ )3‬مم ي يعن ي أ تسةي ي الم ي‬
‫و مريد الت بي كي‬
‫أوتيي ممي وي الت بي الكلسيي أس قيد يعيسد‬
‫السب‬
‫ييالي مسسي ي النم ييس سيمكي ي إ‬
‫ال ي ا ق ي دائ ي ي االبييتالي‬
‫قليلي ي ب لمر ني ي مي ي الت بي ي الكلس ييي سب لتي ي ل و ييأ نس ييب‬
‫ممي أد الي ترليييي ةمي الي‬
‫سكيي ي ي اسييتعم ي المي ي ‪ 3‬إ مع مل ي أتي ي و الميي دي ال وظي ي‬
‫لل سب ي قييد قلل ي‬
‫المدي بيي ال يي‬
‫سةيي دي مسيتس مي الي‬
‫قيد أد الي‬
‫جدسي ‪ 3‬تيسق الت ب الجبسي و كي ي استعم ي المي مر ني‬
‫استني د ‪ %20‬مي المي الجي لة بلي ‪ 11.69‬كغي ‪ ,3 /‬بينمي‬
‫عييدد ي ي‬
‫المدي بي ال ي‬
‫سب لتي ل قلي عميق المي المتي‬
‫قيد‬
‫ان ي ا و كي ي استعم ي الميي ‪ ,‬سمي المال يظ وي بي ني‬
‫لل سبي ي وي ي الت بي ي الجبس ييي عن ييد مس ييتس إتي ي و المي ي بع ييد‬
‫نت ي ئا جييدسي ‪ 3‬سال ي ص بعييدد ال ي ي‬
‫‪ 20‬س‪ 40‬س‪%60‬‬
‫تسيييي إلي ي آ ي ي (‪ )9 ,11 ,1 ,31‬الييذي سجييدسا أ ةي ي دي‬
‫العسامييي الثالث ي و ي الجييدسي نيس ي تبييي بشييكي جل ي أ أعل ي‬
‫استني د ‪ %20‬مي المي الجي لة سك ني‬
‫يد المعنسيي بيي مسيتسي ا تي و ‪ 20‬س‪%60‬‬
‫أد إل ةي دي كي ي استعم ي المي ‪ .‬تتييق ليذ النتي ئا مي مي‬
‫ال وظ لل سب و الت بي الكلسيي عنيد مسيتس إتي و المي‬
‫ال وظ ي لل سب ي و ي الت ب ي الكلس ييي عنييد مسييتس اليي‬
‫م ي ي الكي ي ي ي‬
‫م است دا الم دي ال وظ لل سب ‪ ,‬س بم يعة ذل الي أ‬
‫بل اعل عمق ‪ 184.80‬ملي عنيد مع ملي عيد أتي و المي دي‬
‫قلي ي‬
‫ت تيب ك الت ‪ ,60<40<20 :‬علي‬
‫و الت ب الجبسي سايتي م عنيد مسيتس الي‬
‫استني د ‪ %20‬م الم الج لة سالذ بلي ‪ 81.00‬ملي ‪ ,‬بينمي‬
‫كي ي استعم ي المي كي‬
‫عنييدل ‪ ,‬كم ي يمك ي إ يال ييظ إ‬
‫ال ي ي غ م ي ي أ ةي ي ي دي نسي ييب االسي ييتني د قي ييد قلل ي ي‬
‫إلي‬
‫سيلب وي‬
‫و ي ةي ي دي كي ي ي اسييتعم ي المي ي ل ي يك ي‬
‫معنسي م كع مي مني د سك‬
‫عند مع مل إت و الم دي ال وظ‬
‫بع ييد اس ييتني د ‪ %60‬مي ي المي ي الجي ي لة‪ ,‬سمي ي‬
‫إلي ي ةمي ي‬
‫نسييب‬
‫ا ييسي (ج ييدسي ‪)2‬‬
‫يي له ال ‪ %100‬م الم الجي لة ممي انعكي‬
‫الجبسي ‪ ,‬ستبي قي التدا ي الثالثي وي الجيدسي نيسي إلي أ‬
‫أقي عمق م مت‬
‫االس ييتني د‬
‫و ي ذل ي إل ي إن ي كلم ي ةاد‬
‫االس ييتني د و ييأ ذلي ي ي تي ي‬
‫و ي الت ب ي الكلسييي سم ي ‪ 42.00‬ال ي ‪ 30.00‬ي ي و ي الت ب ي‬
‫ك‬
‫تي‬
‫الي ميدي أ يسي مي‬
‫بكميي ي أعلي ي مي ي مس ييتسي‬
‫السا ئ ي سقييد يعييسد السييب‬
‫‪ %20‬م ي الم ي الج ي لة م ي كييال نييسع الت ب ي الكلسييي‬
‫سالجبسييي قييد أد‬
‫سعمييق الم ي المت ي‬
‫مسييتس االسييتني د ال يسا ه سلييذا بييدس أد ال ي اسييتهال و ي‬
‫النتي ئا ايتي م أ اتي و المي دي ال وظي لل سبي عنييد مسييتس‬
‫إل ي‬
‫كي‬
‫و ي ي عي ييدد‬
‫معنسي ي م‪ ,‬إذ بةي ي دي مسييتس‬
‫ييي ال مستس االسيتني د العي ل ي تي‬
‫بعييد اسييتني د ‪ %20‬م ي الم ي الج ي لة سبيييس ي معنسي ي سالت ي‬
‫يييا معنييس وي عييدد ال ي ي‬
‫سالذ بدس ةاد م كي ي استعم ي‬
‫االسيتني د ب عييد المييدي بييي ال يي ‪ ,‬أذ إ اسييتهال الميي‬
‫ال وظ لل سب و الت ب الجبسي عند مسيتس إتي و المي‬
‫ال ي‬
‫المي ي‬
‫لذا ايج ب م وي‬
‫الم ي ي (‪ .)12 ,8 ,1 ,11‬إ تي ييأثي مسي ييتس ال ي ي‬
‫بلي ‪ 11.00‬يي متيسقي م بيذل علي مع ملي عيد إتي و المي دي‬
‫أع ي ي‬
‫سبي ي من س ييب سي ي لم‬
‫ترليي عمق الم المت‬
‫عند مستس إت و الم بعد استني د ‪ %60‬م المي الجي لة‬
‫أعلي ي ع ييدد يي ي‬
‫وي ي ت ي ي‬
‫سأمداد المن ر الجذ ي ب سب مالئم سأنعك‬
‫إت ي و الم ي دي ال وظ ي لل سب ي و ي الت ب ي الكلسييي سالجبسييي‬
‫بلغي ي‬
‫يالي قيد ته الع ليي علي اال تيي ظ ب لمي ل يسي‬
‫م ييدي ممكني ي ست ييسو‬
‫التييدا ي لكييي م ي العسامييي الثالث ي‬
‫كي‬
‫مي‬
‫بشييكي إيج ي ب و ي مب عييدي المييدي بييي‬
‫ال ا تي‬
‫نسب الجب‬
‫و الت ب الجبسي بم تيس قيد‬
‫بل ي ي ي ي ي ي ي ي ي ي ي ي ي ي ‪ 158‬غ ‪/‬كغ ي ي ي ي ي ي ي ي ي ي ي ي ي ي (جي ي ي ي ي ي ي ي ي ي ي ي ي ييدسي ‪ )1‬سنتيج ي ي ي ي ي ي ي ي ي ي ي ي ي ي‬
‫‪55‬‬
‫قاسم وآخرون‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪5115 ,45-93 :)1(54‬‬
‫جدول ‪ .3‬تأثير المادة الحافظة للرطوبة ومستويات الري ونوع التربة وتداخالتها في صفات الري والنمو الخضري لنبات‬
‫المعامالت‬
‫بدون إضافة المادة الحافظة للرطوبة‬
‫إضافة المادة الحافظة للرطوبة‬
‫التربة الكلسية‬
‫التربة الجبسية‬
‫الري بعد استنفاد ‪ %60‬من الماء الجاهز‬
‫الري بعد استنفاد ‪ %40‬من الماء الجاهز‬
‫الري بعد استنفاد ‪ %20‬من الماء الجاهز‬
‫بدون إضافة المادة الحافظة‬
‫التربة الكلسية‬
‫للرطوبة‬
‫التربة الجبسية‬
‫إضافة المادة الحافظة للرطوبة‬
‫بدون إضافة‬
‫المادة‬
‫الحافظة‬
‫للرطوبة‬
‫التربة الكلسية‬
‫التربة الجبسية‬
‫بعد استنفاد ‪ %60‬من الماء الجاهز‬
‫بعد استنفاد ‪ %40‬من الماء الجاهز‬
‫بعد استنفاد ‪ %20‬من الماء الجاهز‬
‫الكالديولس‬
‫عمق الماء كفاءة استعمال‬
‫الماء‬
‫المضاف‬
‫عدد الريات‬
‫( كغم ‪ /‬م‪)3‬‬
‫(ملم)‬
‫‪5.51 b‬‬
‫‪145.26 a‬‬
‫‪25.00 a‬‬
‫‪8.21 a‬‬
‫‪111.11b‬‬
‫‪18.66 b‬‬
‫‪5.34 b‬‬
‫‪156.93 a‬‬
‫‪21.33 a‬‬
‫‪8.38 a‬‬
‫‪99.45 b‬‬
‫‪22.33 a‬‬
‫‪6.56 a‬‬
‫‪133.12 a‬‬
‫‪12.50 c‬‬
‫‪6.76 a‬‬
‫‪129.15 b‬‬
‫‪18.25 b‬‬
‫‪7.26 a‬‬
‫‪122.30 c‬‬
‫‪34.75 a‬‬
‫‪4.48 c 178.93 a‬‬
‫‪24.66 a‬‬
‫‪6.55 b 111.60 c‬‬
‫‪25.33 a‬‬
‫‪6.21 b 134.93 b‬‬
‫‪18.00 b‬‬
‫‪10.21 a 87.30 d‬‬
‫‪19.33 b‬‬
‫‪5.45 c‬‬
‫‪149.10 a‬‬
‫‪14.00 ed‬‬
‫‪5.67 c‬‬
‫‪142.00 b‬‬
‫‪20.00 c‬‬
‫‪41.00 a‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %60‬من الماء الجاهز‬
‫إضافة المادة‬
‫‪11.00 e‬‬
‫الجاهز‬
‫الماء‬
‫من‬
‫‪%‬‬
‫‪40‬‬
‫استنفاد‬
‫بعد‬
‫الحافظة‬
‫‪16.50 cd‬‬
‫للرطوبة‬
‫بعد استنفاد ‪ %20‬من الماء الجاهز‬
‫‪28.50 b‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %60‬من الماء الجاهز‬
‫‪12.50 c‬‬
‫التربة‬
‫بعد استنفاد ‪ %40‬من الماء الجاهز‬
‫‪18.00 b‬‬
‫الكلسية‬
‫بعد استنفاد ‪ %20‬من الماء الجاهز‬
‫‪33.50 a‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %60‬من الماء الجاهز‬
‫‪12.50 c‬‬
‫التربة‬
‫بعد استنفاد ‪ %40‬من الماء الجاهز‬
‫‪18.50 b‬‬
‫الجبسية‬
‫بعد استنفاد ‪ %20‬من الماء الجاهز‬
‫‪36.00 a‬‬
‫استنفاد ‪%60‬‬
‫‪14.00 ed‬‬
‫استنفاد ‪%40‬‬
‫التربة الكلسية‬
‫بدون إضافة‬
‫‪20.00 c‬‬
‫استنفاد ‪%20‬‬
‫المادة‬
‫‪40.00 a‬‬
‫الحافظة‬
‫استنفاد ‪%60‬‬
‫‪14.00 ed‬‬
‫للرطوبة‬
‫استنفاد ‪%40‬‬
‫التربة الجبسية‬
‫‪20.00 c‬‬
‫استنفاد ‪%20‬‬
‫‪42.00 a‬‬
‫استنفاد ‪%60‬‬
‫‪11.00 e‬‬
‫استنفاد ‪%40‬‬
‫التربة الكلسية‬
‫‪16.00c-e‬‬
‫إضافة المادة‬
‫استنفاد ‪%20‬‬
‫‪27.00 b‬‬
‫الحافظة‬
‫استنفاد ‪%60‬‬
‫‪11.00 e‬‬
‫للرطوبة‬
‫استنفاد ‪%40‬‬
‫التربة الجبسية‬
‫‪17.00 cd‬‬
‫استنفاد ‪%20‬‬
‫‪30.00 b‬‬
‫*تشير األحرف المتشابهة في الجدول إلى عدم وجود فروق‬
‫‪144.70ab‬‬
‫‪5.42 c‬‬
‫ارتفاع نبات‬
‫(سم)‬
‫‪2‬‬
‫المساحة‬
‫الورقية (سم )‬
‫‪113.97 b‬‬
‫‪114.85 a‬‬
‫‪114.56 a‬‬
‫‪114.25 a‬‬
‫‪114.08 a‬‬
‫‪114.42 a‬‬
‫‪114.72 a‬‬
‫‪114.46 a‬‬
‫‪113.48 b‬‬
‫‪114.67 a‬‬
‫‪115.02 a‬‬
‫‪113.72 c‬‬
‫‪113.91 c‬‬
‫‪365.17 a‬‬
‫‪353.05 b‬‬
‫‪364.40 a‬‬
‫‪353.82 b‬‬
‫‪344.39 c‬‬
‫‪358.90 b‬‬
‫‪374.05 a‬‬
‫‪371.06 a‬‬
‫‪359.29 b‬‬
‫‪367.74 b‬‬
‫‪348.36 c‬‬
‫‪358.11b‬‬
‫‪360.96 b‬‬
‫‪114.28 bc‬‬
‫‪376.46 a‬‬
‫‪114.44 abc‬‬
‫‪7.68 b‬‬
‫‪117.15 c‬‬
‫‪114.93 ab‬‬
‫‪7.85 b‬‬
‫‪116.30 c‬‬
‫‪115.17 a‬‬
‫‪9.10 a‬‬
‫‪99.90 d‬‬
‫‪114.73 a‬‬
‫‪5.35 c‬‬
‫‪165.00 a‬‬
‫‪114.32 b‬‬
‫‪5.25 c‬‬
‫‪158.40 b‬‬
‫‪114.65 a‬‬
‫‪5.43 c‬‬
‫‪147.40 c‬‬
‫‪113.43 c‬‬
‫‪7.78 b‬‬
‫‪101.25 d‬‬
‫‪114.52 ab‬‬
‫‪8.27 ab‬‬
‫‪99.90 d‬‬
‫‪114.80 a‬‬
‫‪9.10 a‬‬
‫‪97.20 e‬‬
‫‪114.66 ab‬‬
‫‪4.50 e‬‬
‫‪184.80 a‬‬
‫‪114.15 b‬‬
‫‪4.60 ed 176.00 b‬‬
‫‪114.57 ab‬‬
‫‪4.34 e‬‬
‫‪176.00 b‬‬
‫‪112.77 c‬‬
‫‪6.40 c‬‬
‫‪113.40ed‬‬
‫‪113.67 bc‬‬
‫‪6.75 c‬‬
‫‪108.00 e‬‬
‫‪113.99 b‬‬
‫‪6.51 c‬‬
‫‪113.40ed‬‬
‫‪114.80 ab‬‬
‫‪6.20 c‬‬
‫‪145.20 c‬‬
‫‪114.49 ab‬‬
‫‪5.90 cd‬‬
‫‪140.80 c‬‬
‫‪114.73 ab‬‬
‫‪6.52 c‬‬
‫‪118.80 d‬‬
‫‪114.08 b‬‬
‫‪9.16 b‬‬
‫‪89.10 f‬‬
‫‪115.37 a‬‬
‫‪9.80 b‬‬
‫‪91.80 f‬‬
‫‪115.61 a‬‬
‫‪11.69 a‬‬
‫‪81.00 g‬‬
‫معنوية بين المعامالت عند مستوى معنوية ‪.%4‬‬
‫‪54‬‬
‫‪330.68 c‬‬
‫‪356.84 b‬‬
‫‪371.63 a‬‬
‫‪352.81 d‬‬
‫‪363.30 c‬‬
‫‪377.10 a‬‬
‫‪335.98 e‬‬
‫‪354.50 d‬‬
‫‪370.90 b‬‬
‫‪360.72 cde‬‬
‫‪364.88 cd‬‬
‫‪387.59 a‬‬
‫‪355.50 ef‬‬
‫‪357.04 def‬‬
‫‪365.33 c‬‬
‫‪344.90 g‬‬
‫‪361.72 cde‬‬
‫‪366.61 c‬‬
‫‪316.46 h‬‬
‫‪351.96 fg‬‬
‫‪376.66 b‬‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪5115 ,45-93 :)1(54‬‬
‫قاسم وآخرون‬
‫الري سيي ) لي ورييد أد‬
‫بمي ي ال‬
‫للذسب نيي الع ليي (‪ 2.6‬غي وي الظي س‬
‫الت بي نتيجي ل كتي ستكيسي‬
‫إل غلق مسي م‬
‫أسيييي من ري الجييذس عنييد ان يي ا‬
‫بيع ييي المي ي دي ال وظي ي لل سبي ي إال إ ليييذ ال سبي ي‬
‫ي جة ييل‬
‫تكييس بمسييتس الم ي الج ي لة للنب ي‬
‫الم دي ال وظ سب لت ل‬
‫سب ي الت بي سالييذ أد‬
‫قبي ييي النب ي ي‬
‫بدس ال من ت ليي المي بعييدام عي من ري المجميس الجيذ‬
‫بم ي د ذلي الي يي‬
‫ممي يعني االسييتي دي بشييكي كبيي مي كميي المي المت ي و أذا‬
‫الثالث للعسامي قيد الد اس إ مع ملي إتي و المي دي ال وظي‬
‫الج لة و ت سي المس‬
‫م ي قس ن ي‬
‫لل سب و الت ب الجبسي متدا الم مي‬
‫بعيد اسيتني د ‪ %20‬مي المي الجي لة قيد أع ي‬
‫نب‬
‫بل ‪115.61‬س ‪ ,‬بينم ك ن‬
‫ع دس مسيتسي‬
‫مسيتس إتي و المي‬
‫من ر ي الت ي ي‬
‫أ يسي ا تيي‬
‫قي مي‬
‫المتي ي ي ص لي ييذ ال سب ي ي المتي ييسو ي و ي ي من ر ي ي‬
‫المجمس الجذ‬
‫ب لت ب ي الكلسييي ‪ .‬بشييكي ع ي ‪ ,‬نال ييظ م ي التييدا ي‬
‫لنه ي ممسييسك م ي قبييي‬
‫مم انعكي‬
‫الس قيي ‪ .‬أمي‬
‫سيلب م علي المسي‬
‫إتي و المي بعيد اسيتني د ‪ %20‬مي المي‬
‫الس قي ورد يعسد السب‬
‫ييسي المجمييس الجييذ‬
‫ال ةي دي‬
‫س ج ي الت ب ي المبتييي‬
‫سب لت ل غسي االمالب بعيدام عي من ري الجيذس سةيي دي الريد ي‬
‫أقي الريي عنيد مع ملي عيد‬
‫اليع ل للجذس و امتيي ص أكبي كميي مي المي سالعن يي‬
‫أت و الم دي ال وظ لل سب و الت ب الجبسي عند مستس‬
‫اليس ي ييلجي‬
‫الغذائيي ي ي ‪ ,‬إ ذلي ي ي يي ي ي د إلي ي ي ت سي ي ي اليع ليي ي ي‬
‫إت و الم بعد استني ذ ‪ %60‬م الم الج لة الت أع‬
‫نب ي ي‬
‫أق ي ييي ا تي ي ي‬
‫سال يسيي دا ييي أنسييج النبي‬
‫بلي ي ي ‪ 112.17‬س ي ي ‪ ,‬سلي ييس ظ قي ييد ي المي ي ي دي‬
‫سالييذ أنعكي‬
‫ايج بي م وي ةيي دي‬
‫عملي ي التمثيييي التييسئ الت ي تعمييي عل ي ةي ي دي الك بسليييد ا‬
‫ال وظ ي ي ي لل سب ي ي ي المت ي ي ي و للت ب ي ي ي الجبسي ي ييي ور ي ي ي سلك و ي ي ي‬
‫الت تنتا م قبي الس اق بهذ العملي مم سي ل بشيكي كبيي‬
‫النب ي‬
‫سبيييس ي معنسي ي ب لمر ن ي م ي عييد اسييت دامه سبنسييب‬
‫إل ي الجي ي‬
‫اليع ي ي للمن ر ي‬
‫بلغي ي ي‬
‫‪ 1.1‬س‪ 1.4‬س‪ %1.4‬ب لتتي ي ي ب ‪ .‬أمي ي ي ب لنس ي ييب للمسي ي ي‬
‫الجذ يي سب لت ي ل ان ي ي ا عملي ي امتي ي ص الم ي سالعن ي ي‬
‫ب لج ييدسي نيسي ي وي ييال ظ أ أعلي ي مسي ي‬
‫الس قي الذ إد بدس‬
‫ات ي ي و الم ي ي ‪ 60‬س‪ 40‬س‪ %20‬و ي ي ةي ي ي دي ا تي ي ي‬
‫مسي ييتسي‬
‫الس قيي ي المستي ي‬
‫س قي ك ني‬
‫وي ةيي دي المسي‬
‫م الم الج لة سبلغ‬
‫‪ 316.46‬س‬
‫‪2‬‬
‫‪ 387.59‬س‬
‫‪2‬‬
‫ي ي د ال ي قل ي مس ي‬
‫إلي ي ان يي ي ا وي ي معي ييدي ني ذيي ي ‪ CO2‬سب لتي ي ل قلي ي عملي ي ي‬
‫و الت ب الكلسي عند مستس إت و الم بعد استني د ‪%20‬‬
‫و‬
‫الس ي‬
‫الغذائي (‪ ,)32‬مم يعن قل المس‬
‫عنيد مع ملي عيد إتي و المي دي ال وظي لل سبي‬
‫ي قل‬
‫الس قيي (‪ ,)9 ,32‬كمي أ تعي يا النب ي‬
‫التمثيي التسئ (‪ ,)7‬إتي و إلي أ ةيي دي الشيد المي ئ علي‬
‫النب ي‬
‫سأع‬
‫تثبي‬
‫عند مع مل إت و الم دي ال وظ لل سب وي‬
‫أد إل ي الت ييأثي و ي نش ي‬
‫النةيم ي‬
‫‪ CO2‬سلس الع مي ال ئيسي وي عمليي التمثييي التيسئ‬
‫الت ب ي الجبسييي عنييد مسييتس إت ي و الم ي بعييد اسييتني ذ ‪%60‬‬
‫سالي ييذ أنعك ي ي‬
‫م ي الم ي الج ي لة‪ .‬مم ي سييبق تبييي النت ي ئا المتعلر ي بيييي‬
‫‪ ,)21‬كم ي أ ةي ي دي الشييد الم ي ئ للنب ي‬
‫النم ييس ال تي ي‬
‫النبي ي‬
‫ا تيي ي‬
‫لنبي ي‬
‫الكالديي ييسل‬
‫إلي ي‬
‫ي ييسي ةيي ي دي و ي ي‬
‫(‪ .)31 ,19‬أم ي نييس الت ب ي وك ي‬
‫ذلي ي إلي ي دس مي ي دي ‪ Driwater‬وي ي اال تيي ي ظ بكميي ي‬
‫من سب م الم مم سهي عمي الجذس مي امتيي ص المي‬
‫سك ييذل ال ييدس اليعي ي ي لكب يتي ي‬
‫الةني ي (ا ييد مكسني ي‬
‫النب‬
‫أد‬
‫ال‬
‫المي ي دي‬
‫و ترليي عدد ال يي‬
‫ال ي غ م ي تييسو‬
‫لن ي‬
‫الس قيي‬
‫تيييسق للت ب ي الكلسييي‬
‫علي ي الت بي ي الجبس ييي وي ي المسي ي‬
‫عميق المي المتي‬
‫اليهي اكثي (جيدسي ‪ )3‬ممي‬
‫سالغ ة بي الجذس سسس الت ب ‪ ,‬ب ت و إل ا تسا الت ب‬
‫الكلس ييي عل ي ي كمي ي ي‬
‫ايج ب ي ي م و ي ي اسي ييت ل‬
‫سالمتب دل ي ) أذا م ي قس ن ي‬
‫الس قيي س بمي يعية ذلي الي دس لي‬
‫سعميق المي المتي‬
‫ال اليي سقلي‬
‫ةاد م ي ي عمليي ي ي امتيي ي ي ص المي ي ي سالغ ي ييذا سالتبي ي ي دي الي ي ييسن‬
‫سعدد الس اق (‪ .)32‬إال أ الم دي ال وظ لل سب قيد‬
‫ييا المسي‬
‫ي ي د إل ي قل ي عييدد‬
‫الس قيي ي سذلي ي ل الت بي ي‬
‫الكلسيي كي‬
‫ال وظي ي لل سبي ي ) سالتي ي ت ل ييق ال ي ي ما الميني ي ت بتسوي ي‬
‫سالي ييذ ينشي ييأ من ي ي ‪ IAA‬سالي ييذ أنعك ي ي‬
‫سي ييلب م عل ي ي عملي ي ي‬
‫عيددل بد جي كبيي ي ممي يي د إلي ان يي ا المسي‬
‫النتي ي ئا تتي ييق مي ي مي ي سج ييد ‪ Aref‬سآ ي ي س (‪ ,)12‬سق ييد يع ييسد‬
‫س ييب‬
‫تمثيي ييي الغي ييذا (‪,28 ,2‬‬
‫الي البشي ي الدا ليي سب لتي ل ا تيةاي وي اتسي‬
‫عن ييد اس ييت دا المي ي دي ال وظي ي لل سبي ي سل ييذ‬
‫الت ي س ي ويي‬
‫أكب ي ي مي ي العن ي ي ي الغذائيي ي (الذائب ي ي‬
‫ب لت ب ي الجبسييي (جييدسي ‪ )1‬ستجهييية‬
‫السكسييجي للج ييذس المهي ي وي ي عملييي التييني‬
‫انت ي‬
‫(جيدسي ‪ )3‬علي‬
‫سب ي من سييب و ي من ر ي المجمييس الجييذ‬
‫ال ق ي الالةم ي للعملي ي‬
‫سب لتيي ل ةييي دي‬
‫ال يسي ي سب لت ي ل ةي ي دي الرييد ي‬
‫االمتي يييي للجييذس (‪ ,)4‬أم ي الت ب ي الجبسييي سلكييس‬
‫‪50‬‬
‫كي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪5115 ,45-93 :)1(54‬‬
‫الم ويه اس‬
‫(مع دلي ي ‪ )4‬ك ني ي‬
‫نتيج لذسب‬
‫الجب‬
‫كمي إ مسي‬
‫االبيتالي‬
‫نظ ي ال ي‬
‫مي ي المي ي الجي ي لة ا ت جي ي‬
‫السل بلغ‬
‫ب ي لتنري‬
‫أق ييي م ييدي لتي ييت الةليي ي ي الر عديي ي‬
‫‪ 103.7‬أيي ‪ ,‬أمي مع ملي إتي و المي دي ال وظي‬
‫بمي أد ال ي غسييي بعييا العن ي ي الغذائيي سب لت ي ل‬
‫لل سب ي ي و ي ي الت ب ي ي الجبسي ييي بعي ييد اسي ييتني د ‪ %20‬م ي ي الم ي ي‬
‫سعد االستي دي منه م قبي الجذس ساليذ‬
‫أ يسي ميدي لتييت الةليي ي الر عديي االسلي‬
‫ت سبه م الجب‬
‫أنعكي ي‬
‫الم دي ال وظي لل سبي وي الت بي الكلسيي بعيد اسيتني د ‪%60‬‬
‫ويهي ي أق ييي مي ي الت بي ي الكلس ييي نتيجي ي ل‬
‫ال ك ي العمسدي ي أكب ي م ي الوري ي ت ي‬
‫سالييذ‬
‫قاسم وآخرون‬
‫س ييلب م علي ي المسي ي‬
‫الس قيي ي ‪ ,‬سبيني ي‬
‫الج لة ورد ا ت جي‬
‫بلغ‬
‫نتي ي ئا الت ييدا ي‬
‫الثالثي ي للعسام ييي وي ي ج ييدسي ‪ 4‬إلي ي إ مع ملي ي ع ييد إتي ي و‬
‫‪ 112.85‬يسم م‪.‬‬
‫جدول ‪ .4‬تأثير المادة الحافظة للرطوبة ومستويات الري ونوع التربة وتداخالتها في صفات النمو الزهري لنبات الكالديولس‬
‫المعامالت‬
‫المدة لتفتح‬
‫الزهيرة‬
‫القاعدية األولى‬
‫(يوم)‬
‫قطر الزهيرة القاعدية‬
‫االولى (ملم)‬
‫طول النورة‬
‫(سم )‬
‫عدد الزهيرات‬
‫المتفتحة الكلي‬
‫طول الجزء‬
‫المزهر(سم)‬
‫بدون إضافة المادة الحافظة للرطوبة‬
‫‪107.38 b‬‬
‫‪135.06 a‬‬
‫‪125.86 b‬‬
‫‪16.55 a‬‬
‫‪83.78 b‬‬
‫إضافة المادة الحافظة للرطوبة‬
‫‪108.16 a‬‬
‫‪135.12 a‬‬
‫‪132.20 a‬‬
‫‪15.74 b‬‬
‫‪86.58 a‬‬
‫التربة الكلسية‬
‫‪105.77 b‬‬
‫‪136.98 a‬‬
‫‪131.58 a‬‬
‫‪15.57 a‬‬
‫‪85.88 a‬‬
‫التربة الجبسية‬
‫‪109.77 a‬‬
‫‪105.41 c‬‬
‫‪133.20 b‬‬
‫‪126.48 b‬‬
‫‪16.71 a‬‬
‫‪84.48 a‬‬
‫‪137.49 a‬‬
‫‪128.01 b‬‬
‫‪15.80 b‬‬
‫‪84.34 b‬‬
‫‪107.57 b‬‬
‫‪134.15 b‬‬
‫‪128.28 b‬‬
‫‪16.10 ab‬‬
‫‪84.89 b‬‬
‫‪110.32a‬‬
‫‪133.36 b‬‬
‫‪130.81 a‬‬
‫‪16.53 a‬‬
‫‪86.31 a‬‬
‫التربة الكلسية‬
‫‪105.27 c‬‬
‫‪136.24 b‬‬
‫‪127.04 c‬‬
‫‪15.80 c‬‬
‫‪85.19 b‬‬
‫التربة الجبسية‬
‫‪109.48 a‬‬
‫‪133.89 c‬‬
‫‪124.68 d‬‬
‫‪17.30 a‬‬
‫‪82.36 c‬‬
‫التربة الكلسية‬
‫‪106.27 b‬‬
‫‪137.73 a‬‬
‫‪136.11 a‬‬
‫‪15.35 d‬‬
‫‪86.57 a‬‬
‫التربة الجبسية‬
‫‪110.05 a‬‬
‫‪105.18 d‬‬
‫‪132.51 d‬‬
‫‪128.29 b‬‬
‫‪16.12 b‬‬
‫‪86.60 a‬‬
‫‪138.04 a‬‬
‫‪125.34 d‬‬
‫‪16.51 a‬‬
‫‪82.79 d‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %40‬من الماء الجاهز‬
‫الري بعد استنفاد ‪ %60‬من الماء الجاهز‬
‫الري بعد استنفاد ‪ %40‬من الماء الجاهز‬
‫الري بعد استنفاد ‪ %20‬من الماء الجاهز‬
‫بدون إضافة المادة الحافظة للرطوبة‬
‫إضافة المادة الحافظة للرطوبة‬
‫بدون إضافة‬
‫المادة الحافظة‬
‫للرطوبة‬
‫إضافة المادة‬
‫الحافظة للرطوبة‬
‫التربة الكلسية‬
‫التربة الجبسية‬
‫بدون إضافة‬
‫بعد استنفاد ‪ %60‬من الماء الجاهز‬
‫‪107.47 c‬‬
‫‪133.67 cd‬‬
‫‪125.75 cd‬‬
‫‪16.55 a‬‬
‫‪83.55 d‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %20‬من الماء الجاهز‬
‫‪109.48 b‬‬
‫‪133.49 d‬‬
‫‪126.50 c‬‬
‫‪16.59 a‬‬
‫‪84.99 c‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %60‬من الماء الجاهز‬
‫‪105.64 d‬‬
‫‪136.94 b‬‬
‫‪130.68 b‬‬
‫‪15.10 c‬‬
‫‪85.88 b‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %40‬من الماء الجاهز‬
‫‪107.68 c‬‬
‫‪134.64 c‬‬
‫‪130.81 b‬‬
‫‪15.65 b‬‬
‫‪86.24 b‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %20‬من الماء الجاهز‬
‫‪111.16 a‬‬
‫‪133.78 cd‬‬
‫‪135.11 a‬‬
‫‪16.46 a‬‬
‫‪87.64 a‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %60‬من الماء الجاهز‬
‫‪103.92 f‬‬
‫‪140.43 a‬‬
‫‪130.77 b‬‬
‫‪15.20 e‬‬
‫‪85.16 bc‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %40‬من الماء الجاهز‬
‫‪105.17 e‬‬
‫‪135.49 b‬‬
‫‪131.18 b‬‬
‫‪15.67 ed‬‬
‫‪85.54 b‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %20‬من الماء الجاهز‬
‫‪108.21 c‬‬
‫‪135.04 b‬‬
‫‪132.79 a‬‬
‫‪15.86 cd‬‬
‫‪86.94 a‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %60‬من الماء الجاهز‬
‫‪106.90 d‬‬
‫‪134.55 b‬‬
‫‪125.25 d‬‬
‫‪16.41 bc‬‬
‫‪83.51 d‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %40‬من الماء الجاهز‬
‫بعد استنفاد ‪ %20‬من الماء الجاهز‬
‫التربة الكلسية‬
‫المادة الحافظة‬
‫للرطوبة‬
‫التربة الجبسية‬
‫التربة الكلسية‬
‫إضافة المادة‬
‫الحافظة للرطوبة‬
‫التربة الجبسية‬
‫‪109.97 b‬‬
‫‪132.81 c‬‬
‫‪125.38 d‬‬
‫‪16.53 b‬‬
‫‪84.24 cd‬‬
‫‪112.43 a‬‬
‫استنفاد ‪%60‬‬
‫‪103.74 e‬‬
‫‪132.23 c‬‬
‫‪140. 15 a‬‬
‫‪128.83 c‬‬
‫‪126.16 e‬‬
‫‪17.19 a‬‬
‫‪15.75 cd‬‬
‫‪85.69 ab‬‬
‫‪84.41 ed‬‬
‫استنفاد ‪%40‬‬
‫‪105.11 d‬‬
‫‪134.38 c‬‬
‫‪126.90 ed‬‬
‫‪15.80 c‬‬
‫‪84.60 d‬‬
‫استنفاد ‪%20‬‬
‫‪106.96 c‬‬
‫‪134.19 cd‬‬
‫‪128.08 d‬‬
‫‪15.86 c‬‬
‫‪86.58 bc‬‬
‫استنفاد ‪%60‬‬
‫‪106.62 c‬‬
‫‪135.93 b‬‬
‫‪124.53g‬‬
‫‪17.28 ab‬‬
‫‪81.18 g‬‬
‫استنفاد ‪%40‬‬
‫‪109.83 b‬‬
‫‪132.96 c-f‬‬
‫‪124.60 g‬‬
‫‪17.30 ab‬‬
‫‪82.50 f‬‬
‫استنفاد ‪%20‬‬
‫‪112.00 a‬‬
‫‪132.78 def‬‬
‫‪124.93 fg‬‬
‫‪17.33 a‬‬
‫‪83.41 ef‬‬
‫استنفاد ‪%60‬‬
‫‪104.10 e‬‬
‫‪140.71 a‬‬
‫‪135.38 b‬‬
‫‪14.65 e‬‬
‫‪85.91 c‬‬
‫استنفاد ‪%40‬‬
‫‪105.24 d‬‬
‫‪136.61 b‬‬
‫‪135.46 b‬‬
‫‪15.55 d‬‬
‫‪86.49 bc‬‬
‫استنفاد ‪%20‬‬
‫‪109.46 b‬‬
‫‪135.88 b‬‬
‫‪137.50 a‬‬
‫‪15.86 c‬‬
‫‪87.31 ab‬‬
‫استنفاد ‪%60‬‬
‫‪107.18 c‬‬
‫‪133.17 cde‬‬
‫‪125.98 ef‬‬
‫‪15.55d‬‬
‫‪85.85 c‬‬
‫استنفاد ‪%40‬‬
‫‪110.12 b‬‬
‫‪132.66 ef‬‬
‫‪126.16 e‬‬
‫‪15.76 cd‬‬
‫‪85.99 c‬‬
‫استنفاد ‪%20‬‬
‫‪112.85 a‬‬
‫‪131.69 f‬‬
‫‪132.73 c‬‬
‫‪17.06 b‬‬
‫‪87.96 a‬‬
‫*تشير األحرف المتشابهة في الجدول إلى عدم وجود فروق معنوية بين المعامالت عند مستوى معنوية ‪.%4‬‬
‫‪54‬‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪5115 ,45-93 :)1(54‬‬
‫اظهي‬
‫قاسم وآخرون‬
‫بسب‬
‫نتي ئا التييدا ي الثالثي للعسامييي وي الجييدسي أعييال إ‬
‫سيتييق ليذا مي‬
‫ان ي ا الم تيس المي ئ ل اليي النبي‬
‫مع مل إت و الم دي ال وظ لل سب وي الت بي الكلسيي عنيد‬
‫م ي تسيييي الي ي آ ي ي (‪ ,)7 ,3‬و ي‬
‫مس ييتس إتي ي و المي ي بع ييد اس ييتني د ‪ %60‬مي ي المي ي الجي ي لة‬
‫بعي ييد اسي ييتني د ‪ %20‬م ي ي الم ي ي الج ي ي لة ال ي ي ت سي ييي أغل ي ي‬
‫تيسقي ي‬
‫بش ييكي معن ييس وي ي ةيي ي دي ق ي ي الةليي ي ا‬
‫المعي مال‬
‫وبين ي‬
‫بنسييب ت اس ي‬
‫علي ي أغلي ي‬
‫‪ .%6.8–3.5‬امي عي‬
‫يي ييي‬
‫لتر‬
‫ييسي النييس ي‬
‫النت ي ئا إ مع ملي إت ي و الم ي دي ال وظ ي لل سبي و ي‬
‫م الم الج لة تيسقي‬
‫بل ي ‪ 137.50‬س ي ‪ ,‬و ي السق ي‬
‫الييذ سييجل‬
‫س النمس الةل‬
‫وي ي مع مل ي عييد‬
‫الةلي ي ا‬
‫يسي‬
‫بلي ‪ 124.53‬سي ‪ ,‬سظهي سجيسد ةيي دي معنسيي وي عيدد‬
‫المتيت ي سبيييس ي سات ي‬
‫ساش‬
‫البي ن‬
‫المع ي ي مال‬
‫سي الجية المةلي‬
‫سي‬
‫عند مستس إت و الم بعد استني د ‪ %20‬م المي الجي لة‬
‫‪–0.7‬‬
‫(جي ي ييدسي ‪)3‬‬
‫تبييدأ م ي ‪ 81‬س ي ستنته ي بي ي ‪ 107‬س ي ‪ ,‬كم ي‬
‫رر ي ي ي‬
‫ق ي ي ي تي ي ي اسب بي ي ييي ‪-132.66‬‬
‫سالذ يتكيس مي‬
‫تي ي ييني‬
‫مي‬
‫ت ي ييم الد جي ي ي‬
‫الجمعيي ي ي الم يكيي ي ي‬
‫د جي‬
‫تبيدأ مي ‪ 64‬ملي‬
‫بيع ييي‬
‫ك‬
‫عند‬
‫مع مل إت و الم دي ال وظ لل سب وي الت بي الكلسيي عنيد‬
‫مس ييتس إتي ي و المي ي بع ييد اس ييتني د ‪ %40‬مي ي المي ي الجي ي لة‬
‫سك ني ي‬
‫‪ 82.75‬ك يمي ي ‪ ,‬بينمي ي ق ييي الع ييدد سبلي ي ‪ 50.75‬ك يمي ي‬
‫عنييد مع مل ي عييد إت ي و الم ي دي ال وظ ي لل سب ي و ي الت ب ي‬
‫بتجهي يية العن يي ي‬
‫الكلسي عند مستس إت و الم بعد استني د ‪ %20‬م المي‬
‫الةن ي س ي ما ال لي ي سعن ي ي غذائي ي‬
‫الم دي ال وظ لل سب و الت ب الكلسي عنيد مسيتس إتي و‬
‫الغذائي المسجسدي تم مكسن‬
‫أ ي‬
‫سالييذ يتكييس‬
‫العسامي الثالث و جدسي ‪ 5‬أ أعل عدد للك يم‬
‫االمتي ص للم سالغذا سالتب دي اليسن سالغ ة وتيالم عي‬
‫االمسنيييس سكب يت ي‬
‫ق‬
‫ستنته بي‪ 140‬مل (‪ ,)13‬سمي المال يظ وي قيي التيدا ي بيي‬
‫اللهي ي ي ي ت ي ي ييت عمليي ي ي ي‬
‫ةيي ي دي وع ليي ي ال يي ي الدقيري ي سالتي ي ق مي ي‬
‫الكالديسل‬
‫النت ي ئا ال ي ي بيييي ق ي الةلي ي ي الر عدي ي السل ي‬
‫للكالديسل‬
‫سي النس ي سقد يعية ذلي إلي إبري من ري المجميس الجيذ‬
‫ت يي ي ي‬
‫أ ي يساي ني ييس ا‬
‫ال مسيي ي (كبيي ي ي ج ي ييدام) سي ي ي‬
‫سج ييسد الميي دي ال وظي ي ‪ ,‬إال أ الميي دي ال وظ ي لل سبي ي ةاد‬
‫سبي ي ي ي مس ي ي ييتم ي سالتي ي ي ي مي ي ي ي‬
‫تت ي ي اسب بي ييي ‪124.53-‬‬
‫‪ 140.15‬ملي ي ي سبه ي ييذ ال قي ي ي وهي ي ي تي ي يين‬
‫إل ي تييأ ي و ي تيييت الةلي ي ي الر عدي ي االسل ي سقييد يعييسد سييب‬
‫سالمسي ي سل عي ي تي ييني الغ ييذا ال ييالة لعمليي ي الةلي ي‬
‫لذ النتيج ا يج بي إل قد ي‬
‫الجمعي ي الم يكي ي للكالديييسل‬
‫أ جميي ي ي المع ي ي ي مال‬
‫‪ .%8.3‬إجمي الم يمكي الرييسي إ المي دي ال وظي لل سبي أد‬
‫ذل ي ي ي إل ي ي ي ان ي ي ي ي ا المس ي ي ي‬
‫ايج بيي م و ي ةي ي دي ييسي النييس ي سق يي‬
‫أكثي (جيدسي ‪ ,)3‬سيمكي الريسي إ جميي‬
‫قي ييد رر ي ي‬
‫تيييني‬
‫أظه ي‬
‫لل سبي ي وي ي الت بي ي الكلس ييي عن ييد مس ييتس إتي ي و المي ي بع ييد‬
‫الس قي ي ي ي للنب ي ي ي‬
‫ك‬
‫مي أ بي د جي‬
‫عييدا مع مل ي إت ي و الم ي دي ال وظ ي‬
‫اس ي ييتني د ‪ %20‬م ي ي ي الم ي ي ي الج ي ي ي لة سبنسي ي ييب ت اس ي ي ي‬
‫إلي ةيي دي كيي ي التمثييي‬
‫‪ 137.50‬سل تم الد ج السل لةل‬
‫عند مع مل إت و الم دي ال وظ لل سب و الت ب الجبسيي‬
‫سعل ي جمي ي المع ي مال‬
‫قس ن‬
‫م الت بي الجبسيي سالتي أد‬
‫الم المت‬
‫‪ 2.68– 0.27‬ةلي ي ي ي ي‪,‬‬
‫يسي ةي دي معنسي و‬
‫السييب‬
‫ال ي ةي ي دي المس ي‬
‫(جييدسي ‪ )3‬إذا م ي‬
‫الت ب ي الكلسييي عل ي اال تي ي ظ ب ل سب ي وت يالم ع ي أ عمييق‬
‫الم بعد استني د ‪ %20‬م الم الج لة بتيسقه معنسي م علي‬
‫أغل ي ي ي‬
‫(‪ .)7‬كمي ليس ظ تبكيي وي‬
‫الس قي ي للنب ي‬
‫الةلي ي الر عدي السل سج‬
‫الم دي ال وظ لل سب و الت ب الجبسي عند مستس إت و‬
‫المع ي ي ي مال‬
‫ت‬
‫سلذا يتيق م‬
‫التييسئ سالييذ أنعكيي‬
‫عنييد مع ملي عييد إت ي و‬
‫سبةي ي ي ي دي ت اس ي ي ي‬
‫أوتي (جدسي ‪ )3‬ساليذ بيدس‬
‫مدي تيت الةليي ي الر عديي السلي وي الت بي الكلسيي سقيد يعيسد‬
‫إت و الم دي ال وظ لل سب و الت ب الجبسي عند مستس‬
‫نس ا‬
‫(جيدسي ‪ )3‬ممي قليي المن وسي علي الغيذا‬
‫ايج ب م و بن مجمس‬
‫يسي نيس ا‬
‫إت و الم بعد اسيتني د ‪ %60‬مي المي الجي لة أدني‬
‫عدد ال ي‬
‫نتيج ي ي بر ي ي المن ر ي ي الجذ ي ي ي‬
‫بيي‬
‫سالم ي ي سسي ييهي امتي ي ي ص العن ي ي ي الغذائي ي ي الت ي ي انعكس ي ي‬
‫الت ب ي الكلسييي عنييد مسييتس إت ي و الم ي بعييد اسييتني د ‪%20‬‬
‫معنسيي م بتسيجيله أقيي‬
‫النمي ييس الةل ي ي‬
‫ييي أد مسييتس ال ي‬
‫(‪ ,)1‬سأش ي‬
‫الم دي ال وظ مثي كب يتي‬
‫النت ي ئا إل ي إ ال ي‬
‫الجي ي لة‪ .‬امي ي عي ي سة الك يمي ي‬
‫بعييد اسييتني د ‪%60‬‬
‫الميي بع ييد اسييتني د ‪ %60‬ميي المي ي الجي ي لة بييأعل سة بلي ي‬
‫م الم الج لة قد أد إل التبكي و تيت الةلي ي الر عدي‬
‫السل سقد يعسد السب‬
‫وي تسجي النبي‬
‫ن يس الةلي‬
‫ور ييد تيسقي ي‬
‫مع ملي ي إتي ي و‬
‫‪ 42.10‬غ ‪ ,‬بينم كي‬
‫المبكي‬
‫اليسة وي أدني سبلي ‪ 25.80‬غي عنيد‬
‫مع مل عد إت و الم دي ال وظ لل سب و الت بي الكلسيي‬
‫‪54‬‬
‫قاسم وآخرون‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪5115 ,45-93 :)1(54‬‬
‫عني ييد مسي ييتس إت ي ي و الم ي ي بعي ييد اسي ييتني د ‪ % 20‬م ي ي الم ي ي‬
‫المع مال‬
‫سقد ت اس‬
‫النت ي ئا ال ي تيييسق سات ي و ي سة الكس م ي‬
‫للكس مي ي ي‬
‫‪ 237.90‬غي ي ي عن ي ييد مع ملي ي ي ع ي ييد إتي ي ي و المي ي ي دي‬
‫الج ي لة‪ ,‬ساكييد‬
‫عند مع مل إت و الم دي ال وظ لل سب و الت ب الجبسيي‬
‫عني ي ييد مسي ي ييتس ال ي ي ي‬
‫نسبته ‪ ,%35.3–6.8‬سك‬
‫أقيي سة‬
‫ال وظ لل سب و الت ب الجبسي عند مسيتس إتي و المي‬
‫بعد استني د ‪ % 60‬م الم الج لة‪.‬‬
‫‪ %20‬سبيي ي ييس ي معنسي ي ي ي عل ي ي ي جمي ي ي ي‬
‫جدول ‪ .5‬تأثير المادة الحافظة للرطوبة ومستويات الري ونوع التربة وتداخالتها في صفات حاصل الكورمات والكريمات لنبات‬
‫الكالديولس‬
‫المعامالت‬
‫عدد الكريمات‬
‫وزن الكريمات‬
‫(غم)‬
‫وزن الكورمات (غم)‬
‫قطر الكورمات (ملم)‬
‫بدون إضافة المادة الحافظة للرطوبة‬
‫‪67.04 b‬‬
‫‪31.19 b‬‬
‫‪254.44 b‬‬
‫‪89.60 b‬‬
‫إضافة المادة الحافظة للرطوبة‬
‫‪76.85 a‬‬
‫‪35.66 a‬‬
‫‪287.91 a‬‬
‫‪90.27 a‬‬
‫التربة الكلسية‬
‫‪68.86 b‬‬
‫‪32.29 a‬‬
‫‪272.45 a‬‬
‫‪89.55 b‬‬
‫التربة الجبسية‬
‫‪75.03 a‬‬
‫‪34.56 a‬‬
‫‪269.90 a‬‬
‫‪90.33 a‬‬
‫الري بعد استنفاد ‪ %60‬من الماء الجاهز‬
‫‪76.43 a‬‬
‫‪37.81 a‬‬
‫‪270.63 a‬‬
‫‪88.92 b‬‬
‫الري بعد استنفاد ‪ %40‬من الماء الجاهز‬
‫‪73.62 b‬‬
‫‪33.17 b‬‬
‫‪270.63 a‬‬
‫‪91.23 a‬‬
‫الري بعد استنفاد ‪ %20‬من الماء الجاهز‬
‫‪62.78 c‬‬
‫‪29.30 c‬‬
‫‪272.26 a‬‬
‫‪89.66 b‬‬
‫‪266.18 c‬‬
‫‪87.71 c‬‬
‫بدون إضافة المادة الحافظة‬
‫للرطوبة‬
‫إضافة المادة الحافظة للرطوبة‬
‫بدون إضافة‬
‫المادة الحافظة‬
‫للرطوبة‬
‫إضافة المادة‬
‫الحافظة للرطوبة‬
‫التربة الكلسية‬
‫التربة الجبسية‬
‫بدون إضافة‬
‫التربة الكلسية‬
‫‪75.88 ab‬‬
‫التربة الجبسية‬
‫‪77.83 a‬‬
‫‪58.82 c‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %60‬من الماء الجاهز‬
‫‪81.40 a‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %40‬من الماء الجاهز‬
‫‪82.42 a‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %20‬من الماء الجاهز‬
‫‪66.75 b‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %60‬من الماء الجاهز‬
‫‪77.27 ab‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %40‬من الماء الجاهز‬
‫‪71.60 bc‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %20‬من الماء الجاهز‬
‫‪57.72 d‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %60‬من الماء الجاهز‬
‫‪81.60 a‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %40‬من الماء الجاهز‬
‫‪75.65 ab‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %20‬من الماء الجاهز‬
‫‪67.85 c‬‬
‫التربة‬
‫الكلسية‬
‫التربة‬
‫الجبسية‬
‫‪323.30 a‬‬
‫‪304.74 a‬‬
‫‪304.46 a‬‬
‫‪303.81 a‬‬
‫‪301.56 a‬‬
‫‪295.42 bc‬‬
‫‪33.76 a‬‬
‫‪242.06 d‬‬
‫‪35.96 a‬‬
‫‪278 .10 b‬‬
‫‪91.38 a‬‬
‫‪297.73 a‬‬
‫‪89.16 b‬‬
‫‪35.36 a‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %20‬من الماء الجاهز‬
‫التربة‬
‫إضافة المادة‬
‫التربة الجبسية‬
‫‪72.23 b‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %40‬من الماء الجاهز‬
‫الجبسية‬
‫الحافظة للرطوبة‬
‫التربة الكلسية‬
‫‪61.85 c‬‬
‫‪64.82 b‬‬
‫المادة الحافظة‬
‫للرطوبة‬
‫‪28.61 b‬‬
‫بعد استنفاد ‪ %60‬من الماء الجاهز‬
‫التربة‬
‫‪279.55 b‬‬
‫‪308.45 a‬‬
‫‪77.47 a‬‬
‫الكلسية‬
‫الحاصل الكلي (غم)‬
‫‪36.12 b‬‬
‫‪275.82 c‬‬
‫‪91.50 a‬‬
‫‪314.06 ab‬‬
‫‪333.09 a‬‬
‫‪294.24 ab‬‬
‫‪258.12 c‬‬
‫‪29.67 c‬‬
‫‪253.42 c‬‬
‫‪87.70 d‬‬
‫‪90.65 b‬‬
‫‪27.77 c‬‬
‫‪251.77 c‬‬
‫‪90.47 b‬‬
‫‪39.50 a‬‬
‫‪283.15 b‬‬
‫‪283.09 ab‬‬
‫‪279.54 b‬‬
‫‪322.65 a‬‬
‫‪36.67 ab‬‬
‫‪287.85 b‬‬
‫‪90.15 d‬‬
‫‪91.82 a‬‬
‫‪324.52 a‬‬
‫‪30.82 c‬‬
‫‪292.75 a‬‬
‫‪88.85 c‬‬
‫‪323.57 a‬‬
‫‪38.07 a‬‬
‫‪287.40 a‬‬
‫‪90.60 ab‬‬
‫‪325.47 a‬‬
‫‪32.02 c‬‬
‫‪270.22 b‬‬
‫‪90.77 b‬‬
‫‪26.77 d‬‬
‫‪259.75 c‬‬
‫‪37.55 a‬‬
‫‪253.87 c‬‬
‫‪86.27 c‬‬
‫‪302.24 b‬‬
‫‪286.52 c‬‬
‫‪291.42 c‬‬
‫‪34.32 b‬‬
‫‪271.05 b‬‬
‫‪86.25 c‬‬
‫‪91.70 ab‬‬
‫‪305.37 b‬‬
‫‪31.82 c‬‬
‫‪284.77 a‬‬
‫‪93.05 a‬‬
‫‪316.59 ab‬‬
‫استنفاد ‪%60‬‬
‫‪74.35 bc‬‬
‫‪34.05 bc‬‬
‫‪278.35 c‬‬
‫‪88.25 d‬‬
‫‪312.40 a-c‬‬
‫استنفاد ‪%40‬‬
‫‪60.45 e‬‬
‫‪26.00 e‬‬
‫‪266.15ed‬‬
‫استنفاد ‪%20‬‬
‫‪50.75 f‬‬
‫‪25.80 e‬‬
‫‪255.95ef‬‬
‫‪87.80 d‬‬
‫‪87.10 d‬‬
‫‪292.15 bc‬‬
‫استنفاد ‪%60‬‬
‫‪80.60 ab‬‬
‫‪38.20 ab‬‬
‫استنفاد ‪%40‬‬
‫‪69.20 cd‬‬
‫‪33.35cd‬‬
‫‪237.90g‬‬
‫‪240.70g‬‬
‫‪87.15 d‬‬
‫‪93.50 ab‬‬
‫‪274.05c‬‬
‫استنفاد ‪%20‬‬
‫‪66.90 ed‬‬
‫‪29.75de‬‬
‫‪247.60fg‬‬
‫‪93.85 a‬‬
‫‪277.35c‬‬
‫استنفاد ‪%60‬‬
‫‪80.20 ab‬‬
‫‪42.10 a‬‬
‫‪296.45b‬‬
‫استنفاد ‪%40‬‬
‫‪82.75 a‬‬
‫‪38.05ab‬‬
‫‪94.95 a‬‬
‫‪281.75bc‬‬
‫‪276.10c‬‬
‫‪338.55ab‬‬
‫‪274.30cd‬‬
‫‪93.75 ab‬‬
‫‪312.35ac‬‬
‫استنفاد ‪%20‬‬
‫‪64.70 ed‬‬
‫‪27.75 e‬‬
‫‪263.55de‬‬
‫استنفاد ‪%60‬‬
‫‪82.60 a‬‬
‫‪36.90bc‬‬
‫‪306.75a-c‬‬
‫استنفاد ‪%40‬‬
‫‪82.10 a‬‬
‫‪89.90 c‬‬
‫‪336.70ab‬‬
‫استنفاد ‪%20‬‬
‫‪68.80 cd‬‬
‫‪35.30bc‬‬
‫‪33.90cd‬‬
‫‪269.85cd‬‬
‫‪301.40b‬‬
‫‪85.45 e‬‬
‫‪85.35 e‬‬
‫‪291.30bc‬‬
‫‪321.95a‬‬
‫‪92.25 b‬‬
‫‪355.85a‬‬
‫*تشير األحرف المتشابهة في الجدول إلى عدم وجود فروق معنوية بين المعامالت عند مستوى معنوية ‪.%4‬‬
‫‪53‬‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪5115 ,45-93 :)1(54‬‬
‫ييسي ةيي دي وي ق ي الكس مي‬
‫أظه التدا ي الثالثي‬
‫قاسم وآخرون‬
‫‪ Stevevs‬سآ س (‪ )31‬سالمالئم جيدام نتي‬
‫عنيد‬
‫أةلي‬
‫الر ي‬
‫مع مل إت و الم دي ال وظ لل سب وي الت بي الكلسيي عنيد‬
‫الري س ييي سالتي ي سي ييل‬
‫مستس إت و الم بعد اسيتني د ‪ %60‬مي المي الجي لة وريد‬
‫سلي ايتي م تري تييم الد جي السي بع (الممتي ةي) سبنسييب نمييس‬
‫و الر‬
‫سيييي الر ي ال ي ‪ 94.95‬مل ي بينم ي قييي الر ي عنييد مع مل ي‬
‫نم ي‬
‫إت و الم دي ال وظ لل سب و الت ب الجبسي عند مستس‬
‫إت و الم بعد استني د ‪ %60‬م الم الج لة ال ‪85.35‬‬
‫مل ي ‪ ,‬سبيني‬
‫قل ي ي الكس م ي ي‬
‫ي ييي بلي ي ‪ 355.85‬غي ي عن ييد مع ملي ي‬
‫الم ي ي دي ال وظ ي ي لل سب ي ي و ي ي الت ب ي ي الجبسي ييي سعني ييد مسي ييتس‬
‫إت و الم بعد استني د ‪ %40‬م الم الج لة‪ .‬تشي نت ئا‬
‫جييدسي ‪ 5‬إلي التيييسق الساتي لمع ملي إتي و المي دي ال وظي‬
‫سسة الك يم‬
‫سع ييدد الك يمي ي‬
‫و ذل إلي‬
‫دس الم دي ال وظ لل سب وي أميداد من ري الجيذس ب سبي‬
‫من سب م‬
‫الي وع لي الم دي ال وظ بت‬
‫للمي ي وي ي من ري ي المجم ييس الج ييذ‬
‫كي ي ي ال ي ييذائب‬
‫مستم سمالئي‬
‫سب لتي ي ل ديمسمي ي تس ييهيي‬
‫مي ي ي العن يي ي ي الغذائيي ي ي سةيي ي ي دي تبي ي ي دي ‪O2‬‬
‫س‪ CO2‬بي الجذس سسس الت ب الم ي‬
‫لييذا التب ي دي م ي أبر ي‬
‫وتيالم عي ديمسمي‬
‫سب ي الت بي بشييكي من س ي‬
‫السييع ال رلي ي سنر ي الييذبسي الييدائ سالييذ أنعك ي‬
‫نمس المجمس الجيذ‬
‫سانعك سي ايج بي م علي الييي‬
‫بييي‬
‫ييد‬
‫ايج ب ي م و ي‬
‫السي بر ‪.‬‬
‫ويم ي لييس ظ بةي ي دي كميي االسييتني د م ي الم ي الج ي لة اد ال ي‬
‫ةي دي و سة سعدد الك يم‬
‫ب لتةلي مم أع‬
‫أ سي نتيج ق‬
‫سالذ قد يعسد سبب ال التبكي‬
‫و ي أكب لت سي الم ةس الغذائ لمدي‬
‫النس ا‬
‫مبك ام‪ .‬كم تشي النت ئا ايتي م الي‬
‫دس الت بي الجبسييي وي ةيي دي ق ي الكس مي‬
‫ويم ي لييس قس ن ي‬
‫سعييدد الك يمي‬
‫ب لت ب ي الكلسييي سالييذ قييد يعيية إل ي يييي‬
‫الت بي الييةي ئيي (جييدسي ‪ ,)1‬إذ أ الت بي الجبسييي أكثي تيككي م‬
‫مم ي س ي ل و ي ت س ي يييي‬
‫الكس م ي‬
‫سالك يم ي‬
‫سلييذا م ي‬
‫أكد ‪ ,)22( Khider‬ساجم الم يمك الريسي إ ق ي الكس مي‬
‫المة سع ي ي سالت ي ي ت ي ي اسب ق ل ي ي ‪ 7-6‬س ي ي سالت ي ي تر ي ي تي ييم‬
‫الد ج الس بع (الممتي ةي) سي‬
‫التييني‬
‫مالئم ي جييدام ميي د جيي‬
‫بم ي ي قي ييد أد‬
‫أ قبييي مسعييد‬
‫لي ييذ الظ ي ي س‬
‫الكس م ‪.‬‬
‫المصادر‬
‫‪1. Abd-Elbaky, H. M. 1995. Patterns of Salt‬‬
‫‪and Moisture Distribution under Drip‬‬
‫‪Irrigation in Some Egyptian Soils. M.Sc.‬‬
‫‪Thesis, Univ. of Zagazic. p. 25-31‬‬
‫‪2. Ackerson, D., R. Krieg , T. D. Miller, and‬‬
‫‪R. G. Stevens. 1977. Water releation‬‬
‫‪physiological activity of potatoes. J. Am. Soc.‬‬
‫‪Hort. Sci. 102(5): 572-575.‬‬
‫‪3. Adams, S. S., and W. R. Stevenson. 1990.‬‬
‫‪Water management, disease development, and‬‬
‫‪potato production. Am . Potato J. 67(1):3-11.‬‬
‫‪4. Al-Dulaimi, R. I. K. 2007. Effect of Soil‬‬
‫‪Type and Organic Fertilization in Growth‬‬
‫‪Cassia angustiolia. M.Sc. Thesis, Coll. of‬‬
‫‪Agric., Univ. of Tikrit. p. 15-19.‬‬
‫‪5. Al-Habeb, A. S. 2002. Effect of Addition of‬‬
‫‪Driwater on Growth Ekinocarbs, Vitis and‬‬
‫‪Dodona Difference under Irrigation Intervals.‬‬
‫‪National Center for Agriculture and Water.‬‬
‫‪Ministry of Agriculture and Water. KSA. pp.‬‬
‫‪25.‬‬
‫‪6. Al-Hadithi E. K., A. M. Al-Kubaisi, and Y.‬‬
‫‪K. Al-Hadithi. 2010. Modern Irrigation‬‬
‫‪Technicianl. National library, 1st edi, Univ. of‬‬
‫‪AL-Unbar. Ministry of Higher Education .Iraq.‬‬
‫‪p. 50-55.‬‬
‫‪7. Al-Jubory, A. A. H. 2008. Extract of‬‬
‫‪response potato (Desire) for mulch of straw‬‬
‫‪and without using of supplementary irrigation.‬‬
‫‪J. of Tikrit Univ. Agric. Sci. 8(2):253-264.‬‬
‫‪8. AL-Sakhe, A. A. 2001. Study Concerning‬‬
‫‪Driwater. Siminar Respect to Use of Power‬‬
‫‪Alternative in Water Technicianl. Al-Amer‬‬
‫ال يي و أدن سبل ‪ 274.05‬غ عند مع مل عيد إتي و‬
‫سال يي الكل سقد يعسد السب‬
‫بشي ييه ي سالي ييذ‬
‫بدس أيج ب م و ت سي يي‬
‫إت و الم بعيد اسيتني د ‪ %20‬مي المي الجي لة‪ ,‬بينمي كي‬
‫لل سبي ي وي ي ي ييي‬
‫الكالدي ييسل‬
‫ك ني‬
‫الت‬
‫المث ليي ي الي ي ةيي ي دي وي ي عمليي ي تي ييني الغ ييذا سال ييذ أنعكي ي‬
‫إت و الم دي ال وظ لل سب و الت ب الجبسي عند مستس‬
‫سة سق ي ي الكس مي ي‬
‫ويهيي نب ت ي‬
‫‪ .%44.6‬نستنتا مم سبق أ الظ س‬
‫ال ي ا ي سال سبي سالتييس لألشييه أذا سنيسي‬
‫النت ي ئا المت يييي عليه ي أ قييي التييدا ي أظه ي‬
‫سي ييسي أكبي ي كميي ي‬
‫بلغ‬
‫سبي ييس ي ع مي ي ب ييي ‪ 9.49-8.53‬سي ي‬
‫العي لم للكس مي‬
‫سالت ي ي تبي ييدأ م ي ي ‪1.25‬س ي ي ستنته ي ي بي ي ي ‪ 5‬س ي ي سالمي ييذكس ي و ي ي‬
‫‪41‬‬
‫قاسم وآخرون‬
Sultan Center for Water and Desert Research
University. KSA. pp. 30.
9. Al-Sarhan, A. M. 2009. Effect of Irrigation
Date Under Drip Irrigation in Humidity
Distribution and Salinity in Effected Soil With
Salinity. M.Sc. Thesis, Coll. of Agric., Univ.
of Baghdad. p. 19-23.
10. Al-Zubaidi, R. S. 1999. Final Results for
Evaluation Driwater Activity on Water
Release for Plant. Ministry of Agriculture and
Water. KSA. pp. 150.
11. Anonymous, A. 2000. Inventarisatie
Weredbllenareaal. Bloembollen culture 21: 4,
(C.F. De Hertogh, A . A . and Le Nard . 1993.
The Physiology of flower Bulb. Elsevier
Scientific Pupl. Pp. 200.
12. Aref, I., L. Al-Jahani, and N. Shalabi.
2002. Agriculture of Acacia Types in
Intermediate Region Arabian Saudi kingdom
with Help Driwater. Coll. of Agric., Univ. of
Saud king. KSA. pp. 110.
13. Awadh, A. A., A. Kamel, and A. M.
Mansur. 1985. Introduction of Ornamental
Plants..AL-Dar Al-Arabia, Pub. and Distribution, Cairo. Egypt. pp. 75.
14. Baily, L. H. 1969. Manual of Cultivated
Plant. Printed in the United States of
American. Eleventh Printing. The Macmllan
Company. p. 54-61.
15. Bastug, R., O. Karaguzel, K. Aydinsakir,
and D. Buyuktas. 2005. The effects of drip
irrigation on flowering and flower quality of
glasshouse gladiolus plant. Univ of Akdeniz.
Antaly.
Turkey.
Agricultural
Water
Management. pp. 214.
16. Bayram, B. S. 2011. Evaluations of
Sprinkler Efficiency with Extractions of
Marinz and Botanic in Growth and Flowering
in Gladiolus Under Green House. M.Sc.
Thesis, Coll. of Agric., Uviv. of Tikrit. p. 1219.
17. Black, C. A., D. Evans, L. E. Ensminger, J.
L. White, and F. E. Clark. 1965. Methods of
Soil Analysis, Part 1. Agron. No. 9. Am. Soc.
Agron., Madison, WI, USA. pp. 250.
18. Brown, P. W. 2003. Impact of Soil
moisture on water release from Driwater time
5115 ,45-93 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
release water. University of Arizona .USA. pp.
120.
19. Bruce, J. A. 1977. Leaf elongation in
relation to leaf water potential in soybean. J.
Exp. Bot. 28: 156-161.
20. Dellavalle, N. B. 1992. Efficacy test of
Driwater a slow water release substrate.
Communications in Soil Sci. and Plant Anal.
23:17-20.
21. Hajim, A. Y., and H. I. Yasien. 1992.
Engineer of Farm Irrigation Methods. Dar ALKootiregb for Typing and Pub. Univ. of
Mosel. Pp. 225.
22. Hartmann, H. T., and D. E. Kester. 1999.
Plant Propagation, Principles and Practices. 2nd
edi. Printed in The United States America. Pp.
300.
23. Husain, S., and S. Lee.. 2008. Gladiolus
production a successful example in the climate
of Khanaspur, Ayobia District Hazar, NWF
(province) Pakistan. The Geographical. J .48
(2): 177-181.
24. Khider, M. 2007. Ornamental Plants.
Periodical, Univ. of Hallabe, Syria
25. Memon, N., M. Rasim, M. J. Jaskani, R.
Ahmad, and S. Anwar. 2009 . Effect of various
corm sizes on the vegetative. Floral and corm
yield attributes of gladiolus. Pak. J. Agric. Sci.
46(1): 13-19.
26. Richards, L. A. 1954. Diagnosis and
Improvement of Saline and Alkaline Soils.
U.S. Dept. of Agric. Handbook. pp. 60.
27. SAS. 2001. Statistical Analysis System,
SAS Institute, Inc. Cary. N.C.U. S. A.
28. Shekhar, V. C., and W. M. Iritani. 1979.
Influence of moisture stress during growth on
Co2 fixation and translocation in Solanum
tubersum L. Am . Potato J. 56: 307-311.
29. Singh, A. K. 2006. Flower Crops:
Cultivation and Management. New India
Publishin Abency. p. 28-33.
30. Stevens, S., A. B. Stevens, K. L. B. Gast, J.
A. Omara, N. A. Tissert, and R. Bauernfeind.
1993. Commercial Specially Cut Flower
Production. Gladiolus .Cooperative Extension
Service. Kansas State Univ. p. 1-8.
31. Steyn, J. M., H. F. Du Plessis, and P. F.
Nortic. 1992. The effect of different water
regimes on up-to-date potatoes. II. Yield, size
distribution, quality and water use. South
African J. Plant Soil. 9(3): 118-122.
41
‫قاسم وآخرون‬
32. Treder, W., and A. Czynczyk. 1997.
Effect of drip irrigation on growth, flowering
and yield of lobo apple . J Fruit Ornamental
Plant Res. 2: 61-76.
33. Vermeiren, I., and G. A. Jobling. 1980.
Localized Irrigation Design, Installation,
Operation, Evaluation. Irrig., and Drain. p. 36.
34. Wheeler, J., and K. Peterson. 2006.
Crosslinked. Carboxy methylcellulose Gel
with Zinc and Acetic Acid. Driwater Plus, A
New Product, Research Conducted At ACRE
Inc.
35. Yassen, B. T., and S. S. Al-Omary. 1994.
An analysis of effect of water stress on leaf
growth and yield of three barley cultivars.
Irrig. Sci. 14: 157-162.
5115 ,45-93 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
45
‫سلمان وآخرون‬
4115 ,45-45 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
‫تأثير نظام الري والتسميد الكيمياوي في نمو فسائل نخيل الزهدي‬
‫ندى احمد عباس‬
‫كيمياوي أقدم‬
5
‫ابتسام مجيد رشيد‬
5
‫جعفر عباس شمس اهلل‬
‫مدرس‬
‫مدرس‬
4
‫عدنان حميد سلمان‬1
‫باحث‬
‫ جامعة بغداد‬/ ‫ كلية الزراعة‬5‫و‬4
‫ وزارة الزراعة‬/‫ الهيئة العامة للنخيل‬5‫و‬1
[email protected] [email protected] [email protected]
‫المستخلص‬
‫الهيئة العامة للنخيل تحت نظامي‬/‫ في محطة النخيل في الربيع‬4119/11/1 ‫ ولغاية‬4114/9/1 ‫تم تنفيذ البحث على نخيل التمر صنف زهدي للمدة من‬
‫سنة وبأربعة‬/‫الفسيلة‬/N ‫ غرام‬144‫ و‬108‫ و‬72‫ و‬0 ‫ تضمن البحث تسميد فسائل النخيل بأربعة مستويات من النتروجين هي‬.‫الري السيحي والتنقيط‬
‫ بينت النتائج ان افضل توصية لتسميد‬.‫سنة لدراسة تأثير ذلك في نمو الفسائل‬/‫فسيلة‬/K2O ‫ غرام‬125‫ و‬100‫ و‬54‫ و‬0 ‫مستويات من البوتاسيوم هي‬
‫ كانت هذه المعاملة متفوقة في محتوى الوراق من النتروجين والفسفور‬.‫فسيلة تحت نظام الري بالتنقيط‬/K2O ‫ غرام‬100 + N ‫ غرام‬144 ‫الفسائل هي‬
‫ إذ سجلت المعامالت‬,‫ كما اثرت طريقة الري هذه بشكل واضح في زيادة محتوى الوريقات من النتروجين والفسفور‬.‫والبوتاسيوم وعدد الوراق واطوالها‬
‫المروية تحت نظام الري بالتنقيط ارتفاعا معنويا في محتوى النتروجين والفسفور في وريقات النبات بينما لم تؤثر طريقة الري في محتوى الوريقات من‬
‫ وجدت فروق معنوية في محتوى الوريقات من النتروجين والبوتاسيوم ناتجة عن زيادة معدالت اضافة النتروجين‬.‫البوتاسيوم وعدد ال وراق وأطوالها‬
‫ تفوقت كذلك طريقة‬.‫والبوتاسيوم اال ان زيادة محتوى الوريقات من الفسفور لم تكن معنوية بسبب تغير مستوى اضافة كال من النتروجين والبوتاسيوم‬
‫الري بالتنقيط في محتوى التربة من النتروجين المتبقي ووجدت فروق معنوية بين المعامالت بسبب اضافة االسمدة النتروجينية والبوتاسية للعمق ال ول‬
‫) سم ولم تظهر فروق معنوية لطريقة الري والتسميد النتروجيني في محتوى التربة من والفسفور بينما وجدت فروق معنوية بسبب التسميد‬51-1(
‫ أثرت كمية النتروجين والبوتاسيوم المضافة في نمو النبات وسببت زيادة‬.‫البوتاسي في محتوى التربة من النتروجين والفسفور والبوتاسيوم لنفس العمق‬
.‫معنوية في عدد الوراق واطوالها مع زيادة معدالت اإلضافة في حين لم تسجل فروق معنوية بسبب طريقة الري‬
.‫ محتوى الوراق من العناصر الكبرى‬,‫ التسميد‬,‫ الري بالتنقيط‬,‫ الري السيحي‬,Phoenix dactylifera L :‫كلمات مفتاحية‬
The Iraqi Journal of Agricultural Sciences – 45(1): 53-64, 2014
Salman et al.,
EFFECT OF IRRIGATION SYSTEM AND CHEMICAL FERTILIZATION ON GROWTH
OF ZAHDI DATE PALM OFFSHOOT
1
2
3
4
A. H. Salman
J .A. Shamsallah
I. M. Rasheed
N. A. Ahmed
Research
Instructor
Instructor
Chemical
2,3
Coll. of Agric. – Univ. of Baghdad
[email protected] [email protected] [email protected]
ABSTRACT
An experiment was conducted during 1/9/2006 until 1/11/2009 at Al–Rabi date palm station/ Zafaraniah/
Baghdad to study the effect of two irrigation systems (drip and furrow), four nitrogen levels (0, 72, 108, 144) gm
N/offshoot and potassium (0, 50, 75, 100) gm K2O/offshoot on the growth of date palm offshoot. The results
indicated that the best growth in treatment under drip irrigation (144 gm N/offshoot /year + 100 gm
K2O/offshoot /year) under the drip irrigation system. This treatment was suprior in content of N, P and K in
leaves, number of leaves and their tall. The drip irrigation system led to significant increase content of N and P
in leaflets, while do not effect on the K content in leaflets, number of leaves and their tall. Addition of nitrogen
and potassium fertilizers caused insignificant increases in N and K contents in leaflets, while this increase did not
be significant for P pinnae content. With 0-30 cm depth there was a significant increase in nitrogen content
under drip irrigation in this layer, the addition nitrogen and potassium fertilizers caused a significant increases
in nitrogen soil content, while this increase did not be significant for phosphorus soil content in the same layer, in
the same time there was a significant deference in N, P, and K soil contents in the same layer. Addition of
nitrogen and potassium fertilizers caused a significant increase in leaves number and there tall, while the
irrigation system did not record difference in plant growth.
Key words: Phoenix dactylifera L, drip and furrow irrigation, fertilization, macronutrients content in leaves.
45
‫سلمان وآخرون‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,45-45 :)1(54‬‬
‫الكمية (‪ ,)31 ,8 ,93‬واتضح ان أشجار النخيل تتصف‬
‫المقدمة‬
‫ببطء استجابتها للتسميد (‪ ,)90‬كما اظهرت الدراسات أن‬
‫عرف العراق بزراعة النخيل ومنذ ازمان سحيقة وموغلة في‬
‫لألسمدة النتروجينية والبوتاسية اثر واضح في زيادة إنتاجية‬
‫القدم وخير ما يشير إلى ذلك وجود التجاسيد التي تمثل النخلة‬
‫النخيل وعلى المدى الطويل‪ ,‬إضافة إلى تأثيره في نوعية‬
‫السومرية في الرقم الطينية والمسالت والجداريات في بابل‬
‫الثمار (‪ ,)0 ,31 ,8‬وفي العراق جرت بعض المحأوالت‬
‫وغيرها من المواقع األثرية في العراق‪ .‬إن العراق من البلدان‬
‫والدراسات حول تسميد النخيل إال أن األوساط الزراعية‬
‫المنتجة للتمور في العالم فقد بلغ االنتاج اإلجمالي للتمور عام‬
‫اإلرشادية لم تستطيع الحصول على التوصية والتوجيه‬
‫‪ 9002‬ما يقارب ‪ 000000‬طن (‪ 22b‬و‪ .)31‬ان النخيل‬
‫الواضح لتسميد النخيل ومدى استجابة هذه األشجار‬
‫تمتص وباستمرار العناصر الغذائية من التربة‪ ,‬مما يؤدي إلى‬
‫إلضافتها‪ .‬لقد هدفت هذه الدراسة إلى الحصول على فسائل‬
‫استنزاف العناصر الغذائية من التربة وقد عانت هذه الشجرة‬
‫ذات صحة جيدة تكون مؤهلة لتطوير اإلنتاج ومقأومة‬
‫من اإلهمال من قبل الفالح واألوساط اإلرشادية من خالل‬
‫االمراض والحشرات‪ ,‬وتحديد طريقة الري األفضل والحصول‬
‫عدم االعتناء بعمليات خدمتها والتي يقع في مقدمتها عملية‬
‫على أنسب مستوى من التسميد النتروجيني والبوتاسي وتحت‬
‫التسميد فوصل الحال إلى ما هو عليه األن ببساتين نخيل‬
‫تتصف بانخفاض إنتاجيتها وان جزء من هذه البساتين أصبح‬
‫طريقة الري التي تحدد من نتائج البحث من ثم الحصول على‬
‫ذا إنتاجية منخفضة جدا من التمور (‪ 39‬كغم لكل نخلة)‬
‫التوصية المالئمة‪ ,‬واالطالع على المتبقي من المغذيات في‬
‫التربة بعد التسميد (الخزين)‪.‬‬
‫(‪ )22b‬بالمقارنة مع إنتاج الدول الخليجية والتي يصل‬
‫المواد والطرائق‬
‫متوسط إنتاجها إلى أكثر من ‪ 00‬كغم لكل نخلة (‪ .)22a‬إن‬
‫معظم البساتين التي تنتشر زراعتها في المنطقتين الجنوبية‬
‫نفذت تجربة حقلية عام ‪ 2006‬في محطة نخيل الربيع التابعة‬
‫والوسطى من العراق تظهر عليها عالمات التقزم والضعف‬
‫إلى الهيئة العامة للنخيل‪ .‬زرعت فسائل نخيل التمر صنف‬
‫العام وشحوب لونها وقد يتلون سعفها أحيانا باللون البرتقالي‬
‫زهدي في ‪ 9000/2/3‬بوزن ‪ 90‬كغم وكان عدد أوراقها ‪1‬‬
‫أو االصفر أو تتيبس أطرفها في المناطق المتأثرة بالملوحة‬
‫أوراق (‪ )92‬تحت نظامين من الري (السيحي والتنقيط) وروي‬
‫وهي من مظاهر نقص العناصر المعدنية‪ .‬ان تأثير ذلك‬
‫الحقل عند استنزاف ‪ %60‬من الماء المتيسر عند السعة‬
‫واضح في معدل إنتاجية الشجرة‪ ,‬إذ تدنى بشكل كبير بحيث‬
‫الحقلية (‪ .)18‬تم التسميد على وفق (‪ )9‬و(‪ )92‬فبوشر‬
‫أصبح في مستوى أقل بكثير من إنتاجية الدول األخرى‬
‫بالتسميد بعد مرور عام واحد والذي يكون فيه تكون الجذور‬
‫المنتجة للتمور‪ .‬إن األسباب الرئيسة النخفاض معدل إنتاجية‬
‫ضئيال وبأربعة مستويات نتروجين (‪ 0‬و‪ 19‬و‪ 308‬و‪300‬‬
‫النخلة هو إهمال مزارعي النخيل للعديد من العمليات الزراعية‬
‫غرام ‪/N‬الفسيلة) وبأربعة مستويات من البوتاسيوم (‪ 0‬و‪75‬‬
‫االقتصادية والتي تمتاز بنضج موحد وهذا يسهل من عملية‬
‫فسيلة مع مراعاة زيادة الجرعة السمادية مع تقدم عمر الفسيلة‬
‫الجني ومحتوى سكري عالي كما انه يمكن ان ينضج صناعيا‬
‫(جدول ‪.)3‬‬
‫و‪ 100‬و‪ 125‬غرام ‪/K2O‬فسيلة) واضيف ‪ 54‬غرام ‪/P2O5‬‬
‫وفي مقدمتها التسميد‪ .‬إن الصنف زهدي يعد من االصناف‬
‫ويسوق بأسعار ليست بالقليلة لذا فهو ذو اهمية اقتصادية‬
‫جدول ‪ .1‬كمية السمدة المضافة حسب عمر الفسائل‬
‫عالية في البلد (‪ .)2‬أجريت دراسات حول استجابة أشجار‬
‫كمية السماد (غم‪/‬فسيلة)‬
‫النخيل المثمرة لألسمدة الكيمياوية وللعناصر ‪ NPK‬في‬
‫مصر والعراق والخليج (‪ )1 ,8 ,30‬إال انه لم تجرى دراسات‬
‫النتروجين‬
‫على الفسيلة رغم أهمية هذه المرحلة والتي تترتب عليها بقية‬
‫المراحل‪ ,‬إذ أن مع الحصول على فسائل أكثر صحة وحيوية‬
‫البتاسيوم‬
‫نحصل على أشجار أكثر مقاومة لألمراض الفطرية‬
‫والحشرية‪ ,‬كما انها تكون أفضل نوعية للتمور وأغزر في‬
‫الفسفور‬
‫‪45‬‬
‫‪1‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪5‬‬
‫‪1‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪5‬‬
‫عمر الفسيلة (سنة)‬
‫‪)4112(4‬‬
‫‪)4115( 1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪155‬‬
‫‪54‬‬
‫‪414‬‬
‫‪112‬‬
‫‪422‬‬
‫‪155‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪141‬‬
‫‪54‬‬
‫‪411‬‬
‫‪111‬‬
‫‪441‬‬
‫‪144‬‬
‫‪112‬‬
‫‪45‬‬
‫‪)4119(5‬‬
‫‪1‬‬
‫‪414‬‬
‫‪545‬‬
‫‪554‬‬
‫‪1‬‬
‫‪454‬‬
‫‪511‬‬
‫‪554‬‬
‫‪144‬‬
‫سلمان وآخرون‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,45-45 :)1(54‬‬
‫اضيف السماد النتروجيني على ثالث دفعات في شباط‬
‫باستخدام مولبيدات األمونيوم وحامض األسكوربيك لتطور‬
‫ونيسان وحزيران (‪ )90‬والبوتاسي على دفعتين في شباط‬
‫اللون‪ ,‬وجرى القياس بواسطة جهاز ‪Spectrophotometer‬‬
‫وأيلول (‪ ,)8‬واضيف السماد الفوسفاتي عند بداية موسم النمو‬
‫وعلى طول موجي ‪. 820 nm‬‬
‫في نهاية كانون الثاني عند كل عام (‪ .)90‬نفذت التجربة‬
‫البوتاسيوم‪ :‬قدر البوتاسيوم الجاهز بجمع البوتاسيوم المتبادل‬
‫بتصميم القطاعات الكاملة المعشاة وبواقع ثالثة فسائل‬
‫والذائب وقدر حسب الطريقة المذكورة في (‪.)39‬‬
‫للمعاملة الواحدة وبثالثة مكررات (‪.)1‬‬
‫قدر التوصيل الكهربائي واألس الهيدروجيني في مستخلص‬
‫جدول ‪ .4‬معامالت التجربة‬
‫المعاملة‬
‫‪N1K1‬‬
‫‪N2K1‬‬
‫‪N3K1‬‬
‫‪N4K1‬‬
‫‪N1K2‬‬
‫‪N2K2‬‬
‫‪N3K2‬‬
‫‪N4K2‬‬
‫‪N1K3‬‬
‫‪N2K3‬‬
‫‪N3K3‬‬
‫‪N4K3‬‬
‫‪N1K4‬‬
‫‪N2K4‬‬
‫‪N3K4‬‬
‫‪N4K4‬‬
‫تنقيط‬
‫تفصيل المعاملة (غم)‬
‫‪N0+K0‬‬
‫‪N72+K0‬‬
‫‪N108+K0‬‬
‫‪N144+K0‬‬
‫‪N0+K75‬‬
‫‪N72+K75‬‬
‫‪N108+K75‬‬
‫‪N144+K75‬‬
‫‪N0+K100‬‬
‫‪N72+K100‬‬
‫‪N108+K100‬‬
‫‪N144+K100‬‬
‫‪N0+K125‬‬
‫‪N72+K125‬‬
‫‪N108+K125‬‬
‫‪N144+K125‬‬
‫المعاملة‬
‫‪N1K1‬‬
‫‪N2K1‬‬
‫‪N3K1‬‬
‫‪N4K1‬‬
‫‪N1K2‬‬
‫‪N2K2‬‬
‫‪N3K2‬‬
‫‪N4K2‬‬
‫‪N1K3‬‬
‫‪N2K3‬‬
‫‪N3K3‬‬
‫‪N4K3‬‬
‫‪N1K4‬‬
‫‪N2K4‬‬
‫‪N3K4‬‬
‫‪N4K4‬‬
‫‪ 3:3‬تربة إلى ماء (‪ .)90‬أجريت التحاليل األتية للعينات‬
‫سيحي‬
‫تفصيل المعاملة (غم)‬
‫‪N0+K0‬‬
‫‪N72+K0‬‬
‫‪N108+K0‬‬
‫‪N144+K0‬‬
‫‪N0+K75‬‬
‫‪N72+K75‬‬
‫‪N108+K75‬‬
‫‪N144+K75‬‬
‫‪N0+K100‬‬
‫‪N72+K100‬‬
‫‪N108+K100‬‬
‫‪N144+K100‬‬
‫‪N0+K125‬‬
‫‪N72+K125‬‬
‫‪N108+K125‬‬
‫‪N144+K125‬‬
‫النباتية‪:‬‬
‫هضمت العينات النباتية باستخدام حامض الكبريتيك‬
‫والبيروكلوريك لتقدير البوتاسيوم والفسفور (‪ ,)10‬وحامض‬
‫النتريك والبيروكلوريك لتقدير النتروجين (‪ )90‬ثم قدرت كل‬
‫من العناصر األتية‪:‬‬
‫قدر النتروجين الكلي في النبات بجهاز كلدال (‪ ,)27‬وقدر‬
‫الفسفور بحسب طريقة (‪ )10‬وقدر البوتاسيوم بجهاز ‪Flame‬‬
‫‪.)10( photometer‬‬
‫النتائج والمناقشة‬
‫تأثير طريقة الري والتسميد الكيميأوي في محتوى النتروجين‬
‫جمعت في ‪ 9002/30/3‬نماذج نباتية من الصف الثالث بعد‬
‫في النبات‬
‫قلب الفسيلة (‪ ,)90 ,91‬كما تم جمع نماذج تربة قبل‬
‫لقد اثرت طريقة الري بشكل واضح في زيادة امتصاص‬
‫المباشرة بالتجربة لغرض التحاليل الكيميائية والفيزيائية (جدول‬
‫النتروجين من قبل الفسائل‪ ,‬إذ يتبين من الشكل ‪ 1‬ان‬
‫‪.)1‬‬
‫المعامالت المروية تحت نظام الري بالتنقيط سجلت ارتفاع‬
‫جدول ‪ .5‬بعض الصفات الكيمياوية والفيزيائية للتربة المدروسة‬
‫الصفات‬
‫النسجة‬
‫‪EC ds/m‬‬
‫‪pH‬‬
‫النتروجين ملغم ‪/N‬كغم‬
‫الفسفور الجاهز ملغم ‪/p‬كغم‬
‫البوتاسيوم الجاهز ملغم ‪/K‬كغم‬
‫‪5‬‬
‫الكثافة الظاهرية كغم‪/‬م‬
‫الرمل غرام‪/‬كغم‬
‫الطين غرام‪/‬كغم‬
‫الغرين غرام‪/‬كغم‬
‫معنوي في كمية محتوى النتروجين في النبات‪ ,‬إذ بلغ متوسط‬
‫العمق (سم)‬
‫محتوى النتروجين في معامالت الري بالتنقيط ‪%1.475‬‬
‫‪41-51‬‬
‫‪51-1‬‬
‫مزيجية طينية غرينية‬
‫‪4941‬‬
‫‪4991‬‬
‫‪5942‬‬
‫‪5941‬‬
‫‪4491‬‬
‫‪5195‬‬
‫‪2911‬‬
‫‪1495‬‬
‫‪194‬‬
‫‪514‬‬
‫‪1551‬‬
‫‪1545‬‬
‫‪152‬‬
‫‪144‬‬
‫‪545‬‬
‫‪542‬‬
‫‪512‬‬
‫‪515‬‬
‫بالمقارنة مع متوسط محتوى النتروجين في معامالت الري‬
‫السيحي والبالغة ‪ %1.31‬وهذا يتفق مع آخرين (‪)90 ,91‬‬
‫الذين بينوا ان محتوى النتروجين والعناصر المعدنية يزداد في‬
‫النباتات المزروعة في الترب المروية بنظام الري بالتنقيط‬
‫ويعود السبب في هذه الزيادة إلى زيادة كفاءة استخدام‬
‫االسمدة ورفع كفاءة استخدام المياه والتي تؤثر بدورها في‬
‫قدرت نسجة التربة باستخدام طريقة المكثاف (‪ ,)90‬وحسبت‬
‫امتصاص النبات للعناصر الغذائية من التربة‪ ,‬إذ تعمل‬
‫الكثافة الظاهرية بطريقة االسطوانة بحسب (‪ ,)10‬وقدرت‬
‫طريقة الري بالتنقيط على ضمان االستفادة القصوى من الماء‬
‫العناصر الغذائية في التربة كاآلتي‪:‬‬
‫من قبل النبات دون أو أقل ما يمكن من الضائعات عن‬
‫النتروجين‪ :‬قدر النتروجين الجاهز في التربة حسب طريقة‬
‫طريق الرشح أو التبخر (‪ ,)90‬كما ان التوازن في المحتوى‬
‫الفسفور‪ :‬قدر باالستخالص بمحلول ‪ 0.0‬موالري من‬
‫بالتنقيط يلعب هو االخر دور مهم في تحديد محتوى النبات‬
‫(‪.)90‬‬
‫الرطوبي الناتج عن اختالف طريقة الري وما نقصده هنا الري‬
‫بيكاربونات الصوديوم وعند ‪ 8.0 =pH‬وقدر الفسفور‬
‫من العناصر المغذية والسيما الكبرى منها وكما هو معروف‬
‫‪44‬‬
‫سلمان وآخرون‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,45-45 :)1(54‬‬
‫فان تامين الماء الكافي حول الجذر يعمل على زيادة سمك‬
‫مستويات النتروجين المضافة بتأثيرها في محتوى الوريقات‬
‫االغشية المائية التي تتكون داخل التربة والتي بدورها تؤدي‬
‫منه وكان تأثيرها واضحا ومعنويا بين المستويات‪ .‬إن اليوريا‬
‫إلى زيادة انتشار العناصر الغذائية من خاللها وخاصة وان‬
‫عند مالمستها للتربة تتحول إلى امونيوم وبوجود بكتريا‬
‫تأمين االغشية المائية المالئمة يشجع النترات (صورة عنصر‬
‫النترجة إلى نترات مما يسهل من امتصاصها‪ ,‬إذ تعد الصورة‬
‫النتروجين األكثر قبوال من قبل النبات)على التحرك من‬
‫التي تنقل مباشرة إلى األوراق لكي تمثل ويستفيد منها النبات‬
‫اخرى من خالل‬
‫عكس النترجة وعند التسميد بمستوى أعلى فإن النبات‬
‫مشاركته مرة اخرى عل نقل النترات الواصلة إلى الجذر الذي‬
‫يستطيع االستفادة بشكل أكفأ من االسمدة المضافة (‪,31‬‬
‫يعد وسط النقل وطريقة الري التي توفره بصورة أكفأ في زيادة‬
‫‪ )92 ,90‬وهذا يؤدي إلى االستفادة من النتروجين المضاف‬
‫وخالل محلول التربة بميكانيكية الجريان الكتلي ‪Mass-flow‬‬
‫إلى الجذر ويعمل الماء المتيسر تارة‬
‫(‪ .)1‬إن هنالك نسبة من االسمدة النتروجينية تتطاير بعملية‬
‫وتمثيله في النبات من ثم ارتفاع نسبته في النبات ومنها‬
‫محتوى النبات من العناصر المغذية والسيما النتروجين (‪,28‬‬
‫الوريقات‪ ,‬اما البوتاسيوم فقد اثرت مستويات إضافته معنويا‬
‫في كمية النتروجين في الوريقات فازدادت مع زيادة مستويات‬
‫اإلضافة والسبب يعود إلى ان البوتاسيوم يشجع األنظمة‬
‫األنزيمية مثل أنزيم ‪ Kinase‬والتي تحفز تكوين البروتينات‬
‫واألحماض النووية كما انه يشارك في اختزال النترات وتكوين‬
‫البروتينات في النبات (‪ .)0 ,8‬لقد وجدت فروق بين‬
‫التداخالت بين طريقة الري ومستويات النتروجين كما وجدت‬
‫فروق معنوية في التداخل بين طريقة الري والتسميد البوتاسي‬
‫والنتروجين ويمكن ان يعود السبب إلى ان زيادة مستويات‬
‫اإلضافة لعنصري النتروجين والبوتاسيوم مع توفر كمية‬
‫مناسبة من الماء تعمل على رفع كفاءة االمتصاص وجاهزية‬
‫النتروجين في التربة (‪ ,)91‬إذ سجلت معاملة التداخل ‪N3K4‬‬
‫مع نظام الري بالتنقيط افضل محتوى من عنصر النتروجين‬
‫(‪ )%1.62‬وهذا يؤكد دور طريقة الري بالتنقيط في زيادة‬
‫امتصاص ومحتوى النبات (الوريقات) من عنصر النتروجين‪.‬‬
‫تأثير طريقة الري والتسميد في النتروجين المتبقي في التربة‬
‫يبين جدول ‪ 0‬وجود فروق معنوية في المتبقي من النتروجين‬
‫في التربة للعمق ‪ 10-0‬سم‪ ,‬فقد كان المتبقي من النتروجين‬
‫تحت نظام الري بالتنقيط أكثر من المعامالت المروية سيحا‬
‫طريقة ري‬
‫‪ +‬بوتاسيوم‬
‫‪0.109‬‬
‫طريقة ري‬
‫‪ +‬نتروجين‬
‫‪0.105‬‬
‫بوتاسيوم‬
‫نتروجين‬
‫‪0.063‬‬
‫‪0.061‬‬
‫طريقة‬
‫الري‬
‫‪0.077‬‬
‫والسبب يعود إلى انخفاض فقدان النتروجين من التربة المروية‬
‫مصادر‬
‫االختالف‬
‫‪Lsd 0.05‬‬
‫بنظام الري بالتنقيط النخفاض غسله إلى األعماق على شكل‬
‫نترات والتي غالبا ما يسود عليها ظروف األكسدة وليس‬
‫شكل ‪ .1‬العالقة بين تركيز النتروجين والبوتاسيوم المضاف في‬
‫التغدق من جهة ولعدم نشاط عملية عكس النترجة والتي‬
‫محتوى الوريقات من النتروجين تحت نظامي الري بالتنقيط (‪)a‬‬
‫تنشط في الترب التي تعاني من ظروف اختزال والقريبة إلى‬
‫والسيحي (‪)b‬‬
‫يتضح من نفس الشكل ان معدل اضافة النتروجين اثرت‬
‫المعامالت المروية سيحا من جهة اخرى (‪ .)30 ,0‬سجلت‬
‫بشكل معنوي في محتوى الوريقات من النتروجين‪ ,‬إذ اختلفت‬
‫اضافة االسمدة النتروجينية زيادة معنوية في كمية النتروجين‬
‫‪44‬‬
‫سلمان وآخرون‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,45-45 :)1(54‬‬
‫المتبقية في التربة بالمقارنة مع معاملة المقارنة إال أنه لم‬
‫مقارنة بمعاملة المقارنة ويتضح أيضا من نفس الشكل أن‬
‫توجد فروق معنوية بين مستويات اإلضافة‪ .‬اما إضافة‬
‫إضافة البوتاسيوم قد اثرت معنويا في محتوى الوريقات من‬
‫االسمدة البوتاسية وتأثيرها في مستوى المتبقي من النتروجين‬
‫البوتاسيوم إال أنه لم يسجل المستوى الثالث من إضافة‬
‫في التربة فهو االخر سجل زيادة معنوية في كمية النتروجين‬
‫البوتاسيوم فروق معنوية مع معاملة المقارنة‪.‬‬
‫المتبقية في التربة إال أنه لم توجد فروق معنوية بين مستويات‬
‫االضافة وسبب ذلك قد يعود إلى ان هنالك كمية اضافية من‬
‫أيونات النتروجين قد اضيفت عند التسميد وتحول أيون‬
‫االمونيوم إلى أيون النترات وبقائه في التربة وهذا ما يفسر‬
‫وجود كميات أعلى من أيونات النتروجين في المعامالت‬
‫المسمدة باألسمدة النتروجينية‪ ,‬كما أن تواجد أيونات‬
‫البوتاسيوم في محلول التربة عند التسميد البوتاسي يجعل هذا‬
‫األيون في حالة منافسة مع أيون االمونيوم وهذا ما يجعل‬
‫األيونين يتنافسان في الدخول إلى النبات‪ ,‬كما يمكن لهذين‬
‫األيونين ان يتنافسا على التثبيت مما يقلل من فرصة‬
‫امتصاصه من قبل النبات (‪ .)3 ,98‬اما النتروجين المتبقي‬
‫في العمق ‪ 00-10‬سم فإن طريقة الري لم يكن لها تأثير‬
‫معنوي في كمية النتروجين المتبقية في التربة بينما سجل‬
‫مستوى النتروجين ‪ N4‬أعلى مستوى من النتروجين المتبقي‬
‫في التربة‪ ,‬إذ وجدت فروق معنوية بين المستويات ومعاملة‬
‫المقارنة باستثناء المستوى األول من التسميد النتروجيني‪ .‬إن‬
‫سبب هذا التمايز يعود بالدرجة األساس إلى سيادة الظروف‬
‫الهوائية التي تشجع تحول االمونيوم واليوريا إلى صورة نترات‬
‫بواسطة عملية النترجة ونزول هذه النترات إلى األسفل بواسطة‬
‫تداخل ‪IK‬‬
‫تداخل ‪IN‬‬
‫الماء باتجاه العمق ‪ 00-10‬سم وارتفاع تركيزها فيه (‪.)2 ,0‬‬
‫‪0.115‬‬
‫‪0.111‬‬
‫البوتاسيوم‬
‫‪K‬‬
‫‪0.067‬‬
‫النتروجين‬
‫‪N‬‬
‫‪0.064‬‬
‫طريقة‬
‫الري ‪I‬‬
‫‪0.079‬‬
‫مصادر‬
‫االختالف‬
‫‪Lsd 0.05‬‬
‫شكل ‪ .2‬العالقة بين تركيز النتروجين والبوتاسيوم المضاف‬
‫أما تأثر كمية النتروجين المتبقية بالتربة بتنوع مستويات‬
‫في محتوى الوريقات من البوتاسيوم تحت نظامي الري‬
‫البوتاسيوم فقد اثر تأثير معنوي على كمية النتروجين المتبقية‪,‬‬
‫بالتنقيط (‪ )a‬والسيحي (‪)b‬‬
‫حيث سجلت فروق معنوية بين المعامالت وكانت أكثر كمية‬
‫يمكن إن يعزى ذلك إلى قلة منافسة أيونات االمونيوم أليونات‬
‫من النتروجين المتبقي في المعاملة ‪ .K4‬إن السبب يعود‬
‫البوتاسيوم في المعامالت ذات المستوى المتدني من إضافة‬
‫بدرجة أساسية إلى المنافسة بين أيونات البوتاسيوم واالمونيوم‪,‬‬
‫البوتاسيوم مما يسبب دخول األيونات‪ ,‬كما ان امتصاص‬
‫إذ أن وفرة البوتاسيوم تعمل على ازاحة أيونات االمونيوم إلى‬
‫البوتاسيوم يعتمد بدرجة كبيرة على كمية النتروجين المتيسرة‬
‫المحلول وكذلك منافسة أيونات البوتاسيوم لها عند‬
‫في التربة والتي تعمل على زيادة امتصاص المغذيات األخرى‬
‫االمتصاص من قبل النبات (‪.)0 ,33 ,1‬‬
‫ومنها البوتاسيوم بسبب زيادة نمو المجموع الجذري والذي‬
‫تأثير طريقة الري والتسميد في محتوى النبات من عنصر‬
‫يؤثر بدرجة كبيرة في نمو المجموع الخضري والذي يعمل بما‬
‫البوتاسيوم‬
‫فيه من مغذيات على زيادة كفاءة عملية التركيب الضوئي‬
‫تبين نتائج الشكل ‪ 2‬ان تغير مستويات إضافة النتروجين قد‬
‫والذي يترتب عليه زيادة مستوياته في أنسجة النبات وخاصة‬
‫سجلت فروق معنوية في محتوى الوريقات من البوتاسيوم‬
‫‪45‬‬
‫سلمان وآخرون‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,45-45 :)1(54‬‬
‫الوريقات (‪ .)0 ,8‬اما تعليل زيادة محتوى الوريقات من‬
‫التركيب الضوئي مما يؤدي إلى زيادة النمو وزيادة امتصاص‬
‫البوتاسيوم في مستويات اإلضافة العالية (‪ )K4‬فيمكن ان‬
‫العناصر من التربة وفي مقدمتها البوتاسيوم وبالتالي زيادة‬
‫يعزى إلى الوفرة من أيونات البوتاسيوم عند المستويات العليا‬
‫تركيزها في النبات‪ ,‬اما المعاملة المتطرفة االخرى فهي‬
‫من اإلضافة (‪ .)8 ,91‬يتضح كذلك من نفس الشكل ان‬
‫‪ N3K4‬تنقيط والبالغة ‪ %1.46‬ويعود السبب الرئيسي إلى‬
‫هنالك فروق معنوية تظهر في المعامالت المتطرفة‪ ,‬إذ يزداد‬
‫الوفرة من أيونات البوتاسيوم المضافة عن طريق التسميد‬
‫المروية بالتنقيط والبالغة ‪ ,%1.48‬وتفسير ذلك أن غياب‬
‫القيم مع بعضها فإنه ال توجد بينها فروق معنوية إال أنه‬
‫أيونات البوتاسيوم يؤدي إلى امتصاص النبات للنتروجين‬
‫وجدت فروق معنوية بينها ومعاملة المقارنة‪.‬‬
‫(‪ ,)90 ,91 ,33‬ومن الجدير بالذكر أنه عند مقارنة هذه‬
‫محتوى البوتاسيوم في الوريقات للنباتات المعاملة بـ ‪N4K1‬‬
‫وبالتالي زيادة تشعب ونمو الجذور وزيادة نشاط عملية‬
‫جدول ‪ .5‬العالقة بين تركيز النتروجين والبوتاسيوم المضاف في تركيز النتروجين المتبقي في التربة تحت نظامي الري بالتنقيط‬
‫والسيحي وعلى عمقين‬
‫المعاملة‬
‫تنقيط‬
‫تركيز النتروجين الجاهز ملغم‬
‫نتروجين ‪/‬كغم تربة‬
‫المعاملة‬
‫سيحي‬
‫تركيز النتروجين الجاهز ملغم نتروجين‪/‬‬
‫كغم تربة‬
‫عمق (‪ )51-1‬سم‬
‫عمق (‪ )41-51‬سم‬
‫عمق (‪ )51-1‬سم‬
‫عمق (‪ )41-51‬سم‬
‫‪40.7‬‬
‫‪37.6‬‬
‫‪48.5‬‬
‫‪47.6‬‬
‫‪33.1‬‬
‫‪35.7‬‬
‫‪34.9‬‬
‫‪34.0‬‬
‫‪36.2‬‬
‫‪33.3‬‬
‫‪33.8‬‬
‫‪42.0‬‬
‫‪36.3‬‬
‫‪35.4‬‬
‫‪34.2‬‬
‫‪38.8‬‬
‫‪26.6‬‬
‫‪28.0‬‬
‫‪30.8‬‬
‫‪28.7‬‬
‫‪25.1‬‬
‫‪23.6‬‬
‫‪28.4‬‬
‫‪31.1‬‬
‫‪27.2‬‬
‫‪30.1‬‬
‫‪30.6‬‬
‫‪30.5‬‬
‫‪24.2‬‬
‫‪25.1‬‬
‫‪31.3‬‬
‫‪37.2‬‬
‫‪N1K1‬‬
‫‪N2K1‬‬
‫‪N3K1‬‬
‫‪N4K1‬‬
‫‪N1K2‬‬
‫‪N2K2‬‬
‫‪N3K2‬‬
‫‪N4K2‬‬
‫‪N1K3‬‬
‫‪N2K3‬‬
‫‪N3K3‬‬
‫‪N4K3‬‬
‫‪N1K4‬‬
‫‪N2K4‬‬
‫‪N3K4‬‬
‫‪N4K4‬‬
‫‪42.4‬‬
‫‪40.0‬‬
‫‪48.0‬‬
‫‪47.6‬‬
‫‪38.3‬‬
‫‪38.4‬‬
‫‪41.1‬‬
‫‪44.0‬‬
‫‪38.0‬‬
‫‪36.0‬‬
‫‪39.2‬‬
‫‪46.2‬‬
‫‪41.8‬‬
‫‪38.2‬‬
‫‪45.5‬‬
‫‪45.5‬‬
‫‪28.0‬‬
‫‪28.0‬‬
‫‪28.8‬‬
‫‪30.3‬‬
‫‪27.5‬‬
‫‪22.4‬‬
‫‪31.1‬‬
‫‪30.0‬‬
‫‪28.9‬‬
‫‪31.1‬‬
‫‪31.6‬‬
‫‪30.5‬‬
‫‪27.3‬‬
‫‪31.6‬‬
‫‪34.0‬‬
‫‪39.5‬‬
‫‪N1K1‬‬
‫‪N2K1‬‬
‫‪N3K1‬‬
‫‪N4K1‬‬
‫‪N1K2‬‬
‫‪N2K2‬‬
‫‪N3K2‬‬
‫‪N4K2‬‬
‫‪N1K3‬‬
‫‪N2K3‬‬
‫‪N3K3‬‬
‫‪N4K3‬‬
‫‪N1K4‬‬
‫‪N2K4‬‬
‫‪N3K4‬‬
‫‪N4K4‬‬
‫مصادر االختالف‬
‫‪Lsd0.05 (0-30)cm‬‬
‫تداخل ‪IK‬‬
‫‪5.669‬‬
‫تداخل‪IN‬‬
‫‪5.790‬‬
‫البوتاسيوم ‪K‬‬
‫‪3.273‬‬
‫النتروجين‪N‬‬
‫‪3.343‬‬
‫طريقة الري ‪I‬‬
‫‪4.008‬‬
‫‪Lsd0.05 (30-60)cm‬‬
‫‪2.185‬‬
‫‪2.028‬‬
‫‪1.261‬‬
‫‪1.171‬‬
‫‪1.434‬‬
‫اإلضافة العالية من جهة وتنافس أيون االمونيوم مع‬
‫تأثير طريقة الري والتسميد في البوتاسيوم المتبقي في‬
‫البوتاسيوم على معقد التبادل وبالتالي زيادة تركيز البوتاسيوم‬
‫التربة‬
‫في التربة (‪ )98 ,2 ,0‬وعدم امتصاصه من قبل النبات‬
‫يبين جدول ‪ 0‬عدم تأثير طريقة الري ومستويات النتروجين‬
‫بسبب وجود أيون االمونيوم من جهة اخرى وهذا أيضا يفسره‬
‫في المتبقي من البوتاسيوم في التربة للعمق ‪ 10-0‬سم بينما‬
‫محتوى البوتاسيوم الواطئ في الوريقات عند التركيز العالي‬
‫أثرت مستويات البوتاسيوم معنويا على المتبقي من البوتاسيوم‬
‫من البوتاسيوم‪ ,‬إذ لنفس المعاملة وجد إن نسبة البوتاسيوم‬
‫في التربة ووجدت فروق معنوية بين مستويات اإلضافة‬
‫فيها ‪( %1.22‬جدول ‪ )0‬والتي هي واطئة بالمقارنة مع القيم‬
‫لعنصر البوتاسيوم‪ ,‬كما واثر التداخل بين طريقة الري‬
‫االخرى‪ ,‬وعند الرجوع إلى الجدول ‪ 0‬يتضح لدينا البرهان‬
‫ومستوى البوتاسيوم معنويا في محتوى البوتاسيوم في التربة‬
‫الثالث‪ ,‬إذ سجلت معاملة التسميد هي األخرى ‪ N3K4‬تحت‬
‫وسجلت معاملة التداخل ‪ N4K4‬مع نظام الري بالتنقيط أعلى‬
‫نظام الري بالتنقيط أعلى محتوى من النتروجين في الوريقات‬
‫محتوى من البوتاسيوم المتبقي في التربة والبالغة ‪ 355.2‬ملغم‬
‫والبالغة ‪ %1.62‬وهذا يدل على تراكم النتروجين فيها‬
‫بوتاسيوم‪/‬كغم تربة ويمكن إن يعزى السبب في ذلك إلى كمية‬
‫‪42‬‬
‫سلمان وآخرون‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,45-45 :)1(54‬‬
‫بالمقارنة مع باقي المعامالت‪ .‬اما توزيع البوتاسيوم المتبقي‬
‫التسميد وتحول أيون االمونيوم إلى أيون النترات وبقائه في‬
‫في العمق ‪ 60-30‬سم فأن طريقة الري لم توثر فيه معنويا‬
‫التربة وهذا ما يفسر وجود كميات أعلى من أيونات النتروجين‬
‫(جدول ‪ ,)0‬أما البوتاسيوم فقد كان تأثيره معنويا عند المستوى‬
‫في المعامالت المسمدة باألسمدة النتروجينية‪ ,‬كما ان تواجد‬
‫الثالث من اإلضافة ولم توجد فروق معنوية تركيز البوتاسيوم‬
‫أيونات البوتاسيوم في محلول التربة عند التسميد البوتاسي‬
‫المتبقي في التربة بتغير مستويات النتروجين المضاف إلى‬
‫يجعل هذا األيون في حالة منافسة مع أيون االمونيوم وهذا ما‬
‫التربة وسجلت المعاملة ‪ N4K3‬تحت نظام الري بالتنقيط‬
‫يجعل األيونين يتنافسان في الدخول إلى النبات كما يمكن‬
‫أعلى محتوى من البوتاسيوم المتبقي عند هذا العمق ومقداره‬
‫لهذين األيونين ان يتنافسا على التثبيت مما يقلل من فرصة‬
‫‪ 219.7‬ملغم بوتاسيوم‪/‬كغم تربة‪ ,‬ويمكن ان يعزى هذا إلى أن‬
‫امتصاصه من قبل النبات (‪.)30 ,0 ,30‬‬
‫هنالك كمية إضافية من أيونات النتروجين قد أضيفت عند‬
‫جدول ‪ .4‬العالقة بين تركيز النتروجين والبوتاسيوم المضاف في تركيز البوتاسيوم المتبقي في التربة تحت نظامي الري بالتنقيط‬
‫(‪ )a‬والسيحي (‪ )b‬وعلى عمقين‬
‫المعاملة‬
‫‪N1K1‬‬
‫‪N2K1‬‬
‫‪N3K1‬‬
‫‪N4K1‬‬
‫‪N1K2‬‬
‫‪N2K2‬‬
‫‪N3K2‬‬
‫‪N4K2‬‬
‫‪N1K3‬‬
‫‪N2K3‬‬
‫‪N3K3‬‬
‫‪N4K3‬‬
‫‪N1K4‬‬
‫‪N2K4‬‬
‫‪N3K4‬‬
‫‪N4K4‬‬
‫تداخل ‪IK‬‬
‫‪20.80‬‬
‫‪17.02‬‬
‫التنقيط‬
‫تركيز ملغم بوتاسيوم ‪/‬كغم تربة‬
‫عمق (‪ )41-51‬سم‬
‫عمق (‪ )51-1‬سم‬
‫‪190.0‬‬
‫‪305.0‬‬
‫‪194.8‬‬
‫‪302.1‬‬
‫‪190.0‬‬
‫‪302.0‬‬
‫‪194.3‬‬
‫‪302.4‬‬
‫‪193.0‬‬
‫‪312.0‬‬
‫‪189.7‬‬
‫‪312.6‬‬
‫‪192.8‬‬
‫‪308.2‬‬
‫‪193.0‬‬
‫‪302.3‬‬
‫‪202.0‬‬
‫‪327.3‬‬
‫‪205.7‬‬
‫‪323.9‬‬
‫‪215.3‬‬
‫‪329.0‬‬
‫‪219.7‬‬
‫‪329.8‬‬
‫‪192.3‬‬
‫‪342.4‬‬
‫‪195.0‬‬
‫‪338.9‬‬
‫‪197.0‬‬
‫‪352.0‬‬
‫‪197.3‬‬
‫‪355.2‬‬
‫البوتاسيوم ‪K‬‬
‫تداخل‪IN‬‬
‫‪12.01‬‬
‫‪15.79‬‬
‫‪18.00‬‬
‫‪9.83‬‬
‫المعاملة‬
‫‪N1K1‬‬
‫‪N2K1‬‬
‫‪N3K1‬‬
‫‪N4K1‬‬
‫‪N1K2‬‬
‫‪N2K2‬‬
‫‪N3K2‬‬
‫‪N4K2‬‬
‫‪N1K3‬‬
‫‪N2K3‬‬
‫‪N3K3‬‬
‫‪N4K3‬‬
‫‪N1K4‬‬
‫‪N2K4‬‬
‫‪N3K4‬‬
‫‪N4K4‬‬
‫النتروجين‪N‬‬
‫‪15.30‬‬
‫‪10.62‬‬
‫السيحي‬
‫تركيز ملغم بوتاسيوم ‪/‬كغم تربة‬
‫عمق (‪ )41-51‬سم‬
‫عمق (‪ )51-1‬سم‬
‫‪189.0‬‬
‫‪307.2‬‬
‫‪193.0‬‬
‫‪318.2‬‬
‫‪193.0‬‬
‫‪302.0‬‬
‫‪191.0‬‬
‫‪300.0‬‬
‫‪197.6‬‬
‫‪312.6‬‬
‫‪193.0‬‬
‫‪314.3‬‬
‫‪206.0‬‬
‫‪304.2‬‬
‫‪215.0‬‬
‫‪300.0‬‬
‫‪205.0‬‬
‫‪332.5‬‬
‫‪195.0‬‬
‫‪333.6‬‬
‫‪195.0‬‬
‫‪300.4‬‬
‫‪205.6‬‬
‫‪329.2‬‬
‫‪193.0‬‬
‫‪336.4‬‬
‫‪203.3‬‬
‫‪336.1‬‬
‫‪199.6‬‬
‫‪346.3‬‬
‫‪196.0‬‬
‫‪338.0‬‬
‫مصادر االختالف‬
‫طريقة الري ‪I‬‬
‫‪Lsd0.05 (0-30)cm‬‬
‫‪18.74‬‬
‫‪12.03‬‬
‫‪Lsd0.05 (30-60)cm‬‬
‫للعناصر الغذائية من التربة‪ ,‬إذ تعمل طريقة الري بالتنقيط‬
‫تأثير طريقة الري والتسميد على محتوى النبات من عنصر‬
‫على ضمان االستفادة القصوى من الماء من قبل النبات دون‬
‫الفوسفور‬
‫أو أقل ما يمكن من الضائعات عن طريق الرشح أو التبخر‬
‫يتبين من الشكل ‪ 3‬ان طريقة الري اثرت في زيادة امتصاص‬
‫(‪ ,)90 ,27‬كما أن التوازن في المحتوى الرطوبي الناتج عن‬
‫الفسفور من قبل الفسائل‪ ,‬إذ سجلت المعامالت المروية‬
‫اختالف طريقة الري وما نقصده هنا الري بالتنقيط فإن تامين‬
‫تحت نظام الري بالتنقيط ارتفاع معنوي في كمية محتوى‬
‫الماء الكافي حول الجذر يعمل على زيادة سمك االغشية‬
‫الفسفور في النبات‪ ,‬إذ بلغ متوسط محتوى الفسفور في‬
‫المائية التي تتكون داخل التربة والتي بدورها تؤدي دور مهم‬
‫معامالت الري بالتنقيط ‪ %0.142‬بالمقارنة مع متوسط‬
‫في تحديد محتوى النبات من العناصر المغذية وال سيما‬
‫محتوى الفسفور في معامالت الري السيحي والبالغة‬
‫الكبرى منها‪ ,‬وكما هو معروف إلى زيادة انتشار العناصر‬
‫‪ %0.127‬وهذا يتفق مع آخرين (‪ )93 ,91‬الذين بينوا ان‬
‫الغذائية من خاللها وخاصة وان تأمين االغشية المائية‬
‫محتوى الفسفور والعناصر المعدنية يزداد في النباتات‬
‫المالئمة يشجع الفسفور على شكل ‪ HPO4‬و‪H2PO4‬‬
‫المزروعة في الترب المروية بنظام الري بالتنقيط وان السبب‬
‫(صورة عنصر الفسفور األكثر تواجدا في الترب العراقية‬
‫يعود في هذه الزيادة إلى زيادة كفاءة استخدام االسمدة ورفع‬
‫الرتباطها بدرجة تفاعل التربة (جدول ‪ )90 ,2 ,93( )1‬على‬
‫كفاءة استخدام المياه والتي تؤثر بدورها في امتصاص النبات‬
‫‪49‬‬
‫سلمان وآخرون‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,45-45 :)1(54‬‬
‫التحرك من وخالل محلول التربة بميكانيكية االنتشار إلى‬
‫عليه زيادة مستويات الفسفور في أنسجة النبات وخاصة‬
‫الجذر ويعمل الماء المتيسر تارة اخرى من خالل مشاركته‬
‫الوريقات (‪ .)1 ,93‬أما البوتاسيوم فقد أثرت أضافته معنويا‬
‫مرة اخرى على نقل الفسفور الواصل إلى الجذر بنشاط آلية‬
‫في كمية الفسفور في الوريقات فازدادت مع زيادة مستويات‬
‫جريان الكتلة‪ ,‬ومن هذا يتضح دور الماء الذي يعد وسط‬
‫اإلضافة إال أن الزيادة بين المستويات لم تكن معنوية في‬
‫النقل وطريقة الري التي توفره بصورة أكفأ في زيادة محتوى‬
‫حين وجدت زيادة معنوية بين معاملة المقارنة ومستويات‬
‫اإلضافة والسبب يعود إلى ان البوتاسيوم يشجع األنظمة‬
‫النبات من العناصر المغذية والسيما ‪.)3 ,98( NPK‬‬
‫األنزيمية والتي تحفز تكوين البروتينات واألحماض النووية‬
‫كما انه يشارك في اختزال النترات وتكوين البروتينات في‬
‫النبات (‪ .)91 ,30‬لقد وجدت فروق بين التداخالت بين‬
‫طريقة الري ومستويات النتروجين كما وجدت فروق معنوية‬
‫في التداخل بين طريقة الري والتسميد البوتاسي في محتوى‬
‫الوريقات من الفسفور ويمكن ان يعود السبب إلى ان زيادة‬
‫مستويات االضافة لعنصري النتروجين والبوتاسيوم مع توفر‬
‫كمية مناسبة من الماء تعمل على رفع كفاءة امتصاص‬
‫وجاهزية ‪ NPK‬في التربة (‪ ,)1 ,0 ,33‬إذ سجلت معاملة‬
‫التداخل ‪ N3K4‬مع نظام الري بالتنقيط أفضل محتوى من‬
‫الفسفور (‪ )%0.160‬ومن هنا نستطيع ان نستنتج أن توفر‬
‫مستويات متناغمة من العناصر الغذائية ‪ NPK‬في التربة‬
‫يعمل على فرض مستوى متوازن من العناصر المغذية في‬
‫النبات حتى في حالة تثبيت امداد أحد العناصر ويؤكد دور‬
‫طريقة الري بالتنقيط في زيادة امتصاص ومحتوى النبات‬
‫(الوريقات) من عناصر ‪.NPK‬‬
‫تأثير طريقة الري والتسميد في الفسفور المتبقي في التربة‬
‫تداخل‬
‫‪IK‬‬
‫‪0.016‬‬
‫تداخل‪IN‬‬
‫‪0.015‬‬
‫البوتاسيوم‬
‫‪K‬‬
‫‪0.009‬‬
‫النتروجين‪N‬‬
‫‪0.009‬‬
‫طريقة‬
‫الري ‪I‬‬
‫‪0.011‬‬
‫يبين جدول ‪ 0‬عدم تأثير طريقة الري ومستويات النتروجين‬
‫مصادر‬
‫االختالف‬
‫‪Lsd 0.05‬‬
‫في المتبقي من الفسفور في التربة للعمق ‪ 30-0‬سم بينما‬
‫أثرت مستويات البوتاسيوم معنويا على المتبقي من الفسفور‬
‫شكل ‪ .3‬العالقة بين تركيز النتروجين والبوتاسيوم المضاف‬
‫في التربة ووجدت فروق معنوية بين مستويات اإلضافة‬
‫في محتوى الوريقات من الفوسفور تحت نظامي الري‬
‫لعنصر البوتاسيوم‪ ,‬كما واثر التداخل بين طريقة الري‬
‫بالتنقيط (‪ )a‬والسيحي (‪)b‬‬
‫ومستوى البوتاسيوم معنويا في محتوى الفسفور في التربة‬
‫يتضح أيضا أن إضافة النتروجين اثرت بشكل معنوي في‬
‫وسجلت المعامالت ذات المستوى العالي من النتروجين‬
‫محتوى الوريقات من الفسفور‪ ,‬إذ اختلف تأثير مستويات‬
‫والبوتاسيوم انخفاض في كمية الفسفور المتبقي في التربة وان‬
‫إضافة النتروجين في محتوى الوريقات من الفسفور وكان‬
‫السبب يعود إلى امتصاص الجذور للفسفور‪ ,‬إذ ان توفر‬
‫تأثيرها واضحا ومعنويا بين المستويات ومعاملة المقارنة‪ ,‬إذ‬
‫مستوى مناسب من هذه العناصر يدفع النبات إلى تشعب في‬
‫ان تأثير التداخل االيجابي بين النتروجين والبوتاسيوم يسبب‬
‫المجموع الجذري ونمو في المجموع الخضري وبالتالي زيادة‬
‫زيادة نمو المجموع الجذري والذي يؤثر بدرجة كبيرة في نمو‬
‫معدالت عمليات التركيب الضوئي وتوفير الطاقة الالزمة‬
‫المجموع الخضري والذي يعمل بما فيه من مغذيات على‬
‫المتصاص العناصر ومنها الفسفور (‪ .)93‬كما بين عدد من‬
‫زيادة كفاءة عمليات إنتاج الطاقة في النبات والذي يترتب‬
‫‪41‬‬
‫سلمان وآخرون‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,45-45 :)1(54‬‬
‫الباحثين ان النتروجين والبوتاسيوم المضاف يحفز من أو‬
‫يؤثر بصورة إيجابية على في كفاءة امتصاص المغذيات ومنه‬
‫الفسفور (‪ .)92‬كذلك لم تسجل فروق معنوية في محتوى‬
‫الفسائل حيث لم تؤثر طريقة الري في متوسط عدد األوراق‬
‫الفسفور في هذا العمق يعود إلى تغير طريقة الري للعمق‬
‫النامية في الفسائل‪ ,‬وتفوقت المعامالت المروية بطريقة الري‬
‫‪ 60-30‬سم أو تغير مستوى البوتاسيوم أو النتروجين (جدول‬
‫بالتنقيط على المعامالت المروية سيحا في عدد األوراق‬
‫‪ )0‬اما أعلى متبقي من الفسفور في التربة فقد كان في‬
‫النامية ويمكن ان يعزى السبب إلى زيادة جاهزية العناصر‬
‫ملغم فسفور‪/‬كغم تربة‪ .‬اما التداخل بين ‪ INK‬فقد سجلت‬
‫الكيميأوية والفيزيأوية والبيولوجية (‪ )98 ,3 ,91‬واثرت كمية‬
‫فروق معنوية بسيطة في المتبقي من الفسفور في التربة بين‬
‫النتروجين والبوتاسيوم المضافة فقد بينت النتائج ان عدد‬
‫بعض المعامالت المسمدة بالنتروجين ومستويات عليا من‬
‫األوراق ازداد مع زيادة معدالت االضافة وبالمقارنة مع معاملة‬
‫وان سبب هذه الفروق يعود إلى زيادة النمو في هذه‬
‫األوراق (السعف) المنتجة من قبل الفسائل المسمدة وخاصة‬
‫المعامالت وان الزيادة تشمل زيادة نمو الجذور ونمو المجموع‬
‫في مستويات التسميد العالية (‪ .)33 ,31 ,90 ,38‬اما‬
‫الخضري وبالتالي الحاجة إلى بقية العناصر والسيما الفسفور‬
‫البوتاسيوم فقد أظهرت النتائج وجود فروق معنوية وخاصة‬
‫كما بين عدد من الباحثين من ان النتروجين والبوتاسيوم‬
‫عند المستويات العليا منه‪ ,‬كذلك وجدت فروقات معنوية في‬
‫المغذية تحت نظام الري بالتنقيط وتحسن خواص التربة‬
‫المعاملة ‪ N2K2‬تحت نظام الري بالتنقيط والبالغة ‪10.10‬‬
‫المقارنة ولقد سجلت كل المعامالت زيادة معنوية في عدد‬
‫البوتاسيوم والنتروجين عن تلك المسمدة بمستويات دنيا منهما‬
‫المضاف يحفز من أو يؤثر بصورة ايجابية على في كفاءة‬
‫التداخالت ما بين طريقة الري ونوع التسميد وسجلت المعاملة‬
‫امتصاص المغذيات ومنها الفسفور(‪.)30 ,90 ,38‬‬
‫‪ N4K3‬تحت نظام الري بالتنقيط أعلى عدد لألوراق ‪24.3‬‬
‫تأثير طريقة الري والتسميد النيتروجيني والبوتاسي المضاف‬
‫سعفة ويمكن ان يعزى السبب إلى زيادة جاهزية العناصر‬
‫الغذائية والتداخل االيجابي للعناصر في هذه المعامالت مما‬
‫في عدد الوراق (السعف)‬
‫يؤدي إلى تحفيز النمو وزيادة عدد السعف فيها‪.‬‬
‫يتبين من الشكل ‪ 4‬تأثير طريقة الري ومستوى التسميد‬
‫النتروجيني والبوتاسي في متوسط عدد األوراق التي كونتها‬
‫جدول ‪ .4‬العالقة بين تركيز النتروجين والبوتاسيوم المضاف في تركيز الفسفور المتبقي في التربة تحت نظامي الري بالتنقيط‬
‫والسيحي وعلى عمقين‬
‫المعاملة‬
‫‪N1K1‬‬
‫‪N2K1‬‬
‫‪N3K1‬‬
‫‪N4K1‬‬
‫‪N1K2‬‬
‫‪N2K2‬‬
‫‪N3K2‬‬
‫‪N4K2‬‬
‫‪N1K3‬‬
‫‪N2K3‬‬
‫‪N3K3‬‬
‫‪N4K3‬‬
‫‪N1K4‬‬
‫‪N2K4‬‬
‫‪N3K4‬‬
‫تنقيط‬
‫تركيز الفسفور ملغم فسفور ‪/‬كغم تربة‬
‫عمق (‪ )41-51‬سم‬
‫عمق (‪ )51-1‬سم‬
‫‪9.60‬‬
‫‪16.70‬‬
‫‪8.90‬‬
‫‪17.50‬‬
‫‪8.60‬‬
‫‪10.00‬‬
‫‪9.22‬‬
‫‪10.60‬‬
‫‪8.00‬‬
‫‪12.0‬‬
‫‪10.10‬‬
‫‪12.6‬‬
‫‪9.82‬‬
‫‪13.82‬‬
‫‪9.63‬‬
‫‪15.73‬‬
‫‪8.70‬‬
‫‪14.01‬‬
‫‪9.40‬‬
‫‪12.00‬‬
‫‪7.40‬‬
‫‪12.00‬‬
‫‪9.43‬‬
‫‪17.44‬‬
‫‪8.00‬‬
‫‪16.00‬‬
‫‪8.00‬‬
‫‪13.8‬‬
‫‪8.22‬‬
‫‪13.0‬‬
‫المعاملة‬
‫‪N1K1‬‬
‫‪N2K1‬‬
‫‪N3K1‬‬
‫‪N4K1‬‬
‫‪N1K2‬‬
‫‪N2K2‬‬
‫‪N3K2‬‬
‫‪N4K2‬‬
‫‪N1K3‬‬
‫‪N2K3‬‬
‫‪N3K3‬‬
‫‪N4K3‬‬
‫‪N1K4‬‬
‫‪N2K4‬‬
‫‪N3K4‬‬
‫سيحي‬
‫تركيز الفسفور ملغم فسفور ‪/‬كغم تربة‬
‫عمق (‪ )51-1‬سم‬
‫عمق (‪ )41-51‬سم‬
‫‪8.92‬‬
‫‪20.80‬‬
‫‪9.00‬‬
‫‪18.22‬‬
‫‪9.00‬‬
‫‪12.80‬‬
‫‪8.43‬‬
‫‪12.00‬‬
‫‪9.00‬‬
‫‪12.16‬‬
‫‪8.65‬‬
‫‪12.30‬‬
‫‪9.00‬‬
‫‪10.52‬‬
‫‪8.90‬‬
‫‪10.52‬‬
‫‪8.70‬‬
‫‪17.32‬‬
‫‪8.00‬‬
‫‪17.17‬‬
‫‪8.65‬‬
‫‪17.00‬‬
‫‪8.70‬‬
‫‪15.20‬‬
‫‪8.22‬‬
‫‪13.00‬‬
‫‪8.45‬‬
‫‪12.60‬‬
‫‪8.32‬‬
‫‪13.32‬‬
‫‪N4K4‬‬
‫‪12.43‬‬
‫‪8.42‬‬
‫‪N4K4‬‬
‫‪13.20‬‬
‫‪8.44‬‬
‫تداخل ‪IK‬‬
‫‪3.048‬‬
‫‪1.023‬‬
‫تداخل‪IN‬‬
‫‪1.862‬‬
‫‪1.052‬‬
‫البوتاسيوم ‪K‬‬
‫‪1.760‬‬
‫‪0.591‬‬
‫النتروجين ‪N‬‬
‫‪1.862‬‬
‫‪0.607‬‬
‫طريقة الري ‪I‬‬
‫‪2.155‬‬
‫‪0.724‬‬
‫مصادر االختالف‬
‫‪Lsd0.05 (0-30)cm‬‬
‫‪Lsd0.05 (30-60)cm‬‬
‫‪41‬‬
‫سلمان وآخرون‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,45-45 :)1(54‬‬
‫النتروجين مهم في تفرع الجذور وتشعبها في التربة والذي يزيد‬
‫من كفاءة الجذور في االمتصاص الغذائي عن طريق التقاطع‬
‫مع مجاميع التربة والتي تكون مهمة في امتصاص البوتاسيوم‬
‫من االسمدة التي تحويه وكذلك فأن هذا النمو المشجع‬
‫للجذور يعمل على التسابق مع الفسفور قبل أن يتحول إلى‬
‫صورة أقل جاهزية أو عديمة الجاهزية (االبتايت) (‪.)2‬‬
‫تاثير طريقة الري والتسميد النتروجيني البوتاسي في أطوال‬
‫الوراق‬
‫لقد تبين من التحليل االحصائي (شكل ‪ )5‬عدم وجود فروق‬
‫معنوية بين طرق الري في أطوال األوراق وكذلك بين التحليل‬
‫االحصائي أن المستوى العالي من النتروجين المضاف إلى‬
‫التربة (‪ )N4‬تسبب في حدوث فروق معنوية في متوسط‬
‫أطوال األوراق (سعف النخيل) في حين لم تسبب المعاملة‬
‫المنخفضة التسميد فروق معنوية في معدل أطوال األوراق‪ .‬إن‬
‫السبب يمكن أن يعزى إلى النتروجين المضاف الذي سبب‬
‫زيادة في تجهيز هذا العنصر والذي يسبب زيادة في تكوين‬
‫االحماض االمينية ومنها الحامض االميني ‪Tryptophan‬‬
‫وهو الحامض الذي يبدأ ببناء األوكسينات والتي لها دور في‬
‫تشجيع االنقسامات الخلوية واالستطالة وفي النمو الخضري‬
‫(‪ )90 ,32 ,30 ,0‬مما ينعكس في اطوال السعف الناتج مع‬
‫توافق هذا مع مستوى مالئم من لماء المتيسر في التربة (‪)26‬‬
‫وهذا يتفق مع ما وجده آخرون (‪ .)90 ,30 ,31‬اما التسميد‬
‫تداخل ‪IK‬‬
‫تداخل‪IN‬‬
‫البوتاسيوم‬
‫‪K‬‬
‫النتروجين‪N‬‬
‫طريقة‬
‫الري ‪I‬‬
‫‪2.185‬‬
‫‪2.028‬‬
‫‪1.261‬‬
‫‪1.171‬‬
‫‪1.545‬‬
‫البوتاسي فقد اظهرت النتائج وجود فروق معنوية في أطوال‬
‫مصادر‬
‫االختالف‬
‫‪Lsd‬‬
‫‪0.05‬‬
‫األوراق عند المستويات العليا من التسميد (‪ K4‬و‪ )K3‬عن‬
‫المستويات المتدنية من التسميد البوتاسي (‪ K2‬و‪ )K1‬ولم‬
‫شكل ‪ .4‬العالقة بين تركيز النتروجين والبوتاسيوم المضاف‬
‫تظهر فروقات معنوية بين مستوى التسميد ‪ K4‬و‪ K3‬في عدد‬
‫في عدد الوراق (السعف) تحت نظامي الري بالتنقيط (‪)a‬‬
‫األوراق وأطوالها (الشكلين ‪ 0‬و‪ )0‬وبهذه النتيجة يمكن ان‬
‫والسيحي (‪)b‬‬
‫نستخدم مستوى التسميد ‪ K3‬للتقليل الهدر في السماد والحفاظ‬
‫يتضح مما تقدم ان هنالك أمرين مهمين عند هذه النقطة‬
‫على البيئة‪ .‬كما ان التداخل بين طريقة الري والبوتاسيوم‬
‫أوالهما ان التربة تحتاج إلى البوتاسيوم رغم ارتفاع تركيزه‬
‫والنتروجين هو األخر اظهر فروق معنوية وسجلت المعاملة‬
‫فيها‪ ,‬إذ تشير بعض الدراسات إلى أهمية اضافة هذا العنصر‬
‫‪ N4K4‬تحت نظام الري بالتنقيط والبالغة ‪ 145.4‬سم أعلى‬
‫حتى عند تواجد كمية مناسبة من هذا العنصر في التربة اي‬
‫طول لألوراق‪.‬‬
‫ان التربة تبدي نقص مخفي في هذا العنصر (‪ )30 ,8‬وأن‬
‫إضافة البوتاسيوم رفع معدل تكوين األوراق أما الثاني فهو‬
‫أهمية إضافة عنصر النتروجين عند التسميد وذلك الن‬
‫عنصر النتروجين الموجود في التربة يمكن ان يتحول في‬
‫تربنا القاعدية إلى امونيا والذي يتطاير في الجو‪ ,‬كما ان‬
‫‪44‬‬
‫سلمان وآخرون‬
4115 ,45-45 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
‫زيادة نمو المجموع الجذري والذي يؤثر بدرجة كبيرة على نمو‬
‫المجموع الخضري والذي يعمل بما فيه من مغذيات على‬
‫زيادة كفاءة عملية التركيب الضوئي والذي يترتب عليه زيادة‬
,90 ,8 ,90( ‫االستطالة في أنسجة النبات وخاصة األوراق‬
.)30
‫المصادر‬
1. Abo-dahie,U., and M. A. Younis. 1988.
Plant Nutrition Index. Univ. of Baghdad. p.
73-88.
2. Al-baker, A. J. 1972. The Date Palm, Its
Past and Present Status and The Recent Advances in Its Culture. Industry and Trade, Al-Ani
Press, Baghdad, Iraq. pp. 1085.
3. Al-Rawi, N., K. Al-Mohammed, and M. A
Younis. 1986. Principles of Statistics. Univ. of
Al-Mosul. p. 309-382.
4. Al-Rashadi, R. K. 1987. Soil Microorganisms. Univ. of Basra. p. 99-118.
5. Al-Malak, S. D., and A. J. Al-layla. 2009.
Effect of different levels of potash sulfate and
urea fertilizer on the production of chick pea.
Iraqi J. of Agric. 14: 94-87.
6. A.O.A.S. 1998. Modern Technical in Date
Palm Production. Yemen. p. 46-138.
7. Al Nammey, S. A. 1987. Soil Fertility and
Fertilizers. Univ. of Al-Mosul. p. 89-166.
8. Al-Desoky, I. M., and A. M. Hammady.
1998. Effect of potassium fertilizer on growth,
yield and fruit quality of Seowi cultivar.
ACSAD. 43: 106-115.
9. Awad, K. M. 1986. The Principles of Soil
Chemistry. Univ. of Basra. pp. 350.
10. Abou-khaled, S., A. Chaudhry, and S.
Abdel Salam. 1982. Primary of irrigation of
date palm experiment in central in Iraq. Date
Palm J. 1(2): 199-232.
11. Aisueni, N. O., C. E. Ikuenobe, E. O
Okolo, and F. Ekhator. 2009. Response of date
palm (Phoenix dactylifera) seedling to organic
manure, N, and K fertilizers in polybag
nursery. African J., of Agric. Res. 4(3): 162165.
12. Black, C. A. 1965. Methods of Soil
Analysis. Part 2. Chemical and Microbiological properties. Am. Soc., Agron., Inc.,
Pub., Madison, Wisconsin, USA. pp. 485.
‫مصادر‬
‫االختالف‬
Lsd 0.05
‫طريقة‬
I ‫الري‬
6.98
N‫النتروجين‬
4.73
‫البوتاسيوم‬
K
5.70
IN‫تداخل‬
8.19
‫تداخل‬
IK
9.87
‫ العالقة بين تركيز النتروجين والبوتاسيوم المضاف‬.5 ‫شكل‬
)a( ‫في أطوال الوراق (السعف) تحت نظامي الري بالتنقيط‬
)b( ‫والسيحي‬
‫إن السبب يعزى إلى النتروجين المضاف الذي سبب زيادة في‬
‫تجهيز هذا العنصر والذي يسبب زيادة في تكوين االحماض‬
‫ وهو‬Tryptophan ‫االمينية ومنها الحامض االميني‬
‫الحامض الذي يبدأ ببناء األوكسينات والتي لها دور في‬
‫تشجيع االنقسامات الخلوية واالستطالة والبوتاسيوم يشجع‬
‫االنظمة األنزيمية والتي تحفز تكوين البروتينات واالحماض‬
‫ كما أنه يشارك في اختزال النترات وتكوين البروتينات‬,‫النووية‬
‫في النبات وامتصاص البوتاسيوم يعتمد بدرجة كبيرة على‬
‫كمية النتروجين المتيسرة في التربة والتي تعمل على زيادة‬
‫امتصاص المغذيات األخرى ومنها البوتاسيوم والذي بسبب‬
45
‫سلمان وآخرون‬
13. Central Statistical Organization CSO.
2010. Data Statistics. Ministry of Planning.
Iraq.
14. El-Shurafa M. Y. 1984. Studies on the
amount of minerals annually lost by way of
fruit harvest and leaf pruning of date palm
tree. Date Palm J. 3(1): 277-290.
15. El-Shurafa, M. Y., H. Sam, and S. E.
Adem. 1982. Organic and inorganic
constituents of date palm pit (seed). Date Palm
J. 1(2): 275-284.
16. Harhash, M. M., and G. Abdel-Nasser.
2006. Impact of Potassium Fertilization and
Banch Thinning on Zaghloul Date Palm.
M.Sc.. Thesis, College of Food and
Agriculture Sci., Univ. of King Saud. pp. 75.
17. Hammady, A.M., and I. M. Desoky. 1998.
Effect of nitrogen fertilizer on growth yield
and fruit quality of seowi cultivar. ACSAD.
43: 96-105.
18. Hussein, F. A., A. A. Laith, and N. A.
Said. 2011. Effects of organic and nitrogen
fertilizers on growth and nutrients content for
date palm cv khastawi planted in gypsifrius
soil. ISSN. 8(4): 12-23.
19. Hussein, F. A., and A. T. Jarah. 2009.
Physical characteristics of date palm (Phoenix
dactylifera L.) leaves, their suger and nitrogen
content. The Iraqi J. of Agric. 14: 14-24.
20. Ibrahim, A. O. 2008. The tree laves date
palm. ACSAD. p. 50-59.
21. Ibrahim, A. O., and H .J. Ahmed. 2001.
The effect of levels and periods of N and P
fertilizers in production properties to Hallawy
clavier. J. of Basra Date Palm, Res. 1(86):
124-135.
22a. Ibrahim, A. O. 2009. Date Palms
Cultivating and Dates Products in Arab
Homeland. ACSAD. Introduce Paper in
Scientific Symposinm. Buhrain.
22b. Ibrahim, A. O. 2009. Date Palms
Cultivating and Dates Products in Iraq.
ACSAD. Introduce Paper in Scientific
Symposinm. Buhrain.
23. Mengel, K., and E. A. Kirkby. 1984.
Principles of Plant Nutrition. translated by S.
A. Al-Nammey. Univ. of Al-Mosul, pp. 244.
24. Moatre, A. M. 1991. Date Palms
Cultivation and Product. Coll. of Agric. Univ.
of Al-Basra, Ministry of Higher Education and
Scientific Research. p. 220-232.
4115 ,45-45 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
25. Reham, G. W. 1995. Impact of banded
potassium for corn and soybean production in
a ridge-till planting system. Common, Soil and
Plant Sci. 26:2725-2738.
26. Rion, G., and G. Abed Al-Rashed. 2005.
Plant and Soil Analysis Laboratory Index.
ICARDA. p. 1-10.
27. Salman, A. H., B. S. Radi, and N. Hassan.
2009. The effect of different quantities and
irrigation periods on growth of date palm
offshoots under surface and drip irrigation
systems. Iraqi J. of Agric. 14:153-161.
28. Salman, A. H., N. M. Hashim, and O. A.
Ali. 2010. A study of assortment fertilizers
evaluation for date-palm (Phoenix dactylifera
L.) Khadrawy cultivar under drip irrigation.
ISSN: 1992-7479.
29. Shokey, I., A. M. Hammady, I. M. Desoky,
and S. Y. Hamad. 1998. Effect of nitrogen
fertilizer on growth yield and fruit quality of
samany. Marraco J. 33: 16-18.
30. Tandon,H. L. 1998. Methods of Analysis
of Soil, Plants, Water and Fertilizers. Fertilizer
Development and Consultation Organisation.
India. p. 1-62.
45
‫أسكندر والطائي‬
4115 ,65-54 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
‫واقع تنظيم إرشاد المرأة الريفية في بعض محافظات المنطقة الوسطى في العراق وسبل تطويره‬
‫حسين خضير الطائي‬
*‫وسن وديع أسكندر‬
‫أستاذ‬
‫مدرس مساعد‬
‫قسم االرشاد ونقل التقانات الزراعية – كلية الزراعة – جامعة بغداد‬
[email protected]
‫المستخلص‬
‫ وتحقيقبه الهبداف البحبث جبر إعبداد‬,‫هدف البحث الى تشخيص واقع تنظيم إرشاد المرأة الريفية في العراق وتحديد مشكالته وسببل تطبويره‬
‫ مسبتويات التنظببيم وحداتبه وارتباطات با واهببداف‬:‫ مجباالت هبي‬9 ‫ فقبرة موزعبة علببى‬83 ‫مخطبط واقبع تنظبيم إرشبباد المبرأة الريفيبة مكبون مببن‬
‫التنظيم وم ام التنظيم وظائف التنظيم والعاملين واالتصال والمتابعة والتقبويم جمعبت البيانبات مبن العباملين (مبديرين ومسبلولين ومبوظفين‬
4118/5/11 ‫ لغايبة‬14/44 ‫ بغبداد وباببل وواسبط وكبربال للمبدة الواقعبة ببين‬:‫تنفيذين) في مجال إرشاد المرأة الريفية في محافظبات البحبث‬
‫ مبحوثه بوساطة االستبانة وبطريقة المقابلة الشخصية اظ ر البحث غياب تنظبيم خباص ببالمرأة الريفيبة فبي مسبتو‬61 ‫والبالغ مجموع م‬
‫الشعبة الزراعية وقلة المرشدات الزراعيات في المستو الميداني وقلة فرص تبدريب م فبي المجباالت االرشبادية والزراعيبة والعمبل مبع المبرأة‬
‫ وغيباب برنبام‬,‫الريفية كذلك اظ ر البحث غياب ا الهداف والم ام االرشادية المحددة والموثقة في مسبتو المحافظبة والقضبا أو الناحيبة‬
‫ وكان متوسط النشاطات االرشادية والتدريبية في مجال المراة‬,‫ارشادي خاص بالمراة الريفية وعلى مستويات تنظيم إرشاد المرأة الريفية كافة‬
‫ سبنة إن ذلبك يلكبد وجبود ضبعف فبي‬/‫ نشباط‬1108 ‫ هبو‬4118-4111 ‫الريفية في عموم البلد ككل ومن ضمن ا محافظبات البحبث لألعبوام‬
‫عملية المتابعة والتقويم للعمل االرشادي في مجال المرأة الريفية توصي الباحثة ال يئة العامبة لالرشباد والتعباون الزراعبي بدراسبة التصبور‬
‫المقترح ووضعه موضع التطبيق‬
‫ االستبانة‬,‫ مستويات التنظيم‬,‫ تنظيم إرشادي‬:‫كلمات مفتاحية‬
‫*البحث مستل من رسالة ماجستير للباحث األول‬
The Iraqi Journal of Agricultural Sciences – 45(1): 65-76, 2014
Eskander & Al-Taiy
EXTENSION ORGANIZATION REALITY OF RURAL WEMAN IN SOME MIDDLE OF
IRAQ PROVINCES AND THE METHODS OF ITS DEVELOPMENT
W. W. Eskander*
H. K. Al-Taiy
Assist. Instructor
Prof.
Dept. of Extension & Translation Technologies - Coll. of Agric. – Univ. of Bagdad
[email protected]
ABSTRACT
The aim of this research was to identify extension organization reality of rural woman in Iraq and to
determine its problems and methods of development to achieve research objectives. A layout for
organization reality of rural woman consisted of 38 items was prepared and distributed on 9 areas,
they were: organization objectives, organization levels, organization functions, organization tasks, job
staff, communication, control, flow-up and evaluation. Data were collected during 25/12/2013 until
10/4/2013 from 70 employees working in the unit of extension organization of rural woman in the
provinces of Baghdad, Babylon, Wasit and Karbala. Which were chose as research regions through
questionnaire and interviews. The results showed that absence of unit for rural woman in agricultural
branches and the low number of workers especially from women in extension field. The results also
showed absence of extension objectives and tasks document and limited level extension organization of
rural woman modern of training and extension activities executed by the directorate of Extension and
Agricultural Cooperation in the field of rural women in 2010-2013 is 10.3 activity/year. The results
also showed the weakness of flow-up and evaluation of training and extension activities executed.
Key words: Extension organization, organization levels, questionnaire.
Part of M.Sc thesis of the first author
54
‫أسكندر والطائي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,65-54 :)1(54‬‬
‫ورأتو هددما ي د شددم ما ت ددعم رأددم توي د رأة دريف رددل رأر ددم‬
‫المقدمة‬
‫رأع ررق د ددل‪ ,‬ره د ددل تع د ددم ل ة د ددا كثد د درف د ددميما رأعة د ددن ة د ددا لوا‬
‫تعددل رأة دريف رأر د رأرك داف رس ددمس رددل ة د رف رأت ة د رأر د‬
‫ح وأهم يتم ي ر‪ ,‬رنس يدا ر تشدمر راة د ردل دن ي دمب‬
‫ويحددل رأع م ددر رأ درئ س ر ددل يةت ددما را تددم رأا رري ددل‪ ,‬وه ددل‬
‫تشددكن‬
‫ددم رأة تةددف رأر ددل ‪ ,)8‬وتتعددلل رالورر رأتددل تمددو‬
‫بهددم رأةدريف رأر د‬
‫رأريم د د د رأ د ددح‬
‫دورت يتددم ة ددتو رأةاريد رو رأة ددان رهددل‬
‫خ ته د د ددم أتت ة د د د د رأو د د د د أأليد د د دور ‪ 2651-2656‬رأم د د ددمع‬
‫رأا رريد ددل رد ددل رأبتد ددل ي د دده ور د دده تحد ددل ما كب د درف وخ د درف ورد ددل‬
‫ة د د وأ يد ددا ترب د د رس د ددمن وريد ددم ته ورلررف ش د د وا رأة د ددان‬
‫وبمأوقا‬
‫‪ ,)3‬وت د ددم و رارف رأا رريد د د رأعررق د د د ر د ددل‬
‫ةملةتهم تل ل را تم رأ بدمتل ورأح دور ل و وي تده ‪ ,)56‬ورأدة‬
‫ه ورأم م ب لورهدم كد واو د ت دمه بمأعةت دما‬
‫رإل تم د رأارري د ‪ ,‬وهددل ة د وأ يددا ر تددم ةددم مددمرب ‪-06‬‬
‫تع د ددل خ د ددمرف رقت د ددمل أك د ددن ة د ددا رأة د ددتج رأا رري د ددل ويمئتت د دده‬
‫‪ ,)51‬ويتددم رأددري ةددا‬
‫وة تةعه ككن ‪ ,)5‬وهة رأةشدكت قدل تعدا رأدم ي دبمب كث درف‬
‫‪ %86‬ةددا راية د رددل رأددلون رأ مة د‬
‫ةتلرخت د د د د ة هد د د ددم ند د د ددعم ة د د د ددتو يلرت ةهد د د ددمررا وةعد د د ددمرم‬
‫رايتدررم رأنددة ل بددمأة هول را رأتددل تمددو بهددم رأةدررف رأر د‬
‫ورت مهددما) رأعددمةت ا رددل رأم ددمع رأا رريددل ر ددمن و ددمت و شد‬
‫را ي ه ددم تع ددم ل يد دللر ة ددا رأةعوق ددما ورأةش ددكسا أ ددلرف ة د د رف‬
‫ر ل‪ ,‬واا رأةريف رل رأر م رأعررقل ةرتك را ي دمس ردل رأعةت د‬
‫يةته ددم وت ددو ر يلرئهددم وربد دررا ةكم ته ددم رددل رأة تة ددف ‪ .)9‬أ ددةر‬
‫شهل رأمرا رأعشر ا ت را ل رأدليورا أسهتةدم بدمأةررف رأر د ردل‬
‫رأارري د د‬
‫ة ف ر حمت رأعمأ وا ةم رل رألون رأ مة وت و رهدم كة د أ‬
‫رأغ د د ددر ‪ ,)52‬وهد د ددةر ت تد د ددب إك د د ددمبهم رأةعد د ددمرم ورأةهد د ددمررا‬
‫ورات مه د ددما رأحل ثد د د ر د ددل ة د ددمن ش د ددم هم رأا رري د ددل رأ ب د ددمتل‬
‫ي ددمس ر ددل رأت ة د د رأر د د رأارري د د ورأبش ددر ب ة ددف يبعمله ددم‬
‫راقت ددمل ورا تةمي د ورا تم د ورأتعت ة د ورأ ددح‬
‫ورأح دور ل ويق ميهددم بتب ددل وت ب د رأتمم ددما رأارري د رأحل ث د‬
‫‪,)7‬‬
‫ورا ت ددو ر رأة دريف رأر د هددل يةت د هملر د وة ددتةرف وش دمةت‬
‫كو د ت أتح د ا را تم د ورا تددم و وي تدده وبمأتددمأل رأ هددوض‬
‫تشددتره بهددم يددلف ي ه داف ت ةو د حكوة د وي ددر حكوة د يتددم‬
‫در ‪ ,‬و عددل ت د إرشددمل رأة دريف رأر د‬
‫بددمأورقف رأا رريددل رددل رأعد ر‬
‫ات ي مس وةكةن أت م رارشمل رأةركا ‪ ,‬ورشدته ردل يلرت‬
‫رأة ددتو رأ ددلوأل ورأع ددمأةل وراقت ة ددل‪ .‬تع ددل ة ة ددما رارش ددمل‬
‫ةهمة دده وور بمتد دده د د ل رأد ددم ن ددعم ك د ددمتف ورميت د د رأت د د‬
‫رأا رريد ددل يحد ددل را ه د داف رأت ةو د د رأتد ددل تهد ددلم رأد ددم يحد ددلر‬
‫تغ د ددررا د ددتوك أد ددل رأ د ددمت رأر د ددما ةعد ددمرم وةهد ددمررا‬
‫رارش د ددمل كك د ددن‪ ,‬ور د ددتةررر رأتح د ددل ما رأت د ددل تور د دده رأم د ددمع‬
‫ورت مهما) بعلها يحل رأ ئما رأتل تعمةدن ةعهدم وبدةأه هدو‬
‫رأا رري ددل ر ددل رأبت ددل ورأ ددة‬
‫رأعمئتد د رأر د د ‪ ,‬ور سق ددم ة ددا حم مد د يا رأت ددو ر يةت د د تب ددلي‬
‫‪ ,)2‬أددةر رت هددا ة ةوي د ةددا لون رددل رأعددمأ رأددم‬
‫بل رر‬
‫ت د د رأعةد ددن رارشد ددمل ةد ددف رأة د دريف رأر د د وررد ددل بد ددمأكورلر‬
‫رأة هتد د د ورأةلربد د د رأساةد د د أتخ د د د‬
‫وت د ددة وةتمبعد د د وتم د ددو‬
‫ورقت د رر‬
‫ت‬
‫ررتهددم رددل بتددلرا رأعددمأ ‪ ,‬إة ت د ل رأددلور راكبددر رددل رأعمئت د‬
‫وتمو بور بمتهم رأة اأ ةا ترب رأ ن وت د شد وا رأعمئتد‬
‫ةل أةم‬
‫ر تخل رأة هج رأو‬
‫د ميما‬
‫ة ددف رأت‬
‫بشددم ه رأ بددمتل ورأح دور ل ‪ %06-06‬دورت ر دل ةاري د رأعمئت د‬
‫يو ك‬
‫إرشمل رأةريف رأر‬
‫المواد والطرائق‬
‫ب ةشمركتها رل رأ شدم رأا رريدل‬
‫ررا رل رأةاررع راخر‬
‫ددبن ت ددو ر ‪ .‬ددة هددةر رأبح د‬
‫ه كن ت‬
‫وتتب د حم متهددم رأة اأ د رأددم م ددب يةتهددم رددل رأحمددن‪ ,‬وترب د‬
‫رأحرم رأ لو ‪ ,‬إة ت ن‬
‫رأح ددمأل أت ددت‬
‫رأن ددوت يت ددم‬
‫ورق ددف ت د د يرش ددمل رأةد دريف رأر د د ر ددل رأبت ددل وتحل ددل ةش ددكسته‬
‫‪ .)51‬ا تختتددم رأة دريف رأر د رددل رأع د رر يددا‬
‫رأةورشل وت ة ا رأغةرت أعمئتتهم ورأكث ررا عةتا ردل‬
‫رأورقف وتحل دل ةشدكسته‪ ,‬ورقتد رر رأحتدون يو رأةعمأ دما‬
‫وت ددةهم ‪ ,)6‬أ ددةر ددمت رأبحد د‬
‫رأ شددم ما رارشددمل ورأتلر ب د رأة ددةف أهددم‪ ,‬ورددل ةملة د هددة‬
‫رأددلون رأع د رر‬
‫ش ددهل ت رر ددف ةتح ددو ر ددل را ت ددم‬
‫و وي تد دده‪ ,‬وهد ددةر ع د ددل ر د ددتةررر رأ مد ددر ورأ هد ددن ورأةد ددرض رد ددل‬
‫د ددعم أ د ددل رحت م د ددمتها رارش د ددمل ر د ددل ة د ددماا ح د ددمتها‬
‫رأةختت د‬
‫د دورت ي ددا ر د د رأعة ددن ر ددل يرض را د درف يو أ ددل‬
‫بهددلم تشددخ ا ورقددف‬
‫رل رأع رر وتحل ل ةشكسته ورقت رر‬
‫ب را كوا يت ه هةر رأت‬
‫ة تمبآل‪.‬‬
‫ل إل ررت رأبح ‪ ,‬وشةن ة تةدف رأبحد‬
‫ةددما رارشددمل ورأارري د بكددن ةددا رأه ئ د رأعمة د‬
‫أسرشد ددمل ورأتعد ددموا رأا رريد ددل وةل ر د د ا رري د د رد ددل ةحمر د ددما‬
‫رأبح د‬
‫‪ ,)0‬وأأل م أ شهل رأر م‬
‫وحلف ت‬
‫رأع ررقددل بشددكن يددم يتددم رأددري ةددا ددع رأتشددر عما ورأمدور ا‬
‫‪55‬‬
‫بغددلرل وبمبددن وور د وكددربست) ورأبددمأج ة ةددويه ‪79‬‬
‫ة ‪ ,‬و ة ف رأعمةت ا ردل ة دمن إرشدمل رأةدريف رأر د‬
‫أسكندر والطائي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,65-54 :)1(54‬‬
‫وبت ددج ة ة ددويه ‪ 86‬ةو د د بورق ددف ‪ 21‬ة ددل رر ة د د وا وةو ددم‬
‫‪ 1‬مخطط واقع تنظيم إرشاد المرأة الريفية‬
‫ت د ددة م‪ ,‬ورخت د ددرا ي د د يش د دورئ ب د ددب ‪ %16‬ةد ددا رأشد ددعب‬
‫إيددلرل ةخ د ةكو ددما ورقددف ت د إرشددمل رأة دريف رأر د يددا‬
‫رأارري د د د ورأةد د داررع رارش د ددمل ورأب د ددمأج ة ة د ددويه ‪ 10‬ش د ددعب‬
‫ر د د رالب د ددما ورأل رر د ددما رأعتة د د وبةوررم د د ة ةوي د د ةد ددا‬
‫ارري د د و‪ 50‬ةاريد د ررشدددملف وبورق ددف ‪ 7‬ةد داررع إرشد ددمل و‪28‬‬
‫رأخبررت رل ة لرا رالررف ورارشمل رأا رريدل بتدج ة ةدويه ‪21‬‬
‫شددعب ارري د رددل ةحمر ددما رأبح د ‪ ,‬وي د يش دورئ ب ددب‬
‫خب ددر‪ ,‬وتكددوا رأةخ د ةدا ‪ 18‬رمدرف ةوايد يتددم ‪ 9‬ة ددماا‬
‫‪ %8771‬ةددا رأعددمةت ا بتددج ح ةهددم ‪ 76‬ةبحوثددم توايددوا بورقددف‬
‫لون ‪.)5‬‬
‫‪ 25‬ةل ر وة ون و‪ 09‬ةرشلف ارري ‪/‬ةرشل ارريل‪.‬‬
‫جدول ‪ 1‬مجاالت وفقرات مخطط واقع تنظيم ارشاد المرأة الريفية‬
‫ت‬
‫المجال‬
‫‪1‬‬
‫مستويات التنظيم ووحداته وارتباطاتها‬
‫أهداف التنظيم‬
‫‪4‬‬
‫‪8‬‬
‫مهام التنظيم‬
‫‪5‬‬
‫وظائف التنظيم‬
‫العاملين‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫االتصال مع النساء الريفيات‬
‫‪6‬‬
‫األشراف‬
‫‪3‬‬
‫المتابعة‬
‫‪9‬‬
‫التقويم‬
‫الفقرات‬
‫‪ -1‬مستويات تنظيم إرشاد المراة الريفية‪0‬‬
‫‪ -4‬مسميات وحدات التنظيم في كل مستوى من مستوياته‪0‬‬
‫‪ -8‬ا رتباط الوحدات أداريآ وفنيآ‪0‬‬
‫‪ -1‬ماهية االهداف ومجاالتها في كل مستوى من مستويات التنظيم‪0‬‬
‫‪ -4‬عالقة االهداف بكل من‪:‬‬
‫أ‪ -‬أهداف وزارة الزراعة وسياساتها في العمل مع المراة الريفية‪0‬‬
‫ب‪ -‬الحاجات والمشكالت االساسية للنساء الريفيات‪0‬‬
‫‪ -8‬توثيق االهداف‪0‬‬
‫‪ -5‬شمولية االهداف للجوانب السلوكية (معارف‪ ،‬مهارات‪ ،‬اتجاهات)‪0‬‬
‫‪ -1‬مهام الوحدات في كل مستوى من مستويات التنظيم‪0‬‬
‫‪ -4‬توثيق مهام الوحدات‬
‫‪ -8‬العالقة بين مهام الوحدات و اهداف التنظيم المنشودة‪0‬‬
‫‪ -1‬الوظائف الموجودة في المالك الوظيفي لتنظيم إرشاد المراة الريفية‪0‬‬
‫‪ -4‬التوصيف الوظيفي لشاغلي تلك الوظائف‪0‬‬
‫‪ -1‬عددالعاملين وتوزيعهم‪0‬‬
‫‪ -4‬التقسيم حسب الجنس‪0‬‬
‫‪ -8‬التحصيل الدراسي‪0‬‬
‫‪ -5‬التخصص العلمي‪0‬‬
‫‪ -4‬التقسيم حسب الجنس‪0‬‬
‫‪ -5‬التدريب في المجال‪:‬‬
‫أ‪ -‬العمل االرشادي بشكل عام‪0‬‬
‫ب‪ -‬العمل االرشادي مع المراة الريفية‬
‫ج‪ -‬النشاط الزراعي االساس في منطقة العمل‪0‬‬
‫د‪ -‬االتصال مع النساء الريفيات(المستهدفات)‪0‬‬
‫ذ‪ -‬نشرالتقانات الزراعية ‪0‬‬
‫‪ -6‬معرفة العاملين بأهداف التنظيم لللمستوى الذي يعملون فيه‪0‬‬
‫‪ -3‬المسؤوليات (الواجبات) المكلفين بها‪0‬‬
‫‪ -9‬الرغبة في العمل مع المراة الريفية‪0‬‬
‫‪ -1‬وجود اتصال مع النساء الريفيات ‪0‬‬
‫‪ -4‬طرائق ووسائل االتصال‪0‬‬
‫‪ -8‬الغرض من االتصال‪0‬‬
‫‪ -1‬وجود مشرف أرشادي في تنظيم إرشاد المراة الريفية ‪0‬‬
‫‪ -4‬وجود معيار موضوعي يحدد نطاق االشراف لكل‬
‫مشرف‪0‬‬
‫‪ -8‬الغرض منه‪00‬‬
‫‪ -1‬وجود متابعة للنشاطات االرشادية المنفذة في مستويات تنظيم إرشاد المراة‬
‫الريفية‪0‬‬
‫‪ -4‬مصدرالمتابعة (الجهة القائمة به)‬
‫‪ -8‬أغراض المتابعة‪0‬‬
‫‪ -5‬طرائق وأشكال المتابعة‪0‬‬
‫‪ -4‬مجاالت االستفادة من نتائجه‬
‫‪ -1‬وجود وحدات تقويم في تنظيم إرشاد المراة الريفية‪0‬‬
‫‪ 04‬ماهية مجاالته ‪0‬‬
‫‪ -8‬الغرض منه‪0‬‬
‫‪ -5‬مصادره‪0‬‬
‫‪ -4‬طرائقه‪0‬‬
‫‪ -5‬مجاالت االستفادة من نتائجه‪0‬‬
‫‪56‬‬
‫أسكندر والطائي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,65-54 :)1(54‬‬
‫المحور األول‪ -‬الوحدات‪ :‬ي هرا تمئج رأبح‬
‫‪ 4‬أداة جمع البيانات‬
‫‪ .5‬يا ت‬
‫ي‪ -‬االسبببتبانة‪ :‬ر ددتخلةا ر ددتبم أ ة ددف رأب م ددما ة ددا ي د د‬
‫رأبح د ‪ ,‬وتكو ددا ةددا رربع د ةددمة هددل‪ :‬رأوحددلرا رارشددمل‬
‫رأةركا ورأةحمر‬
‫ة تو رأشعب رأارري‬
‫ووحد د د ددلرا ررشد د د ددمل رأة د د د دريف رأر د د د د ورأةد د د ددل روا ورأة د د د د وأوا‬
‫‪.‬‬
‫شكن ‪.)5‬‬
‫رأشعب رأارري‬
‫ةف رأ مت‬
‫رل رأة من رأارريل ورا ر ‪ ,‬وا ت م ب ةف ييلرل رأ مت‬
‫رأر ما رل ة تو‬
‫رأر ما‪.‬‬
‫وةحمر ما رأبح‬
‫ب‪ -‬المقابالت الشخصية والوثائق الرسمية‬
‫ة ةددوع ة تةددف رأبحد‬
‫ت تج ةا رأشكن ‪ 5‬ةم‬
‫رأر ما وحرةم ها ةا رأةعمرم ورأةهمررا ورأتمم ما رأحل ث‬
‫‪ .1‬رأةمترحددما ب ددلل ت و ررأخلة د رارشددمل رأةو دده أت ددمت‬
‫ةعددا رأب م ددما ةددا ‪ 76‬ةبحوث د شددكتوا‬
‫ورأمنمت يو رأ مح ) و غ ب ي ه رل‬
‫‪/‬رأةرشل رأارريل رل ة تو‬
‫‪ .2‬ةشكسا رأعةن رارشمل ةف رأةريف رأر ‪.‬‬
‫‪ 8‬جمع البيانات‬
‫تواع يتم ثسث ة تو ما‬
‫تل‪ .5 :‬ي مب رأت مين ورات من رأةبمشر أتةرشلف رأارري‬
‫ورأةو وا رأت ة وا وشةن كن ةوة يتم ‪ 1‬ي ارت هل‪:‬‬
‫‪ .5‬ةعتوةما يمة يو شخ‬
‫إرشمل رأةريف رأرب‬
‫راتل‪:‬‬
‫رأارري‬
‫رأشعب‬
‫رل يةو‬
‫رأبتل‬
‫ورأبمأج يللها ‪ 861092‬رة يرف ورتمف ر‬
‫‪ .2 .)55‬ي مب راهلرم ورأةهم رأةحللف ورأةوثم ر ة م‬
‫أتعةن رارشمل‬
‫ددب ‪ %8771‬ةددا‬
‫ةف رأةريف رأر‬
‫رأةحمر‬
‫رل ة تو‬
‫ورأمنمت يو رأ مح ‪ ,‬ويت ه ي مب رأعةن رأةخ‬
‫ورأبددمأج يددلله ‪ 86‬ةو ددم خددسن رأةددلف‬
‫رل ة من رأةريف رأر‬
‫ةا ‪ 2651/2/21‬إأم ‪.2651/0/56‬‬
‫ورأةلروس‬
‫رل تته رأة تو ما‪.‬‬
‫النتائ والمناقشة‬
‫ال دف األول‪ -‬تشخيص واقع تنظيم إرشاد المرأة الريفية‬
‫وزارة الزراعة‬
‫الهيئة العامة لالرشاد والتعاون‬
‫الزراعي‬
‫قسم التخطيط والمتابعة‬
‫شعبة‬
‫المشاريع‬
‫القروية‬
‫الزراعية‬
‫شعبة‬
‫مشاريع‬
‫االقتصاد‬
‫المنزلي‬
‫قسم تطويرالمرأة والفتاة الريفية‬
‫المستوى تطوير‬
‫شعبة‬
‫الناشئات‬
‫المركزي‬
‫الريفيات‬
‫قسم ادارة المراكز والمزارع‬
‫شعبة‬
‫االشراف‬
‫والمتابعة‬
‫شعبة‬
‫إرشاد البيئة‬
‫االجتماعية‬
‫مديرية زراعة المحافظة‬
‫المستوى‬
‫المركزي‬
‫المركز االرشادي التدريبي‬
‫قسم االرشاد الزراعي‬
‫شعبة تطوير المراة الريفية‬
‫مستوى‬
‫المحافظة‬
‫شعبة االرشاد والتدريب‬
‫مستوى‬
‫المحافظة‬
‫وحدة تطويرالمراة والشباب الريفي‬
‫الشعبة الزراعية‬
‫المزرعة االرشادية‬
‫وحدة االرشاد الزراعي‬
‫وحدة تطويرالمراة الريفية والشباب‬
‫الريفي‬
‫ال توجد وحدات للمرأة الريفية‬
‫شكل ‪ 1‬تنظيم إرشاد المرأة الريفية في العراق الريفي‬
‫‪53‬‬
‫مستوى‬
‫القضاء‬
‫أو‬
‫الناحية‬
‫أسكندر والطائي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,65-54 :)1(54‬‬
‫‪ .2‬ةع د رأعددمةت ا رأة ددلر ا رددل ة ددمن رأة دريف رأر د هد ةددا‬
‫المحور الثاني‪ -‬العاملين‬
‫ي هرا تمئج رأبح‬
‫تخ‬
‫راتل‪:‬‬
‫د ورا ر قددن‪ ,‬وةددف ةأدده ي ددر حم ددت ا يتددم رأتددلر ب رأكددمرل‬
‫‪ .5‬بتددج يددلل رأعددمةت ا رددل ة ددمن رأة دريف رأر د رددل رأة ددتو‬
‫رأت ددة رأة ددلر ل رأشددعب رأارري د ورأةاري د رارشددمل ) ‪25‬‬
‫ةو م‪ ,‬توايوا بورقف ‪ 52‬ةكر و‪ 9‬ي م‬
‫رددل ة ددمن رارشددمل رأا رريددل بشددكن يددم وررشددمل رأة دريف رأر د‬
‫بشد ددكن خد ددما‪ ,‬وه د د ةد ددا ةو رأريب د د رأند ددع‬
‫لون ‪.)2‬‬
‫أتعة ددن رارشدددمل ر ددل ت دددو ر رأةد دريف رأر د د ‪ ,‬وتتركدددا ةع د د‬
‫الريفية (عينة البحث) وتوزيع م حسب الجنس‬
‫ت‬
‫المحافظة‬
‫‪1‬‬
‫‪4‬‬
‫‪8‬‬
‫‪5‬‬
‫بغداد‬
‫بابل‬
‫واسط‬
‫كربالء المقدسة‬
‫المجموع‬
‫المجموع الكلي‬
‫رد ددل رأعةد ددن‬
‫رارشمل رأة لر ل ةف رأةريف رأر ‪ ,‬وا عتملوا بو ول يهة‬
‫جدول ‪ 2‬عدد العاملين التنفيذين في تنظيم إرشاد المراة‬
‫الشعبة الزراعية‬
‫اناث‬
‫ذكور‬
‫‪1‬‬
‫‪8‬‬
‫‪4‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪4‬‬
‫‬‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪3‬‬
‫‪14‬‬
‫ددما ارري د ي ددر إرشددمل ‪ ,‬وتبتددج ةددلف خددلةته خةددس‬
‫رأةه ددم رأةوكتد د رأد د ه يت ددم ت ددة رأ ددلورا رارش ددمل وتوا ددف‬
‫المزرعة االرشادية‬
‫اناث‬
‫ذكور‬
‫‪1‬‬
‫‬‫‪4‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪4‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪9‬‬
‫رأ شد د دررا ورأةت د ددمما رارش د ددمل ‪ ,‬ويا ةتو د د د‬
‫د ددم ية د ددن‬
‫رأةرشد د ددلف رأارري د د د رد د ددل رأشد د ددعب رأارري د د د هد د ددو ‪ 506‬رأد د ددم‬
‫رسح ‪/‬ةرشددلف‪ .1 .‬بتغددا لر د رأحم د رأتلر ب د أتعددمةت ا ردل‬
‫رأة تو رأة لر ل رل ة من رارشمل رأارريل ورأعةن ةف رأةريف‬
‫رأر‬
‫‪ 12‬لر‬
‫وبةتو‬
‫‪ 178-571‬رأ لرون ‪ 1‬و‪ 0‬و‪.)1‬‬
‫جدول ‪ 3‬خصائص العاملين في تنظيم إرشاد المرأة الريفية ‪ -‬المحور الثاني‬
‫‪1‬‬
‫التحصيل الدراسي‬
‫متوسطة‬
‫مستوى المركزي‬
‫مستوى القضاء او الناحية‬
‫مستوى المحافظة‬
‫المجموع الكلي للمبحوثين‬
‫‪%‬‬
‫‪1‬‬
‫‪-‬‬
‫أعدادية‬
‫‪5‬‬
‫‪9‬‬
‫‪4‬‬
‫معهد زراعي‬
‫‪5‬‬
‫‪15‬‬
‫‪-‬‬
‫بكلوريوس‬
‫‪8‬‬
‫‪15‬‬
‫‪19‬‬
‫‪85‬‬
‫‪-‬‬
‫‪-‬‬
‫‪-‬‬
‫‪-‬‬
‫‪-‬‬
‫‪14‬‬
‫‪86‬‬
‫‪41‬‬
‫‪61‬‬
‫‪111‬‬
‫دراسات عليا‬
‫(ماجستير‪،‬دكتوراه)‬
‫المجموع‬
‫‪-‬‬
‫‪1‬‬
‫‪105‬‬
‫‪14‬‬
‫‪4105‬‬
‫‪13‬‬
‫‪4406‬‬
‫‪4105‬‬
‫التخصص العلمي‬
‫‪4‬‬
‫أرشاد الزراعي‬
‫‪5‬‬
‫‪11‬‬
‫‪5‬‬
‫‪19‬‬
‫‪46‬‬
‫تخصصات زراعية‬
‫‪3‬‬
‫‪45‬‬
‫‪16‬‬
‫‪41‬‬
‫‪61‬‬
‫تخصصات أخرى‬
‫‪-‬‬
‫‪1‬‬
‫‪-‬‬
‫‪1‬‬
‫‪105‬‬
‫المجموع‬
‫‪14‬‬
‫‪86‬‬
‫‪41‬‬
‫‪61‬‬
‫‪111‬‬
‫الحصول على التدريب‬
‫‪8‬‬
‫مجال أالرشاد الزراعي‬
‫‪5‬‬
‫‪14‬‬
‫‪4‬‬
‫‪48‬‬
‫‪8403‬‬
‫مجال المرأة الريفية‬
‫‪8‬‬
‫‪4‬‬
‫‪1‬‬
‫‪9‬‬
‫‪1403‬‬
‫‪4‬‬
‫‪41‬‬
‫‪14‬‬
‫‪86‬‬
‫‪4403‬‬
‫المجموع‬
‫‪14‬‬
‫‪86‬‬
‫‪41‬‬
‫‪61‬‬
‫‪111‬‬
‫لم يحصل على التدريب في‬
‫المجالين‬
‫مدة الخدمة‬
‫‪5‬‬
‫متوسطة‬
‫‪1‬‬
‫‪-‬‬
‫‪-‬‬
‫‪1‬‬
‫‪105‬‬
‫أعدادية‬
‫‪5‬‬
‫‪9‬‬
‫‪4‬‬
‫‪14‬‬
‫‪4105‬‬
‫معهد زراعي‬
‫‪5‬‬
‫‪15‬‬
‫‪-‬‬
‫‪13‬‬
‫‪4406‬‬
‫بكلوريوس‬
‫‪8‬‬
‫‪15‬‬
‫‪19‬‬
‫‪85‬‬
‫‪4105‬‬
‫‪-‬‬
‫‪-‬‬
‫‪-‬‬
‫‪-‬‬
‫‪-‬‬
‫‪14‬‬
‫‪86‬‬
‫‪41‬‬
‫‪61‬‬
‫‪111‬‬
‫دراسات عليا‬
‫(ماجستير‪،‬دكتوراه)‬
‫المجموع‬
‫‪59‬‬
‫أسكندر والطائي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,65-54 :)1(54‬‬
‫تابع جدول ‪3‬‬
‫الرغبة في العمل الميداني مع‬
‫المرأة الريفية‬
‫‪4‬‬
‫‪6‬‬
‫مستوى المركزي‬
‫مستوى القضاء او الناحية‬
‫مستوى المحافظة‬
‫‪%‬‬
‫المجموع الكلي للمبحوثين‬
‫رغبة عالية‬
‫‪3‬‬
‫‪5‬‬
‫‪1‬‬
‫‪18‬‬
‫‪1304‬‬
‫رغبة متوسطة‬
‫‪4‬‬
‫‪4‬‬
‫‪4‬‬
‫‪9‬‬
‫‪1403‬‬
‫غيرمتأكد‬
‫‪-‬‬
‫‪3‬‬
‫‪-‬‬
‫‪3‬‬
‫‪1105‬‬
‫رغبة ضعيفة‬
‫‪4‬‬
‫‪14‬‬
‫‪11‬‬
‫‪43‬‬
‫‪51‬‬
‫غير راغب أطالقآ‬
‫‪-‬‬
‫‪6‬‬
‫‪4‬‬
‫‪14‬‬
‫‪106‬‬
‫المجموع‬
‫‪14‬‬
‫‪89‬‬
‫‪19‬‬
‫‪61‬‬
‫‪111‬‬
‫مهم جدآ‬
‫‪5‬‬
‫أهمية العمل االرشادي لتطوير المرأة الريفية‬
‫‬‫‪11‬‬
‫‪16‬‬
‫‪4504‬‬
‫مهم‬
‫‪8‬‬
‫‪4‬‬
‫‪4‬‬
‫‪11‬‬
‫‪1504‬‬
‫غيرمتأكد‬
‫‪-‬‬
‫‪-‬‬
‫‪-‬‬
‫‪-‬‬
‫‪-‬‬
‫قليل االهمية‬
‫‪8‬‬
‫‪9‬‬
‫‪18‬‬
‫‪44‬‬
‫‪8406‬‬
‫ليس له أهمية‬
‫‪-‬‬
‫‪14‬‬
‫‪5‬‬
‫‪13‬‬
‫‪4406‬‬
‫المجموع‬
‫‪14‬‬
‫‪86‬‬
‫‪41‬‬
‫‪61‬‬
‫‪111‬‬
‫المشااااااركة فاااااي تنفياااااذ النااااادوات‬
‫االرشادية‬
‫‪1‬‬
‫‪14‬‬
‫‪3‬‬
‫‪41‬‬
‫‪5403‬‬
‫المهام المكلف بها‬
‫المشااااااركة فاااااي تنفياااااذ النااااادوات‬
‫االرشادية‬
‫توزيااااااع النشاااااارات والملصااااااقات‬
‫االرشادية‬
‫‪6‬‬
‫الزيارة الحقلياة والمنزلياة للنسااء‬
‫الريفيات‬
‫طباعاااااة الكتاااااب الرسااااامية علاااااى‬
‫الحاسبة‬
‫المجموع‬
‫ت‬
‫‪1‬‬
‫‪14‬‬
‫‪3‬‬
‫‪41‬‬
‫‪5403‬‬
‫‪4‬‬
‫‪3‬‬
‫‪11‬‬
‫‪41‬‬
‫‪503‬‬
‫‪-‬‬
‫‪-‬‬
‫‪-‬‬
‫‪-‬‬
‫‪-‬‬
‫‪8‬‬
‫‪5‬‬
‫‪1‬‬
‫‪3‬‬
‫‪1508‬‬
‫‪5‬‬
‫‪45‬‬
‫‪19‬‬
‫‪59‬‬
‫‪111‬‬
‫جدول‪ 4‬نطاق العمل للعاملين التنفيذين في مجال المرأة الريفية على مستو الشعبة الزراعية‬
‫نطاق العمل‬
‫عدد الشعب‬
‫عدد المرشدات الزراعيات‬
‫عدد الفالحات‬
‫المحافظة‬
‫فالحة ‪ /‬مرشدة‬
‫الزراعية‬
‫‪1‬‬
‫بغداد‬
‫‪15‬‬
‫‪464653‬‬
‫‪1‬‬
‫‪464653‬‬
‫‪4‬‬
‫بابل‬
‫‪14‬‬
‫‪469554‬‬
‫‪4‬‬
‫‪189644‬‬
‫‪8‬‬
‫واسط‬
‫‪15‬‬
‫‪153556‬‬
‫‪1‬‬
‫‪153556‬‬
‫‪5‬‬
‫كربالء المقدسة‬
‫‪3‬‬
‫‪114144‬‬
‫‪-‬‬
‫‪-‬‬
‫المجموع‬
‫‪45‬‬
‫‪314594‬‬
‫‪5‬‬
‫‪458916‬‬
‫جدول ‪ 0 5‬توزيع الحاجات التدريبة للعاملين في مجال إرشاد المراة الريفية‬
‫متوسط درجة‬
‫‪%‬‬
‫الحاجات التدريبية‬
‫الحاجة‬
‫‪98‬‬
‫‪806‬‬
‫فلسفة ومبادى االرشاد الزراعي‬
‫‪91‬‬
‫‪805‬‬
‫مناهج االرشاد الزراعي الحديثة‬
‫‪64‬‬
‫‪804‬‬
‫طرائق ووسائل االتصال االرشادي‬
‫‪64‬‬
‫‪804‬‬
‫تخطيط وتنفيذ النشاطات االرشادية‬
‫‪68‬‬
‫‪409‬‬
‫نشرالتقانات الزراعية‬
‫‪54‬‬
‫‪408‬‬
‫أدارة العمل االرشادي في ميدان العمل مع المراة الريفية‬
‫‪44‬‬
‫‪4‬‬
‫أعداد قواعد بيانات عن النساء الريفيات في مناطق العمل‬
‫‪86‬‬
‫‪104‬‬
‫أدارة النشاط الزراعي االساس في منطقة العمل‬
‫‪61‬‬
‫ترتيب‬
‫اهمية الحاجة‬
‫‪1‬‬
‫‪4‬‬
‫‪8‬‬
‫‪5‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪6‬‬
‫‪3‬‬
‫أسكندر والطائي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,65-54 :)1(54‬‬
‫ويت ددم ن ددوت ةأ دده‬
‫د ددت تج وة د ددا رأ د ددلرون ‪ 1‬و‪ 0‬و‪ 1‬يا ةع د د د رأع د ددمةت ا ر د ددل‬
‫ددت تج رات ددل‪ .5 :‬ي ددمب رأسةركا د د ر ددل‬
‫رأة د ددتو رأة د ددلر ل هد د د ة د ددا رأ د ددةكور‪ ,‬وه د ددةر ا ت م د ددب ة د ددف‬
‫ةرح ددن رأعة ددن رارش ددمل ر ددل ة ددمن رأةد دررف رأر د د‬
‫ر‬
‫رأعملرا ورأتممأ ل رأ مئلف ردل رأة تةدف رأر دل‪ ,‬وبمأتدمأل حرةدما‬
‫وت ددة وةتمبع د وتمو ة د ) ويتددم ة ددتو ما ت د إرشددمل رأة دررف‬
‫رأ مت رأر ما رل ةأده رأة دتو ةدا رأخلةد رارشدمل ‪ ,‬وهد‬
‫رأر د د كمرد د ‪ ,‬وه ددةر ا ت م ددب ة ددف رات مه ددما رأحل ثد د ر ددل‬
‫ةا تخ‬
‫تحددل‬
‫ما ارري د ي در إرشدمل ‪ ,‬وهدةر ت د ةدف ةدم دمت‬
‫رددل ل رر د ‪ )5 Al-Gaf‬رأددة و ددل يا يكثددر ةددا ‪ %76‬ةددا‬
‫رأعد ددمةت ا رد ددل رارشد ددمل رأا رريد ددل ه د د ةد ددا تخ‬
‫تخ‬
‫ددم‬
‫ر ةد رارشددمل رأا رريددل ورأتددل ركددلتهم ة ةد راية د‬
‫ورأا رري د أألة د رأةتحددلف ‪ ,)50‬وا ت م ددب ة دف تو هددما و رارف‬
‫رأا رري د د رأعررق د د رد ددل تو د د ف قمي د دلف رأسةركا د د رد ددل رأعةد ددن‬
‫د ددما ي د ددر‬
‫رارشد ددمل ر د ددل رأبت د ددل‪ ,‬و ة د ددف رأ د ددمت رأر د ددما رد ددل تخ د د د‬
‫إرشددمل ‪ ,‬وهددةر ت تددب ا ه د رددل لوررا تلر ب د تشددتةن يتددم‬
‫رأ شددم ما رارشددمل ورأتلر ب د‬
‫ةونددويما رارشددمل رأا رريددل بشددكن يددم وررشددمل رأةدريف رأر د‬
‫تحل ددل ة ماتهددم وةورن د عهم)‬
‫بش ددكن خ ددما وا د د ةم وي هد د ش ددعروا بو ددول م ددا ةعرر ددل‬
‫وبمأتمأل ا تت م ب ةف حم متها وةشكستها رأ عت د ‪ .2 .‬ريد‬
‫وةهد ددمر رد ددل ةورن د د ف رارشد ددمل رأا رريد ددل ورأعةد ددن ةد ددف رأة د دريف‬
‫و ددول شددم ما إرشددمل وتلر ب د أتةدررف رأر د نددةا رأخ د‬
‫رأر ‪ ,‬ويا ريتممله بعل يهة رأعةن رارشدمل ردل ت دو ر‬
‫رارش ددمل أته ئد د رأعمةد د أسرش ددمل ورأتع ددموا رأا رري ددل أأليد دور‬
‫رأةرف رأر‬
‫ي‬
‫ر ف رأم يا ةع ةه ةمر وا رأعةن رارشمل‬
‫رأم م ب ييةمن ارري وي ر ارري يخر ‪ ,‬ويا ع‬
‫يةن رأةرشلرا رأارري ما رل ة من رأةريف رأر‬
‫‪ ,2651-2656‬را ي هد د ددم تو د د ددم بمت د د د يد د ددللهم وةحلول د د د‬
‫ة ماتهم‪ ,‬ورأتل ا تت م ب ةف ريلرل رأ مت رأر ما رل رأبتدل‬
‫م‬
‫ردل رأشدعب‬
‫‪ 2117909‬يةد دريف ورت ددمف ر دد ة ددا رسية ددمر ‪ 10-51‬د د )‪,‬‬
‫ددم رات ددمن رارشددمل ةددف‬
‫وةف رسلورر رأةهة رأتل تمو بهم ورت رل ة دمن رأا رريدل رو‬
‫رأعة ددن وبمأت ددمأل وحرة ددما‬
‫رأة األ‪ ,‬وا تتبل رأحم ما ورأةشكسا رأ عت أت مت رأر ما‬
‫ةع ةه ددا ة ددا رأح ددون يت ددم رأةع ددمرم ورأةه ددمررا ورأتمم ددما‬
‫رل ة من يةتها‪ ,‬وا ت م ب رأونف رأررها أتا رريد ردل رأبتدل‬
‫رأارري د عددل يددمةس ددتبل رددل‬
‫ة ددف رأ ددمت رأر ددما ر ددل ة ددم‬
‫ورأد دة‬
‫رأارري رأحل ث رل ة من يةتها رأارريل ورا ر ‪.‬‬
‫و وي تدده‪ .1 .‬إا رأعةددن رارشددمل رأددة‬
‫المحور الثالث‪ -‬صيغة العمل االرشادي مع الم ارة الريفية‬
‫لالعوام ‪4118-4111‬‬
‫‪ .5‬إا رأ م د د رأعمةد د ر ددل ت د د وتخ د د‬
‫وت ددة وةتمبع د د‬
‫حم متهددم وةشددكستهم را ددمس‪ ,‬ورهددلرم ةحددللف وةهددم ورنددح‬
‫أتحم مه د ددم‪ ,‬وخ د د د ت ة د د د ةوايد د د اة د ددم وة م د ددم‪ ,‬وتحل د ددل‬
‫رأ هد ددما ورأة‬
‫يو رأ مح )‪.‬‬
‫د ددما رأةشد ددمرك رد ددل تخ د د‬
‫وت د ددة وتمد ددو‬
‫رأبر ددمةج رو رأةشددروع رارشددمل ‪ ,‬رنددس يددا تحل ددل رأةعددمرم‬
‫‪ .2‬بتددج يددلل رأ شددم ما رارشددمل ورأتلر ب د رددل ة ددمن رأة دررف‬
‫ورأةه ددمررا ورأتم ددما رأارري دد رأةد دررل تو د تهم أتةددريف رأر دد ‪,‬‬
‫رأر د ندةا رأخ د رأ د و أته ئد رأعمةد أسرشدمل ورأتعددموا‬
‫وةمه رأ ر ورأو مئن ورأة ه دما رأحل ثد ردل ريدلرل وت دة‬
‫رأا رريددل ويتددم يةددو رأبتددل أسيدور ‪ 2651-2656‬هددل ‪511‬‬
‫شم م‪ ,‬وبةتو‬
‫ددر ر ددل ي ددمب‬
‫بر ددمةج رو ةشددروع ررشددمل خددما بددمأةريف رأر د شددتةن يتددم‬
‫رأةركا ورأةحمر د ورأمندمت‬
‫‪ 5671‬شم ‪/‬ةحمر‬
‫ددة أت ددمت رأر ددما‬
‫ر ددل ية ددو رأبتددل و ددم ةحمر ددما رأبحد د‬
‫وتمد ددو رأعةد ددن رارشد ددمل رد ددل ة د ددمن رأة د دريف رأر د د و د ددم‬
‫بمأةركا ويتم ة تو مته كمر‬
‫ش ددهل ت رر دددف ةتحدددو ر ددل ة ددتو را تم د د ورا تدددم‬
‫وتمو تته رأبررةج ورأةشمر ف رارشمل ‪ ,‬وهةر ع ل ي مب كدن‬
‫و م‪ ,‬توايا ةدم بد ا‬
‫ةموة ددما رأبر ددمةج رو رأةش ددروع رارش ددمل رأ ددم ل ي ددا رأعة ددن‬
‫لورتإ رشمل ولوررا تلر ب وةشمهلرا حمت ‪.‬‬
‫رارشمل ةف رأةريف رأر ‪ ,‬ا ت م ب ةدف رالورر رأتدل تمدو‬
‫‪ .1‬ي د ددمب بر د ددمةج إرشد ددمل خ د ددما بد ددمأةريف رأر د د د أأليد د دور‬
‫به ددم رأةد دريف رأر د د ر ددل رأة ددماا رأارري د د رأ بمت د د ورأح ور د د‬
‫‪ 2651-2656‬ويتم ة تو رأبتل ككن‪.‬‬
‫وةف ةشكسا وتحل ما رأم مع رأارريل ردل رأبتدل ورأتدل تشدهل‬
‫‪ .0‬را رأةشدددمر ف را تم د د رأة د ددةف ر ددل ة د ددمن رأة د دررف رأر د د‬
‫ت رر ف ةتحو رل ة تو را تم‬
‫أأليور ‪ 2651-2656‬ويتم ة تو رأبتل ككن ةرا ة دماا‬
‫رو ةورن د ف ةكددررف وتمت ددر يتددم رأ ددلورا رارشددمل وبعددض‬
‫رأةشمهلرا رأحمت ‪.‬‬
‫‪61‬‬
‫ورا تم و وي ته‪.‬‬
‫أسكندر والطائي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,65-54 :)1(54‬‬
‫ي هددرا ت ددمئج رأبحد د‬
‫المحببور الرابببع‪ -‬المتابعببة والتقببويم فببي العمببل االرشببادي مببع‬
‫ت‬
‫المرأة الريفية‬
‫ويتدم ة دتو مته رأت‬
‫رو رأ مح د )‪ ,‬ويتددم نددوت ةأدده‬
‫رأةركدا ورأةحمر د ورأمندمت‬
‫وت د ددة رأ شد د ددم ما رارشد د ددمل ورأةتمبعد د د ورأتمد د ددو ورات د د ددمن‬
‫ددت تج ي ددمب رلرف ر ددمس رددل‬
‫وراش د دررم ورأ د ددسح ورأة د د وأ ورأتد ددلر ب‪ ,‬وحد ددلل ةم د ددمس‬
‫ألر د د يهة د د رأةش ددكت تك ددوا ة ددا يرب ددف يب ددمررا ه ددل‪ :‬كث د درف‬
‫أتته رأةهم ةا رهة رل رأكشم يا راخ دمت ورأندعم ردل‬
‫يةت ت‬
‫راهة د د وةهة د د رأد ددم حد ددل ةد ددم وقت ت د د راهة د د وي د ددر ةهة د د ‪,‬‬
‫وت ة رأعةن رارشمل رل ة دمن رأةدررف‬
‫وحللا أهم راوارا ‪ 1‬و‪ 2‬و‪ 5‬و‬
‫رأر د ور ددمل رأحتددون رأة م ددب أهددم‪ ,‬ورتخددمة رأم د ررررا رأ ددمئب‬
‫ت و ر وتح ا رأعةن رارشمل ةف رأةررف رأر‬
‫ة د كمر د ‪,‬‬
‫وتوايددا هددة رأةشددكسا يتددم ة ددماا كث درف هددل‪ :‬رأتخ د‬
‫رأةرف رأر ‪ ,‬أةم‬
‫ت و ر وتح ا رأخلة رارشمل رل ة من ي‬
‫وتخ‬
‫ررشمل رأةريف رأر‬
‫وحلرا ويمةت ا) رل تمدل رأخلةد‬
‫رارشددمل أت ددمت رأر ددما ويتددم رأة ددتو ما رأت‬
‫ي مب وحلرا رأةتمبعد ورأتمدو ردل ت د ررشدمل رأةدررف رأر د‬
‫ة د كمرد‬
‫و ددول ة ةويد د ة ددا رأةش ددكسا تور دده‬
‫لر‬
‫كة و وي ‪.‬‬
‫ر بمأتتدمبف‪ ,‬وتدررو ةتو د‬
‫يهة رأةشكت ةا ‪ 0–571‬رأ لرون ‪ 0‬و‪ 7‬و‪.)8‬‬
‫ال دف الثاني‪ /‬تحديد مشكالت تنظيم إرشاد المرأة الريفية‬
‫ت‬
‫جدول ‪ 6‬توزيع المشكالت وفق متوسط درجة اهميت ا الدارات وحدات تنظيم إرشاد المرأة الريفية‬
‫متوسط درجة‬
‫‪%‬‬
‫المشكالت‬
‫المجال‬
‫االهمية‬
‫‪1‬‬
‫مشكالت أرشادية‬
‫‪4‬‬
‫مشكالت تنفيذ‬
‫النشاطات االرشادية‬
‫‪8‬‬
‫مشكالت التخطيط‬
‫‪5‬‬
‫مشكالت االتصال‬
‫ترتيب‬
‫االهمية‬
‫أ‪0‬غياب برنامج ارشادي خاص بالمراة الريفية‪0‬‬
‫‪803‬‬
‫‪94‬‬
‫‪1‬‬
‫ب‪ 0‬غياب او ضعف التحسين المستمر للخدمة االرشادية‪0‬‬
‫‪806‬‬
‫‪98‬‬
‫‪4‬‬
‫أ‪ 0‬قلة التخصيصات المالية لتنفيذ النشاطات االرشادية والتدريبية‪0‬‬
‫‪805‬‬
‫‪91‬‬
‫‪8‬‬
‫ب‪ 0‬قلة مستلزمات العمل االرشادي من قاعات‪ ،‬وسائط نقل ‪،‬معدات وأجهزة)‪0‬‬
‫‪805‬‬
‫‪91‬‬
‫‪5‬‬
‫ج‪ 0‬قلة الكادر الوظيفي‪0‬‬
‫‪409‬‬
‫‪65‬‬
‫‪4‬‬
‫أ‪ 0‬غياب الالمركزية في التخطيط الميداني‪0‬‬
‫‪405‬‬
‫‪54‬‬
‫‪5‬‬
‫‪4‬‬
‫‪41‬‬
‫‪6‬‬
‫‪104‬‬
‫‪83‬‬
‫‪3‬‬
‫ب‪ 0‬غياب مشاركة العاملين في تخطيط النشاطات االرشادية التي ينفذها‬
‫المستوى الذي يعملون فيه‪0‬‬
‫أ‪0‬غياب تطبيق الطرائق والوسائل الحديثة في التواصل مابين العاملين‬
‫باالرشاد وكل من المراكز البحثية والجمهور المستهدف‪0‬‬
‫جدول ‪ 7‬توزيع المشكالت وفق متوسط درجة أهميت ا من وج ة نظر المديرين والمسلولين في مجال إرشاد المراة الريفية‬
‫ترتيب‬
‫متوسط درجة‬
‫‪%‬‬
‫المشكالت‬
‫المجال‬
‫ت‬
‫االهمية‬
‫االهمية‬
‫مشكالت تنفيذ‬
‫النشاطات االرشادية‬
‫‪1‬‬
‫‪4‬‬
‫‪8‬‬
‫‪5‬‬
‫‪4‬‬
‫مشكالت التدريب‬
‫مشكالت وظيفية‬
‫مشكالت االشراف‬
‫مشكالت الصالحية‬
‫والمسؤولية‬
‫أ‪ 0‬قلة التخصيصات المالية لتنفيذ النشاطات االرشادية الموجه للمراة الريفية‪0‬‬
‫ب‪ 0‬قلااة تااوفير مسااتلزمات العماال االرشااادي ماان وسااائط نقاال وسااائل تعليميااة‬
‫واجهزة ومعدات‪0‬‬
‫ج‪0‬عدم توفرالعدد المطلوب من العاملين في وحدات إرشاد المراة الريفية‪0‬‬
‫د‪ 0‬ضعف رغبة العاملين في العمل االرشادي الميداني‪0‬‬
‫أ‪0‬قلة فرص التدريب المتاحة للعاملين في وحدات إرشاد المرأة الريفية‪0‬‬
‫أ‪0‬غياب التوصيف الوظيفي للعاملين‪0‬‬
‫أ‪ 0‬عدم توفرالوقت الكافي لالشراف على ومتابعة العمل االرشادي‪0‬‬
‫‪803‬‬
‫‪95‬‬
‫‪1‬‬
‫‪805‬‬
‫‪94‬‬
‫‪4‬‬
‫‪805‬‬
‫‪808‬‬
‫‪805‬‬
‫‪404‬‬
‫‪109‬‬
‫‪94‬‬
‫‪35‬‬
‫‪94‬‬
‫‪64‬‬
‫‪55‬‬
‫‪8‬‬
‫‪5‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪6‬‬
‫أ‪0‬عدم التوازن بين الصالحيات الممنوحة والمسؤوليات الموكلة ‪0‬‬
‫‪105‬‬
‫‪44‬‬
‫‪3‬‬
‫‪64‬‬
‫أسكندر والطائي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,65-54 :)1(54‬‬
‫جدول ‪ 8‬توزيع المشكالت وفق متوسط درجة أهميت ا من وج ة نظر الموظفين الميدانين العاملين في مجال إرشاد المرأة‬
‫الريفية‬
‫ت‬
‫المجال‬
‫‪1‬‬
‫مشكالت‬
‫تنظيمية‬
‫وإدارية‬
‫‪4‬‬
‫مشكالت تنفيذ‬
‫النشاطات االرشادية‬
‫‪8‬‬
‫مشكالت التدريب‬
‫‪5‬‬
‫مشكالت االتصال‬
‫‪4‬‬
‫مشكالت االشراف‬
‫والمتابعة‬
‫‪5‬‬
‫مشكالت‬
‫التقويم‬
‫المشكالت‬
‫أ‪ 0‬غياب نظام المكافأت والحوافزالتشجيعية‪0‬‬
‫ب‪ 0‬قلة فرص الترقية الوظيفية للعاملين مع المراة الريفية‪0‬‬
‫ج‪ 0‬عاادم وجااود معياريحاادد نطاااق عماال للعاااملين فااي وحاادات تنظاايم‬
‫إرشاد المراة الريفية‪0‬‬
‫د‪ 0‬عدم وجود مهام محددة ومكتوبة للعاملين مع المراة الريفية‪0‬‬
‫ذ‪ 0‬غياب االخصائي الموظوعي في ميدان النشاط االرشادي والزراعاي‬
‫للمراة الريفية ‪0‬‬
‫ص‪ 0‬غياب المشرف االرشادي في ميدان النشاط االرشاادي والزراعاي‬
‫للمراة الريفية‬
‫ض‪ 0‬ضعف مشاركة االدارات االرشادية في حل المشكالت التي تواجاة‬
‫العاملين في المستويات االدنى‬
‫ط‪ 0‬ضاااعف اهتماااام االدارات االرشاااادية العلياااا بالعمااال االرشاااادي ماااع‬
‫المراة والفتاة الريفية‪0‬‬
‫ظ‪ 0‬ضاااعف أهتمااااام االدارات الزراعياااة العليااااا فاااي المحافظااااة بالعماااال‬
‫االرشادي‪0‬‬
‫أ‪ 0‬قلة التخصيصات المالية للعمل االرشادي مع المراة الريفية‪0‬‬
‫ب‪ 0‬قلااة تااوفير مسااتلزمات العماال االرشااادي مااع المااراة الريفيااة ماان‬
‫وسائط نقل ووسائل تعليمية وأجهزة ومعدات‪0‬‬
‫ج‪ 0‬عدم توفر البيانات الشاملة عن النساء الريفيات في مناطق العمل‪0‬‬
‫أ‪ 0‬قلااة فاارص التاادريب االرشااادي التخصصااي المتاحااة للعاااملين فااي‬
‫وحدات تنظيم إرشاد المرأة الريفية‪0‬‬
‫ب‪ 0‬عااادم موائماااة موضاااوعات التااادريب التاااي جااارى المشااااركة فيهاااا‬
‫بالمقارنة مع الحاجات التدريبية (معارف ومهارات)‪0‬‬
‫ج‪ 0‬وجاود حاجااة معرفياة ومهاريااة فااي المجاال االرشااادي و الزراعيااة‬
‫لدى العاملين مع المرأة الريفية‪0‬‬
‫د‪ 0‬غياب أو ضاعف االهتماام بتحساين أداء العااملين فاي ميادان إرشااد‬
‫المرأة الريفية والسيما في معالجة مشكالت الضعف في أدائهم‪0‬‬
‫أ‪ 0‬ضااااعف مسااااتوى اسااااتخدام وسااااائل االتصااااال الحديثااااة (الموباياااال‬
‫واالنترناات) مااا بااين العاااملين مااع الماارأة الريفيااة ومحطااات ومراكااز‬
‫البحث العلمي‪0‬‬
‫ب‪ 0‬ضااااعف مسااااتوى اسااااتخدام وسااااائل االتصااااال الحديثااااة (الموباياااال‬
‫واالنترنت) ما بين االدارات االرشادية والعاملين مع المرأة الريفية‪0‬‬
‫ج‪ 0‬غياب أو ضعف اللقااءات الدورياة ماع العااملين ماع المارأة الريفياة‬
‫ماان قباال االدارات االرشااادية فااي مناااطق العماال لغاارض تاادارس سااير‬
‫العمل ومشكالته والحلول المناسبة لها‪0‬‬
‫أ‪ 0‬ضاعف مسااتوى االشاراف علااى العمال االرشااادي ماع الماارأة الريفيااة‬
‫من قبل االدارات االرشادية والزراعية في المستويات العليا‪0‬‬
‫ب‪ 0‬غياااب او ضااعف المتابعااة الميدانيااة للنشاااطات االرشااادية الموجااه‬
‫للمرأة الريفية في مناطق العمل‪0‬‬
‫أ‪ 0‬غيااااب وحااادات التقاااويم فاااي تنظااايم إرشااااد المااارأة الريفياااة وعلاااى‬
‫مستوياته كافة‪0‬‬
‫ب‪ 0‬غياااااب التاااادريب علااااى موضااااوعات التقااااويم (أهدافااااه وخطواتااااه‬
‫وطرائقه ‪000‬الخ)‪0‬‬
‫ج‪ 0‬ضاااعف االهتماااام باااردود أفعاااال النسااااء الريفياااات تجااااه الخدماااة‬
‫االرشادية المقدمة لهن‪0‬‬
‫‪68‬‬
‫متوسط‬
‫درجة‬
‫االهمية‬
‫‪809‬‬
‫‪806‬‬
‫‪%‬‬
‫ترتيب‬
‫االهمية‬
‫‪96‬‬
‫‪98‬‬
‫‪1‬‬
‫‪4‬‬
‫‪804‬‬
‫‪31‬‬
‫‪8‬‬
‫‪409‬‬
‫‪68‬‬
‫‪5‬‬
‫‪405‬‬
‫‪55‬‬
‫‪4‬‬
‫‪405‬‬
‫‪55‬‬
‫‪5‬‬
‫‪404‬‬
‫‪44‬‬
‫‪6‬‬
‫‪401‬‬
‫‪48‬‬
‫‪3‬‬
‫‪104‬‬
‫‪86‬‬
‫‪9‬‬
‫‪5‬‬
‫‪111‬‬
‫‪1‬‬
‫‪809‬‬
‫‪96‬‬
‫‪4‬‬
‫‪805‬‬
‫‪91‬‬
‫‪8‬‬
‫‪803‬‬
‫‪94‬‬
‫‪1‬‬
‫‪804‬‬
‫‪33‬‬
‫‪4‬‬
‫‪804‬‬
‫‪31‬‬
‫‪8‬‬
‫‪403‬‬
‫‪61‬‬
‫‪5‬‬
‫‪805‬‬
‫‪91‬‬
‫‪1‬‬
‫‪405‬‬
‫‪54‬‬
‫‪5‬‬
‫‪801‬‬
‫‪66‬‬
‫‪8‬‬
‫‪805‬‬
‫‪91‬‬
‫‪1‬‬
‫‪805‬‬
‫‪91‬‬
‫‪4‬‬
‫‪805‬‬
‫‪91‬‬
‫‪1‬‬
‫‪804‬‬
‫‪33‬‬
‫‪4‬‬
‫‪808‬‬
‫‪35‬‬
‫‪8‬‬
‫أسكندر والطائي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,65-54 :)1(54‬‬
‫د ددت تج ةد ددا رأ د ددلرون ‪ 0‬و‪ 7‬و‪ 8‬را ةع د د رأةشد ددكسا رأتد ددل‬
‫تور دده ت د د إرش ددمل رأةد دريف رأر د د‬
‫ال ببدف الثالببث‪ -‬تقببديم هيكببل تنظيم بي مقتببرح لتنظببيم إرشبباد‬
‫وح ددلرا وي ددمةت ا) تتعتد د‬
‫المرأة الريفية‬
‫بةددلخسا ويةت ددما رأعةددن رارشددمل رددل ة ددمن رأة دريف رأر د‬
‫ونددف ه كددن ت‬
‫ورأتددل ت د ثر بشددكن ةبمشددر يتددم ةخر متدده ورأةتةثت د بماهددلرم‬
‫ةددل ةمتددر أت د إرشددمل رأة دريف رأر د يتددم‬
‫ند ددوت تد ددمئج ورقد ددف ت د د إرشد ددمل رأة د دريف رأر د د رأتد ددل تعكد ددس‬
‫رأةررل تحم مهم ةا رأخلة رارشمل أت مت رأر ما رل يةدو‬
‫خ مئا رأت‬
‫رأبتل‪.‬‬
‫رأ ل‪ ,‬وتكوا رأت ور رأةمتر ةدا ‪ 11‬رمدرف‬
‫ةواي يتم ‪ 52‬ة من‬
‫لون ‪.)9‬‬
‫جدول ‪ 9‬مجاالت وفقرات التصور المقترح لتنظيم إرشاد المراة الريفية في البلد‬
‫ت‬
‫المجال‬
‫‪1‬‬
‫مستويات التنظيم‬
‫‪4‬‬
‫أهداف التنظيم‬
‫‪8‬‬
‫مهام التنظيم‬
‫‪5‬‬
‫وظائف التنظيم‬
‫‪4‬‬
‫العاملين‬
‫‪5‬‬
‫متطلبات العمل االرشادي‬
‫مع المرة الريفية‬
‫الفقرات‬
‫‪ 01‬وجود وحدات إرشاد المرأة الريفية على المستوى المحلي (الشعبة الزراعية)‪0‬‬
‫‪ 0 4‬وجود هيكل تنظيمي رسمي يوضح مستويات تنظيم أرشاد المرأة الريفية‪0‬‬
‫‪ 01‬وجود أهداف محددة وموثقة رسميآ لتنظيم أرشاد المرأة الريفية وعلى جميع مستوياته‪0‬‬
‫‪ 04‬وجود معرفة لدى العاملين في تنظيم إرشاد المرأة الريفية بأهداف المستوى الذي يعملون فيه‪0‬‬
‫‪ 08‬تنسجم اهدف تنظيم لتنظيم إ رشاد المرأة الريفية وعلى جميع مستوياته مع توجيهات وزارة العراقية بتطوير مستوى‬
‫اداء المرأة الريفية‪0‬‬
‫‪ 05‬تنسجم اهدف تنظيم إ رشاد المرأة الريفية وعلى جميع مستوياته مع واقع المرأة الريفية مشكالتها وحاجاتها الواقعية‬
‫وعلى جميع مجاالت الحياة‪0‬‬
‫‪ 04‬تشتمل اهداف تنظيم إ رشاد المرأة الريفية وعلى جميع مستوياته على جميع جوانب العملية االرشادية التعليمية‬
‫(معارف ومهارات واتجاهات)‪0‬‬
‫‪ 05‬وجود ترابط مابين أهداف تنظيم إرشاد المرأة الريفية وعلى جميع مستوياته‪0‬‬
‫‪ 06‬تقسم أهداف تنظيم إ رشاد المرأة الريفية وعلى جميع مستوياته الى أهداف عامة وأهداف تنفيذية‪0‬‬
‫‪ 01‬وجود مهام محددة وموثقة رسميآ لتنظيم إرشاد المرأة الريفية وعلى جميع مستوياته‪0‬‬
‫‪ 04‬وجود معرفة لدى العاملين في تنظيم أرشاد المرأة الريفية بمهام المستوى الذي يعملون فيه‪0‬‬
‫‪ 08‬تنسجم مهام تنظيم إ رشاد المرأة الريفية وعلى جميع مستوياته مع توجيهات وزارة العراقية بتوسيع مهام العمل‬
‫االرشادي مع المرأة الريفية‪0‬‬
‫‪ 05‬تشتمل مهام تنظيم أرشاد المرأة الريفية وعلى جميع مستوياته على جميع جوانب العملية االرشادية التعليمية الجانب‬
‫النظري والجانب العملي (التطبيقي)‪0‬‬
‫‪ 04‬وجود ترابط مابين مهام تنظيم إ رشاد المرأة الريفية وعلى جميع مستوياته لمنع االزدواجية والتداخل في العمل‬
‫االرشادي مع المرأة الريفية‪0‬‬
‫‪ 01‬وجود وظائف محددة وموثقة في تنظيم إرشاد المرأة الريفية وعلى جميع مستوياته‬
‫‪ 04‬وجود توصيف وظيفي لشاغلي وظائف تنظيم إرشاد المرأة الريفية يشمل (التخصص العلمي والتحصيل الدراسي‬
‫والتدريب ‪0000‬الخ)‪0‬‬
‫‪ 01‬وجود مرشدات زراعيات مؤهالت ومدربات للعمل االرشادي الميداني (الشعبة الزراعية) للعمل مع المرأة الريفية‪0‬‬
‫‪ 0 4‬وجود معيار موضوعي يحدد نطاق العمل للمرشدات الزراعيات في المستوى المحلي‪0‬‬
‫‪ 0 8‬وضوح مهام كل عامل او موظف في تنظيم أرشاد المرأة الريفية وعلى جميع مستوياته‪0‬‬
‫‪ 0 5‬مشاركة العاملين في تخطيط النشاطات والبرامج االرشادية في مجال المرأة الريفية‪0‬‬
‫‪ 04‬توفير فرص تدريبة للعاملين في تنظيم إ رشاد المرأة الريفية وعلى جميع مستوياته في مجال االرشاد الزراعي والمرأة‬
‫الريفية وعلى ضوءحاجاتهم التدريبية وبما يتناسب مع تخ صصاتهم العلمية ودرجاتهم الوظيفية ( مدراء ومنفذين)‪0‬‬
‫‪ 01‬وجود العدد الكافي من العاملين في تنظيم إرشاد المراة الريفية وعلى جميع مستوياته‪0‬‬
‫‪ 04‬توفير مستلزمات وتنفيذ النشاطات االرشادية في مجال المرأة الريفية كمآ ونوعآ (قاعات ومعدات وأجهزة ووسائل‬
‫ومعينات تعليمية ووسائط نقل ‪0000‬الخ)‪0‬‬
‫‪ 0 8‬توفير المخصصات المالية الالزمة لتنفيذ النشاطات االرشادية المقررة في مجال المرأة الريفية (مشاريع إنتاجية‬
‫ودورات تدريبية وندوات إرشادية ) في موعد تنفيذها‪0‬‬
‫‪ 05‬وجود قاعدة بيانات عن النساء الريفيات في مناطق العمل (أعداد واعمار ومستوى التعليم ومجال العمل ودخل االسرة‬
‫الريفية ‪0000‬الخ) وأعتمادها كأساس في عملية التخطيط‪0‬‬
‫‪ 0 4‬أتباع المناهج االرشادية الحديثة في العمل االرشادي مع المرأة الريفية ومنها مدارس الحقلية الميدانية للنساء‬
‫الريفيات‪0‬‬
‫‪ 0 5‬أتباع االتجاهات الحديثة في العمل االرشادي مع الريفيين (رجال ونساء وشباب) ومنها الالمركزية في تخطيط وتنفيذ‬
‫وتقويم النشاطات االرشادية في مجال المرأة الريفية‪0‬‬
‫‪ 06‬توفير فرص تدريبة للعاملين في تنظيمإ رشاد المرأة الريفية (مدراء ومشرفين ومنفذين) داخل البلد وخارجه لرفع‬
‫مستوى ادائهم (معارف و مهارات) للمهام االرشادية الموكلة اليهم في مجال ارشاد المرأة الريفية‪0‬‬
‫‪ 03‬تشكيل فريق متعدد التخصصات (أرشاد وبستنة وثروة حيوانية ووقاية نيات وباحثين) للعمل االرشادي في مجال‬
‫المرأة الريفية‪0‬‬
‫‪ 09‬وجود برنامج ارشادي خاص بالمراة الريفية قائم على اساس حاجات ومشكالت النساء الريفيات‪0‬‬
‫‪65‬‬
‫أسكندر والطائي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,65-54 :)1(54‬‬
‫تابع جدول ‪9‬‬
‫ت‬
‫المجال‬
‫‪6‬‬
‫التخطيط‬
‫‪3‬‬
‫التنفيذ‬
‫‪9‬‬
‫المتابعة‬
‫‪11‬‬
‫التقويم‬
‫‪11‬‬
‫االشراف‬
‫‪14‬‬
‫االتصال‬
‫الفقرات‬
‫‪ 01‬وجود خطط أرشادية تفصلية محددة ومكتوبة لكل مستوى من مستويات تنظيم إرشاد المرأة الريفية‪0‬‬
‫‪ 0 4‬بناء الخطط االرشادية على ضوء واقع مشكالت وحاجات النساء الريفيات في مجال عملهن الزراعي والمنزلي‪0‬‬
‫‪ 0 8‬وجود ترابط بين الخطط االرشادية لكل مستوى من مستويات تنظيم إرشاد المرأة الريفية‪0‬‬
‫‪ 05‬وجود ترابط بين الخطط االرشادية لكل مستوى من مستويات تنظيم إرشاد المرأة الريفية‪0‬‬
‫‪ 04‬مشاركة العاملين في المستويات االدنى بعملية التخطيط االرشادي‪0‬‬
‫‪ 0 1‬تنفيذ النشاطات االرشادية وفق الخطط الموضوعة لها (بتوقيتاتها ومواقعها ومستلزماتها‪00‬الخ)‪0‬‬
‫‪ 04‬مشاركة النساء الريفيات في تنفيذ النشاطات االرشادية‪0‬‬
‫‪ 0 1‬وجود تنظيم (وحدة) محدد لمتابعة النشاطات االرشادية المنفذة في مجال المرأة الريفية‪0‬‬
‫‪ 0 4‬وجود عاملين مؤهلين ومدربين للقيام بمهام متابعة النشاطات االرشادية‪0‬‬
‫‪ 08‬وجود آلية وطرق ووسائل محددة لعملية المتابعة في تنظيم إرشاد المرأة الريفية‪0‬‬
‫‪ 05‬وجود معالجة آنية للمشكالت التي تظهر خالل عملية التنفيذ‪0‬‬
‫‪ 0 1‬وجود تنظيم (وحدة) محدد لتقويم النشاطات االرشادية المنفذة في مجال المرأة الريفية‪0‬‬
‫‪ 0 4‬وجود مقومين من داخل التنظيم أوخارجه مؤهلين ومدربين للقيام بمهام تقويم النشاطات االرشادية‪0‬‬
‫‪ 0 8‬وجود تقويم مستمر لكافة مجاالت العمل االرشادي مع المرأة الريفية وهي‪ :‬التنظيم والعاملين والتخطيط والتنفيذ‬
‫والمتابعة ونتائج او مخرجات‪0‬‬
‫‪ 05‬وجود آلية وطرق ووسائل محددة لعملية التقويم في تنظيم إرشاد المرأة الريفية‪0‬‬
‫‪ 0 4‬وجود موضوعية في عملية التقويم في تنظيم أرشاد المرأة الريفية من خالل أستخدام المعايير واالدلة الواقعية والخروج‬
‫بأحكام تخدم عملية اتخاذ القرار‪0‬‬
‫وجود معيار موضوعي يحدد نطاق االشراف للمشرفين االرشادين في تنظيم ارشاد المرأة الريفية‪0‬‬
‫‪ 01‬وجود أتصال مستمر ما بين وحدات تنظيم إ رشاد المرأة الريفية وعلى جميع مستوياته لتنسيق الخطط االرشادية‬
‫وتنفيذها‪0‬‬
‫‪ 04‬وجود أتصال مستمر ما بين تنظيم إرشاد المرأة الريفية وعلى جميع مستوياته وأجهزة البحث العلمي والمنظمات‬
‫التنموية ذات العالقة لنقل مشكالت وحاجات النساء الريفيات‪0‬‬
‫‪ 08‬وجود أتصال مستمر ما بين تنظيم إرشاد المرأة الريفية وعلى جميع مستوياته وأجهزة البحث العلمي والمنظمات‬
‫التنموية ذات العالقة للحصول على التوصيات العلمية والتقانات الزراعية الحديثة (حلول مشكالت النساء الريفيات) ونقلها‬
‫الى المستهدفات لتطبيقها في عملهن الزراعي‪0‬‬
‫‪ 05‬وجود اتصال مستمر ما بين تنظيم إرشاد المرأة الريفية وعلى جميع مستوياته وأجهزة البحث العلمي والمنظمات‬
‫التنموية ذات العالقة للحصول على الدعم المادي (أموال ومستلزمات العمل)‪0‬‬
‫‪ 04‬وجود اتصال إرشادي مستمر ما بين وحدات تنظيم أرشاد المرأة الريفية وعلى جميع مستوياته مع المستهدفات للتعرف‬
‫على مشكالتهن وحاجاتهن الزراعية والمنزلية‪0‬‬
‫‪ 05‬وجود أتصال إ رشادي مستمر مع المستهدفات للتنفيذ النشاطات االرشادية‪0‬‬
‫‪ 06‬وجود أتصال إر شادي مستمر مع المستهدفات للتعرف على ردود افعالهن تجاه الخدمة االرشادية المقدمة لهن‪0‬‬
‫‪ 0 3‬أستخدام طرق ووسئل االتصال االرشادي المتبعة عالميآ منها الفيديو و‪0Over Head‬‬
‫ددت تج ةددا رأبحد‬
‫رأحددمأل إا ت د إرشددمل رأة دررف رأر د رددل‬
‫رأبت ددل و ددم بمأن ددعم ر ددل ة ددف ي م ددر رأت‬
‫‪Dept. of Extension and Agric., Technologies‬‬
‫‪Transfer, Coll. of Agric., Univ. of Baghdad. p.‬‬
‫‪73.‬‬
‫‪2. Al-Jubouri, A. M. 2006. Determination of‬‬
‫‪Agricultural Extension Need of The Rural‬‬
‫‪Woman and Fulfill Its Requirement from Her‬‬
‫‪Point of View In Baghdad Governorate. M.Sc‬‬
‫‪Thesis, Dept. of Extension and Agricultural‬‬
‫‪Technologies Transfer, Coll. of Agric., Univ.‬‬
‫‪of Baghdad. p. 2.‬‬
‫‪3. AL-Rubaee, H. 2012. Reality of Rural‬‬
‫‪Woman and The Galling Faces in Society.‬‬
‫‪Seminar, Univ. of Diyala. p. 1‬‬
‫‪4. Al-Sharifi, S., and H. K. Al-Taiy. 2004.‬‬
‫‪Development knowledge, skills and attitudes‬‬
‫‪rural woman in field agricultural. Iraqi J. of‬‬
‫‪Agric. 1: 90-95.‬‬
‫ة د د وه ددةر‬
‫ا م ب ةف ةت ت ما ةور ه رأونف رأررها أتم دمع رأا رريدل‬
‫رد ددل رأبتد ددل رأد ددة تشد ددهل ت رر د ددف ةتحد ددو رد ددل ة د ددتو را تد ددم‬
‫ورا تم د و وي تدده ‪ ,‬ويت دده يو ددم رأبح د‬
‫بنددرورف ر ددس‬
‫هددةر رأت د رددل ر ددمر يةت د ر ددس ور ددع أ ددم رارشددمل‬
‫رأارريل ردل رأبتدل ككدن‪ ,‬رندس يدا ل رر د رأة ةد رارشدمل‬
‫رأةركا د‬
‫رأةمتر أت‬
‫رأه ئد رأعمةد أسرشددمل ورأتعددموا رأا رريددل ) أتت ددور‬
‫يرشمل رأةريف رأر‬
‫وونعه ةونف رأت ب ‪.‬‬
‫المصادر‬
‫‪1. Al-Gaf, T. M. L. 2001. The Performance‬‬
‫‪Level of Agricultural Rural Workers for Their‬‬
‫‪Extension Field Work in Iraq. M.Sc Thesis,‬‬
‫‪64‬‬
‫أسكندر والطائي‬
5. Al-Taiy, H. 2008. Improving agricultural
technologies diffusion system in Iraq. Hiwar
Al-Fiker J. 7: 201-207.
6. Al-Taiy, H. K., K. W. Shaher. 2008.
Training needs and problems of beekeepers in
Iraq, Iraqi J. of Agric. 2:173-174.
7. Arab Organization for Agricultural
Development. 1997. Project National Project
Document for Active Role Rural Woman in
Rural Development, Khartoum Sudan, p. 2.
8. Arab Organization for Agricultural
Development. 2009. The Organization
Supports Activates Arabic Rural Woman. Jop
Paper. Production Projective Accomplished
for Arabic Woman 2010-2012, Khartoum
Sudan, p. 3.
9. FAO. 2012. Women and The Millennium
Development Goals & Fact. Roma. p. 5-23.
10. Ministry of Agricultural, Statistics
Department. 2013. Agricultural Production to
Years 2010-1013.
11. Ministry of Planning, Statistics of Central
Statistics Department. 2011. Numbers of Rural
Women in Iraq.
12. Mohammed, E. B. 2012. Development of
Rural Woman. Jop Paper, General Management for Technologies Transfer and Extension,
Sudan.
13. Naji, A. A. 1995. Study of Knowledge
Extension of The Rural Woman in ALMohmodia Qada. M.Sc Thesis, Extension and
Agricultural Technologies Transfer, Coll. of
Agric, Univ. of Baghdad. p. 15.
14. Qamar, K. 2005. Update of Organization
Agricultural Extension, Scientific Clue, FAO,
Rome, p. 28.
15. Swanso, B. 1997. Improving Agricultural
Extension, FAO, Roma, pp. 80.
4115 ,65-54 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
65
‫النصر والعبدلي‬
4115 ,11-77 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
‫خطط االنتاج الكفوءة في مزارع جمعية حمورابي في ظل ظروف المخاطرة والاليقين باستخدام انموذج‬
‫الموتاد‬
‫سعد عبد نجم العبدلي‬
*‫رضاب شاكر محمود النصر‬
‫استاذ‬
[email protected]
‫ جامعة بغداد‬- ‫ كلية االدارة واالقتصاد‬- ‫قسم االقتصاد‬
‫مدرس‬
[email protected]
‫ جامعة بغداد‬- ‫ كلية الزراعة‬- ‫قسم العلوم االساسية‬
‫المستخلص‬
‫تتحدد أهداف هذه الدراسة في معرفة واقع التركيب المحصولي الراهن لجمعية حمورابي الزراعية بهدف الوقوف على االستخدام األمثل للموارد االقتصادية المتاحة لغرض‬
‫التوصل إلى التركيب المحصولي األمثل للمزرعة الذي يحقق تعظيما لألرباح وإلجمالي وصافي الدخول المزرعية باستخدام أسلوب البرمجة الخطية الختيار أفضل خطة‬
‫) للجمعية واشتقاقها والتي تأخذ بالحسبان هامش‬E-A( ‫ فضال عن تحديد خطط اإلنتاج المزرعي الكفوءة ذات (الدخل–االنحراف) المثلى‬,‫مزرعية ذات أ على صافي دخل‬
‫) كأنموذج من نماذج البرمجة الخطية البديلة عن نماذج البرمجة التربيعية المستخدمة في تحديد‬MOTAD( ‫المخاطرة المتحقق من كل خطة باستخدام أنموذج الموتاد‬
‫ لقد اعتمدت الدراسة على استخدام أنموذج البرمجة الخطية في تحديد خطة اإلنتاج المزرعي المثلى‬.‫خطط اإلنتاج المزرعي المثلى في ظل ظروف المخاطرة والاليقين‬
‫) والمخاطرة‬E(‫ كما استخدم أنموذج الموتاد لتحديد الخطط المزرعية الكفوءة ذات الدخل المحدد‬,QSB ‫ باالستعانة بالبرنامج اإلحصائي‬,‫وتحليل الحساسية لهذه الخطط‬
‫ مطابقة النتائج التي جرى الحصول عليها للمشهد أألول ألنموذج الموتاد للمحاصيل الشتوية‬: ‫ ومن اهم النتائج التي تم التوصل اليها هي‬,‫األقل وتحليل الحساسية له‬
‫ كما ان خطط المجموعتين االولى‬,‫والصيفية باألسعار الثابتة لنتائج حل أنموذج البرمجة الخطية للمحاصيل نفسها من حيث التركيب المحصولي والمساحات الزراعية‬
‫والثانية توضح إن الخطط الكفوءة التي تأخذ بنظر االعتبار هامش المخاطرة قد اختلفت عن الخطط المثلى والتي ال تأخذ بنظر االعتبار ظروف المخاطرة والتي تهدف إلى‬
‫ كما أنها تختلف عن خطة المزرعة الفعلية ومن‬,‫التعظيم المطلق للدخل المتوقع والمتمثلة بالخطة األولى التي تم الحصول عليها من استخدام أنموذج البرمجة الخطية‬
‫االستنتاجات التي تم التوصل اليها يمكن أن نقدم عددا من التوصيات لعل أهمها استخدام أسلوب البرمجة الخطية لمعرفة مدى استثمار الموارد المتاحة بشكل كفوء مما‬
‫يساعد على زيادة اإلنتاج واعادة التركيب المحصولي للجمعية وفقا لما أظهرته نتائج البرمجة الخطية بهدف تحقيق الكفاءة االقتصادية لمزارعي الجمعية واستبعاد‬
.‫المحاصيل الزراعية غير المهمة اقتصاديا‬
.‫ المخاطرة والاليقين‬,‫ البرمجة الخطية‬,‫ هامش المخاطرة‬,‫ تدنية االنحرافات الكلية المطلقة‬,‫ تحليل الحساسية‬:‫كلمات مفتاحية‬
.‫*البحث مستل من اطروحة دكتوراه للباحث األول‬
The Iraqi Journal of Agricultural Sciences – 45(1): 77-91, 2014
Al-Nasr & Al-Abdali
EFFICIENT PRODUCTION PLANS IN THE ASSOCIATION OF HAMMURABI FARMS
UNDER CONDITIONS OF RISK AND UNCERTAINTY USING MOTAD
R. Sh. M. Al-Nasr*
Instructor
S. A. N. Al-Abdali
Prof.
Dept. of Basic Sciences
Coll. of Agric
Univ. of Baghdad
Dept. of Economics
Coll. of Administration and Economics
Univ. of Baghdad
[email protected]
ABSTRACT
[email protected]
The objectives of this study are to determine and find out the reality of structures crop of the Association of Hammurabi
farm in order to stand on the optimal use of economic resources available for the purpose of reaching a structure crop
optimization of the farm that achieves maximize earnings and gross and net access farm , using the method of linear
programming to choose the best plan farm with the highest net income , as well as identifying production plans farm efficient
with (income - deviation) best (E-A) of the Association and derived, which takes into account the risk margin wich derived
from each plan using the model( MOTAD), as a model of models of linear programming alternative programming models
squared used to determine the production plans optimal farm under conditions of risk and uncertainty . We study relied on
the use of the model of linear programming in determining the production plan farm optimum and sensitivity analysis of
these plans, using the program Statistical QSB, also used the model MOTAD to determine plans farm efficient income
specified (E) and the risk of at least a sensitivity analysis to it: match the results that have been obtained for the scenery first
model MOTAD crop winter and summer at fixed prices to the results of a solution model of linear programming crop itself in
terms of cropping and agricultural areas, and also plans the two first and the second describes the plans efficient that take
into account the risk margin may differ from the plans optimal and that does not take into account the circumstances of the
risk , which aims to veneration absolute income expected of the plan first obtained from the use of model (LP), as they differ
from plan farm actual and conclusions that have been reached can offer a number of recommendations, the most important :
the use of linear programming method to determine the investment of available resources more efficiently, which helps to
increase production. Crop recombination of the Association and as shown by the results of the (LP)in order to achieve the
economic efficiency of farmers Association and the exclusion of agricultural crops is economically important.
Keywords: Sensitivity Analysis, MOTAD, Margin of risk, LP, Risk and Uncertainty.
*Part of Ph.D. thesis of first author.
77
‫النصر والعبدلي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-77 :)1(54‬‬
‫للعراق‪ ،‬وأنه باإلمكان اعتماد أسلوب علمي في كيفية مزج‬
‫المقدمة‬
‫عناصر اإلنتاج بالشكل الذي يحقق اكبر عائد بأقل كلفة‪،‬‬
‫نظ ار لما يتميز به ظروف اإلنتاج الزراعي من تقلب وعدم‬
‫ومن خالل تعريفها للنماذج الرياضية التي تتعامل مع ظروف‬
‫الثبات نتيجة تأثره بمجموعة من العوامل المختلفة مثل‬
‫المخاطرة في عمليات اتخاذ الق اررات المزرعية بشكل عام‬
‫الظروف البيئية والسياسات االقتصادية العامة وقوى السوق‬
‫والخطية بشكل خاص التي يمكن من خاللها تحديد خطط‬
‫واالختراعات والتكنولوجيا وغير ذلك من العوامل التي تتفاعل‬
‫االنتاج المزرعي المثلى والكفؤة التي تأخذ بالحسبان ظروف‬
‫مع بعضها لتكون حالة من عدم المعرفة والاليقين بالمتغيرات‬
‫المخاطرة والاليقين في اإلنتاج المزرعي ‪،‬الحالة التي تكون‬
‫االقتصادية في االنتاج الزراعي التي تؤدي إلى نشوء ظروف‬
‫أكثر تطابقاً مع الواقع اإلنتاجي موفرة بذلك الجهود والكلف‬
‫المخاطرة (‪ )Risk‬التي تواجه المنتج الزراعي (متخذ القرار)‬
‫االضافية والحاجة الى برامجيات خاصة ومعقدة كالتي‬
‫في عملية اتخاذ الق اررات المزرعية‪ ،‬لذلك حظيت إدارة‬
‫تحتاجها البرمجة الالخطية والتربيعية منها بشكل خاص‬
‫المخاطرة وطرائق التعامل معها باهتمام الباحثين االقتصاديين‬
‫للحصول على الخطط االنتاجية المثلى والكفؤة في ظل‬
‫الزراعيين والمؤسسات الحكومية واتخذت سياسات متعددة‬
‫ظروف المخاطرة‪ ،‬وامكانية اعتماد ما جاء بها من اساليب‬
‫للتعامل معها والحد من تأثيراتها السلبية في عملية اتخاذ‬
‫القرار‪ ،‬واذ أن العراق في ظل الظروف التي مر بها والتدهور‬
‫رياضية في أي مشروع او منشأة بغض النظر عن نوعية‬
‫الواضح في القطاع الزراعي في مختلف جوانبه‪ ،‬فان الدراسة‬
‫نشاطه بسبب الطريقة البسيطة والمعالجات الخالية من‬
‫هذه تحاول التعرف على واقع التركيب المحصولي في منطقة‬
‫التعقيدات في التعامل مع البيانات وصوالً للمعلومات‬
‫متمثلة بجمعية حمورابي الزراعية‪ ،‬بوصفها مزرعة كبيرة‬
‫اإلنتاج الزراعي مقابل ارتفاع كلف اإلنتاج بسبب توقف دعم‬
‫المطلوبة‪ .‬تتمثل مشكلة الدراسة في التدهور الحاصل في‬
‫زراعية مهمة تعاني من مشاكل متعددة تحيط بمدينة بغداد‬
‫الدولة فضال عن مشاكل التلوث وانكشاف السوق وسياسة‬
‫تساهم في تغذية وتوفير المحاصيل الزراعية لمحافظة بغداد‪،‬‬
‫اإلغراق وغيرها‪ ،‬مما زاد من درجة المخاطرة التي أهملت من‬
‫وقد تأسست هذه الجمعية في ‪ 3991/31/13‬في منطقة‬
‫قبل المخطط أو المزارع في جمعية حمورابي‬
‫الزبدانية التي تتبع اداريا ناحية الرشيد وزراعيا شعبة زراعة‬
‫الرشيد التابعة لمديرية زراعة بغداد‪ ،‬ويبلغ اجمالي ماحة‬
‫في تحديد‬
‫خططها اإلنتاجية مما انعكس سلباً على كفاءة استخدام‬
‫الموارد والذي ترتب على ذلك إن خطط اإلنتاج المزرعي‬
‫األراضي التي تمتلكها هذه الجمعية ‪ 1999‬دونم منها ‪1419‬‬
‫المثلى بافتراض حالة التأكد كانت غير عملية وغير واقعية‬
‫دونم صالحة للزراعة والتي تشكل ‪ %47‬من المساحة الكلية‬
‫مما يتطلب تحديد خطط انتاج مزرعي مثلى تأخذ بالحسبان‬
‫بضمنها البساتين والبالغة ‪ 151‬دونم‪ ،‬فضال عن ‪ 1999‬دونم‬
‫ظروف المخاطرة والاليقين التي ترافق عملية اتخاذ القرار‬
‫مخصصة لزراعة المحاصيل الشتوية والصيفية‪ .‬تشكل هذه‬
‫المزرعي‪ ،‬واذ إن جمعية حمورابي لإلنتاج الزراعي كوحدة‬
‫الدراسة محاولة نوعية جديدة للتعامل مع ظروف المخاطرة‬
‫إنتاجية تعاني من ضعف في العمليات التخطيطية ‪،‬امكن‬
‫وادارتها التي طالما ترافق عمليات اتخاذ الق اررات المزرعية‪،‬‬
‫تحديد طبيعة مشكلة الدراسة في كيفية ضمان التخصيص‬
‫والتي تفتقدها معظم البحوث والد ارسات االقتصادية الزراعية‬
‫االمثل للموارد الزراعية على المساحات الصالحة للزراعة‬
‫السابقة‪ ،‬واذ أن القطاع الزراعي واالنتاج الزراعي في بغداد‬
‫استناداً بأسس الكفاءة االقتصادية التي تعني الحصول على‬
‫يمتازان بكبر عنصر المخاطرة والاليقين وخاصة في المدة‬
‫انتاج اكبر بالقدر نفسه من الموارد المتاحة او الحصول على‬
‫األخيرة وذلك النكشاف السوق العراقية على األسواق العالمية‬
‫القدر نفسه من االنتاج ولكن بكمية اقل من الموارد‪ .‬ترمي‬
‫الذي زاد من عناصر المخاطرة‪ ،‬فان الحاجة تبدو ضرورية‬
‫الدراسة إلى تحديد خطط اإلنتاج المزرعي الكفؤة ذات الدخل‪-‬‬
‫لتحديد الخطط المزرعية المثلى والكفؤة في هذه المزارع من‬
‫االنحراف المثلــى (‪ )E-A‬لجمعية حمورابي واشتقاقها وذلك‬
‫خالل استخدام النماذج الرياضية التي تأخذ بالحسبان ظروف‬
‫المخاطرة والاليقين‪ ،‬وتظهر اهمية الدراسة من خالل كونها‬
‫باستخدام أنموذج الموتاد (‪ )MOTAD‬كأنموذج من نماذج‬
‫تبحث في موضوع مهم جدا يهم األمن الغذائي والقومي‬
‫البرمجة الخطية البديلة عن نماذج البرمجة التربيعية الذي‬
‫‪77‬‬
‫النصر والعبدلي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-77 :)1(54‬‬
‫يتطلب التعرف على النماذج الرياضية المستخدمة في تحديد‬
‫أنموذج تدنية االنحرافات الكلية المطلقة (‪)MOTAD‬‬
‫والاليقين ومقارنتها مع خطط االنتاج المزرعي المثلى‬
‫متخذ القرار (المزارع) يستطيع المفاضلة بين الخطط المزرعية‬
‫تحديد حساسية أنموذج الموتاد وتوضيحه لبعض أو لمختلف‬
‫ومقدار تباين هذا الدخل (‪ )V‬بوصفه معيا اًر للمخاطرة‬
‫المذكورة‪ .‬تقوم الدراسة على الفرضيات التالية‪ -3 :‬إن‬
‫التركيب المحصولي (الخطة المزرعية) المثلى المتحققة وفق‬
‫كاره للمخاطرة وبافتراض وجود سلسلة زمنية محددة من الدخل‬
‫المزرعي استطاع االقتصادي ‪ )31( Hazell‬تطوير نماذج‬
‫انموذج البرمجة الخطية والتي ال تأخذ بنظر االعتبار ظروف‬
‫البرمجة الخطية التقليدية إلى أنموذج برمجة خطية عاملية‬
‫خطط االنتاج المزرعي المثلى في ظل ظروف المخاطرة‬
‫باستخدام بعض افتراضات البرمجة التربيعية والمتمثلة بأن‬
‫المتحصل عليها باستخدام اسلوب البرمجة الخطية‪ ،‬فضال‬
‫الكفؤة اعتماداً على مقدار الدخل المتوقع من كل خطة (‪)E‬‬
‫مقاييس التشتت كمؤشر لهامش المخاطرة في الجمعية‬
‫والاليقين التي تتضمنها كل خطة‪ ،‬وان متخذ القرار من النوع‬
‫المخاطرة والاليقين في االنتاج المزرعي تختلف عن تلك‬
‫بارامتري ‪ Parametric Linear Programming‬يمكن‬
‫الخطط المزرعية الكفوءة ذات الدخل المحدد (‪ )E‬والمخاطرة‬
‫المعبر عنها بإحصاء متوسط االنحرافات الكلية المطلقة (‪)A‬‬
‫استخدامه لتتبع التعامل مع ظروف المخاطرة والاليقين‬
‫المرافقة لعملية اتخاذ القرار المزرعي لتحديد خطط اإلنتاج‬
‫ضمن انموذج الموتاد الذي يأخذ بنظر االعتبار ظروف‬
‫المزرعي الكفؤة ويكون بديالً عن البرمجة التربيعية وذلك‬
‫المزرعي‪ -2 .‬إن الخطط المشتقة عن انموذج الموتاد تكون‬
‫كبديل عن إحصاء التباين (‪ )V‬كمؤشر أو معيار للمخاطرة‬
‫باستخدام إحصاء متوسط االنحرافات الكلية المطلقة (‪)A‬‬
‫المخاطرة والاليقين والتي طالما ترافق عملية اتخاذ القرار‬
‫حساسة للبيانات المستخدمة في قياس متوسط االنحرافات‬
‫الكلية المطلقة (‪ )A‬فيما اذا استخدم المتوسط العام لصافي‬
‫التي ترافق كل خطة مزرعية‪ ،‬ويجري ذلك بتدنيه االنحرافات‬
‫الكلية المطلقة ضمن قيود( ‪(Constraints‬محددة للحصول‬
‫إجمالي الدخل لسنوات الدراسة او أي متوسط اخر موزون‪.‬‬
‫على خطط اإلنتاج الكفوءة ذات الدخل المتوقع (‪ )E‬واقل‬
‫اوال‪-‬نماذج تحليل المخاطرة والاليقين‬
‫متوسط انحرافات كلية مطلقة (‪ )A‬ويسمى هذا البرنامج‬
‫تعد النماذج الرياضية لتحليل المخاطرة والاليقين في األنشطة‬
‫(تدنية االنحرافات الكلية المطلقة = ‪ ،)MOTAD‬وتسمى‬
‫من النماذج التحليلية المهمة‪ ،‬إذ يتيح استخدام هذه البرامج‬
‫حدود ‪ E-A‬الكفؤة و‪ ،Efficient (E-A) Frontiers‬إذ‬
‫والنماذج إمكانية اشتقاق خطط اإلنتاج الكفؤة في ظل ظروف‬
‫يستطيع متخذ القرار المفاضلة بين هذه الخطط الكفؤة على‬
‫المخاطرة والاليقين التي طالما تواجه متخذي الق اررات ويعبر‬
‫أساس مقدار الدخل المتوقع (‪ )E‬واقل متوسط انحرافات كلية‬
‫عنها بنماذج برمجة أو تحليل المخاطرة ( ‪Risk‬‬
‫مطلقة (‪ )A‬كمؤشر على مقدار المخاطرة الذي يرافق كل‬
‫هذه الخطط بالخطط ذات الدخل–االنحراف الكفؤة (‪ )E-A‬أو‬
‫االقتصادية بشكل عام وأنشطة اإلنتاج الزراعي بشكل خاص‬
‫‪ .)Programming Models‬كما يطلق على هذه الخطط‬
‫خطة وبما يتالءم مع أفضلياته التي يعبر عنها بمنحنيات‬
‫اإلنتاجية المشتقة من استخدام هذه النماذج بخطط اإلنتاج‬
‫المنفعة المتماثلة (منحنيات السواء للمنفعة) ( ‪Iso-Utility‬‬
‫الكفؤة (‪ )Efficient Production Plans‬ويعني بالكفؤة هو‬
‫‪ )Curves‬والتي تتمثل بالخطة التي يتحقق عندها تماس‬
‫إن هذه الخطط تعطي دخل (عائد) محدد بأقل مخاطرة ممكنة‬
‫منحنى حدود (‪ )E-A‬الكفؤة مع احد منحنيات السواء الممكنة‬
‫المخاطرة في هذه النماذج بمقدار التباين )‪ (V‬أو االنحراف‬
‫المعياري (‪ )Sd‬أو متوسط االنحرافات الكلية المطلقة (‪ )A‬في‬
‫بدالً من منحنى حدود ‪ E-V‬الكفؤة المستخدمة في البرمجة‬
‫التربيعية‪ ،‬إذ يكون هناك مبادلة (مقايضة) بين الدخل المتوقع‬
‫كل خطة‪ ،‬وتعد نماذج البرمجة االالخطية (‪Non-()31‬‬
‫(‪ )E‬واالنحرافات المطلقة (‪ )A‬المرافقة لكل خطة‪ ،‬فإذا ما‬
‫لمتخذ القرار (شكل ‪ ،)3‬إذ يستخدم منحنى حدود ‪ E-A‬الكفؤة‬
‫أو أعلى عائد ممكن من هامش مخاطرة محدد‪ ،‬إذ يعبر عن‬
‫‪ )Linear Programming‬وباألخص نماذج البرمجة‬
‫أراد متخذ القرار (المزارع) الحصول على دخل مزرعي مرتفع‬
‫التربيعية منها (‪ )Quadratic-Programming‬ونماذج‬
‫فعليه أن يتحمل هامش مخاطرة اكبر (مرتفع) معب ار عنه‬
‫الموتاد (‪ )MOTAD‬من أكثر هذه البرامج استخداماً‪.‬‬
‫بارتفاع قيمة متوسط االنحرافات الكلية المطلقة (‪ )A‬ويمكن‬
‫‪77‬‬
‫النصر والعبدلي‬
‫)‪ (Chj – gj) Xj + Yh - ≥ 0 … (1‬‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-77 :)1(54‬‬
‫التعبير رياضياً عن قيمة متوسط االنحرافات الكلية المطلقة‬
‫عن المتوسط الحسابي (‪ )A‬باالتي (‪:)3‬‬
‫‪s‬‬
‫‪n‬‬
‫‪‬‬
‫)‪ (Chj – gi) Xj ... (3‬‬
‫‪j=1‬‬
‫ولكل قيم ‪ h‬حيث إن‪:‬‬
‫‪1‬‬
‫‪A = -------‬‬
‫‪h = 1 , ……….. , s‬‬
‫‪h=1‬‬
‫‪j=1‬‬
‫‪S‬‬
‫إذ إن‪ = A :‬تقدير غير متحيز لمتوسط مجموع االنحرافات‬
‫)‪, 0 <  < E max … (1‬‬
‫الكلية المطلقة للدخل عن المتوسط الحسابي للدخل ‪= S ،gi‬‬
‫‪n‬‬
‫‪j=1‬‬
‫ولكل قيمة ‪ i‬حيث ان ‪ i = 1 , ……. , m‬تمثل عدد‬
‫‪ = )…, s‬عدد األنشطة اإلنتاجية في األنموذج‪j = 1, …. ،‬‬
‫‪. , n‬‬
‫المحددات الموجودة في األنموذج‪.‬‬
‫للدخل للنشاط (‪ )j‬في‬
‫العينة‪ = Chj ،‬العائد المتوقع من النشاط (‪ )j‬من‬
‫المشاهدة (السنة) ‪ ،h‬وأن ‪= 1,…..,s,j = 1,….,n‬‬
‫‪j=1‬‬
‫)‪ aij Xj ≤ bi ………. … (5‬‬
‫عدد سنوات السلسلة الزمنية (عدد مشاهدات العينة ‪h = 1,‬‬
‫‪ = gi‬المتوسط الحسابي‬
‫‪n‬‬
‫‪ CjXj = ‬‬
‫إذ إن‪:‬‬
‫الدخل‬
‫المتوقع‬
‫‪Xj , Yh ≥ 0‬‬
‫‪ =Yh-‬مجموع االنحرافات الكلية المطلقة السالبة في السنة‬
‫‪ = Xj،h‬مستوى النشاط ‪.j‬‬
‫(المالحظة) ‪ h‬وان ‪ h=1,….,s‬عدد المشاهدات‪.‬‬
‫‪ =S‬عدد المشاهدات في العينة (عدد‬
‫السنوات)‪j،‬‬
‫‪= Ch‬‬
‫صافي العائد للنشاط ‪ j‬في األنموذج‪.‬‬
‫‪ =gj‬متوسط صافي العائد للنشاط ‪.j‬‬
‫‪ = Xj‬مستوى النشاط اإلنتاجي ‪ ، j‬وان ‪.j = 1, …. , n‬‬
‫‪ =Cj‬صافي العائد اإلجمالي المتوقع للنشاط ‪j‬‬
‫‪.Margin‬‬
‫شكل ‪ .1‬الخطط اإلنتاجية ذات حدود الدخل (‪ – )E‬التباين‬
‫‪ = bi‬مستوى المورد اإلنتاجي (المحدد) ‪ i‬وان ‪.i = 1,…, m‬‬
‫(‪ )V‬الكفؤة (‪)1‬‬
‫‪ = aij‬متطلبات النشاط ‪ j‬من المورد ‪.i‬‬
‫واذ أن المقدار (‪ )1/S‬مقدا اًر ثابتاً فقد أوضح هيزل انه‬
‫‪ = ‬العائد اإلجمالي المتوقع للخطة والذي تحدد قيمته عاملياً‬
‫باإلمكان تدنية المقدار (‪ )SA‬الذي يمثل في هذه الحالة‬
‫من األنموذج من الصفر إلى اكبر عائد إجمالي متوقع‪.‬‬
‫مجموع االنحرافات الكلية المطلقة‪ ،‬ولغرض تحويل قيمة‬
‫‪ = Emax‬القيمة العظمى للدخل المتوقع التي تظهر في الحل‬
‫(‪ )SA‬إلى برامجيات جاهزة للبرمجة الخطية يمكن حلها‬
‫األمثل للبرمجة الخطية االعتيادية‪.‬‬
‫بالحاسوب االلكتروني فقد أجرى هيزل بعض العمليات‬
‫إن أنموذج الموتاد يمثل أنموذجا مطو اًر ألنموذج البرمجة‬
‫الرياضية المبنية أساسا على تدنية مجموع االنحرافات الكلية‬
‫الخطية العاملية )‪(Parametric Linear Programming‬‬
‫المطلقة السالبة (‪ )Yh-‬والموجبة (‪ )Yh+‬لجميع األنشطة‬
‫يمكن حله رياضياً على الحاسوب االلكتروني باستخدام‬
‫اإلنتاجية ولكل مشاهدة (‪ h‬سنة) ولكل المشاهدات في العينة‬
‫البرمجة الخطية االعتيادية حيث يمكن حله بتغيير قيمة (‪)‬‬
‫(سنوات السلسلة الزمنية) وعبر عن ذلك بالمتغير الجديد‬
‫عاملياً التي تمثل مقدار الدخل المتوقع من حدود الخطة الذي‬
‫(‪ )Yh‬وعلى هذا األساس يمكننا التعبير عن األنموذج‬
‫يرغب متخذ القرار الحصول عليه من كل خطة( ‪) CjXi‬‬
‫الرياضي للموتاد بصيغته النهائية لتدنية االنحرافات الكلية‬
‫نحصل على مجموعة (حدود) خطط إنتاجية كفؤة ذات دخل‬
‫المطلقة السالبة والتي تمثل القيمة المطلقة لالنحرافات الكلية‬
‫مزرعي متوقع محدد ‪ E‬واقل متوسط انحرافات كلية مطلقة‬
‫السالبة للدخل في السنة ‪ n‬باعتباره انموذج للبرمجة الخطية‬
‫العاملية كاآلتي‪:‬‬
‫‪Gross‬‬
‫(‪( )A‬حدود ‪ E-A‬الكفوءة)‪ ،‬ومن الجدير بالذكر انه يمكن‬
‫‪S‬‬
‫)‪Minimize  Yh- ……. (9‬‬
‫تحويل إحصاء (‪ )A‬المتحصل عليه من هذه الخطط الكفؤة‬
‫‪Subject to n‬‬
‫إلى إحصاء االنحراف المعياري (‪ )Sd‬الذي يمثل الجذر‬
‫‪h=1‬‬
‫‪71‬‬
‫النصر والعبدلي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-77 :)1(54‬‬
‫التربيعي للتباين (‪ )V‬ومن ثم إمكانية تحويل خطط أل (‪E-‬‬
‫خطط اإلنتاج المثلى والكفؤة غير نماذج البرمجة التربيعية‬
‫‪ )A‬الكفؤة إلى خطط (‪ )E-V‬الكفؤة التي يتحصل عليها من‬
‫ونماذج الموتاد ومنها أنموذج الموتاد المستهدف ( ‪Target‬‬
‫البرمجة التربيعية وبكفاءة نسبية مقدارها ‪ ،*%88‬إذ‬
‫‪ )Motad‬ونماذج المحاكاة (‪ )Simulation Model‬التي‬
‫انهبافتراض التوزيع الطبيعي للدخل المزرعي فان االنحراف‬
‫تمثل تكنيك تحليلي يتضمن صياغة أنموذج مناظر لحالة‬
‫المعياري (‪ )Sd‬يكون بداللة (‪ )A‬كاآلتي‪:‬‬
‫‪s‬‬
‫‪1/2‬‬
‫‪Sd = A‬‬
‫‪----------‬‬‫)‪2 (S-1‬‬
‫إذ إن ‪ ‬تمثل النسبة الثابتة ومقدارها (‪ )4/99‬ويمثل جدول ‪3‬‬
‫واقعية ومن ثم اختيارها (‪ ،)39‬وبسبب صعوبة الحصول على‬
‫برامجيات جاهزة عن النماذج األخرى للتعامل مع المخاطرة‬
‫ولعدم توفر البيانات التفصيلية الكاملة التي تحتاجها هذه‬
‫النماذج فقد تم استخدام أنموذج الموتاد في اشتقاق خطط‬
‫اإلنتاج الكفؤة والتي تحقق أهداف الدراسة‪.‬‬
‫الجدول االبتدائي ألنموذج الموتاد الذي يمكن حله ضمن‬
‫برامجيات البرمجة الخطية االعتيادية‪ ،‬ومن الجدير بالذكر إن‬
‫هناك نماذج أخرى للتعامل مع المخاطرة والاليقين في تحديد‬
‫جدول ‪ .1‬الجدول االبتدائي ألنموذج الموتاد (‪)35 ،Hazell‬‬
‫تدنية‬
‫متغيرات القرار (األنشطة اإلنتاجية)‬
‫‪di d2 ….… dn‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1 …… 1‬‬
‫‪X2 ………… Xn‬‬
‫القيود‬
‫‪X1‬‬
‫تدنية دالة الهدف ‪Minimize‬‬
‫‪≤ b1‬‬
‫‪0 ….... 0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪a12 ………. a1n‬‬
‫‪a11‬‬
‫‪≤ b4‬‬
‫‪0……. 0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪a22 ………. a2n‬‬
‫‪a21‬‬
‫القيد (‪)1‬‬
‫القيد (‪)4‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪. .‬‬
‫‪.‬‬
‫‪…………….. .‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪. .‬‬
‫‪.‬‬
‫‪…………….. .‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪. .‬‬
‫‪.‬‬
‫……………‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪≤ bm‬‬
‫‪0 …… 0‬‬
‫‪.‬‬
‫القيد (‪)m‬‬
‫‪am2 ……………. amn 0‬‬
‫‪am1‬‬
‫‪≥ 0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪1 0 0‬‬
‫‪d12 ……………. d1n‬‬
‫‪d11‬‬
‫السنة (‪)1‬‬
‫‪≥ 0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0 1 0‬‬
‫‪d22 ……………. d2n‬‬
‫‪d21‬‬
‫السنة (‪)4‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪≥ 0‬‬
‫‪1‬‬
‫‪0 0 0‬‬
‫‪dh2 ……………. dhn‬‬
‫‪dh1‬‬
‫السنة (‪)h‬‬
‫‪=‬‬
‫‪0‬‬
‫‪C2 ……………. Cn‬‬
‫‪C1‬‬
‫متوسط إجمالي الدخل‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫ثانيا‪-‬صافي الدخل المزرعي وفقاً للتركيب المحصولي السائد‬
‫المساحة لكل نشاط‪ ،‬ونظ اًر لعدم تنظيم الجمعية لسجالت‬
‫يمثل صافي الدخل المزرعي الفرق بين اجمالي الدخل‬
‫المزرعي‪ ،‬وألهمية هذه الحسابات والحتياج البحث الى سلسلة‬
‫خاصة بالتكاليف وااليرادات الستخراج صافي الدخل‬
‫في جمعية حمورابي‬
‫زمنية عن صافي الدخل المزرعي للنشاطات الزراعية‬
‫المزرعي واجمالي التكاليف المزرعية التشغيلية ( ‪Operation‬‬
‫واحتياجه‬
‫‪ ،)Cost‬وهو يعد من المعايير االقتصادية المهمة لقياس‬
‫الى‬
‫المعامالت‬
‫الفنية‬
‫(‬
‫‪Technical‬‬
‫‪ )Coefficient‬الخاصة بكل ما يتطلبه النشاط االنتاجي‬
‫الكفاءة االنتاجية للعمل المزرعي‪ ،‬ولحساب صافي الدخل‬
‫للدونم الواحد من المنتجات التي تتطلبها نماذج البرمجة‬
‫المزرعي وفقاً للتركيب المحصولي السائد‪ ،‬يحسب صافي‬
‫الخطية االعتيادية وكذلك انموذج الموتاد‪ ،‬فقد جرى الحصول‬
‫الدخل للدونم الواحد بطرح اجمالي التكاليف التشغيلية‬
‫على البيانات المطلوبة للمدة (‪ )18/14–99/98‬من خالل‬
‫المزرعية للدونم الواحد من اجمالي الدخل المزرعي للدونم‬
‫الدراسة الميدانية واعداد استمارة استبانة خاصة للمزارعين‪،‬‬
‫الواحد ألي نشاط انتاجي ثم يضرب ناتج الطرح × اجمالي‬
‫‪71‬‬
‫النصر والعبدلي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-77 :)1(54‬‬
‫كما جرى الحصول على هذه البيانات من قسم التخطيط‬
‫الباقالء‪ ،‬ومما يجدر ذكره ان لدرجة المخاطرة عالقة طردية‬
‫والمتابعة‪/‬شعبة زراعة الرشيد ومديرية زراعة بغداد والشركة‬
‫بقيمة معامل التغاير فالمحصول الذي معامل تغايره مرتفع‬
‫العامة للتجهيزات الزراعية والشركة العراقية إلنتاج البذور‬
‫يتضمن درجة مخاطرة اكبر وهذا ما سينعكس على‬
‫والجهاز المركزي لإلحصاء وتكنولوجيا المعلومات وو ازرات‬
‫المحاصيل التي ستظهر او تختفي في نتائج الحل األمثل‬
‫ومؤسسات حكومية مختلفة‪ ،‬ويوضح جدول ‪ 9‬تطور صافي‬
‫ألنموذج البرمجة الخطية لجمعية حمورابي وكما سيتوضح‬
‫اجمالي الدخل والمتوسط واالنحراف المعياري والتباين ومعامل‬
‫ذلك في البند التالي‪.‬‬
‫التغاير لصافي اجمالي الدخل لكل المحاصيل قيد الدراسة‬
‫ثالثا‪ -‬تحديد خطط اإلنتاج المزرعي المثلى والكفؤة لجمعية‬
‫قيمة لمتوسط صافي اجمالي الدخل قد بلغت ‪3957728‬‬
‫سنتناول في هذا البند الجانب العملي للتخصيص األمثل‬
‫‪ 939124‬دينار لمحصول الذرة الصفراء‪.‬‬
‫أنموذج الموتاد من خالل صياغة نماذج رياضية للمحاصيل‬
‫باألسعار الثابتة لمدة الدراسة‪ ،‬اذ يتضح من الجدول ان اعلى‬
‫حمورابي لإلنتاج الزراعي وتحليل نتائج النماذج‬
‫دينار لمحصول خيلر الماء اما ادنى قيمة للمتوسط فقد بلغت‬
‫للموارد باستخدام أسلوب البرمجة الخطية فضالً عن استخدام‬
‫جدول ‪ .4‬تطور صافي اجمالي الدخل والمتوسط واالنحراف المعياري‬
‫الشتوية والصيفية وباألسعار الثابتة‪ ،‬ثم تحليل النتائج‪ .‬إن أهم‬
‫والتباين ومعامل التغاير لصافي الدخل للدونم الواحد لكل محصول للمدة‬
‫مرحلة في أنموذج البرمجة الخطية هي مرحلة صياغة‬
‫(‪ )4117-4117 – 1111/1117‬في جمعية حمو رابي وباألسعار‬
‫األنموذج التي تقوم على أساس إن الجمعية تهدف إلى تعظيم‬
‫الثابتة (‪ ) %111=1111‬دينار*‬
‫بصل‬
‫بطاطا‬
‫السنة‬
‫حنطة‬
‫شوندر‬
‫برسيم‬
‫باقالء‬
‫اخضر‬
‫خريفية‬
‫‪1117‬‬
‫‪1111‬‬
‫‪4111‬‬
‫‪4111‬‬
‫‪4114‬‬
‫‪4111‬‬
‫‪4115‬‬
‫‪4114‬‬
‫‪4119‬‬
‫‪4117‬‬
‫‪Mean‬‬
‫‪Sd‬‬
‫‪Variance‬‬
‫‪Cv = Sd /‬‬
‫‪mean‬‬
‫‪14529‬‬
‫‪94721‬‬
‫‪115521‬‬
‫‪91727‬‬
‫‪94124‬‬
‫‪17927‬‬
‫‪49424‬‬
‫‪11427‬‬
‫‪19511‬‬
‫‪111721‬‬
‫‪2243.25‬‬
‫‪5016.523‬‬
‫‪25165500‬‬
‫‪5147‬‬
‫‪545121‬‬
‫‪141127‬‬
‫‪471724‬‬
‫‪491927‬‬
‫‪441424‬‬
‫‪911724‬‬
‫‪414127‬‬
‫‪171725‬‬
‫‪115521‬‬
‫‪5447.72‬‬
‫‪1526.545‬‬
‫‪2330339‬‬
‫‪144124‬‬
‫‪154129‬‬
‫‪541124‬‬
‫‪1441121‬‬
‫‪941725‬‬
‫‪717521‬‬
‫‪917721‬‬
‫‪447727‬‬
‫‪571724‬‬
‫‪111121‬‬
‫‪5956.18‬‬
‫‪2812.943‬‬
‫‪7912649‬‬
‫‪551727‬‬
‫‪711127‬‬
‫‪791424‬‬
‫‪497424‬‬
‫‪957524‬‬
‫‪744129‬‬
‫‪771925‬‬
‫‪471427‬‬
‫‪514121‬‬
‫‪514129‬‬
‫‪6390.07‬‬
‫‪1786.361‬‬
‫‪3191086‬‬
‫‪754729‬‬
‫‪954421‬‬
‫‪791127‬‬
‫‪759121‬‬
‫‪511421‬‬
‫‪914127‬‬
‫‪719521‬‬
‫‪541421‬‬
‫‪111425‬‬
‫‪117124‬‬
‫‪5758.29‬‬
‫‪1809.027‬‬
‫‪3272579‬‬
‫‪1147921‬‬
‫‪1751724‬‬
‫‪1114421‬‬
‫‪711127‬‬
‫‪914124‬‬
‫‪541124‬‬
‫‪414725‬‬
‫‪141124‬‬
‫‪5719‬‬
‫‪517121‬‬
‫‪5758.29‬‬
‫‪1809.027‬‬
‫‪3272579‬‬
‫‪2.24‬‬
‫‪0.28‬‬
‫‪0.47‬‬
‫‪0.27‬‬
‫‪0.31‬‬
‫‪0.31‬‬
‫ذرة صفراء‬
‫طماطة‬
‫خيار ماء‬
‫بامياء‬
‫رقي‬
‫‪441729‬‬
‫‪149121‬‬
‫‪517129‬‬
‫‪511921‬‬
‫‪151729‬‬
‫‪441127‬‬
‫‪177725‬‬
‫‪111121‬‬
‫‪79427‬‬
‫‪71721‬‬
‫‪5758.29‬‬
‫‪1809.027‬‬
‫‪3272579‬‬
‫‪4541214‬‬
‫‪455121‬‬
‫‪177421‬‬
‫‪111121‬‬
‫‪4915‬‬
‫‪4111‬‬
‫‪1917‬‬
‫‪111125‬‬
‫‪79527‬‬
‫‪14429‬‬
‫‪5758.29‬‬
‫‪1809.027‬‬
‫‪3272579‬‬
‫‪1791121‬‬
‫‪4471729‬‬
‫‪1147721‬‬
‫‪1175‬‬
‫‪171427‬‬
‫‪744127‬‬
‫‪115721‬‬
‫‪744127‬‬
‫‪7741‬‬
‫‪7519‬‬
‫‪5758.29‬‬
‫‪1809.027‬‬
‫‪3272579‬‬
‫‪1775721‬‬
‫‪1541721‬‬
‫‪1959124‬‬
‫‪1954725‬‬
‫‪1191127‬‬
‫‪1411721‬‬
‫‪1114921‬‬
‫‪171127‬‬
‫‪917124‬‬
‫‪741127‬‬
‫‪5758.29‬‬
‫‪1809.027‬‬
‫‪3272579‬‬
‫‪4451244‬‬
‫‪1119125‬‬
‫‪1141721‬‬
‫‪4141121‬‬
‫‪1111124‬‬
‫‪1479725‬‬
‫‪1119727‬‬
‫‪974124‬‬
‫‪1114424‬‬
‫‪747729‬‬
‫‪5758.29‬‬
‫‪1809.027‬‬
‫‪3272579‬‬
‫‪174421‬‬
‫‪1444124‬‬
‫‪1157927‬‬
‫‪4141124‬‬
‫‪1711427‬‬
‫‪15979‬‬
‫‪1491721‬‬
‫‪1171521‬‬
‫‪911529‬‬
‫‪541721‬‬
‫‪5758.29‬‬
‫‪1809.027‬‬
‫‪3272579‬‬
‫‪0.31‬‬
‫‪0.31‬‬
‫‪0.31‬‬
‫‪0.31‬‬
‫‪0.31‬‬
‫‪0.31‬‬
‫السنة‬
‫‪1117‬‬
‫‪1111‬‬
‫‪4111‬‬
‫‪4111‬‬
‫‪4114‬‬
‫‪4111‬‬
‫‪4115‬‬
‫‪4114‬‬
‫‪4119‬‬
‫‪4117‬‬
‫‪Mean‬‬
‫‪Sd‬‬
‫‪Variance‬‬
‫‪Cv = Sd /‬‬
‫‪mean‬‬
‫زهرة‬
‫الشمس‬
‫صافي الدخل المزرعي من خالل إنتاج محاصيل عدة تخضع‬
‫لقيود محددة‪ ،‬وبعد صياغة أنموذج البرمجة الخطية جرى‬
‫استخدام البرنامج الجاهز (‪Quantitative ( )QSB‬‬
‫‪ )38( )System for Business‬الذي يعظم الربح‬
‫وباستخدام طريقة السمبلكس (‪ )Simplex Method‬المعتمدة‬
‫في حل مشكالت البرمجة الخطية للتوصل إلى خطة اإلنتاج‬
‫المثلى للموسم الزراعي (‪ )9118/9114‬كونها أخر سنة من‬
‫سنوات الدراسة إذ إن المنتجون يفضلون اعتماد السنة أو‬
‫السنوات األخيرة وما اختبرتها من تغيرات كمعيار في وضع‬
‫التصورات ألنشطتهم المستقبلية وسوف يجري عرض الخطط‬
‫الكفؤة التي تم اشتقاقها‪.‬‬
‫‪ -1‬خطط االنتاج المزرعي الكفؤة على وفق انموذج الموتاد‬
‫لتحقيق أهداف الدراسة قمنا بصـياغة أنمـوذج البرمجـة الخطيـة‬
‫لجمعية حمو رابي للموسم الزراعي (‪ )9118/9114‬للحصـول‬
‫المصدر‪ :‬تم تنظيم الجدول من قبل الباحثة من خالل الدراسة الميدانية واعداد استمارة‬
‫علــى التخصــيص األمثــل للم ـوارد الــذي يعظــم إجمــالي صــافي‬
‫استبانة خاصة للمزارعين‪ ,‬واستنادا الى البيانات التي تم الحصول عليها من قسم التخطيط‬
‫الدخل المزرعي للدونم الواحد‪ ،‬اذ ان االنمـوذج المسـتهدف هـو‬
‫والمتابعة ‪ /‬شعبة زراعة الرشيد ومديرية زراعة بغداد والشركة العامة للتجهيزات الزراعية‬
‫والشركة العراقية إلنتاج البذور والجهاز المركزي لالحصاء وتكنولوجيا المعلومات ووزارات‬
‫انم ــوذج رياض ــي مقي ــد لحس ــاب افض ــل دخ ــل ألفض ــل خط ــة‬
‫اما اعلى قيمة لالنحراف المعياري فقد كانت لمحصول‬
‫وألفض ــل مـ ـزيج انت ــاج يعظـــم ص ــافي ال ــدخل‪ ،‬فضـ ـالً عـــن إن‬
‫ومؤسسات حكومية مختلفة‪.‬‬
‫صياغة قيود أنموذج الموتـاد تتطلـب أوال صـياغة قيـود أنمـوذج‬
‫البامياء اذ بلغت ‪ 599129‬دينار وادنى قيمة له بلغت ‪99424‬‬
‫البرمجــة الخطيــة الن الــدخل األمثــل الــذي يتحصــل عليــه مــن‬
‫دينار وكانت لمحصول الذرة الصفراء‪ ،‬اما فيما يخص معامل‬
‫الخطــة المثل ــى فــي أنم ــوذج البرمجــة الخطيــة يمثــل قيمــة (‪)‬‬
‫التغاير فقد بلغت اعلى قيمة له ‪ 9291‬وكانت لمحصول‬
‫(‪ )9‬في الخطة األولى ألنموذج الموتاد‪ ،‬كما يمثل أعظم دخل‬
‫الحنطة‪ ،‬اما ادنى قيمة فقد بلغت ‪ 1294‬وكانت لمحصول‬
‫‪74‬‬
‫النصر والعبدلي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-77 :)1(54‬‬
‫متوقع في هـذه الخطـة والتـي تمثـل الخطـة المتحققـة دون اخـذ‬
‫من المحاصيل عن متوسط صافي إجمالي الدخل للثالثة‬
‫المخـاطرة بنظـر االعتبـار‪ ،‬خطـة خاليـة مـن المخــاطر (‪Risk-‬‬
‫سنوات األخيرة (جدول ‪ )1‬بدال عن المتوسط العام لصافي‬
‫‪.)Free Plan‬‬
‫إجمالي الدخل لسنوات الدراسة والذي استخدم في المشهد‬
‫صياغة نماذج الموتاد لجمعية حمورابي (المشهد األول)‬
‫األول ‪،‬وذلك في محاولة للتعرف على مدى حساسية أنموذج‬
‫الموتاد لألساس الذي تقاس عليه االنحرافات‪ ،‬كما تم استخدام‬
‫لتحديد واشتقاق خطط اإلنتاج المزرعي ذات حدود الدخل–‬
‫دالة الهدف والمحددات نفسها للمشهد األول للمحاصيل‬
‫االنحراف (‪ )E-A‬الكفؤة‪ ،‬فقد تم استخدام البرنامج ‪Win‬‬
‫الشتوية والصيفية وباألسعار الثابتة فقط‬
‫‪ ،QSB‬إذ جرى استخدام أنموذج الموتاد ضمن مشهدين‪،‬‬
‫المشهد األول (‪ )First Scenario‬يمثل خطط اإلنتاج الكفؤة‬
‫وبمجموعتين‬
‫وكاآلتي‪:‬‬
‫باستخدام انحراف قيم صافي الدخل لكل دونم من المحاصيل‬
‫أ‪ -‬المجموعة األولى‪ :‬تمثل خطط اإلنتاج الكفؤة على وفق‬
‫عن المتوسط العام لصافي إجمالي الدخل لكل دونم لسنوات‬
‫أنموذج الموتاد للمحاصيل الشتوية باألسعار الثابتة‪.‬‬
‫الخطط الكفؤة هي‪:‬‬
‫أنموذج الموتاد للمحاصيل الصيفية باألسعار الثابتة‪.‬‬
‫الدراسة (جدول ‪ )1‬وتضمن المشهد األول مجموعتين من‬
‫ب‪ -‬المجموعة الثانية‪ :‬تمثل خطط اإلنتاج الكفؤة على وفق‬
‫أ‪ -‬المجموعة األولى‪ :‬تمثل خطط اإلنتاج الكفؤة على وفق‬
‫جدول ‪ . 5‬االنحرافات الكلية (السالبة والموجبة)عن متوسط صافي‬
‫اجمالي الدخل للثالثة سنوات االخيرة للمدة (‪– 1111/1117‬‬
‫أنموذج الموتاد للمحاصيل الشتوية باألسعار الثابتة‪.‬‬
‫‪ )4117/4117‬باألسعار الثابتة (‪ )%111=1111‬دينار‪/‬دونم‬
‫ب‪ -‬المجموعة الثانية‪ :‬تمثل خطط اإلنتاج الكفؤة على وفق‬
‫المحاصيل‬
‫السنة‬
‫أنموذج الموتاد للمحاصيل الصيفية باألسعار الثابتة‪.‬‬
‫‪11/17‬‬
‫‪11/11‬‬
‫‪11/11‬‬
‫‪14/11‬‬
‫‪11/14‬‬
‫‪15/11‬‬
‫‪14/15‬‬
‫‪19/14‬‬
‫‪17/19‬‬
‫‪17/17‬‬
‫متوسط‬
‫‪1‬‬
‫سنوات‬
‫األخيرة‬
‫جدول ‪ .1‬االنحرافات الكلية (السالبة والموجبة) عن المتوسط العام‬
‫لصافي اجمالي الدخل لكل محصول للمدة(‪– 1111/1117‬‬
‫‪ )4117/4117‬باألسعار الثابتة (‪ )%111 = 1111‬دينار‪/‬دونم‬
‫المحاصيل‬
‫السنة‬
‫‪11/17‬‬
‫‪11/11‬‬
‫‪11/11‬‬
‫‪14/11‬‬
‫‪11/14‬‬
‫‪15/11‬‬
‫‪14/15‬‬
‫‪19/14‬‬
‫‪17/19‬‬
‫‪17/17‬‬
‫حنطة‬
‫شوندر‬
‫برسيم‬
‫باقالء‬
‫بصل‬
‫اخضر‬
‫بطاطا‬
‫خريفية‬
‫(‪)111727‬‬
‫(‪)571274‬‬
‫(‪)4715217‬‬
‫(‪)1141247‬‬
‫‪1911211‬‬
‫‪4147279‬‬
‫(‪)147424‬‬
‫(‪)117294‬‬
‫(‪)4414247‬‬
‫‪1951291‬‬
‫‪997291‬‬
‫‪11411219‬‬
‫(‪)111725‬‬
‫‪1791217‬‬
‫(‪)1559297‬‬
‫‪4454251‬‬
‫‪1791251‬‬
‫‪4419219‬‬
‫(‪)145524‬‬
‫‪551277‬‬
‫‪9459214‬‬
‫(‪)715247‬‬
‫‪1715271‬‬
‫‪14299‬‬
‫(‪)147127‬‬
‫‪171217‬‬
‫‪441244‬‬
‫‪15251‬‬
‫(‪)1541211‬‬
‫(‪)1717215‬‬
‫( ‪)414924‬‬
‫(‪)414244‬‬
‫‪1147274‬‬
‫‪4191241‬‬
‫‪414241‬‬
‫(‪)1517215‬‬
‫(‪)117721‬‬
‫‪971277‬‬
‫‪1111274‬‬
‫‪1519211‬‬
‫‪1519291‬‬
‫(‪)4441275‬‬
‫(‪)174129‬‬
‫(‪)144214‬‬
‫(‪)977257‬‬
‫(‪)515247‬‬
‫(‪)1449211‬‬
‫(‪)9177215‬‬
‫‪1545127‬‬
‫(‪)1911214‬‬
‫(‪)1117217‬‬
‫(‪)4191277‬‬
‫(‪)4494271‬‬
‫(‪)1114215‬‬
‫(‪)21115‬‬
‫(‪)1414274‬‬
‫(‪)4159277‬‬
‫(‪)4117257‬‬
‫(‪)4979211‬‬
‫(‪)1754215‬‬
‫‪445121‬‬
‫‪455727‬‬
‫‪414924‬‬
‫‪911121‬‬
‫‪474721‬‬
‫‪711721‬‬
‫السنة‬
‫زهرة‬
‫الشمس‬
‫ذرة‬
‫صفراء‬
‫طماطة‬
‫‪11/17‬‬
‫‪11/11‬‬
‫‪11/11‬‬
‫‪14/11‬‬
‫‪11/14‬‬
‫‪15/11‬‬
‫‪14/15‬‬
‫‪19/14‬‬
‫‪17/19‬‬
‫‪17/17‬‬
‫متوسط‬
‫صافي‬
‫الدخل‬
‫متوسط‬
‫صافي‬
‫الدخل‬
‫خيار ماء‬
‫بامياء‬
‫(‪)411211‬‬
‫‪141211‬‬
‫‪4947247‬‬
‫‪9471215‬‬
‫(‪)1459294‬‬
‫(‪)4971275‬‬
‫‪1114241‬‬
‫‪117241‬‬
‫‪11799277‬‬
‫‪1141245‬‬
‫(‪)74124‬‬
‫(‪)471215‬‬
‫(‪)417129‬‬
‫(‪)415121‬‬
‫(‪)514121‬‬
‫(‪)441125‬‬
‫(‪)411727‬‬
‫(‪)471125‬‬
‫(‪)4711‬‬
‫(‪)491424‬‬
‫‪1151527‬‬
‫(‪)577121‬‬
‫‪99121‬‬
‫‪45425‬‬
‫‪5114‬‬
‫‪191427‬‬
‫‪115421‬‬
‫‪11727‬‬
‫‪174127‬‬
‫‪74721‬‬
‫(‪)57721‬‬
‫(‪)15127‬‬
‫(‪)1541241‬‬
‫(‪)1441211‬‬
‫(‪)194241‬‬
‫‪7447217‬‬
‫‪1414297‬‬
‫‪5111217‬‬
‫‪4111217‬‬
‫‪914217‬‬
‫‪194257‬‬
‫(‪)794251‬‬
‫(‪)11721‬‬
‫‪147427‬‬
‫‪179729‬‬
‫‪14129‬‬
‫‪174729‬‬
‫‪171727‬‬
‫‪114124‬‬
‫‪111121‬‬
‫(‪)51429‬‬
‫(‪)71521‬‬
‫‪1741‬‬
‫‪474721‬‬
‫‪514121‬‬
‫‪179524‬‬
‫‪71924‬‬
‫‪474424‬‬
‫‪149921‬‬
‫‪11124‬‬
‫(‪)51924‬‬
‫(‪)44721‬‬
‫‪411724‬‬
‫‪541527‬‬
‫‪597527‬‬
‫‪574421‬‬
‫‪141724‬‬
‫‪157427‬‬
‫المحاصيل‬
‫السنة‬
‫‪11/17‬‬
‫‪11/11‬‬
‫‪11/11‬‬
‫‪14/11‬‬
‫‪11/14‬‬
‫‪15/11‬‬
‫‪14/15‬‬
‫‪19/14‬‬
‫‪17/19‬‬
‫‪17/17‬‬
‫متوسط‬
‫‪1‬‬
‫سنوات‬
‫األخيرة‬
‫المحاصيل‬
‫رقي‬
‫حنطة‬
‫شوندر‬
‫برسيم‬
‫باقالء‬
‫بصل اخضر‬
‫بطاطا‬
‫خريفية‬
‫‪1715215‬‬
‫‪15154275‬‬
‫‪1974215‬‬
‫‪5591215‬‬
‫‪4957255‬‬
‫‪1147255‬‬
‫‪1774295‬‬
‫(‪)1111249‬‬
‫‪1111245‬‬
‫‪911215‬‬
‫زهرة‬
‫الشمس‬
‫‪147127‬‬
‫‪494125‬‬
‫‪141127‬‬
‫‪1171‬‬
‫‪457127‬‬
‫‪149421‬‬
‫‪75124‬‬
‫‪17424‬‬
‫(‪)17424‬‬
‫(‪)411‬‬
‫ذرة صفراء‬
‫طماطة‬
‫خيار ماء‬
‫بامياء‬
‫رقي‬
‫‪1571279‬‬
‫‪1577295‬‬
‫‪4114215‬‬
‫‪4171295‬‬
‫‪1711275‬‬
‫‪1191275‬‬
‫‪941275‬‬
‫‪119215‬‬
‫(‪)17259‬‬
‫(‪)17299‬‬
‫‪1775275‬‬
‫‪14111215‬‬
‫‪11791245‬‬
‫‪1157255‬‬
‫‪1117245‬‬
‫‪515245‬‬
‫‪1444251‬‬
‫‪549215‬‬
‫(‪)19249‬‬
‫(‪)141249‬‬
‫‪11751277‬‬
‫‪9411217‬‬
‫‪7541277‬‬
‫‪7544217‬‬
‫‪1911257‬‬
‫‪5114247‬‬
‫‪1141247‬‬
‫‪1717257‬‬
‫(‪)1114271‬‬
‫(‪)775291‬‬
‫(‪)9491214‬‬
‫‪419424‬‬
‫‪451127‬‬
‫‪1574421‬‬
‫‪1111421‬‬
‫‪519124‬‬
‫‪449129‬‬
‫(‪)117927‬‬
‫‪441421‬‬
‫(‪)44729‬‬
‫‪4494277‬‬
‫‪5197217‬‬
‫‪9175257‬‬
‫‪11411277‬‬
‫‪1751217‬‬
‫‪7111297‬‬
‫‪7514277‬‬
‫‪1511277‬‬
‫(‪)147271‬‬
‫‪1145211‬‬
‫‪11721‬‬
‫‪19121‬‬
‫‪774424‬‬
‫‪711921‬‬
‫‪771724‬‬
‫‪741421‬‬
‫*القيم المحصورة بين قوسين تشير الى انها قيم سالبة‪.‬‬
‫‪1744271‬‬
‫‪1741291‬‬
‫‪7914217‬‬
‫‪1711255‬‬
‫(‪)514‬‬
‫‪117219‬‬
‫‪1497211‬‬
‫‪1111244‬‬
‫(‪)4717274‬‬
‫‪1791295‬‬
‫‪1175124‬‬
‫‪7195219‬‬
‫‪197271‬‬
‫‪471211‬‬
‫(‪)4417214‬‬
‫(‪)149219‬‬
‫‪751129‬‬
‫‪5511279‬‬
‫من الجدير بالذكر إن أنموذج الموتاد في كال المشهدين يقوم‬
‫‪44211‬‬
‫‪1211‬‬
‫(‪)1711214‬‬
‫(‪)197279‬‬
‫‪117724‬‬
‫‪4157219‬‬
‫(‪)991211‬‬
‫(‪)419291‬‬
‫(‪)414127‬‬
‫(‪)1411279‬‬
‫(‪)54121‬‬
‫‪1141249‬‬
‫بتدنية االنحرافات الكلية السالبة للحصول على خطط المزرعة‬
‫(‪)1114291‬‬
‫(‪)1145241‬‬
‫(‪)1741214‬‬
‫(‪)4744219‬‬
‫(‪)519125‬‬
‫(‪)1715275‬‬
‫(‪)1979211‬‬
‫(‪)1447271‬‬
‫(‪)5454274‬‬
‫(‪44112491‬‬
‫(‪)59725‬‬
‫(‪)4915245‬‬
‫(‪)1711271‬‬
‫(‪)1117211‬‬
‫(‪)5574274‬‬
‫(‪)4114219‬‬
‫(‪)141121‬‬
‫(‪)7111245‬‬
‫الكفؤة ذات الدخل المحدد وبأقل هامش مخاطرة معب اًر عنها‬
‫‪455727‬‬
‫‪414127‬‬
‫‪1117127‬‬
‫‪1449927‬‬
‫‪1177121‬‬
‫‪1441727‬‬
‫بمتوسط مجموع االنحرافات الكلية المطلقة (‪ )A‬التي يطلق‬
‫عليها خطط اإلنتاج المزرعي الكفؤة أو خطط اإلنتاج‬
‫*القيم المحصورة بين قوسين تشير الى انها قيم سالبة‪.‬‬
‫المزرعي ذات حدود الدخل–االنحراف (‪ )E-A‬الكفؤة‪ ،‬وقد تم‬
‫أما المشهد الثاني (‪ )Second Scenario‬فيمثل خطط‬
‫في المشهدين صياغة قيود أنموذج الموتاد ومحدداته اعتمادا‬
‫اإلنتاج الكفؤة باستخدام انحراف قيم صافي الدخل لكل دونم‬
‫‪71‬‬
‫النصر والعبدلي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-77 :)1(54‬‬
‫على قيود أنموذج البرمجة الخطية (الخطة األولى)‬
‫منحنى (‪ )E-A‬منحنيات المنفعة المتماثلـة ( ‪ISO-Utility‬‬
‫ومحدداتها‪ .‬إن أنموذج الموتاد ألغراض التطبيق يتطلب‬
‫‪ )Curves‬التي تعكس طبيعة وشكل دالة منفعة متخذ القرار‬
‫سلسلة زمنية من البيانات عن صافي إجمالي الدخل ( ‪Gross‬‬
‫وموقفه من المخاطرة‪ ،‬ومن الجدير بالذكر اننا اهملنا الخطط‬
‫‪ )Margin‬للدونم الواحد ولكل نشاط من األنشطة اإلنتاجية‬
‫المشتقة ابتداءا من الخطة ‪ 33‬لحدوث انخفاضات مستمرة في‬
‫وذلك لتحديد االنحرافات السالبة واالنحرافات الموجبة عن‬
‫المساحة الكلية والذي يدل على ان هذه الخطط تتضمن ترك‬
‫بوصفه مؤش ار لهامش المخاطرة الذي يرافق كل خطة ‪،‬كما إن‬
‫لعنصر مهما من عناصر االنتاج‪ ،‬سنقوم بتوضيح‬
‫ا‬
‫هذا األنموذج يحتاج إلى المعامالت الفنية ( ‪Technical‬‬
‫مضامينهما كما يلي‪:‬‬
‫‪ )coefficients‬الخاصة بكل ما يتطلبه إنتاج الدونم الواحد‬
‫أ– خطط اإلنتاج الكفؤة (المشهد األول ‪ -‬المجموعة األولى)‬
‫االعتيادية‪.‬‬
‫الشتوية باألسعار الثابتة (المشهد األول‪-‬المجموعة األولى)‬
‫جزء من االرض دون زراعة والتي تشكل هد ار اقتصاديا‬
‫الدخل وذلك لقياس متوسط االنحرافات الكلية المطلقة (‪)A‬‬
‫من كل محصول التي تتطلبها نماذج البرمجة الخطية‬
‫يوضح جدول ‪ 5‬الخطط الكفؤة لجمعية حمورابي للمحاصيل‬
‫والتي من خاللها جرى تحديد مؤشرات المخاطرة ذات الصلة‬
‫‪ -4‬تحليل النتائج واشتقاق خطط اإلنتاج المز رعي الكفؤة‬
‫سبق وان تمت اإلشارة إلى أن الدخل األمثل الذي يتحصل‬
‫(‪ )39‬وهي‪ :‬متوسط االنحرافات الكلية المطلقة (‪،)A‬‬
‫عليه من خالل الحل األمثل ألنموذج البرمجة الخطية يمثل‬
‫االنحراف المعياري (‪ )Sd‬والتباين (‪ .)V‬العمود األول في‬
‫قيمة (‪ )‬في الخطة األولى ألنموذج الموتاد‪ ،‬كما انه يمثل‬
‫جدول ‪ 5‬يظهر فيه إن الدخل األمثل المتوقع (‪ )E‬لخطة‬
‫أعظم دخل متوقع من دون أن تؤخذ المخاطرة بالحسبان لتلك‬
‫الموتاد األولى قد بلغ ‪ 3121‬مليون دينار وهو الدخل نفسه‬
‫خطط ذات حدود الدخل‪-‬االنحراف (‪ )E-A‬الكفؤة‪ ،‬ولتحليل‬
‫االنحرافات الكلية المطلقة (‪ )A‬فان قيمتها قد بلغت ‪523‬‬
‫النتائج واشتقاق خطط اإلنتاج المزرعي الكفوءة جرى إدخال‬
‫مليون دينار‪ .‬أما االنحراف المعياري (‪ )Sd‬فقد بلغت قيمته‬
‫البيانات إلى الحاسوب وتحليلها وفق أنموذج الموتاد باستخدام‬
‫‪ 728‬مليون دينار‪ ،‬والتباين قد بلغت قيمته ‪ 1729‬مليون‬
‫من خالل تحليل البيانات على وفق أنموذج الموتاد واشتقاق‬
‫المتحقق نفسه ضمن الحل األمثل للبرمجة الخطية‪ ،‬واذا ما‬
‫الحدود الكفؤة للمخاطـرة (‪ )E-A‬باشتقاق مجموعة من الخطط‬
‫أراد المزارع تقليل مقدار المخاطرة المرافق لخطط اإلنتاج‬
‫المزرعية الكفوءة للمخاطرة‪ ،‬إذ تم اشتقاق مجموعة من الخطط‬
‫فعليه أن يتوقع دخالً مزرعيا اقل وهذا ما تمثله خطط اإلنتاج‬
‫المتحصل عليه من أنموذج البرمجة الخطية‪ ،‬أما متوسط‬
‫الخطة كما أن الخطط المشتقة ضمن المشهد األول هي‬
‫دينار‪ ،‬وقد تضمنت هذه الخطة التركيب المحصولي األمثل‬
‫البرنامج الجاهز (‪ )QSB‬في ظل البرمجة الخطية العاملية‪.‬‬
‫اإلنتاجية الكفؤة لجمعية حمورابي للمجموعتين األولى والثانية‬
‫المزرعي الكفوءة الالحقة (‪ )31-9‬التي تمثل تخفيض الدخل‬
‫(الحدود) للمخاطرة‪ ،‬اذ اختيرت ‪ 31‬خطط مزرعية لكل من‬
‫اثر هذا التغير على مستويات اإلنتاج المثلى وكذلك قيم‬
‫المحاصيل الشتوية والصيفية وباألسعار الثابتة (الجداول ‪5‬‬
‫متوسط االنحرافات الكلية المطلقة (‪ )A‬واالنحراف المعياري‬
‫و‪ 7‬و‪ 4‬و‪ )8‬ليتمكن متخذ القرار (المزارع) من المفاضلة بين‬
‫(‪ )Sd‬والتباين (‪ )V‬وهذه المؤشرات تعكس مستوى المخاطرة‬
‫‪ )return‬واقل متوسط انحرافات كلية مطلقة (‪ )A‬الذي يعبر‬
‫اإلشارة إلى ذلك‪ ،‬إذ نالحظ من خالل هذه الخطط االنخفاض‬
‫عن المخاطرة المرافقة لكل خطة إنتاج وألجل الحصول على‬
‫المستمر في قيمة هذه المؤشرات‪-‬المقارنة ما بين الخطة ‪31‬‬
‫نتائج غير مضللة‪ ،‬من خالل الخطط العشر السابقة يستطيع‬
‫والخطة ‪ 3‬وابتداء من الخطة ‪ 9‬وكما يلي‪ :‬انخفاض قيم‬
‫المتوقع بمعدالت ثابتة مقداره ‪ 51111‬دينار من اجل معرفة‬
‫للمحاصيل الشتوية والصيفية بالتتابع من اجل تعيين التخوم‬
‫المرافقة لكل مستوى معين من الدخل المتوقع كما تمت‬
‫هذه الخطط على أساس الدخل المتوقع ( ‪Expected‬‬
‫المزارع (متخذ القرار) أن يختار الخطة التي تعظم منفعته أو‬
‫متوسط االنح ارفات الكلية المطلقة بنسبة مقدارها ‪%-7129‬‬
‫تفضيالته وتتفق مع موقفه من المخاطرة إذ تتحدد الخطة‬
‫عن الخطة ‪ ،3‬أما االنحراف المعياري فقد بلغت نسبة‬
‫المثلى من بين مجموعة الخطط بالخطة التي يمس عندها‬
‫انخفاضه ‪ %-71285‬وبالنسبة للتباين فقد بلغت نسبة‬
‫‪75‬‬
‫النصر والعبدلي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-77 :)1(54‬‬
‫انخفاضه ‪ ،%-8424‬ومما نالحظه في الخطة ‪ 9‬اختالف‬
‫تستمر باالنخفاض ابتداء من الخطة ‪ 9‬حتى تبلغ ‪199285‬‬
‫التركيب المحصولي فيها عن الخطة ‪ 3‬إذ ظهر محصول‬
‫دونما في الخطة ‪ 31‬وبنسبة انخفاض مقدارها ‪،%-8125‬‬
‫الشوندر وبمساحة مقدارها ‪ 119249‬دونما كما حصل تغيير‬
‫كما أن محصول البطاطا الخريفية تتذبذب مساحته بين‬
‫في مساحة المحاصيل األخرى ضمن هذه الخطة عما هو في‬
‫االرتفاع واالنخفاض ابتداء من الخطة ‪ 9‬حتى يصل في‬
‫الخطة األولى غير أن المساحة الكلية لم تتغير‪ .‬أن ظهور‬
‫الخطة ‪ 31‬مساحة مقدارها ‪ 313287‬دونما وبنسبة انخفاض‬
‫مخاطرة اقل من المحاصيل التي لم تظهر فيها كما أن ظهوره‬
‫دونم‪ .‬من مالحظة الخطط المشتقة وفق هذه المجموعة‪ ،‬يتبين‬
‫يؤكد لنا إن أحدى الوسائل واإلجراءات الذي يستطيع متخذ‬
‫إن محصولي الحنطة والبرسيم لم يظه ار في هذه الخطط مما‬
‫القرار من تقليل المخاطرة فيها أو السيطرة عليها هي تنويع‬
‫يدل على ان انتاجهما يحمل هامش مخاطرة عالية قياسا‬
‫مالحظة إن محصول الشوندر تستمر مساحته بالزيادة وبنسبة‬
‫خطط اإلنتاج الكفؤة تتجنب ظهور محاصيل يحمل انتاجها‬
‫مقدارها ‪ %55121‬عن الخطة ‪ ،9‬غير انه بعد هذه الخطة‬
‫هامش مخاطرة كبيرة‪.‬‬
‫‪ %-4929‬عن الخطة ‪ ،3‬إذ بلغت مساحته فيها ‪531.9‬‬
‫محصول الشوندر في الخطة ‪ 9‬يدل على انه يتضمن هامش‬
‫بالمحاصيل األخرى التي ظهرت في هذه الخطط‪ ،‬إذ أن‬
‫المنتجات أو المشاريع‪ .‬كما يمكن من الجدول السابق‬
‫تبدأ مساحته باالنخفاض‪ ،‬أما محصول الباقالء فمساحته‬
‫جدول ‪ .4‬الخطط الكفؤة لجمعية حمورابي باستخدام أنموذج الموتاد للمحاصيل الشتوية باألسعار الثابتة ( المشهد األول‪-‬‬
‫المجموعة االولى)‬
‫رقم الخطة‬
‫المحصول‬
‫‪-1‬حنطة ‪X1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪4‬‬
‫‪1‬‬
‫‪5‬‬
‫‪4‬‬
‫‪9‬‬
‫‪7‬‬
‫‪7‬‬
‫‪1‬‬
‫‪11‬‬
‫‪11‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪ -4‬شوندر ‪X2‬‬
‫‪1‬‬
‫‪514271‬‬
‫‪779217‬‬
‫‪1151245‬‬
‫‪1744211‬‬
‫‪4471219‬‬
‫‪4914291‬‬
‫‪4914241‬‬
‫‪4479241‬‬
‫‪4459241‬‬
‫‪4411215‬‬
‫‪-1‬برسيم ‪X3‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪-5‬باقالء ‪X4‬‬
‫‪477121‬‬
‫‪4715277‬‬
‫‪4417271‬‬
‫‪1711297‬‬
‫‪1411291‬‬
‫‪741219‬‬
‫‪514241‬‬
‫‪571291‬‬
‫‪541271‬‬
‫‪541274‬‬
‫‪545291‬‬
‫‪-4‬بصل اخضر ‪X5‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪11244‬‬
‫‪94251‬‬
‫‪111247‬‬
‫‪171274‬‬
‫‪174271‬‬
‫‪-9‬بطاطا خريفية ‪X6‬‬
‫‪41121‬‬
‫‪17525‬‬
‫‪417211‬‬
‫‪411277‬‬
‫‪444255‬‬
‫‪451279‬‬
‫‪154291‬‬
‫‪157215‬‬
‫‪155254‬‬
‫‪151279‬‬
‫‪151214‬‬
‫‪-7‬مساحة المحاصيل ‪ /‬دونم‬
‫‪1414‬‬
‫‪1414‬‬
‫‪1414‬‬
‫‪1414‬‬
‫‪1414‬‬
‫‪1414‬‬
‫‪1414‬‬
‫‪1414‬‬
‫‪1414‬‬
‫‪1414‬‬
‫‪1111‬‬
‫‪E -7‬‬
‫‪1121‬‬
‫‪11241‬‬
‫‪1124‬‬
‫‪1121‬‬
‫‪1131‬‬
‫‪1121‬‬
‫‪1121‬‬
‫‪1421‬‬
‫‪1421‬‬
‫‪1427‬‬
‫‪1427‬‬
‫‪-1‬مجموع االنحرافات السالبة‬
‫‪4427‬‬
‫‪4421‬‬
‫‪1724‬‬
‫‪1421‬‬
‫‪1129‬‬
‫‪1121‬‬
‫‪124‬‬
‫‪121‬‬
‫‪121‬‬
‫‪121‬‬
‫‪721‬‬
‫‪A -11‬‬
‫‪421‬‬
‫‪525‬‬
‫‪127‬‬
‫‪121‬‬
‫‪421‬‬
‫‪421‬‬
‫‪127‬‬
‫‪127‬‬
‫‪127‬‬
‫‪127‬‬
‫‪12711‬‬
‫‪Sd -11‬‬
‫‪V -14‬‬
‫‪927‬‬
‫‪5924‬‬
‫‪427‬‬
‫‪1127‬‬
‫‪521‬‬
‫‪45‬‬
‫‪121‬‬
‫‪1421‬‬
‫‪121‬‬
‫‪125‬‬
‫‪427‬‬
‫‪721‬‬
‫‪425‬‬
‫‪9‬‬
‫‪425‬‬
‫‪421‬‬
‫‪425‬‬
‫‪427‬‬
‫‪421‬‬
‫‪427‬‬
‫‪4217‬‬
‫‪429‬‬
‫* المصدر‪ :‬نظم الجدول من قبل الباحثة كاآلتي بيانات الصفوف من (‪ 9-1‬و‪ 7‬و‪ ) 1‬باالستناد على نتائج الخطط اعاله‪ ,‬بيانات الصفوف االخرى جرى‬
‫احتسابها من قبل الباحثة‪.‬‬
‫**الوحدة للصفوف(‪ )14-7‬مليون دينار‬
‫الدخل المتحصل عليه من انموذج البرمجة الخطية‪ ،‬اما‬
‫ب– خطط اإلنتاج الكفؤة (المشهد األول ‪ -‬المجموعة‬
‫متوسط االنحرافات الكلية المطلقة (‪ )A‬فان قيمتها قد بلغت‬
‫الثانية)‬
‫‪ 3124‬مليون دينار‪ ،‬وقد تضمنت هذه الخطة التركيب‬
‫يوضح جدول ‪ 7‬الخطط الكفوءة لجمعية حمورابي باستخدام‬
‫المحصولي االمثل المتحقق نفسه ضمن الحل االمثل للبرمجة‬
‫أنموذج الموتاد ( المشهد األول‪-‬المجموعة الثانية) للمحاصيل‬
‫الخطية‪ ،‬واذا ما اراد المزارع تقليل مقدار المخاطرة المرافقة‬
‫الصيفية باألسعار الثابتة والتي من خاللها تم تحديد مؤشرات‬
‫لخطط االنتاج فعليه ان يتوقع دخالً مزرعياً اقل وهذا ما تمثله‬
‫المخاطرة ذات الصلة وهي‪ :‬متوسط االنحرافات الكلية‬
‫خطط االنتاج المزرعي الكفوءة الالحقة (‪ )31-9‬التي تمثل‬
‫المطلقة )‪ (A‬واالنحراف المعياري (‪ )S‬والتباين (‪ ،)V‬ومن‬
‫تخفيض الدخل المتوقع بمعدالت ثابتة مقدارها ‪ 51111‬دينار‬
‫العمود األول للجدول ‪ 4‬يظهر ان الدخل االمثل المتوقع (‪)E‬‬
‫من اجل معرفة اثر هذا التغيير على مستويات االنتاج المثلى‬
‫لخطة الموتاد االولى قد بلغ ‪ 9127‬مليون دينار وهو نفسه‬
‫‪74‬‬
‫النصر والعبدلي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-77 :)1(54‬‬
‫وكذلك قيم متوسط االنحرافات المطلقة (‪ )A‬والخطأ المعياري‬
‫اختالف مساحات المحاصيل فيها ما بين االرتفاع‬
‫(‪ )Sd‬والتباين (‪ ،)V‬وهذه المؤشرات تعكس مستوى المخاطرة‬
‫واالنخفاض‪ .‬كما نالحظ من الجدول ‪ 7‬ان المساحة الكلية‬
‫المرافقة لكل مستوى معبر عن الدخل المتوقع‪ .‬في الخطة ‪9‬‬
‫للتركيب المحصولي لم تتغير خالل الخطط العشر‪ ،‬اال اننا‬
‫عند مستوى دخل محدد مقداره ‪ 9125‬مليون دينار‪ ،‬نالحظ‬
‫نالحظ استمرار انخفاض قيم مؤشرات المخاطرة في الخطة‬
‫انخفاض مقدار متوسط االنحرافات الكلية المطلقة (‪ )A‬الذي‬
‫‪ 31‬عن الخطة ‪ ،3‬إذ انخفضت قيمة متوسط االنحرافات‬
‫قدرها ‪ %- 3249‬عن الخطة ‪ ،3‬كما ان االنحراف المعياري‬
‫المعياري (‪ )Sd‬فقد بلغت نسبة انخفاضه ‪ ،%-3325‬وبلغ‬
‫(‪ )Sd‬للخطة ‪ 9‬قد اصبحت قيمته ‪ 3129‬مليون دينار بعد ان‬
‫نسبة انخفاض التباين (‪ .%-22.1 )V‬كما يمكن مالحظة‬
‫كان ‪ 31231‬مليون دينار في الخطة ‪ 3‬أي بنسبة انخفاض‬
‫الشكل ‪ 9‬الذي يوضح العالقة بين الدخل (‪ )E‬ومتوسط‬
‫لتصبح ‪ 39928‬مليون دينار بعد ان كانت ‪ 911‬مليون دينار‬
‫أيضا مالحظة تطور مؤشرات المخاطرة للخطط السابقة من‬
‫في الخطة ‪ 3‬اي بنسبة انخفاض مقدارها ‪ .%-127‬كما ان‬
‫الشكل نفسه‪.‬‬
‫الكلية المطلقة (‪ )A‬بنسبة مقدارها ‪ .%-3327‬أما االنحراف‬
‫يعبر عن مقدار المخاطرة المرافقة لهذه الخطة بنسبة انخفاض‬
‫االنحرافات الكلية المطلقة (‪ )A‬والتباين (‪ ،)V‬كما يمكن‬
‫بلغت ‪ .%-327‬كما ان التباين (‪ )V‬قد انخفضت قيمته‬
‫التركيب المحصولي لم يتغير لهذه الخطة‪ ،‬اال اننا نالحظ‬
‫جدول ‪ .9‬الخطط الكفؤة لجمعية حمورابي باستخدام أنموذج الموتاد للمحاصيل الصيفية باألسعار الثابتة (المشهداالول‪-‬‬
‫المجموعة الثانية)‬
‫رقم الخطة‬
‫‪1‬‬
‫‪4‬‬
‫‪1‬‬
‫‪5‬‬
‫‪4‬‬
‫‪9‬‬
‫‪7‬‬
‫‪7‬‬
‫‪1‬‬
‫‪11‬‬
‫‪11‬‬
‫‪-1‬زهرة الشمس ‪X1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪-4‬ذرة صفراء ‪X2‬‬
‫المحصول‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪-1‬طماطة ‪X3‬‬
‫‪144211‬‬
‫‪11427‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪727‬‬
‫‪1727‬‬
‫‪9729‬‬
‫‪7129‬‬
‫‪-5‬خيار ماء ‪X4‬‬
‫‪411721‬‬
‫‪111721‬‬
‫‪141427‬‬
‫‪119521‬‬
‫‪111421‬‬
‫‪119129‬‬
‫‪111124‬‬
‫‪415721‬‬
‫‪474124‬‬
‫‪477121‬‬
‫‪474421‬‬
‫‪-4‬بامياء ‪X5‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪727‬‬
‫‪1121‬‬
‫‪4121‬‬
‫‪7527‬‬
‫‪11125‬‬
‫‪11721‬‬
‫‪19921‬‬
‫‪11929‬‬
‫‪41727‬‬
‫‪-9‬رقي ‪X6‬‬
‫‪17‬‬
‫‪11‬‬
‫‪5427‬‬
‫‪7121‬‬
‫‪1721‬‬
‫‪14427‬‬
‫‪15725‬‬
‫‪17521‬‬
‫‪41521‬‬
‫‪41529‬‬
‫‪45124‬‬
‫‪1491‬‬
‫‪1491‬‬
‫‪1497‬‬
‫‪1491‬‬
‫‪1491‬‬
‫‪1491‬‬
‫‪1491‬‬
‫‪1491‬‬
‫‪1491‬‬
‫‪1491‬‬
‫‪149121‬‬
‫‪4129‬‬
‫‪4124‬‬
‫‪4124‬‬
‫‪4125‬‬
‫‪4125‬‬
‫‪4121‬‬
‫‪41211‬‬
‫‪4124‬‬
‫‪41241‬‬
‫‪4121‬‬
‫‪4121‬‬
‫‪-1‬مجموع االنحرافات السالبة‬
‫‪4124‬‬
‫‪4429‬‬
‫‪4127‬‬
‫‪4121‬‬
‫‪4125‬‬
‫‪5127‬‬
‫‪512111‬‬
‫‪5724‬‬
‫‪5721‬‬
‫‪5721‬‬
‫‪5927‬‬
‫‪A -11‬‬
‫‪1127‬‬
‫‪1124‬‬
‫‪1121‬‬
‫‪1124‬‬
‫‪112177‬‬
‫‪121‬‬
‫‪1274‬‬
‫‪127‬‬
‫‪129‬‬
‫‪124‬‬
‫‪125‬‬
‫‪Sd -11‬‬
‫‪1521‬‬
‫‪1121‬‬
‫‪1129‬‬
‫‪1124‬‬
‫‪1121‬‬
‫‪1121‬‬
‫‪1421‬‬
‫‪1427‬‬
‫‪1429‬‬
‫‪1424‬‬
‫‪1425‬‬
‫‪V -14‬‬
‫‪411‬‬
‫‪11427‬‬
‫‪17924‬‬
‫‪17121‬‬
‫‪177‬‬
‫‪17421‬‬
‫‪197‬‬
‫‪19121‬‬
‫‪14127‬‬
‫‪14421‬‬
‫‪14427‬‬
‫‪-7‬مساحة المحاصيل ‪ /‬دونم‬
‫‪-7‬‬
‫‪E‬‬
‫* المصدر‪ :‬نظم الجدول من قبل الباحثة كاآلتي بيانات الصفوف من (‪ 9-1‬و‪ 7‬و‪ ) 1‬باالستناد على نتائج الخطط اعاله‪,‬الصفوف االخرى جرى احتسابها‬
‫من قبل الباحثة‪** .‬الوحدة للصفوف(‪ )14-7‬مليون دينار‬
‫شكل ‪ .4‬العالقة‬
‫بين الدخل‬
‫المخاطرة ومؤشرات للخطط الكفؤة لجمعية حمورابي باستخدام أنموذج الموتاد للمحاصيل الصيفية باألسعار الثابتة(المشهد أألول –‬
‫المجموعة الثانية)‬
‫‪79‬‬
‫النصر والعبدلي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-77 :)1(54‬‬
‫تغير التركيب المحصولي ومساحاته للخطط ‪ ،5-3‬إال إننا‬
‫ج– خطط اإلنتاج الكفؤة على وفق أنموذج الموتاد (المشهد‬
‫نالحظ الزيادة المستمرة في مساحة محصول البرسيم والبطاطا‬
‫الثاني ‪ -‬المجموعة االولى)‬
‫الخريفية واالنخفاض المستمر في مساحة محصول الباقالء‪.‬‬
‫يوضح جدول ‪ 4‬ان خطة الموتاد ‪ 3‬تضمنت دخالً يساوي‬
‫يظهر في الخطة ‪ 7‬محصولي الحنطة والشوندر ضمن‬
‫‪ 3121‬مليون دينار وهو الدخل المتحصل عليه من خطة‬
‫التركيب‬
‫البرمجة الخطية ويرافق متوسط انحرافات كلية مطلقة (‪)A‬‬
‫المحصولي‬
‫وبمساحة‬
‫مقدارها‬
‫‪729141‬‬
‫و‪ 37928384‬دونما بالتتابع‪ ،‬وتستمر مساحتهما بالزيادة حتى‬
‫مقداره ‪ 1211‬مليون دينار واقل انحراف معياري (‪ )Sd‬مقداره‬
‫يبلغ مقدارهما ‪ 51274‬و‪ 991239‬دونما بالتتابع في الخطة‬
‫‪ 1258‬مليون دينار وتباين (‪ )V‬مقداره ‪ 1211‬مليون دينار‬
‫‪ 31‬وبنسبة ارتفاع مقدارها ‪ %48128‬و‪ %17523‬بالتتابع عن‬
‫وكان التركيب المحصولي لهذه الخطة المحاصيل اآلتية‪:‬‬
‫الخطة ‪ .7‬أما محصول البرسيم فتستمر مساحته باالنخفاض‬
‫برسيم–باقالء–بطاطا خريفية بمساحات مخصصة قدرها‬
‫حتى تصل إلى ‪ 41244‬دونما في الخطة ‪ 31‬وبنسبة‬
‫‪ 121171‬و‪ 9481295‬و‪ 533211‬دونما بالتتابع‪ ،‬وهذه الخطة‬
‫انخفاض قدرها ‪ %-9329‬عن الخطة ‪ ،7‬إذ بلغت مساحته‬
‫تمثل خطة االنتاج المثلى التي تم اشتقاقها باستخدام انموذج‬
‫فيها ‪ 819249‬دونما‪ ،‬كما أن محصول الباقالء تستمر‬
‫البرمجة الخطية االولى واذا ما أراد المزارع تقليل هامش‬
‫مساحته باالنخفاض حتى البطاطا الخريفية تستمر مساحته‬
‫المخاطرة المرافق لخطط االنتاج فعليه ان يتوقع دخالً اقل‬
‫باالنخفاض بعد الخطة ‪ 5‬والتي بلغت مساحاته فيها ‪533274‬‬
‫وهذا ما تمثله خطط االنتاج الكفؤة ‪ 31-9‬للمجموعة االولى‬
‫دونما حتى تصل في الخطة ‪ 31‬مساحة مقدارها ‪141279‬‬
‫التي تمثل تخفيض الدخل المتوقع بمعدالت ثابتة مقدارها‬
‫دونما وبنسبة انخفاض مقدارها ‪.%-8219‬‬
‫‪ 1111‬دينار لكل خطة‪ .‬كما يتضح لنا من الجدول ‪ 4‬عدم‬
‫جدول ‪ . 7‬الخطط الكفؤة لجمعية حمورابي باستخدام انموذج الموتاد للمحاصيل الشتوية باألسعار الثابتة (المشهد الثاني‪-‬‬
‫المحصول‬
‫‪-1‬حنطة ‪X1‬‬
‫المجموعة االولى)‬
‫رقم‬
‫الخطة‬
‫‪1‬‬
‫‪4‬‬
‫‪1‬‬
‫‪5‬‬
‫‪4‬‬
‫‪9‬‬
‫‪7‬‬
‫‪7‬‬
‫‪1‬‬
‫‪11‬‬
‫‪11‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪924‬‬
‫‪1721‬‬
‫‪1125‬‬
‫‪5429‬‬
‫‪4527‬‬
‫‪4121‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪19427‬‬
‫‪14421511‬‬
‫‪45124‬‬
‫‪71127‬‬
‫‪14121‬‬
‫‪11521‬‬
‫‪12119‬‬
‫‪411274‬‬
‫‪54127‬‬
‫‪91424‬‬
‫‪75125‬‬
‫‪71427‬‬
‫‪91127‬‬
‫‪51927‬‬
‫‪44127‬‬
‫‪7127‬‬
‫‪1‬‬
‫‪4771214‬‬
‫‪4491214‬‬
‫‪414721‬‬
‫‪415721‬‬
‫‪1119215‬‬
‫‪171425‬‬
‫‪171429‬‬
‫‪171427‬‬
‫‪177427‬‬
‫‪177427‬‬
‫‪179429‬‬
‫‪-4‬شوندر ‪X2‬‬
‫‪-1‬برسيم ‪X3‬‬
‫‪-5‬باقالء ‪X4‬‬
‫‪-4‬بصل اخضر ‪X5‬‬
‫‪-9‬بطاطا خريفية ‪X6‬‬
‫‪-7‬مساحة الحاصل الكلي‪/‬دونم‬
‫‪-7‬‬
‫‪E‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪41121‬‬
‫‪41124‬‬
‫‪41121‬‬
‫‪41124‬‬
‫‪41129‬‬
‫‪41527‬‬
‫‪51924‬‬
‫‪57727‬‬
‫‪57124‬‬
‫‪57129‬‬
‫‪59721‬‬
‫‪1414‬‬
‫‪1414‬‬
‫‪1414‬‬
‫‪1414‬‬
‫‪1414‬‬
‫‪1414‬‬
‫‪1414‬‬
‫‪1414‬‬
‫‪1414‬‬
‫‪1414‬‬
‫‪147724‬‬
‫‪1121‬‬
‫‪1121‬‬
‫‪1121‬‬
‫‪1124‬‬
‫‪1124‬‬
‫‪1124‬‬
‫‪1124‬‬
‫‪1121‬‬
‫‪1121‬‬
‫‪1121‬‬
‫‪1121‬‬
‫‪424‬‬
‫‪4219‬‬
‫‪121‬‬
‫‪127‬‬
‫‪127‬‬
‫‪127‬‬
‫‪127‬‬
‫‪129‬‬
‫‪129‬‬
‫‪129‬‬
‫‪129‬‬
‫‪-1‬مجموع االنحرافات السالبة‬
‫‪-11‬‬
‫‪A‬‬
‫‪125‬‬
‫‪125‬‬
‫‪125‬‬
‫‪125‬‬
‫‪121‬‬
‫‪121‬‬
‫‪121‬‬
‫‪121‬‬
‫‪121‬‬
‫‪121‬‬
‫‪121‬‬
‫‪Sd -11‬‬
‫‪1247‬‬
‫‪1244‬‬
‫‪1244‬‬
‫‪1251‬‬
‫‪1259‬‬
‫‪1255‬‬
‫‪125‬‬
‫‪125‬‬
‫‪1251‬‬
‫‪1254‬‬
‫‪125‬‬
‫‪V‬‬
‫‪1211‬‬
‫‪121‬‬
‫‪1247‬‬
‫‪1245‬‬
‫‪1241‬‬
‫‪124‬‬
‫‪1211‬‬
‫‪1211‬‬
‫‪1211‬‬
‫‪1217‬‬
‫‪1217‬‬
‫‪-14‬‬
‫* المصدر‪ :‬الجدول نظم من قبل الباحثة وكاالتي بيانات الصفوف (‪ 9-1‬و‪ 7‬و‪ ) 1‬باالستناد على نتائج الحلول للخطط الصفوف الباقية احتسبت من قبل‬
‫الباحثة‪.‬‬
‫**الوحدة للصفوف(‪ )14-7‬مليون دينار‬
‫مطلقة (‪ )A‬قدرها ‪ 3217‬مليون دينار وبانحراف معياري ‪Sd‬‬
‫د– خطط اإلنتاج الكفؤة على وفق أنموذج الموتاد ( المشهد‬
‫قدره ‪ 3..‬مليون دينار وتباين (‪ )V‬قدره ‪ 3295‬مليون دينار‬
‫الثاني – المجموعة الثانية)‬
‫وهذه الخطة تمثل خطة اإلنتاج المثلى التي جرى اشتقاقها‬
‫لقد كانت التركيبة المثلى للمحاصيل وفق خطة الموتاد ‪3‬‬
‫باستخدام أنموذج البرمجة الخطية األولى (جدول ‪ ،)8‬واذا ما‬
‫وعند دخل مقداره ‪ 912739‬مليون دينار زراعة اربعة‬
‫أراد المزارع تقليل المخاطرة المرافقة لخطط االنتاج فعليه ان‬
‫محاصيل وهي الطماطة بمساحة ‪ 199219‬دونم وخيار ماء‬
‫يتوقع دخال اقل‪ ،‬وهذا ما تمثله خطط االنتاج الكفؤة (‪)31-9‬‬
‫بمساحة قدرها ‪ 9918298‬دونم والبامياء بمساحة ‪121119‬‬
‫التي تمثل تخفيض الدخل بمعدالت ثابتة مقدارها ‪351111‬‬
‫والرقي بمساحة قدرها ‪ 18‬دونم وبمتوسط انحرافات كلية‬
‫‪77‬‬
‫النصر والعبدلي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-77 :)1(54‬‬
‫دينار‪ ،‬ومن هذه الخطط نالحظ ان التركيب المحصولي لم‬
‫الثاني ومقارنتها مع مثيالتها مجموعة الخطط الكفؤة المشتقة‬
‫يتغير اال ان المساحات لهذه المحاصيل اختلفت ما بين‬
‫ضمن المشهد االول (الجدوالن ‪ 5‬و‪ ،)7‬نالحظ ان خطط‬
‫الزيادة والنقصان وبصورة مستمرة مقارنة مع الخطة ‪ ،31‬اذ‬
‫المجموعتين تختلفان بعضهما عن البعض من حيث التركيب‬
‫يتبين ان هناك زيادة مستمرة في المساحة الزراعية‬
‫المحصولي الذي ظهر في كل خطة ومساحاته وكذلك مقدار‬
‫المخصصة لمحصول الطماطة وبنسبة زيادة بلغت ‪.%527‬‬
‫هامش المخاطرة المرافق لكل خطة والمعبر عنه بقيم ‪ )A‬او‬
‫مساحته وبنسبة انخفاض بلغت ‪ .%-1825‬اما محصول‬
‫االول) المقيسة على اساس االنحرافات الكلية السالبة عن‬
‫البامياء فلوحظ وجود زيادة مستمرة في مساحته والتي بلغت‬
‫المتوسط العام لصافي اجمالي الدخل‬
‫للسنوات ‪–99/98‬‬
‫‪ 797‬دونم في الخطة ‪ ،31‬إذ كانت في الخطة ‪ 3‬تبلغ‬
‫‪ 18/14‬اظهرت قيماً اكبر من مثيالتها في خطط المشهد‬
‫مستمرة فبلغت ‪ 411‬دونم في الخطة ‪ 31‬بعد ان كانت ‪18‬‬
‫متوسط صافي اجمالي الدخل للسنوات الثالث االخيرة‪ ،‬اذ‬
‫دونم في الخطة ‪ 3‬أي بنسبة زيادة قدرها ‪،%3813254‬‬
‫نالحظ عند كل مستوى محدد ومتماثل للدخل المتوقع لكل‬
‫وبخصوص مساحة االنتاج المثلى فلم تتغير ماعدا‬
‫خطة ان متوسط االنحرافات الكلية المطلقة (‪ )A‬واالنحراف‬
‫االنخفاضات الحاصلة ابتداءا من الخطة ‪ .33‬اما قيم‬
‫المعياري (‪ )Sd‬المرافق لكل خطة يكون في مجموعة خطط‬
‫المشتقة‪ ،‬إذ سجل متوسط االنحرافات الكلية المطلقة نسبة‬
‫المجموعة الثانية (المشهد الثاني)‪ ،‬وبذلك يكون امام متخذ‬
‫انخفاض بلغت ‪ ،%-9829‬اما نسبة انخفاض االنحراف‬
‫القرار عدة خطط كفؤة (المشهد الثاني) ليقارن بين هذه‬
‫المعياري فقد بلغت ‪ %-9429‬وكذلك سجلت قيم مؤشر‬
‫الخطط على اساس مقدار الدخل المتوقع (‪ )E‬ومقدار هامش‬
‫الشكل ‪ 1‬الذي يوضح العالقة بين الدخل (‪ )E‬ومقدار متوسط‬
‫عن أنموذج الموتاد تكون حساسة للبيانات المستخدمة في‬
‫االنحرافات الكلية المطلقة واالنحراف المعياري والتباين كما‬
‫قياس متوسط االنحرافات الكلية المطلقة (‪ )A‬فيما إذا استخدم‬
‫يمكن أيضا مالحظة تطور هامش مؤشرات المخاطرة للخطط‬
‫المتوسط العام لصافي إجمالي الدخل لسنوات الدراسة أو أي‬
‫خطط االنتاج المزرعي الكفؤة للمحاصيل الشتوية والصيفية‬
‫فرضيات الدراسة‪.‬‬
‫‪ ،Sd‬إذ ان مجموعة خطط االنتاج للمجموعة االولى (المشهد‬
‫اما محصول خيار الماء فقد لوحظ انخفاضا مستم ار في‬
‫الثاني المقيسة على اساس االنحرافات الكلية السالبة عن‬
‫‪ 121119‬دونم‪ ،‬وكذلك محصول الرقي زادت مساحته زيادة‬
‫المشهد االول اكبر مما هو عليه في الخطط المقابلة في‬
‫مؤشرات المخاطرة فقد سجلت انخفاضا مستم ار خالل الخطط‬
‫المخاطرة المرافق لها‪ .‬مما سبق يتبين لنا أن الخطط المشتقة‬
‫التباين نسية انخفاض مقدارها ‪ .%-9924‬كما يمكن مالحظة‬
‫متوسط موزون آخر ‪،‬وهذا ما تضمنه االفتراض الثاني من‬
‫السابقة من الشكل نفسه‪ ،‬ومن خالل تحليل ومقارنة مجموعة‬
‫وباألسعار الثابتة (الجدوالن ‪ 4‬و‪ )8‬والمشتقة ضمن المشهد‬
‫جدول ‪ .7‬الخطط الكفؤة لجمعية حمورابي باستخدام انموذج الموتاد باالسعار الثابتة للمحاصيل الصيفية باألسعار الثابتة (المشهد الثاني‪-‬‬
‫المجموعة الثانية)‬
‫المحصول‬
‫زهرة الشمس ‪X1‬‬
‫ذرة صفراء ‪X2‬‬
‫طماطة ‪X3‬‬
‫خيار ماء ‪X4‬‬
‫بامياء ‪X5‬‬
‫رقي ‪X6‬‬
‫مساحة الحاصل الكلي‪/‬دونم‬
‫‪E‬‬
‫مجموع االنحرافات السالبة‬
‫‪A‬‬
‫‪Sd‬‬
‫‪V‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪144211‬‬
‫‪4117217‬‬
‫‪12111‬‬
‫‪1721‬‬
‫‪1491‬‬
‫‪4129‬‬
‫‪421‬‬
‫‪121‬‬
‫‪125‬‬
‫‪1214‬‬
‫‪4‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪145214‬‬
‫‪474421‬‬
‫‪7721‬‬
‫‪11421‬‬
‫‪1491‬‬
‫‪4124‬‬
‫‪529‬‬
‫‪121‬‬
‫‪1241‬‬
‫‪124‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪149211‬‬
‫‪441429‬‬
‫‪14527‬‬
‫‪11427‬‬
‫‪1491‬‬
‫‪4121‬‬
‫‪521‬‬
‫‪127‬‬
‫‪1219‬‬
‫‪121‬‬
‫‪5‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪147211‬‬
‫‪4517217‬‬
‫‪41421‬‬
‫‪47121‬‬
‫‪1491‬‬
‫‪4124‬‬
‫‪125‬‬
‫‪127‬‬
‫‪1271‬‬
‫‪1271‬‬
‫‪4‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪111211‬‬
‫‪447421‬‬
‫‪2111‬‬
‫‪15721‬‬
‫‪1491‬‬
‫‪4121‬‬
‫‪427‬‬
‫‪124‬‬
‫‪1274‬‬
‫‪1241‬‬
‫رقم الخطة‬
‫‪9‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪114211‬‬
‫‪414429‬‬
‫‪17927‬‬
‫‪54527‬‬
‫‪1491‬‬
‫‪4427‬‬
‫‪421‬‬
‫‪125‬‬
‫‪1244‬‬
‫‪121‬‬
‫‪7‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪115215‬‬
‫‪119721‬‬
‫‪59521‬‬
‫‪41421‬‬
‫‪1491‬‬
‫‪4427‬‬
‫‪125‬‬
‫‪121‬‬
‫‪1217‬‬
‫‪121‬‬
‫‪7‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪119214‬‬
‫‪171421‬‬
‫‪451215‬‬
‫‪47121‬‬
‫‪1491‬‬
‫‪4429‬‬
‫‪127‬‬
‫‪124‬‬
‫‪1241‬‬
‫‪1215‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪117214‬‬
‫‪194429‬‬
‫‪91727‬‬
‫‪94927‬‬
‫‪1491‬‬
‫‪4425‬‬
‫‪125‬‬
‫‪121‬‬
‫‪1211‬‬
‫‪1211‬‬
‫‪11‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪151219‬‬
‫‪151721‬‬
‫‪91921‬‬
‫‪71521‬‬
‫‪1491‬‬
‫‪4421‬‬
‫‪121‬‬
‫‪1214‬‬
‫‪1211‬‬
‫‪12119‬‬
‫*المصدر ‪ :‬الصفوف من (‪ 9-1‬و ‪ ) 1 - 7‬باالستناد على نتائج الخطط اعاله ‪ .‬بيانات الصفوف االخرى جرى احتسابها من قبل الباحثة‪.‬‬
‫**الوحدة للصفوف(‪ )14-7‬مليون دينار‬
‫‪77‬‬
‫‪11‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪145219‬‬
‫‪154124‬‬
‫‪75727‬‬
‫‪71524‬‬
‫‪1447‬‬
‫‪4421‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫النصر والعبدلي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-77 :)1(54‬‬
‫استخدام أنموذج البرمجة الخطية‪ ،‬كما أنها تختلف عن خطة‬
‫المزرعة الفعلية وان االختالف يتمثل بتخصيص موارد اقل‬
‫للمحاصيل التي تتضمن هامش مخاطرة اكبر وهذا مما‬
‫الحظناه في اتجاه مساحاتها لالنخفاض عن مستويات الدخل‬
‫المنخفضة على العكس من المحاصيل التي تتضمن هامش‬
‫مخاطرة اقل‪ ،‬كما إن خطط اإلنتاج التي ال تأخذ بالحسبان‬
‫هامش المخاطرة والمتمثلة بالخطة الفعلية لجمعية حمورابي‬
‫وخطة البرمجة الخطية قد اختلفتا عن خطط اإلنتاج الكفوءة‬
‫التي تأخذ بالحسبان ظروف المخاطرة والمتمثلة بخطط الموتاد‬
‫كفؤة والتي مثلت الحصول على أعلى دخل محدد بأقل‬
‫مخاطرة ممكنة متمثلة بقيمة ‪ Sd‬و‪ ،A‬إذ اختلفت من حيث‬
‫التركيب المحصولي والمساحات والدخل وقيم هامش‬
‫المخاطرة‪ ،‬ومن خالل الخطط المشتقة على وفق أنموذج‬
‫الموتاد (المشهد األول–المجموعة األولى) نالحظ االنخفاض‬
‫المستمر في المساحة الكلية المستغلة ألنموذج الموتاد ابتداء‬
‫من الخطة ‪ 33‬والذي يعني أن هذه الخطط غير اقتصادية‬
‫ألنها تتضمن ترك جزء من األرض بدون استغالل مما يشكل‬
‫هد ار لعنصر مهم من عناصر اإلنتاج ولذلك أهملنا هذه‬
‫الخطط‪ .‬كما أن ظهور محصول الشوندر يدل على انه‬
‫يتضمن هامش مخاطرة اقل من المحاصيل التي لم تظهر‬
‫شكل ‪ .1‬العالقة بين الدخل ومؤشرات المخاطرة للخطط‬
‫فيها كما أن ظهوره يؤكد لنا إن أحدى الوسائل واإلجراءات‬
‫الكفوءة لجمعية حمورابي باستخدام أنموذج الموتاد‬
‫الذي يستطيع متخذ القرار من تقليل المخاطرة فيها أو السيطرة‬
‫للمحاصيل الصيفية باألسعار الثابتة (المشهد الثاني‪-‬‬
‫عليها هي تنويع المنتجات أو المشاريع‪ ،‬وعدم ظهور‬
‫المجموعة الثانية)‬
‫محصولي الحنطة والبرسيم يدل على إن إنتاجهما يحمل‬
‫لقد اظهرت الدراسة عددا من النتائج لعل أهمها مطابقة‬
‫هامش مخاطرة عالية قياسا بالمحاصيل األخرى التي ظهرت‬
‫النتائج التي جرى الحصول عليها للمشهد أألول ألنموذج‬
‫في هذه الخطط‪ ،‬إذ أن خطط اإلنتاج الكفؤة تتجنب ظهور‬
‫الموتاد للمحاصيل الشتوية والصيفية باألسعار الثابتة وبالتتابع‬
‫محاصيل يحمل إنتاجها هامش مخاطرة كبيرة‪ ،‬وأن انخفاض‬
‫لنتائج حل أنموذج البرمجة الخطية (للمحاصيل الشتوية‬
‫هامش المخاطرة المرافق لخطط اإلنتاج الكفؤة المشتقة (‪-3‬‬
‫والصيفية وباألسعار الثابتة) من حيث التركيب المحصولي‬
‫‪ )31‬يكون كبي ار عند مستويات الدخل المرتفعة‪ ،‬وانخفاضه‬
‫والمساحات الزراعية نفسها‪ ،‬ومن خالل خطط المجموعتين‬
‫بنسبة اقل عند مستويات الدخول المنخفضة‪ .‬من خالل‬
‫االولى والثانية يتضح لنا إن خطط اإلنتاج المزرعي الكفؤة‬
‫الخطط المشتقة على وفق أنموذج الموتاد (المشهد الثاني–‬
‫التي تأخذ بنظر االعتبار هامش المخاطرة قد اختلفت عن‬
‫المجموعة األولى) نالحظ انخفاضا مستم ار في قيمة مؤشرات‬
‫خطط اإلنتاج المزرعي المثلى والتي ال تأخذ بنظر االعتبار‬
‫المخاطرة حيث انخفضت قيمة متوسط االنحرافات الكلية‬
‫ظروف المخاطرة والتي تهدف إلى التعظيم المطلق للدخل‬
‫المطلقة (‪ )A‬بنسبة ‪ %-97235‬عن الخطة ‪ 3‬إذ بلغت قيمته‬
‫المتوقع والمتمثلة بالخطة األولى التي تم الحصول عليها من‬
‫‪ 12199‬مليون دينار في الخطة ‪ 31‬كما أن االنحراف‬
‫‪71‬‬
‫النصر والعبدلي‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪4115 ,11-77 :)1(54‬‬
‫المعياري بلغت نسبة انخفاضه ‪ %-9724‬إذ بلغت قيمته‬
‫على إن إنتاجه ينطوي على مخاطر كبيرة وهي اكبر مما هي‬
‫‪ 1211‬مليون دينار في الخطة ‪ ،31‬كذلك حدثت انخفاضات‬
‫عليه بالنسبة لباقي المحاصيل‪ .‬من االستنتاجات السابقة‬
‫مستمرة في مؤشر التباين إذ بلغت قيمته ‪ 1238‬مليون دينار‬
‫يمكن أن نقدم عددا من التوصيات لعل أهمها استخدام‬
‫في الخطة ‪ 31‬وبنسبة انخفاض مقدارها ‪ %-1525‬عن‬
‫أسلوب البرمجة الخطية لمعرفة مدى استثمار الموارد المتاحة‬
‫الخطة ‪ 3‬إذ بلغت قيمته ‪ 1211‬مليون دينار في الخطة ‪،31‬‬
‫بشكل كفوء مما يساعد على زيادة اإلنتاج‪ ،‬وضرورة تعميم‬
‫ومن مالحظة الخطط المشتقة على وفق أنموذج الموتاد‬
‫هذا األسلوب وتطبيقه في الجمعيات الزراعية ذات الظروف‬
‫(المشهد الثاني–المجموعة الثانية) يتبين إن محصولي زهرة‬
‫المشابهة لتحديد االستخدام األمثل لمختلف الموارد اإلنتاجية‬
‫الشمس والذرة الصفراء لم يظه ار في هذه الخطط مما يدل‬
‫المتاحة‪ ،‬واعادة التركيب المحصولي للجمعية وفقا لما أظهرته‬
‫على ان إنتاجهما يحمل هامش مخاطرة كبير قياسا‬
‫نتائج البرمجة الخطية بهدف تحقيق الكفاءة االقتصادية‬
‫الكفؤة تتجنب ظهور المحاصيل التي تحمل هامش مخاطرة‬
‫اقتصاديا‪ ،‬مع إقامة الدورات الزراعية التدريبية واإلرشادية‬
‫كبيرة‪ .‬كما أن هناك نوع من المبادلة (‪ )Trade-off‬أو‬
‫للمزارعين الستخدام أفضل األساليب اإلنتاجية الزراعية‬
‫المقايضة بين الدخل المتوقع (‪ )E‬لكل خطة ومقدار هامش‬
‫الحديثة‪ .‬كما أن على الجمعيات الزراعية تضمين عنصر‬
‫المخاطرة المرافق لها والمعبر عنه بقيمة ‪ A‬فالخطط ذات‬
‫المخاطرة والاليقين ضمن خططها لتكون أكثر دقة وكفاءة‬
‫اإلحصائية اكبر مما هو عليه للخطط التي تتضمن هامش‬
‫اإلنتاج الكفؤة وتحديدها في ظل ظروف المخاطرة والاليقين‬
‫مخاطرة اقل إذ هناك عالقة طردية بين هامش المخاطرة لكل‬
‫والمتمثلة بأنموذج الموتاد أو النماذج الرياضية األخرى‬
‫خطة والدخل المتوقع منها‪ ،‬وهناك اختالف بين خطط اإلنتاج‬
‫كأنموذج الموتاد المستهدف إذ يكون أمام متخذ القرار عدة‬
‫لمزارعي الجمعية واستبعاد المحاصيل الزراعية غير المهمة‬
‫بالمحاصيل التي ظهرت في الخطط اذ ان خطط اإلنتاج‬
‫وذلك عن طريق استخدام النماذج الرياضية في تحليل خطط‬
‫الدخل العالي تكون ذات مخاطرة عالية وتكون قيم المؤشرات‬
‫الكفؤة ذات الدخل المحدد واقل تباين (‪ )V‬أو اقل متوسط‬
‫خطط كفؤة يستطيع أن يختار منها ما يعظم منفعته أو‬
‫انحراف (‪ )A‬والمقاسة على أساس االنحرافات الكلية عن قيمة‬
‫تفضيال ته وتتفق مع موقفه من المخاطرة‪ .‬فضال عن زيادة‬
‫المتوسط العام لصافي الدخل المزرعي لكل المدة الزمنية‬
‫الموارد التي تكون أسعارها الظلية (‪)Shadow Prices‬‬
‫والمعبر عنها" بالمشهد األول عن تلك الخطط المزرعية الكفؤة‬
‫موجبة والتي تشمل األرض وورأس المال لغرض االستفادة من‬
‫والمقاسة على أساس االنحرافات الكلية السالبة عن متوسط‬
‫الموارد األخرى الفائضة التي تكون أسعارها الظلية صف ار مثل‬
‫صافي الدخل المز رعي للسنوات الثالثة األخيرة للفترة الزمنية‬
‫السماد المركب وسماد اليوريا والسماد العضوي والمبيدات‬
‫والمعبر عنها بالمشهد الثاني "التي تعكس حساسية أنموذج‬
‫والعمل اليدوي والعمل االلي ومياه الري وذلك لزيادة اإلنتاج‪،‬‬
‫الموتاد لمقياس االنحرافات الكلية المستخدمة‪ ،‬إذ اختلفت‬
‫وضرورة التنوع بزراعة المحاصيل من اجل تقليل اثر‬
‫الخطط المزرعية هذه من حيث التركيب المحصولي‬
‫المخاطرة والاليقين مثل زراعة الحنطة والشوندر والبرسيم‬
‫المخاطرة المرافق لكل خطة والمعبر عنه بمتوسط االنحرافات‬
‫والرقي التي تضمنتها الخطة بعد تقليل اثر المخاطرة‪ .‬إذا‬
‫الكلية المطلقة‪ .‬إن محصول الحنطة قد أعطى أعلى تباين‬
‫أرادت إدارة الجمعية ان تزيد درجة المخاطرة فعليها ان تقتصر‬
‫(‪ )V‬وأعلى انحراف معياري (‪ )Sd‬مما انعكس ذلك على‬
‫زراعتها على محاصيل اقل كما في الخطة االولى او الثانية‬
‫والباقالء والبطاطا الخريفية والطماطا وخيار ماء والبامياء‬
‫والمساحات المستغلة لكل محصول وكذلك مقدار هامش‬
‫للموتاد من اجل الحصول على صافي دخل اكبر‪.‬‬
‫إعطاءه أعلى قيمة لمعامل التغاير (‪ )C.V‬إذ بلغت ‪ .924‬أما‬
‫محصول الذرة الصفراء فقد أعطى أدني تباين وأدنى انحراف‬
‫معياري مما انعكس ذلك على إعطاءه أدنى قيمة لمعامل‬
‫التغاير إذ بلغت ‪ ،1299‬وبذلك يمكننا االستنتاج بان محصول‬
‫الحنطة أكثر تغاي ار وتشتتا من بقية المحاصيل والذي يدل‬
‫‪11‬‬
‫النصر والعبدلي‬
14. Hazell, P2 B2 R.,1971. A linear alternative
to quadratic and semi variance programming
for farm planning under uncertainty. Amer2 J2
Agric. Econ. 53: 56-61.
15. Henry, E. M2 J. 1965. Confidence Internals
Based on The Mean Absolute Deviation of
Normal Sample2 Amer2 J2 State2Assoc. 60:
229-238.
16. Knight, F2 H. 1921. Risk, Uncertainty and
Profits. Boston2 Houghton, Mifflin. pp. 190.
plans under conditions of risk and uncertainty.
J. of Aladara walaqtsad, Univ. of
Mustansiriya. 16: 20-26.
17. Robert S., P. Danniel, and L2 Rubinfeld.
1998. Microeconomics. 4th edition, PrenticeHall, Inc, New Jersy. pp. 180.
18. The Ministry of Agriculture, Division of
Agriculture Rashid, Department of Planning2
19. Zilberman, D. 2002. Agriculture and
Environment Policies. U2S2A. p. 94-104.
4115 ,11-77 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
‫المصادر‬
1. Al-Abdali, S. N. 1994. The use of linear
programming in determining the optimal farm
plans under conditions of risk and uncertainty
J. of Aladara walaqtsad, Univ. of Mustansiriya
number 16: 20-28.
2. Al-Abdali, S., and A2 Najam2 1987. The
Impact of Financial Policy and Government
Commodity Program Payment on Farm
Survival and Performance. Ph2D2Dissertation,
Faculty of the Graduate College of Oklahoma
State University. pp. 56.
3. Al-Najafi, S. T. 1979. The Economics of
Animal Production. Dar Al-kutb for Printing
and Publishing, Univ. of Mosul. p. 81.
4. Al-Rawi, K. M. 1992. The Entrance to The
Statistics. Coll. of Agric., and Forestry, Univ.
of Mosul. p. 352
5. Al-Tai, D., K. Dhari and T. Ali. 2009.
Applications and Quantitative Analyzes of The
System Acts WinQSB. memory Library. p. 152
6. Barry, P., and J. Risk. 1984. Management in
Agriculture. Ames Iowa State University,
Press, Ames, Iowa2 p. 234-235.
7. Brian R. B., and E. Hoffman. 1992.
Microeconomics with Calculus. Univ. of
Wyoming, Scott, Forsman
& Company,
England. pp. 533.
8. Brian, E. A. 1995. Financial Risk
Management. London, Progressive Printing,
UK. pp. 255.
9. David L2 D. 1986. Agricultural Production
Economics‫ز‬
University
of
Kentucky,
MacMillan Publishing Company, U2S2A. p.
306-309.
10. Edwin, M., and A. Garyohe. 2000.
Microeconomics Theory Applications. 9th
edition, New York. p. 153-154.
11. Fisher R2 A. 1920. A Mathematical
Examinational and The Methods of
Determining The Accuracy of Observation by
the Mean Error and by the Mean Square Error2
Ray Astronomical Soc )Monthly Notice(. p.
753-769.
12. Freund, R2 J. 1956. The introduction of
risk into a programming model2 Econometrics.
24: 255-261.
13. Hal, R. V. 1999. Intermediate
Microeconomics, A Modern Approach. 5th
edition, U2S2A2 p. 219-221.
11
‫علي أكبر وآخرون‬
9115 ,29-29 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
‫ على بعض الحيوانات المجترة في العراق‬Toxoplasmosis ‫دراسة مسحية لداء المقوسات‬
‫ احمد عذيب عواد‬7 ‫ سلمى طالب‬6 ‫ نجوى محمد‬4 ‫ كاظم عبود‬5 ‫ اميرة حسين‬3 ‫ لمى يوسف حنا‬9 ‫عبدالعزيز علي اكبر‬
‫ وحدة السيرولوجي‬/ ‫ قسم المختبرات والبحوث‬/‫الشركة العامة للبيطرة‬
‫طبيب بيطري‬
7‫ و‬5
7‫ و‬6‫ و‬4‫ و‬5‫ و‬3‫ و‬9
[email protected]
‫ طبيب بيطري اختصاص استشاري‬3 ‫طبيب بيطري استشاري‬
1
‫ الشركة العامة للبيطرة‬1
6‫ و‬4‫ و‬9‫ و‬1
‫المستخلص‬
‫وحدة السيرولوجي التابعة للشركة العامة للبيطرة للكشف عن اضداد المقوسات القندية في امصال خمس انواع من‬/‫اجريت هذه الدراسة في قسم المختبرات والبحوث‬
‫ تم جمع‬.2008 ‫الحيوانات المجترة (االغنام والماعز واالبقار والجاموس واالبل) في جميع محافظات العراق عدا محافظات اقليم كردستان باالعتماد على احصاء سنة‬
‫ اظهر المسح المصلي ان نسبة االصابة في‬.‫ الخاصة بالمجترات‬ID Vet ‫ نموذج مصل عشوائيا وفحصها باختبار االلي از باستخدام عدة تشخيصية من شركة‬3986
‫ وفي االبل‬%8.6 ‫ والجاموس‬%14.6 ‫ واالبقار‬%21.3 ‫ والماعز‬%21.2 ‫ أما النتائج الخاصة بنوع الحيوان ففي االغنام‬.%19.5 ‫محافظات العراق ولجميع الحيوانات هي‬
‫ تم الول مرة في العراق استخدام هذه العدة التشخيصية والخاصة بالحيوانات المجترة واستخدامها ايضا في االبل وألول مرة حيث أظهرت حاالت موجبة وهذا ما لم‬.%37.5
‫ تلتها‬%39.5 ‫ اظهرت محافظة بابل اعلى نسبة اصابة في االغنام‬.‫يتم اختباره في الشركة نفسها واعيد فحص بعض النماذج ألكثر من مرة واظهرت النتيجة نفسها‬
‫ وبالنسبة لنتائج الماعز فقد اظهرت محافظة صالح الدين‬,)%6( ‫ وسجلت محافظة واسط اقل نسبة اصابة‬,%31 ‫ ثم محافظة نينوى‬%34.4 ‫محافظة االنبار وبنسبة‬
‫ اما محافظة ميسان‬%4 ‫ في حين اظهرت محافظة واسط اقل نسبة اصابة بلغت‬%33.3 ‫ ثم محافظة البصرة‬%40.4 ‫ تلتها محافظة االنبار‬%71.4 ‫اعلى نسبة اصابة‬
‫ تلتها محافظة ديالى‬%25 ‫ بالنسبة لنتائج االبقار فقد أظهرت محافظة ذي قار اعلى نسبة اصابة وبنسبة‬.‫ةكربالء المقدسة والنجف االشرف كانت خالية من االصابة‬
‫ اما‬.‫ اما محافظة البصرة والنجف االشرف فكانت خالية من االصابة‬%5 ‫ في حين اظهرت محافظة بغداد اقل نسبة بلغت‬,%19.4 ‫ ثم محافظتي صالح الدين واالنبار‬%21
‫ أما اقل نسبة اصابة فكانت في محافظة‬,%15 ‫ وذي قار‬%33.3 ‫ تلتها محافظة ديالى‬%50 ‫بالنسبة لنتائج مسح جاموس فقد اظهرت محافظة واسط اعلى نسبة اصابة‬
‫ اظهرت محافظة الديوانية اعلى‬.‫ أما في نينوى وكركوك والنجف االشرف والمثنى والديوانية وكربالء المقدسة وصالح الدين فكانت خالية من االصابة‬,)%4.3( ‫البصرة‬
‫ أما محافظة نينوى والبصرة وذي قار وبابل والنجف االشرف وواسط فكانت‬,%66.6 ‫ ثم محافظة المثنى‬%77.7 ‫ تلتها محافظة ميسان‬%100 ‫نسبة اصابة في االبل‬
.‫خالية من االصابة‬
.‫ داء المقوسات‬,‫ االلي از‬,‫ االبل‬,‫ الجاموس‬,‫ االبقار‬,‫ الماعز‬,‫ االغنام‬:‫الكلمات المفتاحية‬
The Iraqi Journal of Agricultural Scirnces – 45(1): 92-98, 2014
Ali Akber et al.,
SEROPREVALENCE STUDY OF TOXOPLASMOSIS IN IRAQ ON SOME OF
RUMINANT ANIMALS
1
A. Ali Akber 2 L. Y. Hanna 3 A. Hussain 4 K Abod 5 N Mohammed 6 S. Taleb 7 A. Awad
1
Vet. State Co. 2,3,4,5,6,7 Vet. State Co. - CVL and Res. - Serology Unit
[email protected]
1,2,5,6
Consultative Vet. 3 Consultative specialized Vet. 4,7 Vet.
ABSTRACT
This study was conductedat at the Department of Central Veterinary Laboratories and Researches CVL/Serology
unit/General Company for Veterinary for the detection of antibodies Toxoplasma Gondii in the sera of five kinds of animals
(sheep, goats, cows, buffaloes and camels) in the all of Iraq's provinces except the province of Kurdistan depending on the
census in 2008. 3986 samples collected randomly and tested by ELISA using diagnostic kit from (ID Vet. Company) for
ruminants .Survey showed that the infection ratio of the Iraq, s provinces for all animals is 19.5%. Results by animals type in
sheep is 21.2%, goats 21.3%, cows14.6%, buffalo 8.6% and in camels 37.5%. It is the first time in Iraq using this diagnostic
kit in ruminants and especially for detecting antibodies in camels and when we re-examined the same positive samples
showed the same result. province of Babylon Showed the highest seropositivity percentage in sheep 39.5%, followed by the
province of Al-Anbar, and by 34.4% and the province of Nineveh, 30%, and recorded Wasit province, less than the
proportion 6%, Either with respect to the results of goats showed Salahuddin province, the highest seropositivity percentage
71.4% , followed by the province Anbar, 40.4% and 33.3% in Basra whenthe Wasit province, showed the lowest 4%, while
the province of Maysan, Karbala and Najaf had been free from infection .Results for the cows showed the province of
ThiQar, the highest seropositivity percentage 25%, followed by Diyala province, 21% and the provinces of Salahuddin and
Al-Anbar 19.4%, while the province of Baghdad, showed the lowest 5%, the province of Basra and Najaf were free from
infection. As for the results of the survey of the buffalo showed Wasit province, the highest seropositivity percentage is 50%,
followed by the province of Diyala 33.3% ThiQar 15%, the lowest in the province of Basra 4.3% Nineveh, Kirkuk, Najaf ,
Muthanna , Diwaniyia , Karbala , Salahuddin was free from infection.Results for the camels showed the province of
Diwaniya the highest percentage of infection100%. Followed by Maysan 77.7% and 66.6% Muthanna ,province Nineveh,
Basra, ThiQar, Babil, Najaf, Waist was free from infection.
Key words: sheep, goat, cow, buffaloes, camels, ELISA, Toxoplasmosis.
29
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪9115 ,29-29 :)1(54‬‬
‫قالل ط قر ال ة ط‬
‫المقدمة‬
‫داء القط ط ط ط ططط اق داء ال قق ط ط ط ط ط‬
‫طفيلططم ططر ا ط ا‬
‫ال ط‬
‫ال ض ططي‬
‫(‪ )13‬ثن ئيط ط الا ئط ط قلي ططدت ال ليط ط‬
‫ليط ط ط‬
‫ل ط ط لبةط ط‬
‫الد ا ط ط‬
‫طط‬
‫(‪ .)31 ,01‬ا‬
‫(‪ .)26‬ال يط ط ط‬
‫ا ةط‬
‫ط ط ت ططم‬
‫ططلي لق ل لط‬
‫ال لقيط (ا‬
‫ططر ال ططق‬
‫‪ )Hydroencephalitis‬ططم األطف ط‬
‫لط ط ل ططدق ت لي ططو ن ط ط‬
‫ال‬
‫ا لططع الفق يط‬
‫ال ض ط ططي‬
‫يقا‬
‫ين ط ل ط ط‬
‫أل قط ط ط‬
‫قاللط ط ط قر قالضط ط ط ر قال ط ط ط‬
‫‪ )33 ,33‬ا ط ط ط ط ال ض ط ط ططي‬
‫م‬
‫ال ا ط‬
‫ال ط ط‬
‫لبن ط ط‬
‫ل ‪ 10‬ليقر ر ا قا (‪ ,)03‬ق يه ا قا‬
‫ل ططيط نف ط ط‬
‫ل ل ططم نف ط ط‬
‫قر ق ق ط لللط ا ت ال فاط (‪65‬‬
‫‪12‬‬
‫‪o‬‬
‫ظط ط ق‬
‫) قال اق‬
‫ال نط ط د ا‬
‫دا‬
‫) قد لط‬
‫ي ديط ط قل ططيلي‬
‫الطداك ا ةط‬
‫ط‬
‫قار ا قا‬
‫ق ل دت ا ث‬
‫ط‬
‫الططيش يا ط نقر ططر نق ط‬
‫ططر ال ط ا‬
‫ق يلي ند ال نير قالن ء قاللقا‬
‫قل ط‬
‫قا‬
‫ا نل ط د (‪-‬‬
‫ر ن طم‬
‫قال‬
‫داي ط ط ط‬
‫ةط‬
‫د ط ر قل طر انطقا‬
‫قالل قر قا‬
‫ط‬
‫قال‬
‫ططفي‬
‫ط ط د لط ط‬
‫قةططف‬
‫ا ة‬
‫الن ئج ار ن‬
‫‪ %19.54‬ق ن ط‬
‫ن ط ا ةط‬
‫(ا قط‬
‫ط‬
‫نط‬
‫قا‬
‫ايلطق قل يط‬
‫ال يط يط ططم ل يط‬
‫ال لي ل‬
‫د ط ر قل‬
‫نط ط قال ط ط‬
‫‪ %21.3‬قا ق ط‬
‫‪ .%37.5‬اظ‬
‫‪23‬‬
‫ل ظط‬
‫(لدق ‪.)1‬‬
‫لطديثم الطق دت‬
‫قال ن ي‬
‫الاط اه طدا‬
‫اط ططداد ‪ 2008‬ط ططم ق ي ط ط ن ط ططع‬
‫ال ل ط ط ت (ا ق ط ط‬
‫لب يط ر‬
‫طط ا‬
‫الا ط ط ط لل يطط ط ط ت‪ .‬ل اط ط ط‬
‫طر الليقانط‬
‫قا‬
‫قال ط‬
‫ال ة‬
‫) للف ت ر ن ي‬
‫النتائج والمناقشة‬
‫اظ‬
‫ط‬
‫ط ط ط ير الث ط ط ط نم ‪ 2011‬ل ا ط ط ط قر ط ط ط ا ط ط ط ط ء‬
‫ال ل ظ ط ط‬
‫الليقان‬
‫ططر الليقان ط‬
‫)‪.‬‬
‫طقائي طر ل يط‬
‫ال يطط يير ططم ال‬
‫يط القططط‬
‫قالقطط قال ن ي ‪.‬‬
‫نق ‪ Epidroff‬للفظ ين‬
‫ططط‬
‫طر‬
‫‪ ID‬ططم‬
‫ططيه الد ا ط ط ططم قل ططدت ال ي قلقلم ن ط ط ال‬
‫‪ 3986‬ين‬
‫ن ططد نط ط ق الطاط ط قال ط ط ء ال ل ططقك‬
‫ال ق ي (‪ .)31 ,02‬إر لل قلليع ا‬
‫ن قال‬
‫طقيلط ط ل ق ي قر‪,‬‬
‫ن قال‬
‫طر نطق ‪ID Screen‬‬
‫قالل قر قا‬
‫ططم الاط اه ططدا انلططي‬
‫اق اطد نط ق الللطق ال لقثط‬
‫اللنيني (‪.)13‬‬
‫ططر ا ن طقا ال‬
‫قال ل ط ططقك ال يط ي ال اط ط ط لل ط ط ط‬
‫ضط لإلةط‬
‫قا طفط‬
‫لةط‬
‫ط ط ئ ان ةط ط دي‬
‫طر ا ل ط ال ن يط ال ةط طفيلطم‬
‫ةط ل اط‬
‫ال يط ط‬
‫انلطي‬
‫ثط‬
‫طدت‬
‫‪ -‬ان يع ا‬
‫طر طن نط د ت لط‬
‫ال ن ط‬
‫ا يطد قال ط ط ر قالطيير ياط للقر لف ط ا‬
‫ا القططط ال ةط‬
‫طر‬
‫ال ط اع ال ططم ا ط ظ ط ق‬
‫(‪ .)23‬ار ا ثط ا‬
‫(‪ .)19‬لةط ط ا ةط ط‬
‫(ا ق‬
‫ططر ال ط ططق ت ططم ط ط‬
‫للفظ ا قا ‪ ,‬ق طيلي ط م ال ططق ت نطد‬
‫ال ن‬
‫ط ا‬
‫‪o‬‬
‫يةطي‬
‫ط د لل ط‬
‫‪ -‬ين ط‬
‫ال يئيط ط ‪ ,‬إي‬
‫ال ي ي ئي قي ن ال ق ء ا ث‬
‫القطططط ططم اللططدائه قد ن ط ل ط‬
‫بئ‬
‫ططر ال يط ط ا‬
‫ا يط ط ل ط ط ي ط ط و ططر‬
‫)‪ (Toxoplasma gondii‬م ال ل ا‬
‫لأل ط طقا ال ططم قال ططد‬
‫نطد‬
‫قاللط قر قا قط‬
‫(‪,2 ,3 ,0‬‬
‫ن طي )‪Vet (Innovative Diagnosis‬‬
‫دت‬
‫الن ط ط ط ط ئم ط ط ططق الا ئلط ط ط ط القططيط ط ط ط‬
‫ط ل بيير ططم ط ا القطططط‪ ,‬إي يلططقش ط ‪ 50‬ط‬
‫ططب‬
‫ط‬
‫قال ط ط ط ر (‪,01 ,01‬‬
‫ططر ططب ال اط ط‬
‫الق ئيط ط‬
‫‪ Toxoplasmosis Indirect Multi-species‬ن لط‬
‫ط ططر الليقانط ط ط‬
‫‪ Felidae Family‬ا ليفط قالقل ططي ق طم ال ةططد ا‬
‫ا لي ط ط ط ا ط ط ططر الفلقة ط ط ط‬
‫دي ط ططدت ط ططم الاط ط ط اه ل لدي ط ططد ن ط ططع‬
‫نط قال ط‬
‫ل‬
‫‪-‬ا ط د‬
‫ق ضط ن ا ن ط ر ال ططم اطد‬
‫الق ط طططم للطفيل ط ططم ق ط ططد قا ط ط ط‬
‫طر ا ط ا ط ا‬
‫ا ةط‬
‫ق بي ال قاليد قال ق‬
‫المواد والط ارئق‬
‫ط ط ‪ .1970‬ية ططيع ططيا الطفيل ططم‬
‫الططد اللط‬
‫ططم ا‬
‫ثل‬
‫‪ ,Toxoplasma‬ط ططم ط ط ‪ 1923‬ط ط‬
‫ططق ء الططد‬
‫ط ط ال ط ططي‬
‫(‪ ,)17‬قلر‬
‫ططم الط ط اء ال ططقل‬
‫د ا ططط‬
‫‪ ,)01 ,3‬قلل ط ط‬
‫ئط ار ننطد ‪ Gondi Rats‬طم طقنر طن ‪ 1908‬قلطيا ط م‬
‫الطفيلط ططم ‪Gondii‬‬
‫ن قط‬
‫ال ةط طفيلططم (‪ )Toxoplasma Gondii‬ططم الليقان ط‬
‫ار لط طقالم ثل ططك ط ط ر الاط ط ل‬
‫ال ط ط‬
‫ا لن ال ي ط اق الضطايف‬
‫ال ة ططلي ال‬
‫قا ط ط‬
‫ألق‬
‫ال ط ط ع‬
‫ط ط ال ط ط د‬
‫الطفيلططم ال ط‬
‫ي طر ار لةط ايضط طر‬
‫ط ط ط لطفيلم (‪ .)03 ,3‬ياط ط ططد ل ط ط ط‬
‫ر‬
‫الطفيل ططم ق ططقر ا ط ط و ث ط ط ت ال ططق ق ططق ط ط‬
‫الط ط اللن ططير ن قط ط‬
‫ال‬
‫قق ط ط‬
‫قنططدش ‪ Toxoplasma Gondii‬ط م ططداء ال قق ط‬
‫ا ن ط ط ‪ ,‬إي ا ط ط‬
‫ا‬
‫(‪ )33 ,01 ,01‬ي ط ع ططر‬
‫طط‬
‫ططر ا ط ال ة ط د‬
‫ا ن ر (‪ )33 ,30 ,4‬قا ةط‬
‫‪ Toxoplasmosis‬ط ط ط ط ط‬
‫طفيل ط ططم ط ططر ا قال ط ططم ‪ Protozoa‬الط ططيش يا ط ططية دا ط ط ط‬
‫طط‬
‫علي أكبر وآخرون‬
‫ط انطقا‬
‫داء ال قق ط‬
‫ططر الليقانط‬
‫قاللط ط قر قا ط ط ) ط ططم‬
‫ال لي ط ططم ا‬
‫ن ط ‪%21.2‬‬
‫‪ %14.6‬قالل ط قر ‪ %8.6‬قاآل ط‬
‫الن ئج م ا‬
‫ن ار ل ظ‬
‫طلل‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪9115 ,29-29 :)1(54‬‬
‫ا ل ن‬
‫(‪ 34‬طر ل طق ‪ 86‬ينط‬
‫اةط‬
‫‪ %39.5‬ل ط ل ظط ا ن ط‬
‫علي أكبر وآخرون‬
‫‪ ,%33.3‬ق نط ط‬
‫ةط ) ق ن ط‬
‫(‪ 112‬ططر ل ططق ‪ 325‬ينط‬
‫ين‬
‫ة ط ط ) ق ن ط ط ‪ %34.4‬ل ط ط ل ظ ط ط نينط ططق (‪ 154‬ين ط ط‬
‫ططر ل ططق ‪ 499‬ين ط‬
‫قل ط‬
‫نط ط‬
‫انط ط ن ط ط‬
‫ل ق ‪ 228‬ين‬
‫ل ظط ط‬
‫ة ط ) ق ن ط ‪ ,%30.8‬ل ط‬
‫ططم ل ظط ط قا ططط (‪ 14‬ينط ط‬
‫‪( %6‬لدق ‪.)2‬‬
‫ة ) قن‬
‫قل ط ط‬
‫لي‬
‫ططر‬
‫رمز‬
‫المحافظة‬
‫‪1‬‬
‫‪15‬‬
‫‪13‬‬
‫‪3‬‬
‫المحافظة‬
‫نينوى‬
‫البصرة‬
‫ذي قار‬
‫ديالى‬
‫االبقار‬
‫االغنام‬
‫الماعز‬
‫‪31‬‬
‫‪21‬‬
‫‪68‬‬
‫‪76‬‬
‫‪499‬‬
‫‪22‬‬
‫‪154‬‬
‫‪228‬‬
‫‪46‬‬
‫‪3‬‬
‫‪29‬‬
‫‪77‬‬
‫‪6‬‬
‫‪23‬‬
‫‪20‬‬
‫‪3‬‬
‫‪5‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪0‬‬
‫بابل‬
‫‪6‬‬
‫‪93‬‬
‫‪86‬‬
‫‪26‬‬
‫‪7‬‬
‫‪1‬‬
‫ميسان‬
‫‪14‬‬
‫‪59‬‬
‫‪144‬‬
‫‪10‬‬
‫‪10‬‬
‫‪9‬‬
‫‪232‬‬
‫كركوك‬
‫النجف‬
‫االشرف‬
‫المثنى‬
‫الديوانية‬
‫بغداد‬
‫‪2‬‬
‫‪52‬‬
‫‪235‬‬
‫‪35‬‬
‫‪2‬‬
‫‪0‬‬
‫‪324‬‬
‫‪10‬‬
‫‪26‬‬
‫‪35‬‬
‫‪3‬‬
‫‪9‬‬
‫‪1‬‬
‫‪74‬‬
‫‪12‬‬
‫‪11‬‬
‫‪5‬‬
‫‪17‬‬
‫‪60‬‬
‫‪98‬‬
‫‪107‬‬
‫‪117‬‬
‫‪41‬‬
‫‪17‬‬
‫‪35‬‬
‫‪12‬‬
‫‪3‬‬
‫‪5‬‬
‫‪18‬‬
‫‪3‬‬
‫‪2‬‬
‫‪0‬‬
‫‪147‬‬
‫‪219‬‬
‫‪169‬‬
‫واسط‬
‫كربالء‬
‫صالح‬
‫الدين‬
‫االنبار‬
‫نينوى‬
‫البصرة‬
‫ذي قار‬
‫ديالى‬
‫بابل‬
‫ميسان‬
‫كركوك‬
‫النجف االشرف‬
‫المثنى‬
‫القادسية‬
‫بغداد‬
‫واسط‬
‫كربالء‬
‫صالح الدين‬
‫االنبار‬
‫المجموع‬
‫‪8‬‬
‫‪7‬‬
‫‪106‬‬
‫‪17‬‬
‫‪228‬‬
‫‪18‬‬
‫‪71‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪2‬‬
‫‪0‬‬
‫‪411‬‬
‫‪43‬‬
‫اظ ط‬
‫‪9‬‬
‫‪77‬‬
‫‪271‬‬
‫‪35‬‬
‫‪1‬‬
‫‪0‬‬
‫‪384‬‬
‫‪4‬‬
‫ينط ط‬
‫ةط ط ‪ 17‬ينط ط‬
‫‪77‬‬
‫‪325‬‬
‫‪47‬‬
‫‪0‬‬
‫‪4‬‬
‫‪878‬‬
‫‪2510‬‬
‫‪449‬‬
‫‪116‬‬
‫‪32‬‬
‫‪453‬‬
‫‪3985‬‬
‫نينوى‬
‫البصرة‬
‫ذي قار‬
‫ديالى‬
‫بابل‬
‫ميسان‬
‫كركوك‬
‫النجف االشرف‬
‫المثنى‬
‫القادسية‬
‫بغداد‬
‫واسط‬
‫كربالء‬
‫صالح الدين‬
‫االنبار‬
‫عدد‬
‫النماذج‬
‫المفحوصة‬
‫‪499‬‬
‫‪22‬‬
‫‪154‬‬
‫‪228‬‬
‫‪86‬‬
‫‪144‬‬
‫‪235‬‬
‫‪35‬‬
‫‪107‬‬
‫‪117‬‬
‫‪41‬‬
‫‪228‬‬
‫‪18‬‬
‫‪271‬‬
‫‪325‬‬
‫‪154‬‬
‫‪5‬‬
‫‪22‬‬
‫‪31‬‬
‫‪34‬‬
‫‪15‬‬
‫‪50‬‬
‫‪3‬‬
‫‪18‬‬
‫‪22‬‬
‫‪5‬‬
‫‪14‬‬
‫‪2‬‬
‫‪46‬‬
‫‪112‬‬
‫المجموع‬
‫‪2510‬‬
‫‪533‬‬
‫المحافظة‬
‫لن ط لن ط ئج ال ط‬
‫ا ل ط ن ط اة ط‬
‫‪P‬‬
‫‪30.8‬‬
‫‪22.7‬‬
‫‪14‬‬
‫‪13.5‬‬
‫‪39.5‬‬
‫‪10.4‬‬
‫‪21‬‬
‫‪8.5‬‬
‫‪16.8‬‬
‫‪18.8‬‬
‫‪12‬‬
‫‪6‬‬
‫‪11‬‬
‫‪16.9‬‬
‫‪34.4‬‬
‫‪22‬‬
‫‪0‬‬
‫‪9‬‬
‫‪6‬‬
‫‪7‬‬
‫‪1‬‬
‫‪8‬‬
‫‪3‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪0‬‬
‫‪13‬‬
‫‪9‬‬
‫‪21.2‬‬
‫‪81‬‬
‫‪323‬‬
‫‪17‬‬
‫‪123‬‬
‫‪191‬‬
‫‪45‬‬
‫‪128‬‬
‫‪177‬‬
‫‪29‬‬
‫‪89‬‬
‫‪95‬‬
‫‪35‬‬
‫‪212‬‬
‫‪16‬‬
‫‪212‬‬
‫‪204‬‬
‫‪1896‬‬
‫قططد اظ ط‬
‫(‪ 25‬ين ط‬
‫قل ط‬
‫ط ططر ل ط ططق ‪ 77‬ينط ط ط‬
‫قل ط‬
‫ططر ‪ 47‬ين ط‬
‫ال ة ت (‪ 1‬ين‬
‫قل ط‬
‫اة ط‬
‫نط‬
‫قل‬
‫قد اظ‬
‫ين‬
‫ن ططط‬
‫اة‬
‫قل ط‬
‫قل‬
‫ة ) ‪ %21‬ل‬
‫‪25‬‬
‫ة ) قن‬
‫ططم ل ظ ط‬
‫ططداد‬
‫ةط ) ق ن ط ‪ ,%5.1‬ين ط‬
‫ا‬
‫لي ط‬
‫ط‬
‫ططر ا ة ط‬
‫(‪ 2‬ين‬
‫ل ظ دي ل (‪ 1‬ينط‬
‫للط قر‬
‫ر لق ‪4‬‬
‫طر‬
‫قل ط‬
‫ة ط ) ق ن ط ‪ %33.3‬ل ط ل ظط يش‬
‫ط ط ططر ل ط ط ططق ‪ 20‬ين ط ط ط‬
‫(‪ 3‬ين ط ط ط‬
‫‪ ,%15‬ق ن‬
‫ان ن‬
‫ططر ل ططق ‪ 23‬ين ط‬
‫ط ططقي قالنلط ط ط‬
‫الل قر (لدق ‪.)5‬‬
‫ةط ) ق ن ط‬
‫نط‬
‫ل ظ قا ط ا ل ن‬
‫ط بء قةططب الططدير قا ن ط‬
‫ة ط ) ق ن ط ‪ %40.4‬ل ط ل ظ ط‬
‫(‪ 15‬ينط‬
‫(لططدق ‪ .)4‬ا ط ن ط ئج ال ططص ال ةط‬
‫ل ط ط ط ل ظط ط ط‬
‫(‪ 19‬ينط ط ط‬
‫ر ‪ 31‬ين‬
‫ر ‪ 98‬ينط‬
‫ل ططق ‪ 3‬ينط‬
‫ةط )‬
‫ةط ط ط ) ق ن ط ط ط ‪ %19.4‬ق ط ططر ثط ط ط‬
‫ل ظ ط ال ة ط ت قالنل ط‬
‫ططم ا قط‬
‫ططر ل ططق ‪ 35‬ين ط‬
‫طر ل طق ‪ 3‬ينط‬
‫قل‬
‫(‪68‬‬
‫‪ %25‬ل ط ط‬
‫ر ل ق ‪ 76‬ين‬
‫‪ ,%19.3‬ان ط ن ط اة ط‬
‫(‪ 5‬ين‬
‫ل ظط ةططب الططدير‬
‫ةط ط ط ) ق ن ط ط ط ‪ %71.4‬ل ط ط ط ل ظط ط ط ا ن ط ط ط‬
‫ططم ل ظ ط يش ن ط‬
‫قل ط ط ) ق ن ط ط اةط ط‬
‫ل ظ نينق (‪ 6‬ين‬
‫‪%‬‬
‫‪10‬‬
‫‪1‬‬
‫‪3‬‬
‫‪14‬‬
‫‪3‬‬
‫‪0‬‬
‫‪11‬‬
‫‪0‬‬
‫‪3‬‬
‫‪2‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪0‬‬
‫‪25‬‬
‫‪19‬‬
‫‪96‬‬
‫‪21.7‬‬
‫‪33.3‬‬
‫‪10.3‬‬
‫‪18‬‬
‫‪11.5‬‬
‫‪0‬‬
‫‪31.4‬‬
‫‪0‬‬
‫‪17.6‬‬
‫‪5.7‬‬
‫‪16.6‬‬
‫‪4‬‬
‫‪0‬‬
‫‪71.4‬‬
‫‪40.4‬‬
‫‪21.3‬‬
‫‪6‬‬
‫‪0‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪2‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪2‬‬
‫‪1‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪4‬‬
‫‪2‬‬
‫‪20‬‬
‫‪30‬‬
‫‪2‬‬
‫‪25‬‬
‫‪61‬‬
‫‪21‬‬
‫‪10‬‬
‫‪24‬‬
‫‪3‬‬
‫‪12‬‬
‫‪32‬‬
‫‪10‬‬
‫‪68‬‬
‫‪3‬‬
‫‪6‬‬
‫‪26‬‬
‫‪333‬‬
‫ق ن ط ‪ %21‬ل ط ل ظ ط ةططب الططدير قا ن ط‬
‫االغنام في المحافظات‬
‫‪S‬‬
‫‪P‬‬
‫‪%‬‬
‫‪S‬‬
‫‪N‬‬
‫ا لط ن ط‬
‫ل ظ دي ل (‪ 16‬ين‬
‫جدول ‪ .2‬نتائج المسح السيرولوجي لداء المقوسات في‬
‫‪N‬‬
‫طط‬
‫(لدق ‪.)3‬‬
‫عدد النماذج‬
‫المفحوصة‬
‫‪46‬‬
‫‪3‬‬
‫‪29‬‬
‫‪77‬‬
‫‪26‬‬
‫‪10‬‬
‫‪35‬‬
‫‪3‬‬
‫‪17‬‬
‫‪35‬‬
‫‪12‬‬
‫‪71‬‬
‫‪3‬‬
‫‪35‬‬
‫‪47‬‬
‫‪449‬‬
‫ن ط ئج ا ق ط‬
‫المجموع‬
‫اط‬
‫را ة‬
‫المحافظة‬
‫مجموع‬
‫النماذج‬
‫‪587‬‬
‫‪71‬‬
‫‪274‬‬
‫‪384‬‬
‫‪213‬‬
‫ي ط ط ر ق ط ط بء ال قد ط ط قالنل ط ط‬
‫م ال‬
‫ا‬
‫نط ط‬
‫الماعز في المحافظات‬
‫تعداد ‪ 2008‬مع رقم كل محافظة‬
‫الجاموس‬
‫ر ل ق ‪ 71‬ينط‬
‫ةط ) ق ن ط ‪ ,%4‬ل ط‬
‫جدول ‪ .3‬نتائج المسح السيرولوجي لداء المقوسات في‬
‫جدول ‪ .1‬توزيع نسب نماذج مصول الحيوانات حسب‬
‫الجمال‬
‫قل‬
‫انط ط ن ط ط اةط ط‬
‫ططم ل ظط ط قا ططط (‪3‬‬
‫ة ط ط ط ) ق ن طط ط ط‬
‫م ل ظط ال ةط ت (‪ 1‬ينط‬
‫ة ط ) ق ن ط اة ط‬
‫طط ط‬
‫ا‬
‫نط‬
‫‪,%4.3‬‬
‫قالديقانيط ط ط قال ثنط ط ط‬
‫ليط‬
‫ططر ا ة ط‬
‫ططم‬
‫علي أكبر وآخرون‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪9115 ,29-29 :)1(54‬‬
‫ق قال ططد ال طططل‬
‫جدول ‪ .4‬نتائج المسح السيرولوجي لداء المقوسات في‬
‫الليقان ط ط‬
‫االبقار في المحافظات‬
‫عدد النماذج‬
‫المفحوصة‬
‫‪31‬‬
‫‪21‬‬
‫‪68‬‬
‫‪76‬‬
‫‪93‬‬
‫‪59‬‬
‫‪52‬‬
‫‪26‬‬
‫‪17‬‬
‫‪60‬‬
‫‪98‬‬
‫‪106‬‬
‫‪17‬‬
‫‪77‬‬
‫‪77‬‬
‫‪878‬‬
‫المحافظة‬
‫نينوى‬
‫البصرة‬
‫ذي قار‬
‫ديالى‬
‫بابل‬
‫ميسان‬
‫كركوك‬
‫النجف االشرف‬
‫المثنى‬
‫القادسية‬
‫بغداد‬
‫واسط‬
‫كربالء‬
‫صالح الدين‬
‫االنبار‬
‫المجموع‬
‫‪P‬‬
‫‪%‬‬
‫‪S‬‬
‫‪N‬‬
‫‪6‬‬
‫‪0‬‬
‫‪17‬‬
‫‪16‬‬
‫‪17‬‬
‫‪5‬‬
‫‪9‬‬
‫‪0‬‬
‫‪1‬‬
‫‪7‬‬
‫‪5‬‬
‫‪13‬‬
‫‪2‬‬
‫‪15‬‬
‫‪15‬‬
‫‪128‬‬
‫‪19.3‬‬
‫‪0‬‬
‫‪25‬‬
‫‪21‬‬
‫‪18.2‬‬
‫‪8.4‬‬
‫‪17.3‬‬
‫‪0‬‬
‫‪5.8‬‬
‫‪11.6‬‬
‫‪5‬‬
‫‪12‬‬
‫‪11.7‬‬
‫‪19.4‬‬
‫‪19.4‬‬
‫‪14.6‬‬
‫‪2‬‬
‫‪2‬‬
‫‪11‬‬
‫‪2‬‬
‫‪4‬‬
‫‪0‬‬
‫‪4‬‬
‫‪0‬‬
‫‪4‬‬
‫‪4‬‬
‫‪2‬‬
‫‪5‬‬
‫‪0‬‬
‫‪11‬‬
‫‪6‬‬
‫‪57‬‬
‫‪23‬‬
‫‪19‬‬
‫‪40‬‬
‫‪58‬‬
‫‪72‬‬
‫‪54‬‬
‫‪39‬‬
‫‪26‬‬
‫‪12‬‬
‫‪49‬‬
‫‪91‬‬
‫‪88‬‬
‫‪15‬‬
‫‪51‬‬
‫‪56‬‬
‫‪693‬‬
‫ال ط قلط قا ط‬
‫طق ت ق‬
‫نينوى‬
‫البصرة‬
‫ذي قار‬
‫ديالى‬
‫بابل‬
‫ميسان‬
‫كركوك‬
‫النجف االشرف‬
‫المثنى‬
‫القادسية‬
‫بغداد‬
‫واسط‬
‫كربالء‬
‫صالح الدين‬
‫االنبار‬
‫المجموع‬
‫لظ ط ط‬
‫ن ط اةط‬
‫(‪ 2‬ينط‬
‫ل ط ل ظط‬
‫‪ %77.7‬ث ط‬
‫ين‬
‫لي ط‬
‫ططر ا ةطط‬
‫ا ط‬
‫ار نقططق ار ا‬
‫داء ال قق ط ط‬
‫طق‬
‫ل ظط‬
‫‪0‬‬
‫‪1‬‬
‫‪3‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪10‬‬
‫‪0‬‬
‫‪4.3‬‬
‫‪15‬‬
‫‪33.3‬‬
‫‪14.3‬‬
‫‪10‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪5.5‬‬
‫‪50‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪8.6‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪1‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪3‬‬
‫‪1‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪5‬‬
‫‪6‬‬
‫‪22‬‬
‫‪17‬‬
‫‪2‬‬
‫‪6‬‬
‫‪8‬‬
‫‪2‬‬
‫‪9‬‬
‫‪3‬‬
‫‪2‬‬
‫‪16‬‬
‫‪2‬‬
‫‪5‬‬
‫‪1‬‬
‫‪0‬‬
‫‪101‬‬
‫المجموع‬
‫‪32‬‬
‫‪12‬‬
‫ا لط ط‬
‫لطط ء‬
‫ططر ل ططق ‪ )2‬ق ن ط ‪%100‬‬
‫قا‬
‫ططر ل ططق ‪)3‬‬
‫ططم ل ظط ط ا ن ط ط‬
‫نم ال ل ظط‬
‫ال يئي ط‬
‫نط ط قال ط ط‬
‫(‪1‬‬
‫نط‬
‫ططر قي ط‬
‫‪P‬‬
‫‪%‬‬
‫‪S‬‬
‫‪N‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪77.7‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪66.6‬‬
‫‪100‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪25‬‬
‫‪0‬‬
‫‪1‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪1‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪1‬‬
‫‪5‬‬
‫‪1‬‬
‫‪3‬‬
‫‪0‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪0‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪2‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪2‬‬
‫‪37.5‬‬
‫‪3‬‬
‫‪17‬‬
‫ط ط الد ا ط ط ال ط ططم ال ا ط ط ‪Al-‬‬
‫ن ط‬
‫ا‬
‫لط ط‬
‫الب ططر‪ ,‬إي اظ ط‬
‫ططم القطططط ‪ %58‬ل ط ال ط‬
‫ال ل ظط‬
‫‪ .%29.2‬ن ط ط ط‬
‫ططر الفط ط ا‬
‫ار ا ل ط ن ط‬
‫‪ %47.4‬ل ط ا‬
‫نط‬
‫ط ق ط ط ط ط ط ططم ن ط ط ططع‬
‫طط ‪ %44‬ثط ط الديقانيطط ‪ %36.4‬ثطط النلطط‬
‫‪ ,%33.2‬ا ط ط ط‬
‫ير قالد ا ضداد م ا‬
‫ق ط ياططقد‬
‫ا قط‬
‫ايض ط إي اظ ط ‪ Al-Ramahi‬قآ ط قر (‪ )01‬ار‬
‫ل ظطط‬
‫طط‬
‫لط ا ةط‬
‫قالقط ططط ططم ث ططبك ل ظط ط‬
‫‪ %36.2‬ث ط ط ط ا ق ط ط ط‬
‫ط اططقد ططيه‬
‫ن ل ططي ط ط ير ططم ن ططع ا ةط ط‬
‫ط ططيه الن ط ط ئج فق ط ط‬
‫ا ق ططط ط يق ط ط ا‬
‫ال ط قيت ططر ال ط ير‪.‬‬
‫ططر د ل ط‬
‫طططط‬
‫طيه الن ط ئج ي ننط‬
‫ا ض ط لإلة ط‬
‫‪ Ramahi‬قآ ط قر (‪ )01‬قال ططم ال يط‬
‫طر ل طق ‪ )9‬ق ن ط‬
‫الا ط اه ق ا ط ألنطقا الليقان ط‬
‫ط ططي لإلةط ط‬
‫ي ه ‪ Oncel‬قآ قر (‪.)24‬‬
‫نينوى‬
‫البصرة‬
‫ذي قار‬
‫ديالى‬
‫بابل‬
‫ميسان‬
‫كركوك‬
‫النجف االشرف‬
‫المثنى‬
‫القادسية‬
‫بغداد‬
‫واسط‬
‫كربالء‬
‫صالح الدين‬
‫االنبار‬
‫‪ ,%25‬ق ن‬
‫ق ن طط‬
‫جدول ‪ .6‬نتائج المسح السيرولوجي لداء المقوسات في‬
‫ا لي ا لل ص ال ي قلقلم لل ل ش ر ط‬
‫ططيا ال ط ير ال ط الظ ط ق‬
‫ن ط قال ط‬
‫ا نقا ق يا ي فه‬
‫ا ثط‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪7‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪2‬‬
‫‪2‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪1‬‬
‫نط ط‬
‫ر الليقانط‬
‫لط الط نططق ق ط ه‬
‫‪ Dubey‬قآ ط قر (‪ )03‬ق طر طب‬
‫‪P‬‬
‫قل ط‬
‫اط‬
‫قالا ط ط ط ط قال ن ط ط ط ط د ل ط ط ط ط دق ط ط ط ططم لط ط ط ططدقك ا ة ط ط ط ط ‪,‬‬
‫‪%‬‬
‫قل ط‬
‫ط‬
‫ال ط ير‬
‫ط ططير ‪ Bisson‬قآ ط قر (‪ )9‬ار الل ل ط ال ن ي ط‬
‫‪S‬‬
‫ططم اآل ط (اللططدق ‪.)6‬‬
‫اظ ط ط‬
‫ال‬
‫ن ط ط ط ططر طططقر ا ث ط ط ل‬
‫ال ق ق ط‬
‫قا ط ططداد ا ط طقا‬
‫ق يفي ال ل‬
‫‪N‬‬
‫الن ط الط نلط ق يفيط ق يط الن ط ي‬
‫ار ن ئج ل‬
‫ان‬
‫الليقانط ط‬
‫ق ط ططد‬
‫دق ت ليط ت الطفيلططم اق ل ط‬
‫المحافظة‬
‫ل ظ ط ال ثن ط (‪ 2‬ين ط‬
‫ر ل ق ‪ ) 4‬قن‬
‫لليقان ط ط‬
‫عدد النماذج‬
‫المفحوصة‬
‫‪5‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪0‬‬
‫‪1‬‬
‫‪9‬‬
‫‪0‬‬
‫‪1‬‬
‫‪3‬‬
‫‪2‬‬
‫‪0‬‬
‫‪2‬‬
‫‪0‬‬
‫‪0‬‬
‫‪4‬‬
‫ي ط ر (‪ 7‬ينط‬
‫ق ن ط ط ‪ ,%66.6‬انط ط ن ط ط‬
‫طط‬
‫ط ططب‬
‫قالط ططد‬
‫االبل في المحافظات‬
‫ن ط ط ئج ا ط ط ار ل ظط ط الديقانيط ط ن ططد ططلل‬
‫قل ط‬
‫طط ر ا‬
‫الن قط قال ل ض ط (‪ ,)32 ,34‬اق‬
‫الجاموس في المحافظات‬
‫المحافظة‬
‫ط ط يا ططقد الط ط ط يقط ط‬
‫قا ط ططداد قط يق ط ط‬
‫القطط ططط ط ططم ال ن ط ط طه قال‬
‫جدول ‪ .5‬نتائج المسح السيرولوجي لداء المقوسات في‬
‫عدد النماذج‬
‫المفحوصة‬
‫‪6‬‬
‫‪23‬‬
‫‪20‬‬
‫‪3‬‬
‫‪7‬‬
‫‪10‬‬
‫‪2‬‬
‫‪9‬‬
‫‪3‬‬
‫‪5‬‬
‫‪18‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪1‬‬
‫‪0‬‬
‫‪116‬‬
‫ال ئيط ط ‪ ,‬اق‬
‫ططم‬
‫لن ط ط ‪ )03( El-Moukdad‬ق ط ططد‬
‫ن الاقا طي طم ‪ 9‬ل ظط‬
‫طر‬
‫ططق ي ن ط ط ‪ ,%44.56‬ا ط ط ‪ Shaapan‬قآ ط ط قر (‪ )30‬ططم‬
‫ل ط ا ت ق طق ط‬
‫ة ط ط ط اظ ط ط ط قا قالط ط ططد ا ضط ط ططداد ط يق ط ط ط ال ط ط ط ب ر ال لط ط ططق‬
‫‪24‬‬
‫علي أكبر وآخرون‬
9115 ,29-29 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
%22.5‫ ق‬%44.3 ‫قاللط ط ط قر ن ط ط ط‬
‫المصادر‬
1. Al-Taee, M., and A. F. Mahmud. 2000.
Seroprevalence Study for Existence of AntiToxoplasma gondii Antibodies in Aborted
Ewes in Nineveh Province. Coll. of Veterinary
Medicine, University of Mosul.
2. Altaee, M., A. F. Mahmud, S. Abdla, and D.
Abdlrazak. 2005. Seroprevalence study of
Toxoplasma gondii in worker of mosul
slaughterhouse and animals of slaughterhouse.
Alquadsayia Magazine Vet. Sci. 4(2): 13-19.
3. Khadi, J. A., M. K. Thamer, and A. T. AlAmin.
2009.
Prevalence of antibodies to
Toxoplasma gondiiin aborted ewes in south of
Iraq. Iraqi Magazine, Vet. Sci., Coll. of
Veterinary Medicine, Univ. of Mosul. 23(1):
199-202.
4. Rasad, N. R. 1984. Isolation of Toxoplasma
gondii and Serodiagnosis of Toxoplasmosis in
Sheep and Goats. M.Sc. thesis, Coll. of
Veterinary Medicine, Univ. of Baghdad.
5. Shareef, M. A., A. Alsanjare, R.. Alkhane,
and A. Fatehe. 2004. Seroprevalence study for
existence of Toxoplasma gondii antibodies in
slaughter cattle, sheep, goats in Nineveh
Province. Iraqi Magazine, Vet. Sci.18: 53-60.
6. Al-Farwachi, M. I., O. K. Al-Hankawe, and
A. M. Abdljabar. 2008. Prevalence of
antibodies to Toxoplasma gondii in females
buffaloes in Nineveh province. Iraqi
Magazine, Vet. Sci. 22(1):19-24.
7. Mahde, J. A.1988. Seroepidemiology Study
in Sheep. M.sc thesis, Coll. of Vet. Med.,
Univ. of Bagdad.
8. Afzal, M., and M. Sakkir. 1994. Survey of
antibodies against various infectious disease
agents in racing camels in Abu Dhabi United
Arab Emirates. Rev.Sci. Tech. Int. Epiz. 13(3):
787-792.
9. Bisson, A., S. Maley, G. M. Rubarire, and J.
M. Wastling. 2000. The Seroprevalence of
anti-Toxoplasma gondii antibodies in domestic
goats in Uganda. Acta. Tropica. 6: 33-38.
10. Bhopale, G.M., S. R. Naik, G. G. Bhave,
S. S. Naik, and A. Gogate. 1997. Assessment
of Enzyme Linked Immuno Sorbent Assay
based diagnostic kits (Toxokit-G and ToxokitM) for the detection of IgG and IgM
antibodies to Toxoplasma gondii in human
serum. Comp Immun Microbial Infect Dis. 20:
309-314.
‫طم ططيا‬
‫طم ال ط‬
‫) ط ططم ال ط ط ط‬MAT(
‫ ق ط اططقد يط دت ن ط ا ةط‬, ‫ل ط‬
‫ا ططم لقثط ط قا‬
‫لط‬
‫ططم ا‬
‫ال ططص الط ط يا ط ال ططم قال ييط‬
‫قا طا ط ط‬
‫طط‬
‫ق لط ط ا ط ط ر‬
‫ططقر ن ط‬
‫ ق ط ياططقد ال ط‬,‫ط ق الي ط القطططط‬
‫طم الاط اه قل طع الةط ء‬
‫طر‬
‫ث ا طداء ال قق ط‬
‫نط‬
‫طر ا‬
‫اث‬
‫نط‬
‫را‬
‫دت‬
‫قندش‬
‫ال ي ط ت‬
‫ططم‬
‫ان‬
‫ن‬
‫قن ططدش ي ن ط ط ار‬
,)01 ,00(
‫لط‬
‫ططم ا ق ط‬
‫ططر ال ط‬
‫طط‬
‫الط يا الف للي لل‬
‫قال‬
‫ططقر يا‬
‫ط‬
‫ق لط ط الط ط‬
‫اططد ا ط ق‬
‫ان ططل ا قط ط‬
‫يط‬
‫ط‬
‫) ار ا ة ط‬14( Thulliez‫ق‬Dubey
‫ب‬
‫ ار ن‬.‫قندش‬
‫ط‬
‫ال ن ي م ا ق‬
‫ل ن طط‬
‫ي ي قيلي ل ط‬
‫ا ة‬
‫القليل ط ط ط ططم‬
‫ن‬
‫قي الليقان‬
‫ططر ار قق ط ط‬
‫ر ط ط طط ط‬
‫ط ي ط‬
‫ط قةط‬
‫ا لط‬
‫ان ط‬
‫ إلض‬2008
‫ططج ق ططط اق ضططاي‬
‫اق ار ا ططداد‬
‫القاطئط‬
‫ال ط‬
‫ق يا ياقد ال ار ا ي ر ي‬
‫ططم ال ل ط ا‬
‫ل طو ا قط‬
‫انط‬
‫ال ل ت ا‬
‫الل قر ل ن‬
‫قق‬
‫طط ث‬
‫قط ط‬
‫طر‬
‫طر اللط قر‬
‫ال لف ط قال ط‬
‫ال ار ال‬
‫ ار ن طع ا ل ط‬.)03 ,00(
‫ط ياطقد الط‬
‫طفيل ططم داء ال قق ط ط‬
‫ط قط‬
‫ط نم الليقانط‬
‫ؤدش ال ظ ق‬
‫لي ضد قق‬
‫قق‬
‫ن ط الط‬
‫ططم ا قط‬
‫ ار ن ط ط ا ة ط ط‬.)01 ,03 ,0( ‫اليط ططو آ ط ط ير‬
‫ططداء ال قق ط‬
‫ططي لإلة ط‬
‫الل ط قر ياططقد ل قنططو ان ط ل‬
‫) ططم لثططو ل ط‬00( Navidpoars ‫ ق ططيا ط اظ ط ه‬,)00(
‫ق ط ط ر ط ططم‬
‫ط ططر ل ظ ط ط‬
‫ن طط ا ل طط‬
‫ط ياططقد‬
‫الل ط ط قر ط ططر ن ط ط طه‬
‫ نط ط‬.%8.8 ‫قال ططد ا ض ططداد‬
‫ال ل ظ ط‬
‫ط د ل ط الة ط ء‬
‫ قاث ط‬, ‫ططل‬
‫لف ط ط‬
‫ططم ا ط‬
‫لي ط ططم ا ط‬
‫ال ط ع ال ط نل ط‬
‫ططم لدي ططد ا ططداد الن طط ي ال‬
‫ للليقان ط‬2008
‫) قلططقد ال ط‬8( Sakkir‫ ق‬Afzal
‫ ط يقط‬%36.4‫ ق‬%30.9 ‫قالطد ا ضطداد‬
indirect
‫الا ي ط ط ط‬
haemagg-‫ ق‬Direct
‫ط ط ططم ا ط ط ططق ظ ط ط ططم ا ط ط ط ا‬
‫ار ن ط‬
.‫ط يق الب ر‬
‫دا‬
agglutination
‫ل ططط‬
)15( ‫ قآ ط قر‬Elamin ‫م ال طقدار قطد اظ ط‬
26
‫ال ن ي ط‬
‫ططدد الن ط ي‬
‫ إي اظ ط‬, ‫ططم ا ط‬
‫طع ا‬
‫اي انط ط ر ن ط ط‬
lutination
‫ ا‬,‫ال لدت‬
‫ م ا‬%67 ‫قالد ا ضداد‬
‫ار ن‬
‫علي أكبر وآخرون‬
11. Dubey, J. P. 1980.Persistence of encysted
Toxoplasma gondii in caprine livers and public
health significance of toxoplasmosis in goats.
Amer. Vet. Med. Association.177(12): 12031207.
12. Dubey, J.P. 1983. Distribution of cysts
andtachyzoites in calves and pregnant cows
inoculated with Toxoplasma gondii oocytes.
Vet. Parasitol. 13: 199-211.
13. Dubey, J. P., and C. P. Beattie. 1988.
Toxoplasmosis of Animals and Man. CRC
Press, Boca Raton, Florida. pp. 220.
14. Dubey, T. P. and P. Thulliez.1994.
Persistence of tissue cysts in edibletissuesof
cattle fed Toxoplasma gondii oocysts. Am. J.
Vet. Res. 54: 270-273.
15. Elamin, E. A., S. Elias, A. Daugschies, and
M. Rommel. 1992.Prevalenceof Toxoplasma
gondii antibodies in pastoral camels (Camel us
dromedarius) in the Butanaplains, mid-Eastern
Sudan.Vet Parasitol J. 43(3-4):5-171..
16. El-Moukdad, A. R. 2002. Serological
studies on prevalence of Toxoplasma gondii in
Awassi sheep in Syria. Vet Parasitol J. 115(56): 8-186.
17. Gorecki, M., I. Andrzejewska, and R.
Steppa. 2005. Prevalence of Toxoplasma
gondii in sheep and goats. Medycyna
Weterynaryjna. 61: 98-99.
18. Haider, M., R. Al-Ramahi, H. Hamza, and
Mohanad, A. Abdulla. 2010. Seroprevalence
study of toxoplasmosis in domestic animals in
Mid-Euphrates
region-Iraq.
Babylon
Magazine. (18)4: 1382-1387.
19. Hill, D., and J. P. Dubey. 2002.
Toxoplasma gondii ,transmission, diagnosis
and prevention. Clinical Microbiology Infect.
8: 634-640.
20. Jackson, M. H., and W. M. Hutchison.
1989. Advances in Parasitology. in J. R.
Baker, and R. Muller (edrs.). London, Acad.
Press. p. 55-86.
21. Kijlstra, A., B. G. Meerburg, and M. Mul.
2006. Toxoplasma Infection in Animal
Livestock Production Systems. Proceedings of
The Conference Toxo &Food. p. 5-6.
22. Navidpours, S., and N. Hoghoogh-Rad.
1998. Seroprevalence of anti-Toxoplasma
gondii antibodies in buffaloes in khoozestan
province. Iran Vet Parasitol. 77: 191-194.
9115 ,29-29 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
23. Nematollahi, A., and G. Moghddam. 2008.
Survey on seroprevalence of anti-gondii
antibodies in cattle intabriz (Iran) by IFAT.
American J of Anim. Vet. Sci. 3: 40-42.
24. Oncel, T., and G. Vural. 2006. Occurrence
of Toxoplasma gondii antibodies in sheep in
istanbul, Turkey. Vet. Arhiv. 76: 547-553.
25. Pepin, M., P. Russo, and P. Pardon. 1997.
Public health hazards from Small ruminant
meat products in Europe. Scientific and
Technical Reviewof the Office Intern des
Epizooties. 16: 415-425.
26. Prelezov, P., V. Koinarski, and D.
Georgieva. 2008. Seroprevalence of
Toxoplasma gondii infection among sheep and
goats in the Stara ZagoraregionBulg. J.Vet.
Med. 11: 113-119.
27. Radostits, O. M., D. C. Blood, and C. C.
Gay. 1997. Veterinary Medicine: Textbook of
The Disease of Cattle, Sheep, Pigs, Goats and
Horses. 8th edi. Saunders Co. Ltd. London.
U.K. p. 1306-1308.
28. Radostits, O. M., C. C. Gay, D. C. Blood,
and
K.
W.
Hinchcliff.
2000.
Veterinarymedicine: A Textbook of The
Diseases of Cattle, Sheep, Pig, Goats and
Horses. 9th ed. Philadelphia: WB Saunders
Company. p. 1317-1322.
29. Rifaat, M. A., T. A. Morsy, M. S. Sadek,
M. L. Khaled, M. E. Azab, and E. Sofar. 1978.
Prevalence of toxoplasmosis antibodies among
slaughtered animals in lower Egypt. J. of Soc.
of Parasitology. 8(2): 339-345.
30. Randall, L., J. Zarnke, P. Dubey, O. Kwok,
and M. Jay. 2000. Serologigsurvey for
Toxoplasma gondiiin selected wildlife species
from Alaska. J. Wild Life Dis. 36: 219-224.
31. Shaapan, R. M., M. A. Hassanain, and A.
M. Fathia. 2010. Modified agglutination test
for serologic survey of Toxoplasma gondii in
goats and water buffaloes in Egypt. Res. J.
Parasitology. 5: 13-17.
32. Smith, J. 1993. Documented outbreaks of
toxoplasmosis. Transmission of Toxoplasma
Gondii to humans. J. Food Protec. 56: 630639.
33. Sukthana, Y. 2006. Toxoplasmosis;
beyond animals to humans. Trendsarasitol; 22:
137-142.
27
‫علي أكبر وآخرون‬
34. Taraneh, O., and V. Gulay. 2006.
Occurrence of Toxoplasma gondii antibodies
in sheep in Istanbul, Turkey. Vet. Arhiv. 76:
547-553.
35. Tenter, A., A. Heckeroth, and L. Weiss.
2000. Toxoplasma gondii: from animals to
humans. Int. J Parasitol; 30: 1217-1258.
36. Tenter, A.M., and A. M. Johnson. 1997.
Phylogeny of the tissue cyst- Forming
coccidia. Adv. Parasitol. 39: 69-139.
37. Urquhart, G. M., J. Armour, J. L.Duncan,
and A. M. Dunn. 1996. FW.Veterinary
Parasitolgy. 2nd edi. Oxford: Blackwell Sci.
Ltd. p. 234-238.
9115 ,29-29 :)1(54 – ‫مجلة العلوم الزراعية العراقية‬
29
‫علي أكبر وآخرون‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪9115 ,29-29 :)1(54‬‬
‫‪22‬‬
‫‪Elsahookie‬‬
‫‪The Iraqi Journal of Agricultural Sciences – 45(1): 99-104, 2014‬‬
‫‪NUMBER OF GENES INTERACTIVE MODELS IN PLANTS GROWN‬‬
‫‪UNDER STRESS VARIABLES‬‬
‫‪M. M. Elsahookie‬‬
‫‪Professor / Plant Breeding‬‬
‫‪[email protected]‬‬
‫‪Dept. of Field Crops – Coll. of Agric. – Univ. of Baghdad‬‬
‫‪ABSTRACT‬‬
‫‪To acquire more information on genotype x environment interactions in plants grown under abiotic and/or biotic stresses,‬‬
‫‪and to understand a new approach on the complex mechanism of tolerance, a formula was set-up to estimate the number of‬‬
‫‪genes interactive models (NGIM) acting in plants under stress. Some of previous results and ideas on this topic were taken‬‬
‫‪into consideration, including morpho-physiological traits and molecular approaches. The formula was: NGIM= n2-x, when‬‬
‫‪n= number of stress variables and x= n-1. Genes of stress variables were sketched as circles, and the sectors of each group of‬‬
‫‪genes and their interactions were identified. Sketches explained that in two stress variables, these sectors will appear, as two‬‬
‫‪of genes groups acting alone, and one sector represents their interaction. If three variables taken, there will be seven sectors,‬‬
‫‪three of them of genes groups acting alone, three sectors of two groups interactions, and one sector of three groups‬‬
‫‪interaction. In case of four variables, four sectors will be of genes groups acting alone, four sectors of two groups interactions,‬‬
‫‪four sectors of three groups interactions, and one sector of the four groups interaction (total 13). In case of five variables‬‬
‫‪taken, the sectors will be 21, in case of six variables taken, the sectors will be 31, and for seven variables the sectors will be 43.‬‬
‫‪Sectors of eight variables will be 57, namely, 8 sectors of genes groups acting alone, 8 sectors of two groups interactions, 8‬‬
‫‪sectors of three groups interactions, 8 sectors of four groups interactions, 8 sectors of five groups interactions, 8 sectors of six‬‬
‫‪groups interactions, 8 sectors of seven groups interactions, and one sector for the eight groups interaction. However, using‬‬
‫‪this formula for any number of stress variables will give similar trend of interactions. The results of applying this formula‬‬
‫‪showed the complexity of multi-gene actions and interactions in plants grown under stress variables. This implies the need of‬‬
‫‪a larger area of plots to grow thousands of genotypes individuals repeated under several levels of that stress, several traits‬‬
‫‪taken under study, and genetically wide genotypes, planted in a honeycomb design to enable the breeder identifying tolerant‬‬
‫‪individuals and/or genotypes under those environments.‬‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫‪Key words: epigenetics, helitrons, peroxisomes, SSR, DNA-methylation.‬‬
‫مجلة العلوم الزراعية العراقية – ‪1015 ,104-99 :)1(54‬‬
‫عدد نماذج التداخل الجيني العاملة في النبات النامي تحت عوامل الشد‬
‫الساهوكي‬
‫مدحت مجيد الساهوكي‬
‫المستخلص‬
‫أستاذ‬
‫‪[email protected]‬‬
‫قسم المحاصيل الحقلية – كلية الزراعة – جامعة بغداد‬
‫ألجل زيادة المعلومات حول طبيعة التداخل الوراثي × البيئي في النباتات الواقعة تحت تأثير عوامل الشد الالحيوي و‪/‬أو الحيوي‪ ,‬وإليضاح بعض جوانب آلية التحمل‬
‫المعقدة‪ ,‬تم وضع معادلة لحساب عدد التداخالت الجينية العاملة في النبات تحت الشد‪ .‬تم األخذ بنظر االعتبار النتائج واألفكار السابقة حول طبيعة تحمل التراكيب‬
‫الوراثية لعوامل الشد والصفات المظهرية والوظيفية والحالة الجزيئية المدروسة فيها‪ .‬وضعت معادلة لتقدير عدد تداخالت مجاميع الجينات لعدة عوامل من الشدود‪ .‬إذا‬
‫اخذنا ‪ = n‬عدد مجاميع جينات عوامل الشد المدروسة و‪ n-1 = x‬يكون عدد نماذج التداخل الجيني (‪ .n2-x = )NGIM‬رسمت التداخالت لمجموعتين من الجينات‬
‫وثالث وأربع وست وثمان‪ .‬اوضحت المعادلة أن هناك تداخال واحدا فقط لمجموعتين من الجينات‪ ,‬فيما اعطت دراسة ثالث مجاميع سبعة تداخالت منها ثالثة فردية‬
‫المجموعة الجينية وثالثة ثنائية المجموعة الجينية المتداخلة وقطاعا واحدا فقط لتداخل ثالث مجاميع جينية‪ .‬أما تداخالت أربع مجاميع جينية فقد اعطت ثالث عشرة‬
‫مجموعة جينية فاعلة تحت الشد‪ ,‬منها أربعة قطاعات أحادية المجموعة وأربعة ثنائية المجموعة وأربعة ثالثية المجموعة الجينية‪ ,‬وقطاع واحد يمثل تداخل المجاميع‬
‫الجينية األربع الحاكمة لتلك الصفات‪ .‬كذلك اوضحت المعادلة أن دراسة ست مجاميع جينية تعطي واحدا وثالثين قطاعا للفعل الجيني منها ستة قطاعات للمجاميع لوحدها‬
‫وستة لكل من تداخالت المجاميع الثنائية والثالثية والرباعية والخماسية‪ ,‬وواحدا للتداخالت الستة مجتمعة ‪ ,‬فيما هناك ثالثة وأربعون قطاعا لسبعة عوامل‪ .‬أما التداخالت‬
‫لثمان مجاميع جينية للصفات فقد اعطت سبعة وخمسين قطاعا‪ ,‬منها ثمانية للمجاميع لوحدها وثمانية لكل من التداخالت الثنائية والثالثية والرباعية والخماسية‬
‫والسداسية والسباعية‪ ,‬وقطاعا واحدا يمثل تداخل جينات المجاميع الثمان المدروسة‪ .‬عليه‪ ,‬يمكن تصور العدد الكبير من التداخالت الجينية العاملة في التراكيب الوراثية‬
‫الواقعة تحت الشدود المختلفة الالحيوية والحيوية‪ .‬إن ذلك يعطي صورة جديدة واضحة عن طبيعة تحمل التركيب الوراثي لذلك الشد أو الشدود‪ .‬عليه‪ ,‬فإن الحاجة تكون‬
‫واضحة ألجل الحصول على نباتات متحملة أن تزرع بمساحات واسعة وبآالف النباتات للتركيب الواحد ولعدة شدود وباعتماد برنامج زراعة بطريقة خلية النحل يمكن‬
‫تشخيص النبات المتحمل أفضل‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫كلمات مفتاحية‪ :‬فوق الوراثة‪ ,‬هلترون‪ ,‬بيروكسيسوم‪ ,SSR ,‬ميثلة ‪.DNA‬‬
‫‪99‬‬
The Iraqi Journal of Agricultural Sciences – 45(1): 99-104, 2014
Elsahookie
growth rate, root traits, leaf cuticle, and other
traits. The molecular approach focused on
DNA-methylation, epigenetics, and many
compounds of protein origin decrease or
increase under stress. This article was written
and discussed to explain some thoughts on
genes interactions in plants under stress to
expand the area of understanding the
mechanism of genotype tolerance to abiotic
and/or biotic stress. This will be through
determining the number of genes interactive
models (NGIM) acting in plants under stress.
NGIM = n2-x, when n is the number of groups
of genes of tolerance to any biotic or abiotic
stress (salinity, drought, low fertility, toxicity,
population density, etc.) and x = n-1. The
sketches obtained by applying this formula
will shed new light on some dimensions of this
phenomenon.
Materials and Methods
Going back to some basics of genetics and the
hypothesis of Tatum (26) (one gene - one
enzyme) that every gene controls the
production, functions, and specificity of a
particular enzyme, and the hypothesis of
Elsahookie (10); one enzyme – one gene,
implies that if we get the specific enzyme (s)
of a specific gene (s), we will be able to
prescribe a good therapy for any dysfunction
in a living organism, including human cancer.
That will be through the application of that
specific enzyme (s) on that organism living
under that specific stress. This short
introduction was necessary to keep in mind the
schematic diagram of genes of plants under
stress how to interact. Seki et al. (24) showed
two schemes of three groups of genes each,
how they interact and produce seven genes
groups acting (as sectors) under stress. When
studying those two diagrams, a question was
raised: how many groups of genes we will
have if we draw four, five, six…etc circles?.
The number of those groups of genes (sectors
in the scheme) acting in plants under stress
variables will follow the formula: NGIM= n2x, when NGIM is the expected number of
genes of that interactive models, n= number of
groups of genes of that stress variable, and x=
n-1. The forthcoming diagrams will be shown
and discussed.
Introduction
Many researchers around the world searched
into the area of plant adaptation and
distribution, i.e, genotype x environment
interaction. Wilsie (27) summarized several
ideas of those researchers, such as Shelford,
Good, Cain, and others. Their ideas were
focused on what so called: Tolerance Theory.
They explained that environmental variables
have an influence on plant growth and
distribution. Thus, adaptation has a genetic
basis. One the best explanations of those
researchers that came from Billings (5). He
explained the relationship of 15 environmental
variables and plant growth in a schematic
diagram called holocoenotic environment.
That scheme explained that every variable has
an influence on another, and that the plant
growth and distribution will be the result of
those interactions. On the other side, plant
adaptation in a specific environment or
environmental variables of stress has been
replaced by the term genotype x environment
interaction (G x E). Chapman et al. (6)
explained that plants grown under stressed
environment are a result of G x E interactions.
Thousands of genes could be involved in
tolerance of plants grown under stressed
environment. There are two groups of
environmental stresses; abiotic and biotic. The
problem of salinity and water stress deficit
have the most dramatic negative influence of
abiotic stress in today's agriculture. These two
problems are being more important to study on
plants genotypes grown under these stresses,
especially with the increasing effect of global
warming and scarcity of good quality
irrigation water in the world. Several researchers suggested using some statistical
parameters to determine stability of
performance of genotypes grown across
environments. Some of these models became
more common in use, such as Wricke (29),
Finlay and Wilkinson (15), Eberhart and
Russell (8), Shukla (25) and others (9, 11, 12,
16, 20). However, G x E interactions have
been studied on two levels; morphophysiological traits (1, 2, 17, 18, 14, 22) and
molecular level (4, 7, 13, 14, 21, 23, 28). The
morpho-physiological traits included plant
characteristics, such as plant height, leaf area,
flowering mechanism, yield components, plant
100
The Iraqi Journal of Agricultural Sciences – 45(1): 99-104, 2014
represents the interaction of all of the four
groups of genes. If we take 5 or 7 groups of
genes, NGIM will be 21, and 43 sectors,
respectively.
Results and Discussion
When two circles (two groups of genes)
interact, there will be three NGIM acting in
plants for stress tolerance (Fig. 1). However,
the area of the intersect will differ as the
number of genes control the traits differ. This
difference will be true for abiotic or biotic
stress tolerance.
1
3
Elsahookie
2
Fig. 1. Two groups of genes are interacting.
Three NGIM are shown. The area of
intersect is different between the interacted
circles.
The same trend of interactions will hold true
when three groups of genes are taken into
consideration (Fig. 2). Seven sectors appear in
the diagram. The sectors 1, 2, and 3 represent
the action of genes groups of an environmental
variable alone, 4, 5, and 6 represent
interactions of two groups of genes, and one
sector (no. 7) represents the interaction of the
three groups of genes.
Fig. 3. Four groups of genes are interacting.
Number of intersect is 13.
However, Fig. 4 shows that there are 31
sectors in that scheme. The numbers; 1, 2, 3, 4,
5, and 6, represent the action of the six groups
of genes acting alone, 7, 8, 9, 10, 11, and 12
represent the interactions of two groups of
genes, 13, 14, 15, 16, 17, and 18 represent the
interactions of three groups of genes, 19, 20,
21, 22, 23, and 24 represent the interactions of
the four groups of genes, 25, 26, 27, 28, 29,
and 30, represent the interactions of the five
groups of genes, while only one intersect (no.
31) represents all of the six groups of genes
interacting with each other.
Fig. 2. Three groups of genes are
interacting. Seven NGIM appears in the
diagram.
The formula (NGIM = n2-x) will also hold true
when four groups of genes are taken. Fig. 3
shows that there are 1, 2, 3, and 4 sectors
represent the action of genes of the four
variables acting alone, 5, 6, 7, and 8 represent
interactions of two groups of genes, 9, 10, 11,
and 12 represent interactions of three groups
of genes, while only one sector (no. 13)
Fig. 4. Six groups of genes are interacting
and showing that NGIM is 31 sectors.
The schematic diagram (Fig. 5) shows that
there are 57 sectors for eight groups of genes
interacting. Only one sector (no. 57) represents
101
The Iraqi Journal of Agricultural Sciences – 45(1): 99-104, 2014
all of the eight groups of genes interacting
together. Eight sectors will be for each of the
eight groups of genes acting alone, two
groups, three groups, four groups, five groups,
six groups, and seven groups.
Elsahookie
diagram of three groups of genes governing
salinity, drought, and ABA. The number of
genes given for those three variables were 213,
299, and 245, respectively. Some researchers
count on morpho-physiological traits to test
salinity of genotypes living under stress
variables as we have mentioned before.
Genetic distance among genotypes differs as
the traits differ. Yadav and Singh (30) found
that genetic distance was between 1.6 to 10.8
among maize inbreds when morphological
traits were taken into consideration. However,
genetic distance for same inbreds became only
0.35 to 1.92 when physiological traits were
taken into consideration. Meanwhile, RAPD
analysis of same inbreds revealed that genetic
distance became very low (0.42 to 0.65).
Dashti et al. (7) identified 6 QTL related to
wheat kernel weight, one QTL for grain yield,
3 QTL for spike length, and 5 QTL for number
of kernels in a spike. However, epigenetics,
DNA-methylation, SSR, helitrons, RNAi, and
peroxisomes could play important roles under
stress. These findings imply that to study G x
E interactions of plant genotypes, a large area
of many widely diversed genotypes, thousands
of plants for each genotype should be grown in
a honeycomb design, and many morphophysiological traits should be taken to identify
some tolerant plants or genotypes under that
abiotic and/or biotic stress variables.
References
1. Ali, M., A. Abbas, S. Niaz, M. Zulkiffal,
and S. Ali. 2009. Morpho-physiological
criteria for drought tolerance in sorghum at
seedling and post-anthesis stages. Intl. J.
Agric. & Biol. 11:674-680.
2. Ali, Z., S. M. Basrah, H. Munir, A.
Mahmood, and S. Yousaf. 2011. Mitigation of
drought stress in maize by natural and
synthetic growth paramerters. J. Agric. And
Social Sci. 7: 56-62.
3. Allard, R. W., and A. D. Bradshaw. 1964. Implication
of genotype × environmental interaction in applied plant
breeding. Crop Sci. 4: 503-508.
4. Bhargara, S., and K. Sawant. 2013. Drought
stress adaptation: Metabolic adjustment and
regulation of gene expression. Plant Breeding.
132: 21-32.
5. Billings, W. D. 1952. The environmental
complex in relation to plant growth and
distribution. Quart. Rev. Biol. 27: 251-265.
Fig. 5. Eight groups of genes are interacting
and showing that NGIM is 57 sectors.
In the foregoing illustrations and discussion, it
showed clearly the complexity of gene action
nature in multi-genes traits of a genotype
living under stress variables. This implies that
it will not be easy to identify a single gene or
even a single QTL totally responsible of the
tolerance of a genotype to any abiotic or biotic
stress variable. Allard and Bradshaw (3)
reported a formula estimated numbers of
interactions (phenotypes) of a 10 genotypes
grown in a 10 environments to be 10145!!. This
number is robust, but they did not explain
how. On the other hand, Liu et al. (21)
estimated the number of alleles in a QTL in
some maize (Zea mays L.) inbreds equal to
21.7 alleles each. Keeping this in mind and
taking several environmental variables in the
study, such as salinity, drought, low fertility,
elemental toxicity, low radiation, …etc, and
proposing 200-300 genes acting for each
variable, the number of plants having different
ranks of tolerance will be very high. If we take
the number of combinations of a padlock of 3
sets of Arabic integers from 0-9, the number
will one thousand. While if we take it of 6 sets,
the number of combinations will be one
million. This explains the huge numbers of
varied plants of a genotype grown under stress
variables. Seki et al. (24) showed a schematic
101
The Iraqi Journal of Agricultural Sciences – 45(1): 99-104, 2014
6. Chapman, S., M. Cooper, D. Podlich, and
G. Hammer. 2003. Evaluating plant breeding
strategies by simulating gene action and dry
land environment effects. Agron. J. 95: 99113.
7. Dashti, H., B. Yazdi-Samadi, M. Ghannada,
M. Naghari, and S. Quarri. 2007. QTL analysis
for drought resistance in wheat using doubled
haploid lines. Intl. J. Agric. & Biol. 9(1): 98102.
8. Eberhart, S. A., and W. A. Russell. 1966.
Stability parameters for comparing varieties.
Crop Sci. 6: 36-40.
9. Elsahookie, M. M. 1985. Homeostasis
estimation for crop germplasm adaptation. J.
Agric. Water Reso. 2(1): 10-15.
10. Elsahookie, M. M. 1985. Phenotypic
stability, maize, and the problem of cancer
therapy. Uloom. 2(5): 18-19.
11. Elsahookie, M. M. 1996. Application of
stability analysis of genotypes. The Iraqi J.
Agric. Sci. 27(2): 11-20.
12. Elsahookie, M. M., and O. H. Al-Rawi.
2011. Efficiency of some equations to analyze
genotype x environment interactions. The Iraqi
J. Agric. Sci. 42(6): 1-18.
13. Elsahookie, M. M. 2013. Breeding Crops
for Abiotic Stress: A Molecular Approach and
Epigenetic. (In Arabic). Dept. of Field Crop
Sci., Coll. of Agric., Univ. of Baghdad. pp.
244.
14. Elsahookie, M. M. 2013. Epigenetics in
Plants and Animals. (In Arabic). Dept. of Field
Crop Sci., Coll. of Agric., Univ. of Baghdad.
pp. 121.
15. Finlay, K.W., and G. N. Wilkinson. 1963.
The analysis of adaptation in plant breeding
program. Aust. J. Agric. Res. 14: 742- 754
16. Gauch, H. G., R. W. Zobel. 1996. AMMI
analysis of yield trails. In M. S. Kang and H.
G. Gauch. Genotype × Environment
Interaction. CRC Press, Boca Raton, FL, p. 85122.
17. Hu, Y., Z. Burucs, and U. Schmidhalter.
2008. Effect of foliar fertilization application
on the growth and mineral nutrient content of
maize seedlings under drought and salinity.
Soil Sci. and Plant Nut. 54: 133-141.
18. Kandic, V., D. Dodig, M. Jovic, B.
Nikolic, and S. Prodanovic. 2009. The
importance of physiological traits in wheat
Elsahookie
breeding under irrigation and drought stress.
Genetika. 41(1): 11-20.
19. Karademir, C., E. Karademir, R. Ekinci,
and O. Gencer. 2009. Correlations and path
coefficient analysis between leaf chlorophyll
content, yield and yield components in cotton
(G. hirsutum L.) under drought stress
conditions. Not. Bot. Hort. Agrobot. Cluj.
37(2): 241-244.
20. Lin, C. S., M. R. Binns, and L. P.
Lefkovitch . 1986. Stability analysis: Where
do we stand? Crop Sci. 26: 894-900.
21. Liu, K., M. Goodman, S. Muse, J. Smith,
E. Buckler, and J. Doebley. 2003. Genetic
structure and diversity among maize inbred
lines as inferred from DNA microsatellites.
Genetics. 165: 2117-2128.
22. Qayyum, A., S. Ahmed, S. Liakat, W.
Malik, E. Noor, H. M. Saeed, and M. Hanif.
2012. Screening for drought tolerance in maize
(Zea mays L.) hybrids at an early seedling
stage. African J. Agric. Res. 7(24): 3594-3604.
23. Rabinowicz, P., R. Citek, M. Budiman, A.
Nunberg, J. Bedell, N. Lakey, A. O'Shaughnessy, L. Nassimento, W. Mc Combie, and R.
Martienssen. 2005. Differential methylation of
genes and repeats in land plants. Genome Res.
15: 1431-1440.
24. Seki, M., J. Ishida, M. Narusaka, M. Fujita,
T. Nanjo, T. Umezawa, A. Kamiya, M.
Nakajima, A. Enju, T. Sakurai, M. Satou, K.
Akiyama, K. Yamaguchi-Shinozaki, P.
Carninci, J. Kawai, Y. Hayashizaki, and K.
Shinozaki. 2006. Monitoring the expression
pattern of ca. 7000 Arabidopsis genes under
ABA treatments using a full-length cDNA
microarray. Funct. Integr. Genom. 2: 282-291.
25. Shukla, G. K. 1972. Some statistical
aspects
of
partitioning
genotype
x
environmental components of variability.
Heredity. 29: 237-245.
26. Tatum, E. L. 1959. A case history in
biological research. Science. 129: 1711-1715.
27. Wilsie, C. P. 1962. Crop Adaptation and
Distribution. W. H. Freeman and Co., USA,
pp. 447.
28. Witzel, K., A. Weider, G. K. Surabhi, A.
Borner, and H. P. Mock. 2009. Salt stressinduced alterations in the root proteome of
barley genotypes with contrasting response
towards salinity. J. Exptl. Bot. 60(12): 35453557.
101
The Iraqi Journal of Agricultural Sciences – 45(1): 99-104, 2014
29. Wrike, G. 1962. Ubereine methods zur
erfassung der okologischen streubreite in
feldversuchen. Z. Pflanzenzuechtg. 47: 92-96.
30. Yadav, V. K., and I. S. Singh. 2010.
Comparative evaluation of maize inbred lines
(Zea mays L.) according to dus testing using
morphological, physiological and molecular
markers. Agric. Sci. 1(3): 131-142.
105
Elsahookie
Contents of TIJAS Vol. (45) No. (1) / 2014
Article title
ESTIMATING SORGHUM LEAF AREA BY MEASURING ONE LEAF
LENGTH
page
1
Author(s)
Elsahookie &
Cheyed
EFFECT OF GA3 ON GERMINATION CHARACTERISTICS AND
SEEDLING GROWTH UNDER SALT STRESS IN MAIZE
6
Ali & Hamza
EFFECT OF FOLIAR APPLICATION WITH IRON AND ZINC ON
GROWTH AND YIELD OF SESAME
18
Mahdi
EVALUATING THE PERFORMANCE OF COMBINED IMPLEMENT
FOR FURROWING, FERTILIZATION AND SEEDING
62
Jasim & Amir
EFFECT OF TRACTOR SPEED AND IRRIGATION TUBES
INSTALLATION SYSTEM ON SOME PERFORMANCE INDICATORS
FOR COMBINED IMPLEMENT
32
Jasim &
Alrawshdie
ROLE OF IRRIGATION LEVEL AND DRIWATER ADDITION ON
GROWTH AND YIELD OF GLADIOLUS IN CALCAREOUS AND
GYPSIFEROUS SOILS
39
Qasim et al.,
EFFECT OF IRRIGATION SYSTEM AND CHEMICAL
FERTILIZATION ON GROWTH OF ZAHDI DATE PALM OFFSHOOT
53
Salman et al.,
EXTENSION ORGANIZATION REALITY OF RURAL WEMAN IN
SOME MIDDLE OF IRAQ PROVINCES AND THE METHODS OF ITS
DEVELOPMENT
65
Eskander & AlTaiy
EFFICIENT PRODUCTION PLANS IN THE ASSOCIATION OF
HAMMURABI FARMS UNDER CONDITIONS OF RISK AND
UNCERTAINTY USING MOTAD
77
Al-Nasr & AlAbdali
SEROPREVALENCE STUDY OF TOXOPLASMOSIS IN IRAQ ON
SOME OF RUMINANT ANIMALS
92
Ali Akber et al.,
NUMBER OF GENES INTERACTIVE MODELS IN PLANTS GROWN
UNDER STRESS VARIABLES
99
Elsahookie
Instructions for Contributors
The Iraqi Journal of Agriculture Sciences is a self-financed publication and its
editorial board welcomes unconditional financial assistance from donors.
Contributors from outside of Iraq will be charged 75$ per article. This should
be Reference fees of 25000 I.D. will be charged in advance upon submission of each
article. Should the article is rejected, the fees is not refundable.
Notes for guidance in the preparation of manuscripts
1- The Journal publish original and valuable research in the basic and applied
sciences relevance to agriculture. Pages are published on the understanding
that they have not been and, with exception of author's abstract, will not be
published elsewhere.
2- Manuscripts should be written either in English or Arabic and typed on one
side of the white paper (A4) in double – line spacing with a wide margin. Four
copies, one of which must be original of the typescript and illustration should
be addressed to:
The Editor, The Iraqi Journal of Agricultural Sciences, College of
Agriculture, University of Baghdad, Abu-Graib, Baghdad, Iraq.
3- Articles are critically re-examined by referees. The author(s) may comment on
the referee's remarks. Should the article be rejected, the author(s) will be
notified in due to the reasons for its rejection. The original copy of the
manuscript will not be returned.
4- Results of research work, which do not warrant presentation as a full paper,
may be submitted for consideration as Notes. Notes are not intended for the
publication of interim result. Review articles may be published if they have
innovative features.
5- The title should be short and precise. English title should be written in capital
letters. The title must be followed by author(s) name(s) and affiliation,
abstract, introduction, material and methods, results and discussion,
acknowledgment, if any and references cited.
6- Abstracts should be both in English and Arabic, and should be between 250300 words. English article should have Arabic Abstract at the end of the article
and vise versa.
7- Only papers closely related to the author's work should be referred to and
exhaustive reference lists should be avoided. The alphabetical arrangement of
reference should be as in recent papers in the Iraqi Journal of Agriculture
Sciences, namely surnames(s) and initial of author(s), year publication, title,
volume, number opening and closing pages. In the case of book(s), the title
should be followed by the publisher and place of publication, and pages.
8- On the text, reference should be made to the number of the references, where
necessary, name(s) may be followed by number of the reference.
9- Tables and figures used in the manuscript should be self explanatory.
10- Photographs intended for half-ton reproduction should on glossy paper. They
will be accepted only if found necessary by the editors. Colors plants are
unlikely to be accepted unless authors bear the cost.
11- The metric of measurement should be used. (S.I.Units).
Republic of lraq
Ministry of Higher Education
and Scientific Research
University Of Baghdad
College of Agriculture
- TIJAS tssN 75 - 530
w
THE IRAQIJOURNAL
OF AGRICULTURAL SCIENCE
( T|JAS )
Published by
The College of Agriculture
Volume (
No.
( ) 2014